العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة ق

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12 جمادى الأولى 1434هـ/23-03-2013م, 06:16 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي تفسير سورة ق [ من الآية (31) إلى الآية (37) ]

وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32) مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ (33) ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ (34) لَهُم مَّا يَشَاؤُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ (35) وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّن قَرْنٍ هُمْ أَشَدُّ مِنْهُم بَطْشًا فَنَقَّبُوا فِي الْبِلادِ هَلْ مِن مَّحِيصٍ (36) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ (37)

- الوقف والابتداء


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14 جمادى الآخرة 1434هـ/24-04-2013م, 06:06 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي

جمهرة تفاسير السلف


تفسير قوله تعالى: (وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وأزلفت الجنّة للمتّقين غير بعيدٍ (31) هذا ما توعدون لكلّ أوّابٍ حفيظٍ (32) من خشي الرّحمن بالغيب وجاء بقلبٍ منيبٍ}.
قال أبو جعفرٍ رحمه الله: يعني تعالى ذكره بقوله: {وأزلفت الجنّة للمتّقين غير بعيدٍ} وأدنيت الجنّة وقرّبت للّذين اتّقوا ربّهم، فخافوا عقوبته بأداء فرائضه، واجتناب معاصيه.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {وأزلفت الجنّة للمتّقين} يقول: وأدنيت {غير بعيدٍ}). [جامع البيان: 21/449]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآيات 31 - 35
أخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر عن قتادة {وأزلفت الجنة} قال: زينت الجنة). [الدر المنثور: 13/629]

تفسير قوله تعالى: (هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32) )
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وأخبرني ابن لهيعة عن عبد الله بن هبيرة أن (الأواب)، الحفيظ، إذ ذكر خطاياه استغفر الله منها). [الجامع في علوم القرآن: 1/7] (م)
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (حدثنا عمرو بن الحارث، عن سعيد بن أبي هلالٍ اللّيثيّ أنّ ابن مسعودٍ كان يقول في: {لكل أوابٍ حفيظٍ}، إنّه الّذي ذكر ذنبًا استغفر اللّه له). [الجامع في علوم القرآن: 1/84-85]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {هذا ما توعدون} يقول: قال لهم: هذا الّذي توعدون أيّها المتّقون، أن تدخلوها وتسكنوها وقوله: {لكلّ أوّابٍ} يعني: لكلّ رجّاعٍ من معصية اللّه إلى طاعته، تائبٍ من ذنوبه.
وقد اختلف أهل التّأويل في معنى ذلك، فقال بعضهم: هو المسبّح، وقال بعضهم: هو التّائب، وقد ذكرنا اختلافهم في ذلك فيما مضى بما أغنى عن إعادته، غير أنّا نذكر في هذا الموضع ما لم نذكره هنالك.
- حدّثني سليمان بن عبد الجبّار قال: حدّثنا محمّد بن الصّلت قال: حدّثنا أبو كدينة، عن عطاءٍ، عن سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ، {لكلّ أوّابٍ} قال: لكلّ مسبّحٍ.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا مهران، عن سفيان، عن مسلمٍ الأعور، عن مجاهدٍ قال: الأوّاب: المسبّح.
- حدّثنا الحسن بن عرفة قال: ثني يحيى بن عبد الملك بن أبي غنيّة قال: ثني أبي، عن الحكم بن عتيبة، في قول اللّه: {لكلّ أوّابٍ حفيظٍ} قال: هو الذّاكر اللّه في الخلاء.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا مهران، عن سفيان، عن يونس بن خبّابٍ، عن مجاهدٍ، {لكلّ أوّابٍ حفيظٍ} قال: الّذي يذكر ذنوبه فيستغفر منها.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا مهران، عن عيسى الخيّاط، عن الشّعبىّ، قال: هو الّذي يذكر ذنوبه في خلاءٍ فيستغفر منها.
- حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {هذا ما توعدون لكلّ أوّابٍ}}: أي مطيعٍ للّه كثير الصّلاة.
- حدّثني يونس قال: أخبرنا ابن وهبٍ قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {لكلّ أوّابٍ حفيظٍ} قال: الأوّاب: التّوّاب الّذي يئوب إلى طاعة اللّه ويرجع إليها.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا جريرٌ، عن منصورٍ، عن يونس بن خبّابٍ، في قوله: {لكلّ أوّابٍ حفيظٍ} قال: الرّجل يذكر ذنوبه، فيستغفر اللّه لها.
وقوله: {حفيظٍ} اختلف أهل التّأويل في تأويله، فقال بعضهم: حفظ ذنوبه حتّى تاب منها.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا مهران، عن أبي سنانٍ، عن أبي إسحاق، عن التّميميّ قال: سألت ابن عبّاسٍ، عن الأوّاب الحفيظ قال: حفظ ذنوبه حتّى رجع عنها.
وقال آخرون: معناه: أنّه حفيظٌ على فرائض اللّه وما ائتمنه عليه.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {حفيظٍ} قال: حفيظٌ لما استودعه اللّه من حقّه ونعمته.
وأولى الأقوال في ذلك بالصّواب أن يقال: إنّ اللّه تعالى ذكره وصف هذا التّائب الأوّاب بأنّه حفيظٌ، ولم يحصر به على نوعٍ من أنواع الطّاعات دون نوعٍ، فالواجب أن يعمّ كما عمّ جلّ ثناؤه، فيقال: هو حفيظٌ لكلّ ما قرّبه إلى ربّه من الفرائض والطّاعات والذّنوب الّتي سلفت منه للتّوبة منها والاستغفار). [جامع البيان: 21/449-452]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير والبيهقي في شعب الإيمان عن التميمي قال: سألت ابن عباس عن الأواب الحفيظ قال حفظ ذنوبه حتى رجع عنها). [الدر المنثور: 13/629]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج البيهقي في شعب الإيمان عن سعيد بن سنان في قوله {لكل أواب حفيظ} قال: حفظ ذنوبه فتاب منها ذنبا ذنبا). [الدر المنثور: 13/629]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج سعيد بن منصور، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم والبيهقي في "سننه" عن سعيد بن المسيب قال: الأواب الذي يذنب ثم يتوب ثم يذنب ثم يتوب ثم يذنب ثم يتوب حتى يختم الله له بالتوبة). [الدر المنثور: 13/629]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة، وابن جرير، وابن المنذر عن أنس بن خباب قال: قال لي مجاهد ألا أنبئك بالأواب الحفيظ هو الرجل يذكر ذنبه إذا خلا فيستغفر له.
وأخرج ابن أبي شيبة، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم والبيهقي في شعب الإيمان عن عبيد بن عمير مثله). [الدر المنثور: 13/630]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة، وابن المنذر عن عبيد بن عمير قال: كنا نعد الأواب الحفيظ الذي يكون في المجلس فإذا أراد أن يقوم قال: اللهم أغفر لي ما أصبت في مجلسي هذا). [الدر المنثور: 13/630]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر عن قتادة في قوله {لكل أواب} قال: مطيع لله {حفيظ} قال: لما استودعه الله من حقه ونعمه وفي قوله {وجاء بقلب منيب} قال: منيب إلى الله مقبل إليه وفي قوله {ادخلوها بسلام} قال: سلموا من عذاب الله وسلم الله عليهم {ذلك يوم الخلود} قال: خلدوا والله فلا يموتون). [الدر المنثور: 13/630]

تفسير قوله تعالى: (مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ (33) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {من خشي الرّحمن بالغيب} يقول: من خاف اللّه في الدّنيا من قبل أن يلقاه، فأطاعه، واتّبع أمره.
وفي (من) التي في قوله: {من خشي} وجهان من الإعراب: الخفض على إتباعه (كلّ) في قوله: {لكلّ أوّابٍ} والرّفع على الاستئناف، وهو مرادٌ به الجزاء من خشي الرّحمن بالغيب، قيل له ادخل الجنّة؛ فيكون حينئذٍ قوله: {ادخلوها بسلامٍ} جوابًا للجزاء أضمر قبله القول، وجعل فعلاً للجميعٍ، لأنّ (من) قد تكون في مذهب الجميع.
وقوله: {وجاء بقلبٍ منيبٍ} يقول: وجاء اللّه بقلبٍ تائبٍ من ذنوبه، راجعٍ ممّا يكرهه اللّه إلى ما يرضيه.
- كما: حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {وجاء بقلبٍ منيبٍ}: أي منيبٍ إلى ربّه مقبلٍ). [جامع البيان: 21/453]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر عن قتادة في قوله {لكل أواب} قال: مطيع لله {حفيظ} قال: لما استودعه الله من حقه ونعمه وفي قوله {وجاء بقلب منيب} قال: منيب إلى الله مقبل إليه وفي قوله {ادخلوها بسلام} قال: سلموا من عذاب الله وسلم الله عليهم {ذلك يوم الخلود} قال: خلدوا والله فلا يموتون). [الدر المنثور: 13/630] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج في قوله {من خشي الرحمن بالغيب} قال: يخشى ولا يرى). [الدر المنثور: 13/630]

تفسير قوله تعالى: (ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ (34) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله ادخلوها بسلام قال سلموا من عذاب الله وسلم الله عليهم). [تفسير عبد الرزاق: 2/239]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ادخلوها بسلامٍ ذلك يوم الخلود (34) لهم ما يشاءون فيها ولدينا مزيدٌ (35) وكم أهلكنا قبلهم من قرنٍ هم أشدّ منهم بطشًا فنقّبوا في البلاد هل من محيصٍ}.
يعني تعالى ذكره بقوله: {ادخلوها بسلامٍ} ادخلوا هذه الجنّة بأمانٍ من الهمّ والنّصب والعذاب، وما كنتم تلقونه في الدّنيا من المكاره.
- كما: حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {ادخلوها بسلامٍ} قال: سلموا من عذاب اللّه، وسلّم عليهم.
وقوله: {ذلك يوم الخلود} يقول: هذا الّذي وصفت لكم أيّها النّاس صفته من إدخالي الجنّة من أدخله، هو يوم دخول النّاس الجنّة، ماكثين فيها إلى غير نهايةٍ.
- كما: حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {ذلك يوم الخلود} خلّدوا واللّه، فلا يموتون، وأقاموا فلا يظعنون، ونعموا فلا يبأسون). [جامع البيان: 21/453-454]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر عن قتادة في قوله {لكل أواب} قال: مطيع لله {حفيظ} قال: لما استودعه الله من حقه ونعمه وفي قوله {وجاء بقلب منيب} قال: منيب إلى الله مقبل إليه وفي قوله {ادخلوها بسلام} قال: سلموا من عذاب الله وسلم الله عليهم {ذلك يوم الخلود} قال: خلدوا والله فلا يموتون). [الدر المنثور: 13/630] (م)

تفسير قوله تعالى: (لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ (35) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {لهم ما يشاءون فيها} يقول: لهؤلاء المتّقين ما يريدون في هذه الجنّة الّتي أزلفت لهم من كلّ ما تشتهيه نفوسهم، وتلذّه عيونهم.
وقوله: {ولدينا مزيدٌ} يقول: وعندنا لهم على ما أعطيناهم من هذه الكرامة الّتي وصف جلّ ثناؤه صفتها مزيدٌ يزيدهم إيّاه.
وقيل: إنّ ذلك المزيد: النّظر إلى وجه اللّه جلّ جلاله.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني أحمد بن سهيلٍ الواسطيّ قال: حدّثنا قرّة بن عيسى قال: حدّثنا النّضر بن عربيٍّ حدّثه، عن أنسٍ: إنّ اللّه عزّ وجلّ إذا أسكن أهل الجنّة الجنّة، وأهل النّار النّار، هبط إلى مرجٍ من الجنّة أفيح، فمدّ بينه وبين خلقه حجبًا من لؤلؤٍ، وحجبًا من نورٍ ثمّ وضعت منابر النّور وسرر النّور وكراسيّ النّور، ثمّ أذن لرجلٍ على اللّه عزّ وجلّ بين يديه أمثال الجبال من النّور يسمع دويّ تسبيح الملائكة معه، وصفق أجنحتهم فمدّ أهل الجنّة أعناقهم، فقيل: من هذا الّذي قد أذن له على اللّه؟ فقيل: هذا المجبول بيده، والمعلّم الأسماء، والّذي أمرت الملائكة فسجدت له، والّذي له أبيحت الجنّة، آدم، قد أذن له على اللّه تعالى؛ قال: ثمّ يؤذن لرجلٍ آخر بين يديه أمثال الجبال من النّور، يسمع دويّ تسبيح الملائكة معه، وصفق أجنحتهم؛ فمدّ أهل الجنّة أعناقهم، فقيل: من هذا الّذي قد أذن له على اللّه؟ فقيل: هذا الّذي اتّخذه اللّه خليلاً، وجعل عليه النّار بردًا وسلامًا، إبراهيم قد أذن له على اللّه قال: ثمّ أذن لرجلٍ آخر على اللّه، بين يديه أمثال الجبال من النّور يسمع دويّ تسبيح الملائكة معه، وصفق أجنحتهم؛ فمدّ أهل الجنّة أعناقهم، فقيل: من هذا الّذي قد أذن له على اللّه؟ فقيل: هذا الّذي اصطفاه اللّه برسالته وقرّبه نجيًّا، وكلّمه تكليمًا موسى عليه السّلام، قد أذن له على اللّه، قال: ثمّ يؤذن لرجلٍ آخر معه مثل جميع مواكب النّبيّين قبله، بين يديه أمثال الجبال، من النّور يسمع دويّ تسبيح الملائكة معه، وصفق أجنحتهم؛ فمدّ أهل الجنّة أعناقهم، فقيل: من هذا الّذي قد أذن له على اللّه؟ فقيل: هذا أوّل شافعٍ، وأوّل مشفّعٍ، وأكثر النّاس واردةً، وسيّد ولد آدم؛ وأوّل من تنشقّ عن ذؤابتيه الأرض، وصاحب لواء الحمد، أحمد صلّى اللّه عليه وسلّم، قد أذن له على اللّه، قال: فجلس النّبيّون على منابر النّور، والصّدّيقون على سرر النّور؛ والشّهداء على كراسيّ النّور، وجلس سائر النّاس على كثبان المسك الأذفر الأبيض، ثمّ ناداهم الرّبّ تعالى من وراء الحجب: مرحبًا بعبادي وزوري وجيراني ووفدي، يا ملائكتي، انهضوا إلى عبادي، فأطعموهم قال: فقرّبت إليهم من لحوم طيرٍ، كأنّها البخت لا ريش ولا عظم، فأكلوا قال: ثمّ ناداهم الرّبّ من وراء الحجاب: مرحبًا بعبادي وزوري وجيراني ووفدي، أكلوا، اسقوهم قال: فنهض إليهم غلمانٌ كأنّهم اللّؤلؤ المكنون بأباريق الذّهب والفضّة بأشربةٍ مختلفةٍ لذيذةٍ، لذّة آخرها كلذّة أوّلها، لا يصدّعون عنها ولا ينزفون؛ ثمّ ناداهم الرّبّ من وراء الحجب: مرحبًا بعبادي وزوري وجيراني ووفدي، أكلوا وشربوا، فكّهوهم قال: فيقرّب إليهم على أطباقٍ مكلّلةٍ بالياقوت والمرجان؛ ومن الرّطب الّذي سمّى اللّه، أشدّ بياضًا من اللّبن، وأطيب عذوبةً من العسل قال: فأكلوا ثمّ ناداهم الرّبّ من وراء الحجب: مرحبًا بعبادي وزوري وجيراني ووفدي، أكلوا وشربوا، وفكهوا؛ اكسوهم؛ قال ففتحت لهم ثمار الجنّة بحللٍ مصقولةٍ بنور الرّحمن فألبسوها قال: ثمّ ناداهم الرّبّ تبارك وتعالى من وراء الحجب: مرحبًا بعبادي وزوري وجيراني ووفدي؛ أكلوا؛ وشربوا؛ وفكهوا؛ وكسوا طيّبوهم، قال: فهاجت عليهم ريحٌ يقال لها المثيرة، بأنابير المسك الأبيض الأذفر، فنفحت على وجوههم من غير غبارٍ ولا قتامٍ، قال: ثمّ ناداهم الرّبّ عزّ وجلّ من وراء الحجب: مرحبًا بعبادي وزوري وجيراني ووفدي، أكلوا وشربوا وفكهوا، وكسوا وطيّبوا، وعزّتي لأتجلّينّ لهم حتّى ينظروا إليّ قال: فذلك انتهاء العطاء وفضل المزيد؛ قال: فتجلّى لهم الرّبّ، ثمّ قال: السّلام عليكم عبادي، انظروا إليّ فقد رضيت عنكم. قال: فتداعت قصور الجنّة وشجرها، سبحانك أربع مرّاتٍ، وخرّ القوم سجّدًا؛ قال: فناداهم الرّبّ تبارك وتعالى: عبادي ارفعوا رءوسكم فإنّها ليست بدار عملٍ، ولا دار نصبٍ إنّما هي دار جزاءٍ وثوابٍ، وعزّتي ما خلقتها إلاّ من أجلكم، وما من ساعةٍ ذكرتموني فيها في دار الدّنيا، إلاّ ذكرتكم فوق عرشي.
- حدّثنا عليّ بن الحسين بن الحرّ قال: حدّثنا عمر بن يونس اليماميّ قال: حدّثنا جهضم بن عبد اللّه بن أبي الطّفيل قال: ثني أبو طيبة، عن معاوية العبسيّ، عن عثمان بن عميرٍ، عن أنس بن مالكٍ قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (أتاني جبريل عليه السّلام وفي كفّه مرآةٌ بيضاء، فيها نكتةٌ سوداء فقلت: يا جبريل ما هذه؟ قال: هذه الجمعة، قلت: فما هذه النّكتة السّوداء فيها؟ قال: هي السّاعة تقوم يوم الجمعة وهو سيّد الأيّام عندنا، ونحن ندعوه في الآخرة يوم المزيد؛ قلت: ولم تدعونه يوم المزيد قال: إنّ ربّك تبارك وتعالى اتّخذ في الجنّة واديًا أفيح من مسكٍ أبيض، فإذا كان يوم الجمعة نزل من علّيّين على كرسيّه، ثمّ حفّ الكرسيّ بمنابر من نورٍ، ثمّ جاء النّبيّون حتّى يجلسوا عليها، ثمّ حفّ المنابر بكراسيّ من ذهبٍ، ثمّ جاء الصدّيقون والشّهداء حتّى يجلسوا عليها، ثمّ يجيء أهل الجنّة حتّى يجلسوا على الكثب فيتجلّى لهم ربّهم عزّ وجلّ حتّى ينظروا إلى وجهه وهو يقول: أنا الّذي صدقتكم عدتي، وأتممت عليكم نعمتي، فهذا محلّ كرامتي، فسلوني، فيسألونه الرّضا، فيقول: رضاي أحلّكم داري وأنالكم كرامتي، سلوني، فيسألونه حتّى تنتهي رغبتهم، فيفتح لهم عند ذلك ما لا عينٌ رأت، ولا أذنٌ سمعت، ولا خطر على قلب بشرٍ، إلى مقدار منصرف النّاس من الجمعة، ثمّ يصعد على كرسيّه، فيصعد معه الصّدّيقون والشّهداء، وترجع أهل الجنّة إلى غرفهم درّةً بيضاء، لا قصم فيها ولا فصم، أو ياقوتةً حمراء، أو زبرجدةً خضراء، منها غرفها وأبوابها، مطردةً فيها أنهارها، متدلّيةً فيها ثمارها، فيها أزوجها، فليسوا إلى شيءٍ أحوج منهم إلى يوم الجمعة، ليزدادوا منه كرامةً، وليزدادوا نظرًا إلى وجهه، ولذلك دعي يوم المزيد).
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا جريرٌ، عن ليث بن أبي سليمٍ، عن عثمان بن عميرٍ، عن أنس بن مالكٍ، عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، نحو حديث عليّ بن الحسين.
- حدّثنا الرّبيع بن سليمان قال: حدّثنا أسد بن موسى قال: حدّثنا يعقوب بن إبراهيم، عن صالح بن حيّان، عن أبي بريدة، عن أنس بن مالكٍ، عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم بنحوه.
- حدّثني يعقوب بن إبراهيم قال: حدّثنا ابن عليّة قال: أخبرنا ابن عونٍ، عن محمّدٍ، قال: حدّثنا، أو قال: قالوا: إنّ أدنى أهل الجنّة منزلةً، الّذي يقال له تمنّ، ويذكّره أصحابه فيتمنّى، ويذكّره أصحابه فيقال له ذلك ومثله معه قال: قال ابن عمر: ذلك لك وعشرة أمثاله، وعند اللّه مزيدٌ.
- حدّثني يونس قال: أخبرنا ابن وهبٍ قال: أخبرنا عمرو بن الحارث، أنّ درّاجًا أبا السّمح، حدّثه عن أبي الهيثم، عن أبي سعيدٍ الخدريّ، أنّه قال عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (إنّ الرّجل في الجنّة ليتّكئ سبعين سنةً قبل أن يتحوّل ثمّ تأتيه امرأة فتضرب على منكبيه، فينظر وجهه في خدّها أصفى من المرآة، وإنّ أدنى لؤلؤةٍ عليها لتضيء ما بين المشرق والمغرب، فتسلّم عليه، فيردّ السّلام، ويسألها من أنت؟ فتقول: أنا من المزيد وإنّه ليكون عليها سبعون ثوبًا أدناها مثل النّعمان من طوبى فينفذها بصره حتّى يرى مخّ ساقها من وراء ذلك، وإنّ عليهم من التّيجان، وإنّ أدنى لؤلؤةٍ فيها لتضيء ما بين المشرق والمغرب) ). [جامع البيان: 21/454-459]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (قوله تعالى: {ولدينا مزيدٌ} [ق: 35].
- عن أنسٍ في قوله {ولدينا مزيدٌ} [ق: 35] قال: يتجلّى لهم كلّ جمعةٍ.
رواه البزّار، وفيه عثمان بن عميرٍ وهو ضعيفٌ). [مجمع الزوائد: 7/112]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (سمعت عبد اللّه بن الوضّاح الكوفيّ يحدّث، عن يحيى بن يمانٍ، عن شريكٍ، عن عثمان بن عميرٍ، عن أنسٍ في قوله تبارك وتعالى: {ولدينا مزيدٌ} [ق: 35]، قال: يتجلّى لهم كلّ جمعةٍ.
قال البزّار: عثمان صالحٌ، ولا نعلم رواه بهذا اللّفظ عن أنسٍ إلا عثمان بن عميرٍ أبو اليقظان). [كشف الأستار عن زوائد البزار: 3/69]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أما قوله تعالى: {لهم ما يشاؤون فيها ولدينا مزيد}
أخرج البزار، وابن المنذر، وابن أبي حاتم، وابن مردويه واللالكائي في السنة والبيهقي في البعث والنشور عن أنس في قوله {ولدينا مزيد} قال: يتجلى لهم الرب عز وجل). [الدر المنثور: 13/631]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الشافعي في الأم، وابن أبي شيبة والبزار وأبو يعلى، وابن أبي الدنيا في صفة الجنة، وابن جرير، وابن المنذر والطبراني في الأوسط، وابن مردويه والآجري في الشريعة والبيهقي في الرؤية وأبو نصر السجزي في الإبانة من طرق جيدة عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أتاني جبريل وفي يده مرآة بيضاء فيها نكتة سوداء فقلت: ما هذا يا جبريل قال: هذه الجمعة فضلت بها أنت وأمتك فالناس لكم فيها تبع اليهود والنصارى ولكم فيها خير وفيها ساعة لا يوافقها مؤمن يدعو الله بخير إلا استجيب له وهو عندنا يوم المزيد قال النّبيّ صلى الله عليه وسلم: يا جبريل وما يوم المزيد قال: إن ربك اتخذ في الفردوس واديا أفيح فيه كثب من مسك فإذا كان يوم الجمعة أنزل الله ما شاء من الملائكة وحوله منابر من نور عليها مقاعد النبيين وتحف تلك المنابر بكراسي من ذهب مكللة بالياقوت والزبرجد عليها الشهداء والصديقون ثم جاء أهل الجنة فجلسوا من ورائهم على تلك الكثب فيتجلى لهم تبارك وتعالى حتى ينظروا إلى وجهه ويقول الله: أنا ربكم قد صدقتكم وعدي فسلوني أعطكم فيقولون: ربنا نسألك رضوانك فيقول: قد رضيت عنكم فسلوني فيسألونه حتى تنتهي رغبتهم فيقول: لكم ما تمنيتم {ولدينا مزيد} فهم يحبون يوم الجمعة لما يعطيهم فيه ربهم من الخير وهو اليوم الذي استوى فيه ربكم على العرش وفيه خلق آدم وفيه تقوم الساعة). [الدر المنثور: 13/631-632]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أحمد وأبو يعلى، وابن جرير بسند حسن عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن الرجل ليتكى ء في الجنة سبعين سنة قبل أن يتحول ثم تأتيه امرأته فتضرب على منكبه فينظر وجهه في خدها أصفى من المرآة وإن أدنى لؤلؤة عليها تضيء ما بين المشرق والمغرب فتسلم عليه فيرد عليها السلام ويسألها من أنت فتقول: أنا من المزيد وإنه ليكون عليها سبعون حلة أدناها مثل الغمان من طوبى فينفذها بصره حتى يرى مخ ساقها من وراء ذلك وإن عليها التيجان إن أدنى لؤلؤة منها لتضيء ما بين المشرق والمغرب). [الدر المنثور: 13/632-633]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن أنس رضي الله عنه قال: إن الله إذا أسكن أهل الجنة الجنة وأهل النار النار هبط إلى مرج من الجنة أفيح فمد بينه وبين خلقه حجبا من لؤلؤ وحجبا من نور ثم وضعت منابر النور وسرر النور وكراسي النور، ثم أذن لرجل على الله بين يديه أمثال الجبال من النور فيسمع دوي تسبيح الملائكة معه وصفق أجنحتهم فمد أهل الجنة أعناقهم فقيل من هذا الذي قد أذن له على الله فقيل: هذا المجبول بيده والمعلم الأسماء أمرت الملائكة فسجدت له والذي أبيحت له الجنة: آدم قد أذن له على الله، ثم يؤذن لرجل آخر بين يديه أمثال الجبال من النور يسمع دوي تسبيح الملائكة معه وصفق أجنحتهم فمد أهل الجنة أعناقهم فقيل: من هذا الذي قد أذن له على الله فقيل: هذا الذي قد اتخذه الله خليلا وجعلت النار عليه بردا وسلاما: إبراهيم قد أذن له على الله، ثم أذن لرجل آخر على الله بين يديه أمثال الجبال من النور يسمع معه دوي تسبيح الملائكة وصفق أجنحتهم فمد أهل الجنة أعناقهم فقيل: من هذا الذي قد أذن له على الله فقيل: هذا الذي اصطفاه الله برسالته وقربه نجيا وكلمه كلاما: موسى قد أذن له على الله، ثم يؤذن لرجل آخر معه مثل جميع مواكب النبيين قبله من بين يديه أمثال الجبال من النور يسمع دوي تسبيح الملائكة معه وصفق أجنحتهم فمد أهل الجنة أعناقهم فقيل: من هذا الذي قد أذن له على الله فقيل: هذا أول شافع وأول مشفع وأكثر الناس واردة وسيد ولد آدم وأول من تنشق عن ذؤابته الأرض وصاحب لواء الحمد وقد أذن له على الله، فجلس النبيون على منابر النور والصديقون على سرر النور والشهداء على كراسي النور وجلس سائر الناس على كثبان المسك الأذفر الأبيض ثم ناداهم الرب تعالى من وراء الحجب: مرحبا بعبادي وزواري وجيراني ووفدي يا ملائكتي انهضوا إلى عبادي فأطعموهم، فقربت إليهم من لحوم الطير كأنها البخت لا ريش لها ولا عظم فأكلوا ثم ناداهم الرب عز وجل من وراء الحجب: مرحبا بعبادي وزواري وجيراني ووفدي أكلوا اسقوهم، فنهض إليهم غلمان كأنهم اللؤلؤ المكنون بأباريق الذهب والفضة بأشربة مختلفة لذيذة آخرها كلذة أولها (لا يصدعون عنها ولا ينزفون) (الواقعة آية 19)، ثم ناداهم الرب عز وجل من وراء الحجب: مرحبا بعبادي وزواري وجيراني ووفدي أكلوا وشربوا فكهوهم، فيقرب إليهم على أطباق مكللة بالياقوت والمرجان من الرطب الذي سمى الله أشد بياضا من اللبن وأشد عذوبة من العسل، فأكلوا ثم ناداهم الرب من وراء الحجب: مرحبا بعبادي وزواري وجيراني ووفدي أكلوا وشربوا وفكهوا اكسوهم، ففتحت لهم ثمار الجنة بحلل مصقولة بنور الرحمن فأكسوها، ثم ناداهم الرب عز وجل من وراء الحجب: مرحبا بعبادي وزواري وجيراني ووفدي أكلوا وشربوا وفكهوا وكسوا طيبوهم، فهاجت عليهم ريح يقال لها المثيرة بأباريق المسك الأبيض الأذفر فنفخت على وجوههم من غير غبار ولا قتام ثم ناداهم الرب عز وجل من وراء الحجب: مرحبا بعبادي وزواري وجيراني ووفدي أكلوا وشربوا وفكهوا وكسوا وطيبوا وعزتي لأتجلين لهم حتى ينظروا إلي، فذلك انتهاء العطاء وفضل المزيد، فتجلى لهم الرب ثم قال: السلام عليكم عبادي أنظروا إلي فقد رضيت عنكم، فتداعت قصور الجنة وشجرها سبحانك أربع مرات وخر القوم سجدا فناداهم الرب: عبادي ارفعوا رؤوسكم فإنها ليست بدار عمل ولا دار نصب إنما هي دار جزاء وثواب وعزتي ما خلقتها إلا من أجلكم وما من ساعة ذكرتموني فيها في دار الدنيا إلا ذكرتكم فوق عرشي). [الدر المنثور: 13/633-636]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: حدثني رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: حدثني جبريل قال: يدخل الