العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة الشعراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 3 جمادى الأولى 1434هـ/14-03-2013م, 08:49 AM
الصورة الرمزية أسماء الشامسي
أسماء الشامسي أسماء الشامسي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 559
افتراضي تفسير سورة الشعراء [ من الآية (29) إلى الآية (37) ]

{ قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ (29) قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُبِينٍ (30) قَالَ فَأْتِ بِهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (31) فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ (32) وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ (33) قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ (34) يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ (35) قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (36) يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ (37)}


روابط مهمة:
- القراءات

- الوقف والابتداء


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18 رجب 1434هـ/27-05-2013م, 06:39 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,160
افتراضي جمهرة تفاسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ (29) )

قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (قال فرعون حينئذٍ استكبارًا عن الحقّ، وتماديًا في الغيّ لموسى: {لئن اتّخذت إلهًا غيري} يقول: لئن أقررت بمعبودٍ سواي {لأجعلنّك من المسجونين} يقول: لأسجننّك مع من في السّجن من أهله). [جامع البيان: 17/564]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله قال لئن اتّخذت إلهًا غيري لأجعلنّك من المسجونين
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا محمّد بن عيسى، ثنا سلمة، عن ابن إسحاق قال: لئن اتّخذت إلهًا غيري لأجعلنّك من المسجونين أي إن أقمت على هذا أن تعبد غيري، وتترك عبادتي لأجعلنّك من المسجونين). [تفسير القرآن العظيم: 8/2757]

تفسير قوله تعالى: (قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُبِينٍ (30) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قال أولو جئتك بشيءٍ مبينٍ (30) قال فأت به إن كنت من الصّادقين (31) فألقى عصاه فإذا هي ثعبانٌ مبينٌ (32) ونزع يده فإذا هي بيضاء للنّاظرين}.
يقول تعالى ذكره: قال موسى لفرعون لمّا عرّفه ربّه، وأنّه ربّ المشرق والمغرب، ودعاه إلى عبادته وإخلاص الألوهة له، وأجابه فرعون بقوله {لئن اتّخذت إلهًا غيري لأجعلنّك من المسجونين} أتجعلني من المسجونين {ولو جئتك بشيءٍ مبينٍ} يبيّن لك صدق ما أقول يا فرعون وحقيقة ما أدعوك إليه؟ وإنّما قال ذلك له موسى، لأنّ من أخلاق النّاس السّكون إلى الإنصاف، والإجابة إلى الحقّ بعد البيان). [جامع البيان: 17/564-565]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله تعالى: قال أولو جئتك بشيءٍ مبينٌ
- حدّثنا محمّد بن يحيى أنبأ العبّاس بن الوليد، ثنا يزيد بن زريعٍ، ثنا سعيدٌ، عن قتادة قال: أولو جئتك بشيءٍ مبينٍ قال: موسى أولو جئتك بشيءٍ مبينٍ
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا عمرو بن حمّادٍ، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ قال: ثمّ قال له فرعون: إن كنت جئت بآيةٍ فأت بها إن كنت من الصادقين وذلك بعد ما قال: اللّه من الكلام ما ذكر اللّه قال: له موسى أولو جئتك بشيءٍ مبينٍ
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا محمّد بن عيسى، ثنا سلمة، عن ابن إسحاق قال أولو جئتك بشيء مبين أي بأمرٍ تعرف به صدقي وكذبك وحقّي وباطلك). [تفسير القرآن العظيم: 8/2757]

تفسير قوله تعالى: (قَالَ فَأْتِ بِهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (31) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (فلمّا قال موسى له ما قال من ذلك، قال له فرعون: فأت بالشّيء المبين حقيقة ما تقول، فإنّا لن نسجنك حينئذٍ إن اتّخذت إلهًا غيري {إن كنت من الصّادقين} يقول: إن كنت محقًّا فيما تقول، وصادقًا فيما تصف وتخبر). [جامع البيان: 17/565]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله: قال فأت به إن كنت من الصّادقين.
- حدّثنا محمّد بن عمّار بن الحارث، ثنا سهل بن بكّارٍ، ثنا أبو عوانة، عن يزيد بن أبي زيادٍ، عن مقسمٍ، عن ابن عبّاسٍ قال: لقد دخل موسى على فرعون وعليه زرمانقةٌ من صوفٍ ما تجاوز مرفقيه قال: فاستؤذن على فرعون فقال: أدخلوه فدخل فقال: إنّ إلهي أرسلني إليك فقال: للملأ حوله ما علمت لكم من إلهٍ غيري قال: خذوه قال: إنّي قد جئتك بآيةٍ قال فأت به إن كنت من الصّادقين
- حدّثنا محمّد بن يحيى أنبأ العبّاس بن الوليد، ثنا يزيد بن زريعٍ، ثنا سعيدٌ، عن قتادة قال: فأت به إن كنت من الصادقين قال: فرعون: فأت به إن كنت من الصّادقين). [تفسير القرآن العظيم: 8/2757-2758]

تفسير قوله تعالى: (فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ (32) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (قال معمر وقال الحسن {ولقد أخذنا آل فرعون بالسنين ونقص من الثمرات} قال هذه آية واحدة والطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم ويد موسى وعصا موسى إذ ألقاها فإذا هي ثعبان مبين وإذ ألقاها فإذا هي تلقف ما يأفكون). [تفسير عبد الرزاق: 1/391] (م)
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : ( {فألقى عصاه فإذا هي ثعبانٌ مبينٌ} يقول جلّ ثناؤه: فألقى موسى عصاه فتحوّلت ثعبانًا، وهي الحيّة الذّكر كما قد بيّنت فيما مضى قبل من صفته.
وقوله {مبينٌ} يقول: يبين لفرعون والملأ من قومه أنّه ثعبانٌ.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن أبي بكر بن عبد اللّه، عن شهر بن حوشبٍ، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {فألقى عصاه فإذا هي ثعبانٌ مبينٌ} يقول: مبينٌ له خلق حيّةٍ). [جامع البيان: 17/565]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (فألقى عصاه فإذا هي ثعبانٌ مبينٌ (32)
قوله: فألقى عصاه
- حدّثنا أبي، ثنا عبد الأعلى بن حمّادٍ النّرسيّ، ثنا أبو بدرٍ شجاع بن الوليد، عن ابن أبي غنيّة، عن الحكم قال: كان عصا موسى من عوسجٍ، ولم يسخّر العوسج لأحدٍ بعده
وروى، عن سعيد بن جبيرٍ قال: كان عصا موسى من عوسجٍ فقط
- أخبرنا أبو عبد اللّه محمّد بن حمّادٍ الطّهرانيّ فيما كتب إليّ أنبأ إسماعيل بن عبد الكريم، عن عبد الصّمد بن معقلٍ قال: سمعت وهب بن منبّهٍ قال: قال فرعون لموسى ألم نربّك فينا وليدًا قال: فردّ إليه موسى الّذي ردّ اللّه فقال: فرعون خذوه فبادر موسى فألقى عصاه فإذا هي ثعبانٌ مبينٌ فحملت على أناسٍ فانهزموا منها فمات منهم خمسةٌ وعشرون ألفًا قتل بعضهم بعضًا، فقام فرعون منهزمًا حتّى دخل البيت.
قوله تعالى: فإذا هي ثعبانٌ مبينٌ
- حدّثنا عمّار بن الخالدٍ الواسطيّ، ثنا محمّد بن الحسن ويزيد بن هارون، عن أصبغ بن زيدٍ، عن القاسم بن أبي أيّوب، عن سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ قال: فألقى عصاه فتحوّلت حيّةً عظيمةً فاغرةً فاها مسرعةً إلى فرعون فلمّا رأى فرعون أنّها قاصدةٌ إليه خافها فاقتحم، عن سريره واستغاث بموسى أن يكفّها عنه.
- حدّثنا أبو سعيدٍ الأشجّ، ثنا عبدة، عن جويبرٌ، عن الضّحّاك، عن ابن عبّاسٍ في قوله: ثعبانٌ مبينٌ قال: الحيّة الذّكر.
- حدّثنا أبي، ثنا محمّد بن عبد الأعلى الصّنعانيّ، ثنا محمّد بن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة فإذا هي ثعبانٌ مبينٌ قال: تحوّلت حيّةً عظيمةً وقال: غيره مثل المدينة وقال: قتادة فأكلت سحرهم كلّه.
- حدّثنا أبي، ثنا أبو يوسف محمّد بن أحمد بن الحجّاج الرّقّيّ، ثنا مطرّف بن مازنٍ، ثنا عيسى بن عبيد بن زرارة قال: سمعت وهب بن منبّهٍ قال: كان بين لحى الثّعبان الّذي من عصا موسى اثنا عشر ذراعًا.
- حدّثنا محمّد بن عمّار بن الحارث، ثنا سهل بن بكّارٍ، ثنا أبو عوانة، عن يزيد بن أبي زيادٍ عن مقسمٍ، عن ابن عبّاسٍ يعني قوله: فألقى عصاه فإذا هي ثعبانٌ مبين قال: فالفى عصاه فصارت ثعبانًا ما بين لحييه ما بين الشّفق إلى الأرض.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا عمرو بن حمّادٍ، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ فإذا هي ثعبانٌ مبينٌ والثّعبان الذّكر من الحيّات فاتحةٌ فمها واضعةٌ لحيها الأسفل في الأرض والأعلى على سور القصر، ثمّ توجّهت نحو فرعون لتأخذه فلمّا رآها ذعر منها ووثب فأحدث ولم يكن يحدث قبل ذلك وصاح يا موسى خذها وانا أومن بك وأرسل معك بني إسرائيل فأخذها موسى فصارت عصًا.
- حدّثنا عليّ بن الحسن، ثنا محمّد بن عيسى، ثنا سلمة، عن ابن إسحاق فألقى عصاه فإذا هي ثعبانٌ مبينٌ فمكث ما بين سماطي فرعون فاتحةً فاها قد كان محجنها عرفًا على ظهرها، فرفض عنها النّاس، وحال فرعون، عن سريره وجعلت تلظّى وتعلو على جنب قصر فرعون ثمّ ترجع إلى موسى فتبصبص حوله وتستدير به.
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا المقدّميّ، ثنا بلم بن غزوان، ثنا فرقدٌ السّبخيّ قال: كان فرعون إذا كان له حاجةٌ ذهب به السّحرة مسيرة خمسين فرسخًا فإذا قضى حاجته جاءوا به حتّى كان يوم عصا موسى فإنّها فتحت فاها فكان ما بين لحييها أربعين ذراعًا). [تفسير القرآن العظيم: 8/2758-2759]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله {فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين} يقول: مبين له خلق حية). [الدر المنثور: 11/242] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله {فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين} يقول: مبين له خلق حية. {ونزع يده} يقول: وأخرج موسى يده من جيبه {فإذا هي بيضاء} تلمع {للناظرين} ينظر إليها ويراها). [الدر المنثور: 11/242]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي رضي الله عنه قال: أقبل موسى بأهله فسار بهم نحو مصر حتى أتاها ليلا فتضيف على أمه وهو لا يعرفهم في ليلة كانوا يأكلون منها الطقشيل فنزل في جانب الدار فجاء هرون فلما أبصر ضيفه سأل عنه أمه فأخبرته انه ضيف فدعاه فأكل معه فلما قعدا فتحدثا فسأله هرون من أنت قال: أنا موسى، فقام كل واحد منهما إلى صاحبه فاعتنقه فلما أن تعارفا قال له موسى: يا هرون انطلق بي إلى فرعون فان الله قد أرسلنا إليه، قال هرون: سمعا وطاعة فقامت أمهما فصاحت وقالت: أنشدكما بالله ان لا تذهبا الى فرعون فيقتلكما فابيا فانطلقا إليه ليلا فاتيا الباب فضرباه ففزع فرعون وفزع البواب فقال فرعون: من هذا الذي يضرب ببابي هذه الساعة فأشرف عليهما البواب فكلمهما فقال له موسى: {إنا رسول رب العالمين} ففزع البواب فأتى فرعون فأخبره فقال: إن ههنا انسانا مجنونا يزعم انه رسول رب العالمين فقال: أدخله فدخل فقال: انه رسول رب العالمين، {قال فرعون وما رب العالمين} قال: {ربنا الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى} طه الآية 50 قال: {إن كنت جئت بآية فأت بها إن كنت من الصادقين فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين} الأعراف الآية 106 والثعبان الذكر من الحيات فاتحة فمها لحيها الاسفل في الأرض والأعلى على سورة القصر ثم توجهت نحو فرعون لتأخذه فلما رآها ذعر منها ووثب فاحدث ولم يكن يحدث قبل ذلك وصاح: يا موسى خذها وأنا أوؤمن بك وأرسل معك بني اسرائيل، فأخذها موسى فصارت عصا فقالت السحرة في نجواهم {إن هذان لساحران يريدان أن يخرجاكم من أرضكم بسحرهما} طه الآية 63 فالتقى موسى وأمير السحرة فقال له موسى: أرأيت ان غلبتك غذا أتؤمن بي وتشهد ان ما جئت به حق قال الساحر: لآتين غدا بسحر لا يغلبه شيء فو الله لئن غلبتني لأؤمنن بك ولأشهدن انك حق، وفرعون ينظر إليهما). [الدر المنثور: 11/242-244] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج سعيد بن منصور، وابن جرير عن عبد الله بن شداد بن الهاد قال: جاء موسى إلى فرعون وعليه جبة من صوف ومعه عصا فضحك فرعون، فالقى عصاه فانطلقت نحوه كانها عنق بختي فيها أمثال الرماح تهتز، فجعل فرعون يتأخر وهو على سريره فقال فرعون: خذها واسلم، فعادت كما كانت وعاد فرعون كافرا، فأمر موسى أن يسير إلى البحر فسار بهم في ستمائة ألف فلما أتى البحر أمر البحر إذا ضربه موسى بعصاه ان ينفرج له فضرب موسى بعصاه البحر فانفلق منه اثنا عشر طريقا لكل سبط منهم طريق وجعل لهم فيها أمثال الكوى ينظر بعضهم إلى بعض، واقبل فرعون في ثمانمائة ألف حتى أشرف على البحر، فلما رآه هابه وهو على حصان له وعرض له ملك وهو على فرس له أنثى فلم يملك فرعون فرسه حتى أقحمه وخرج آخر بني اسرائيل وولج أصحاب فرعون حتى إذا صاروا في البحر فاطبق عليهم فغرق فرعون بأصحابه). [الدر المنثور: 11/259-260]

تفسير قوله تعالى: (وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ (33) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {ونزع يده فإذا هي بيضاء} يقول: وأخرج موسى يده من جيبه فإذا هي بيضاء تلمع {للنّاظرين} لمن ينظر إليها ويراها.
- حدّثنا أبو كريبٍ، قال: حدّثنا عثّام بن عليٍّ، قال: حدّثنا الأعمش، عن المنهال، قال: ارتفعت الحيّة في السّماء قدر ميلٍ، ثمّ سفلت حتّى صار رأس فرعون بين نابيها، فجعلت تقول: يا موسى، مرني بما شئت، فجعل فرعون يقول: يا موسى، أسألك بالّذي أرسلك، قال: فأخذه بطنه). [جامع البيان: 17/565-566]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (ونزع يده فإذا هي بيضاء للنّاظرين (33)
قوله تعالى: ونزع يده
- حدّثنا عمّار بن خالدٍ الواسطيّ، ثنا محمّد بن الحسن ويزيد بن هارون، عن أصبغ بن زيدٍ، عن القاسم بن أبي أيّوب حدّثني سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ في قوله: ونزع يده قال: فأخرج يده من جيبه وروى، عن السّدّيّ مثل ذلك وفي قوله: فإذا هي بيضاء للنّاظرين قال: أخرج يده من جيبه فرآها بيضاء من غير سوءٍ يعنى به البرص، ثمّ أعادها في كمّه فصارت إلى لونها الأوّل.
- حدّثنا محمّد بن عمّار بن الحارث، ثنا سهل بن بكّارٍ، ثنا أبو عوانة، عن يزيد بن أبي زيادٍ، عن مقسمٍ، عن ابن عبّاسٍ قوله: ونزع يده فإذا هي بيضاء للنّاظرين قال: فأدخل يده في جيبه فأخرجها مثل البرق تلتمع الأبصار فخرّوا على وجوههم، وأخذ موسى عصاه ثمّ خرج ليس أحدٌ من النّاس إلا يفرّ منه
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا محمّد بن عيسى، ثنا سلمة، عن ابن إسحاق قال: ثمّ أدخل يده في جيبه فأخرجها بيضاء مثل الثّلج ثمّ ردّها فرجعت كهيئتها وأدخل موسى يده في جيبه فصارت عصًا بيده، يده بين شعبتيها ومحجنها في أسفلها كما كان وأخذ فرعون بطنه فكان فيما يزعمون يمكث الخميس والسّبت ما يلتمس المذهب كما كان يلتمسه النّاس، وكان ذلك ممّا زيّن له أن يقول: إنّه ليس له في النّاس شبيهٌ.
- حدّثنا، عن وهب بن منبّهٍ قال: فشى بضعًا وعشرين ليلةً حتّى كادت نفسه أن تخرج ثمّ أمسك). [تفسير القرآن العظيم: 8/2759-2760]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله {فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين} يقول: مبين له خلق حية. {ونزع يده} يقول: وأخرج موسى يده من جيبه {فإذا هي بيضاء} تلمع {للناظرين} ينظر إليها ويراها). [الدر المنثور: 11/242] (م)

تفسير قوله تعالى: (قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ (34) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قال للملإ حوله إنّ هذا لساحرٌ عليمٌ (34) يريد أن يخرجكم من أرضكم بسحره فماذا تأمرون (35) قالوا أرجه وأخاه وابعث في المدائن حاشرين (36) يأتوك بكلّ سحّارٍ عليمٍ}.
يقول تعالى ذكره: قال فرعون لمّا أراه موسى ما أراه من عظيم قدرة اللّه وسلطانه حجّةً عليه لموسى بحقيقة ما دعاه إليه وصدق ما أتاه به من عند ربّه {للملإ حوله} يعني لأشراف قومه الّذين كانوا حوله: {إنّ هذا لساحرٌ عليمٌ} يقول: إنّ موسى سحر عصاه حتّى أراكموها ثعبانًا {عليمٌ}، يقول: ذو علمٍ بالسّحر وبصرٍ به). [جامع البيان: 17/566]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قال للملإ حوله إنّ هذا لساحرٌ عليمٌ (34)
قوله: قال: للملإ حوله
- حدّثنا عمّار بن خالدٍ، ثنا محمّد بن الحسين ويزيد بن هارون، عن أصبغ بن زيدٍ، عن القاسم بن أبي أيّوب حدّثني سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ قال: فاستشار الملأ فيما رأى فقالوا: هذان ساحران.
- حدّثنا محمّد بن عمّار بن الحارث، ثنا سهل بن بكّارٍ، ثنا أبو عوانة، عن يزيد بن أبي زيادٍ، عن مقسمٍ، عن ابن عبّاسٍ فلمّا أفاق وذهب، عن فرعون الرّوع قال للملإ حوله ماذا تأمرون
قوله تعالى إنّ هذا لساحرٌ عليمٌ
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا محمّد بن عيسى، ثنا سلمة، عن ابن إسحاق ف قال للملأ حوله قال: لملائه إنّ هذا لساحرٌ عليمٌ أي ما ساحرٌ أسحر منه). [تفسير القرآن العظيم: 8/2760]

تفسير قوله تعالى: (يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ (35) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : ( {يريد أن يخرجكم من أرضكم بسحره} يقول: يريد أن يخرج بني إسرائيل من أرضكم إلى الشّأم بقهره إيّاكم بالسّحر.
وإنّما قال: يريد أن يخرجكم فجعل الخطاب للملإ حوله من القبط، والمعنيّ به بنو إسرائيل، لأنّ القبط كانوا قد استعبدوا بني إسرائيل، واتّخذوهم خدمًا لأنفسهم ومهانًا، فلذلك قال لهم: {يريد أن يخرجكم} وهو يريد: أن يخرج خدمكم وعبيدكم من أرض مصر إلى الشّأم.
وإنّما قلت معنى ذلك كذلك، لأنّ اللّه إنّما أرسل موسى إلى فرعون يأمره بإرسال بني إسرائيل معه، فقال له ولأخيه {فأتيا فرعون فقولا إنّا رسول ربّ العالمين. أن أرسل معنا بني إسرائيل}.
وقوله: {فماذا تأمرون} يقول: فأيّ شيءٍ تأمرون في أمر موسى وما به تشيرون من الرّأي فيه؟). [جامع البيان: 17/566-567]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله: يريد أن يخرجكم من أرضكم بسحره
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا عمرو بن حمّادٍ، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ قوله يريد أن يخرجكم من أرضكم بسحره قال: يستخرجكم من أرضكم.
- حدّثنا محمّد بن العبّاس، ثنا عبد الرّحمن بن سلمة، ثنا سلمة حدّثني محمّد بن إسحاق فماذا تأمرون أأقتله؟). [تفسير القرآن العظيم: 8/2760-2761]

تفسير قوله تعالى: (قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (36) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : ( {قالوا أرجه وأخاه وابعث في المدائن حاشرين} يقول تعالى ذكره: فأجاب فرعون الملأ حوله بأن قالوا له: أخّر موسى وأخاه وأنظره، وابعث في بلادك وأمصار مصر {حاشرين} يحشرون إليك كلّ سحّارٍ عليمٍ بالسّحر). [جامع البيان: 17/567]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قالوا أرجه وأخاه وابعث في المدائن حاشرين (36)
قوله: أرجه وأخاه
- حدّثنا محمّد بن عمّارٍ، ثنا سهل بن بكّارٍ، ثنا أبو عوانة، عن يزيد بن أبي زيادٍ، عن مقسمٍ، عن ابن عبّاسٍ قالوا أرجه وأخاه لا تأتنا به ولا يقربنا
- حدّثنا أبي، ثنا إبراهيم بن موسى، ثنا هشام بن يوسف، عن ابن جريجٍ، عن عطاءٍ الخراسانيّ، عن ابن عبّاسٍ: قالوا أرجه وأخاه يقول: آخره وأخاه.
- حدّثنا أبي، ثنا هدبة بن خالدٍ، ثنا همّامٌ، عن قتادة أرجه وأخاه قال: احبسه وأخاه.
قوله: وابعث في المدائن حاشرين
- حدّثنا محمّد بن عمّار بن الحارث، ثنا سهل بن بكّارٍ، ثنا أبو عوانة، ثنا يزيد بن أبي زيادٍ، عن مقسمٍ، عن ابن عبّاسٍ قوله: وابعث في المدائن حاشرين فإنّما هذا ساحرٌ فأرسل فرعون في المدائن حاشرين وكان السّحرة يخشون من فرعون، فلمّا أرسل إليهم قالوا قد احتاج إليكم إلهكم.
- حدّثنا عمّار بن خالدٍ الواسطيّ، ثنا محمّد بن الحسين ويزيد بن هارون، عن أصبغ بن زيدٍ الورّاق، عن القاسم بن أبي أيّوب، عن سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ قال: قالوا له معينٌ لفرعون اجمع لهم السّحرة فإنّهم بأرضك كثيرٌ حتّى تغلب بسحرهم سحرهما
- حدّثنا أبي، ثنا يوسف بن عديٍّ، ثنا ابن أبي زائدة، عن إسماعيل بن إبراهيم بن مهاجرٍ، عن أبيه، عن مجاهدٍ، عن ابن عبّاسٍ قوله: في المدائن حاشرين قال: الشّرط
وروى، عن مجاهدٍ أنّهم الشّرط.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا عمرو بن حمّادٍ، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ وابعث في المدائن حاشرين قال: وأرسل إلى المدائن حاشرين). [تفسير القرآن العظيم: 8/2761]
قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (قال أحمد بن منيعٍ: حدثنا يزيد، أنا قيس بن الربيع، عن إبراهيم بن المهاجر، في قوله تعالى: {في المدائن حشرين} قال: الشّرط). [المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية: 15/77]

تفسير قوله تعالى: (يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ (37) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : ( {قالوا أرجه وأخاه وابعث في المدائن حاشرين} يقول تعالى ذكره: فأجاب فرعون الملأ حوله بأن قالوا له: أخّر موسى وأخاه وأنظره، وابعث في بلادك وأمصار مصر {حاشرين} يحشرون إليك كلّ سحّارٍ عليمٍ بالسّحر). [جامع البيان: 17/567] (م)
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (يأتوك بكلّ سحّارٍ عليمٍ (37)
قوله: يأتوك بكلّ سحّارٍ عليمٍ
- حدّثنا عمّار بن خالدٍ، ثنا محمّد بن الحسين ويزيد بن هارون واللّفظ لمحمّدٍ، عن أصبغ بن زيدٍ عن القاسم حدّثني سعيد بن جبيرٍ عن ابن عبّاسٍ قوله يأتوك بكلّ سحّارٍ عليمٍ قال: فحشر له كلّ سحّارٍ متعالمٍ
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا عمرو بن حمّادٍ، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ يأتوك بكلّ سحّارٍ عليمٍ قال: فحشروا السّحرة وحشر النّاس ينظرون
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا محمّد بن عيسى، ثنا سلمة، عن محمّد بن إسحاق يأتوك بكلّ سحّارٍ عليمٍ أي كابره بالسّحر لعلّك تجد في السّحرة من يأتي بمثل ما جاء به وقد كان موسى وهارون خرجا من عنده حين أراه موسى من سلطان اللّه ما أراه وبعث فرعون في مملكته مكانه فلم يترك في سلطانه ساحرٌ إلا أتي به). [تفسير القرآن العظيم: 8/2762]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19 رجب 1434هـ/28-05-2013م, 09:09 PM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
افتراضي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى:{ قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ (29) قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُبِينٍ (30)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال فرعون: {لئن اتّخذت إلهًا غيري لأجعلنّك من المسجونين} [الشعراء: 29]، لأخلّدنّك في السّجن). [تفسير القرآن العظيم: 2/500]
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال له موسى:
{أولو جئتك بشيءٍ مبينٍ} [الشعراء: 30] بيّنٍ). [تفسير القرآن العظيم: 2/501]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ):{قال لئن اتخذت إلها غيري لأجعلنك من المسجونين}
فزاده في البيان واحتجّ بما شاهده هو والملأ من حوله:
{قال أولو جئتك بشيء مبين * قال فأت به إن كنت من الصّادقين * فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين}). [معاني القرآن: 4/88]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (وقوله جل وعز: {قال فرعون وما رب العالمين}
فأجابه موسى صلى الله عليه وسلم بأن أخبره بصفات الله جل وعز التي يعجز عنها المخلوقون: {قال رب السموات والأرض وما بينهما إن كنتم موقنين}
فلم يرد فرعون هذه الحجة بأكثر من أن قال لمن حوله ألا تستمعون أي ألا تستمعون إلى قوله فأجابه موسى لأنه المراد وزاده في البيان
{قال ربكم ورب آبائكم الأولين} فلم يحتج فرعون عليه بأكثر من أن نسبه إلى الجنون قال {إن رسولكم الذي أرسل إليكم لمجنون}
أي لمغلوب على عقله لأنه يقول قولا لا يعرفه لأنه كان عند قوم فرعون أن الذي يعرفونه ربا لهم في ذلك الوقت هو فرعون وأن الذي يعرفونهم أربابا لآبائهم الأولين ملوك أخر كانوا قبل فرعون فزاده موسى في البيان فقال: {رب المشرق والمغرب وما بينهما إن كنتم تعقلون}
فتهدده فرعون قال: {لئن اتخذت إلها غيري لأجعلنك من المسجونين}
فاحتج موسى عليه وعليهم بما يشاهدونه: {قال أولو جئتك بشيء مبين}
أي ببرهان قاطع واضح يدل على صدقي). [معاني القرآن: 5/73-74](م)


تفسير قوله تعالى: {قَالَ فَأْتِ بِهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (31)}

تفسير قوله تعالى: {فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ (32)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال: {فألقى عصاه فإذا هي ثعبانٌ مبينٌ} [الشعراء: 32]، حيّةٌ، أشعر، ذكرٌ، يكاد يسرط فرعون، غرزت ذنبها في الأرض ورفعت صدرها ورأسها، وأهوت إلى عدوّ اللّه لتأخذه، فجعل يميل ويقول: يا موسى خذها، يا موسى خذها، فأخذها موسى). [تفسير القرآن العظيم: 2/501]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ):
( {فألقى عصاه فإذا هي ثعبانٌ مّبينٌ} فإذا هي حية تسعى ثعباناً ومجاز " مبين " أي بين في الظاهر).
[مجاز القرآن: 2/85]

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( {قال أولو جئتك بشيء مبين * قال فأت به إن كنت من الصّادقين * فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين}
والثعبان الكبير من الحيّات.
فإن قال قائل: فكيف جاء، فإذا هي ثعبان مبين.
وفي موضع آخر {تهتزّ كأنّها جانّ}، والجانّ الصغير من الحيّات؟
فالجواب في هذا مما يدل على عظم الآية، وذلك أن خلقها خلق الثعبان واهتزازها وحركتها وخفتها كاهتزاز الجانّ وخفته). [معاني القرآن: 4/88]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين}
يقال الثعبان الكبير من الحيات وقد قال في موضع آخر تهتز كأنها جان والجان الصغير من الحيات
ففي هذا دليل على أن الآية كانت عظيمة لأنه وصف عظمها وأنها تهتز اهتزاز الصغير لخفتها ولا يمنعها عظمها من ذلك فهذا أعظم في الآية). [معاني القرآن: 5/75-74]

تفسير قوله تعالى: {وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ (33)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال: {ونزع يده} [الشعراء: 33] أدخل يده في جيب قميصه ثمّ أخرجها، فهو قوله: {ونزع يده} [الشعراء: 33]، أي: أخرج يده.
{فإذا هي بيضاء للنّاظرين} [الشعراء: 33] يغشى البصر من بياضها.
حدّثني قرّة بن خالدٍ، عن الحسن، قال: أخرجها واللّه كأنّها مصباحٌ). [تفسير القرآن العظيم: 2/501]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ):
( {ونزع يده} أي فأخرج يده.

وقوله: {أرجه وأخاه} أي أخره). [مجاز القرآن: 2/85]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( {ونزع يده فإذا هي بيضاء للنّاظرين}
نزع يده من جيبه فأخرجها بيضاء بياضا نوريّا، من غير سوء من غير برص، فلم يكن عنده دفع لما شاهده إلا أن قال: إن هذا سحر،
فقال:{للملإ حوله إنّ هذا لساحر عليم } ). [معاني القرآن: 4/88]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (ثم قال جل وعز: {ونزع يده فإذا هي بيضاء للناظرين}
أي ونزع يده من جيبه فإذا هي بيضاء للناظرين بياضا نوريا من غير برص). [معاني القرآن: 5/76] (م)

تفسير قوله تعالى: {قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ (34)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ( {قال للملإ حوله} [الشعراء: 34] فرعون يقوله.
{إنّ هذا لساحرٌ عليمٌ} [الشعراء: 34] بالسّحر). [تفسير القرآن العظيم: 2/501]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) :
( {للملإ حوله إنّ هذا لساحر عليم}
فجعل الآية المعجزة سحرا، ثم استكان وخضع للذين هم من أتباعه
فقال: {يريد أن يخرجكم من أرضكم بسحره فماذا تأمرون * قالوا أرجه وأخاه وابعث في المدائن حاشرين} ). [معاني القرآن: 4/89-88]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (ثم قال جل وعز: {ونزع يده فإذا هي بيضاء للناظرين}
أي ونزع يده من جيبه فإذا هي بيضاء للناظرين بياضا نوريا من غير برص
فرد فرعون الآية العظيمة بنسبه إياه إلى السحر: {قال للملأ حوله إن هذا لساحر عليم}). [معاني القرآن: 5/76] (م)

تفسير قوله تعالى: {يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ (35)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({يريد أن يخرجكم من أرضكم بسحره فماذا تأمرون} [الشعراء: 35] فأراد قتله، فقال له صاحبه: لا تقتله، فإنّما هو ساحرٌ، ومتى ما تقتله أدخلت على النّاس في أمره شبهةً، ولكن {أرجه وأخاه} [الشعراء: 36] ). [تفسير القرآن العظيم: 2/501]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) :
( {فماذا تأمرون} أي: تشيرون). [ياقوتة الصراط: 385]


تفسير قوله تعالى: {قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (36)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ( {أرجه وأخاه} [الشعراء: 36] أخّره وأخاه، فإنّما هو ساحرٌ، ومتى ما تقتله، في تفسير الحسن.
وقال قتادة: احبسه وأخاه.
{وابعث في المدائن حاشرين} [الشعراء: 36] يحشرون عليك السّحرة). [تفسير القرآن العظيم: 2/501]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) :
( {أرجه وأخاه} أي أخّره وأخاه).
[تفسير غريب القرآن: 317]

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( {يريد أن يخرجكم من أرضكم بسحره فماذا تأمرون * قالوا أرجه وأخاه وابعث في المدائن حاشرين}
(أرجه) بكسر الهاء وضمها، وبالياء والواو أرجهي وأرجهو وأخاه.
{وابعث في المدائن حاشرين} فمعنى: {أرجه } أخّره، وجاء في التفسير احبسه وأخاه، والمعنى - واحد، وتأويله أخره عن وقتك هذا وأخر استتمام مناظرته إلى أن يجتمع لك السّحرة). [معاني القرآن: 4/89]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (ثم قال جل وعز: {ونزع يده فإذا هي بيضاء للناظرين}
أي ونزع يده من جيبه فإذا هي بيضاء للناظرين بياضا نوريا من غير برص
فرد فرعون الآية العظيمة بنسبه إياه إلى السحر: {قال للملأ حوله إن هذا لساحر عليم}
ثم تواضع لهم فقال يريد أن يخرجكم من أرضكم بسحره فماذا تأمرون: {قالوا أرجه وأخاه وابعث في المدائن حاشرين}
روى مجاهد عن ابن عباس قال يعني الشرط
ويروى أن السحرة كانوا اثني عشر ألفا
وأن موسى بعث والسحر كثير وأعطي الآيات العظام
كما بعث النبي صلى الله عليه وسلم والبلاغة أكثر ما كانت فأعطي القرآن ودعوا إلى أن يأتوا بسورة من مثله فعجزوا عن ذلك
قال قتادة إنه لكبيركم يعني موسى صلى الله عليه وسلم). [معاني القرآن: 5/76-75]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {أَرْجِهِ}: أي أخره وقيل: أخفه. يقال: أرجأت الرجل: إذا أخرته). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 175]

تفسير قوله تعالى: {يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ (37)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({يأتوك بكلّ سحّارٍ عليمٍ} [الشعراء: 37] بالسّحر). [تفسير القرآن العظيم: 2/501]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19 رجب 1434هـ/28-05-2013م, 09:11 PM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ (29) }

تفسير قوله تعالى: {قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُبِينٍ (30) }

تفسير قوله تعالى: {قَالَ فَأْتِ بِهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (31) }

تفسير قوله تعالى: {فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ (32) }

تفسير قوله تعالى: {وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ (33) }

تفسير قوله تعالى: {قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ (34) }

تفسير قوله تعالى: {يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ (35) }
قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ: (ت: 328 هـ): ( {ذلك ليعلم أني لم أخنه بالغيب}
...
وانصرف من كلام المرأة إلى كلام يوسف عليه السلام من غير إدخال قول، كما انصرف من كلام الملأ إلى كلام فرعون بغير إدخال قول في قوله: {قال الملأ من قوم فرعون إن هذا لساحر عليم * يريد أن يخرجكم من أرضكم}، فقال له فرعون: {فماذا تأمرون} ). [كتاب الأضداد: 417] (م)

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (36) }
قالَ يعقوبُ بنُ إسحاقَ ابنِ السِّكِّيتِ البَغْدَادِيُّ (ت: 244هـ) : (وتقول هذا رجل مرجئ وهم المرجئة وإن شئت قلت مرج وهم المرجية لأنه يقال أرجأت الأمر وأرجيته إذا أخرته قال الله جل ثناؤه: {وآخرون مرجون لأمر الله} أي مؤخرون وقال الله جل وعز: {أرجه وأخاه} وقد قرئ (أرجئه وأخاه) وينسب إلى من قال مرج بلا همز هذا رجل مرجى ومن قال: هذا رجل مرجئ ثم نسب إليه قال: هذا رجل مرجئي). [إصلاح المنطق: 146] (م)

تفسير قوله تعالى: {يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ (37) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 26 ذو القعدة 1439هـ/7-08-2018م, 12:46 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 26 ذو القعدة 1439هـ/7-08-2018م, 12:46 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 26 ذو القعدة 1439هـ/7-08-2018م, 12:54 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ (29)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {قال لئن اتخذت إلها غيري لأجعلنك من المسجونين قال أولو جئتك بشيء مبين قال فأت به إن كنت من الصادقين فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين ونزع يده فإذا هي بيضاء للناظرين قال للملإ حوله إن هذا لساحر عليم يريد أن يخرجكم من أرضكم بسحره فماذا تأمرون قالوا أرجه وأخاه وابعث في المدائن حاشرين يأتوك بكل سحار عليم}
لما انقطع فرعون لعنه الله- في باب الحجة رجع إلى الاستعلاء والتغلب، وهذا أبين علامات الانقطاع، فتوعد موسى عليه السلام حين أعياه خطابه، وفي توعده بالسجن ضعف؛ لأنه خارت طباعه معه، وكان -فيما روي- يفزع منه فزعا شديدا حتى كان لا يمسك بوله. وروي أن سجنه كان أشد من القتل؛ إذ كان في مطبق من الأرض لا ينطلق منه أبدا، وكان مخوفا.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
وهذه نزعة دار [ ...] إلى اليوم). [المحرر الوجيز: 6/478]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُبِينٍ (30)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وكان عند موسى عليه السلام من أمر الله تبارك وتعالى ما لا يروعه معه توعد فرعون، فقال له موسى على جهة التلطف والطمع في إيمانه: {أولو جئتك بشيء مبين} يتضح لك معه صدقي؟ أفكنت تسجنني؟). [المحرر الوجيز: 6/478]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ فَأْتِ بِهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (31)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (فلما سمع فرعون ذلك طمع أن يجد أثناءه موضع معارضة، فقال له: {فأت به إن كنت من الصادقين} فألقى عصاه من يده). [المحرر الوجيز: 6/478]

تفسير قوله تعالى: {فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ (32)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (فألقى عصاه من يده، وكانت من عصي الجنة، وكانت عصى آدم عليه السلام، ويروى أنها كانت من ورقة الريحان، وكانت عند شعيب عليه السلام في جملة عصي الأنبياء عليهم السلام فأعطاها لموسى عليه السلام عند رعايته له الغنم على صورة قد تقدم ذكرها دلت
[المحرر الوجيز: 6/478]
على نبوة موسى، وكان لها في رأسها شعبتان، فثم كان فم الحية.
والثعبان أعظم ما يكون من الحيات، وقد ذكرنا فيما تقدم ما روي في عظم الحيات وغير ذلك من قصص هذه الآية). [المحرر الوجيز: 6/479]

تفسير قوله تعالى: {وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ (33)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ونزع موسى عليه السلام يده من جيبه فإذا هي تتلألأ كأنها قطعة من الشمس). [المحرر الوجيز: 6/479] (م)

تفسير قوله تعالى: {قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ (34)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ونزع موسى عليه السلام يده من جيبه فإذا هي تتلألأ كأنها قطعة من الشمس، فلما رأى فرعون ذلك هاله، ولم يكن له فيه مدفع، غير أنه فزع إلى رميه بالسحر، وطمع -لعلو علم السحر في ذلك الوقت وكثرته- أن يكون فيه سبب لمقاومة موسى عليه السلام، فأوهم قومه وأتباعه أن موسى عليه السلام ساحر، وانتصب "حوله" على الظرف وهو في موضع الحال، أي: كائنين حوله، فالعامل فيه محذوف، والعامل هو الحال حقيقة، والناصب له "قال" لأنه هو العامل في ذي الحال بواسطة لام الجر، نحو مررت بهند ضاحكة). [المحرر الوجيز: 6/479]

تفسير قوله تعالى: {يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ (35)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ثم استشارهم في أمره وأغراهم به في قوله: {يريد أن يخرجكم من أرضكم بسحره} ). [المحرر الوجيز: 6/479]

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (36)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (فأشاروا عليه بتأخير أمره وأمر أخيه وجمع السحرة لمقاومته، وروي أنهم أشاروا بسجنه، وهو كان الإرجاء عندهم، و"الإرجاء": التأخير، ولم يشيروا بقتله لأن حجته نيرة وضلالتهم في ربوبية فرعون مبينة، فخشوا الفتنة، وطمعوا أن يغلب بحجة تقنع العوام. و"الحاشر": الجامع). [المحرر الوجيز: 6/479]

تفسير قوله تعالى: {يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ (37)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقرأ نافع، وأبو عمرو، وعاصم: "بكل سحار"، وهو بناء للمبالغة، وقرأ عاصم أيضا والأعمش: "بكل ساحر"). [المحرر الوجيز: 6/479]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 17 محرم 1440هـ/27-09-2018م, 04:22 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 17 محرم 1440هـ/27-09-2018م, 04:24 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ (29) قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُبِينٍ (30) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ( {قال لئن اتّخذت إلهًا غيري لأجعلنّك من المسجونين (29) قال أولو جئتك بشيءٍ مبينٍ (30) قال فأت به إن كنت من الصّادقين (31) فألقى عصاه فإذا هي ثعبانٌ مبينٌ (32) ونزع يده فإذا هي بيضاء للنّاظرين (33) قال للملإ حوله إنّ هذا لساحرٌ عليمٌ (34) يريد أن يخرجكم من أرضكم بسحره فماذا تأمرون (35) قالوا أرجه وأخاه وابعث في المدائن حاشرين (36) يأتوك بكلّ سحّارٍ عليمٍ (37)}
لـمّا قامت على فرعون الحجّة بالبيان والعقل، عدل إلى أن يقهر موسى بيده وسلطانه، وظنّ أنّه ليس وراء هذا المقام مقالٌ فقال: {لئن اتّخذت إلهًا غيري لأجعلنّك من المسجونين}. فعند ذلك قال موسى: {أولو جئتك بشيءٍ مبينٍ}؟ أي: ببرهانٍ قاطعٍ واضحٍ). [تفسير ابن كثير: 6/ 139]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ فَأْتِ بِهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (31) فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ (32) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({قال فأت به إن كنت من الصّادقين فألقى عصاه فإذا هي ثعبانٌ مبينٌ} أي: ظاهرٌ واضحٌ في غاية الجلاء والوضوح والعظمة، ذات قوائم وفمٍ كبيرٍ، وشكلٍ هائلٍ مزعجٍ). [تفسير ابن كثير: 6/ 139]

تفسير قوله تعالى: {وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ (33) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({ونزع يده} أي: من جيبه {فإذا هي بيضاء للنّاظرين} أي: تتلألأ كقطعةٍ من القمر).[تفسير ابن كثير: 6/ 139]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ (34) يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ (35)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (فبادر فرعون -بشقائه- إلى التّكذيب والعناد، فقال للملأ حوله: {إنّ هذا لساحرٌ عليمٌ} أي: فاضلٌ بارعٌ في السّحر. فروّج عليهم فرعون أنّ هذا من قبيل السّحر لا من قبيل المعجزة، ثمّ هيّجهم وحرّضهم على مخالفته، والكفر به. فقال {يريد أن يخرجكم من أرضكم بسحره فماذا تأمرون}؟ أي: أراد أن يذهب بقلوب النّاس معه بسبب هذا، فيكثر أعوانه وأنصاره وأتباعه ويغلبكم على دولتكم، فيأخذ البلاد منكم، فأشيروا عليّ فيه ماذا أصنع به؟). [تفسير ابن كثير: 6/ 139]

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (36) يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ (37) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({قالوا أرجه وأخاه وابعث في المدائن حاشرين يأتوك بكلّ سحّارٍ عليمٍ} [أي: أخّره وأخاه حتّى تجمع له من مدائن مملكتك وأقاليم دولتك كلّ سحّار عليمٍ] يقابلونه، ويأتون بنظير ما جاء به، فتغلبه أنت وتكون لك النّصرة والتّأييد. فأجابهم إلى ذلك. وكان هذا من تسخير الله تعالى لهم في ذلك؛ ليجتمع النّاس في صعيدٍ واحدٍ، ولتظهر آيات اللّه وحججه وبراهينه على النّاس في النّهار جهرةً). [تفسير ابن كثير: 6/ 139-140]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:31 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة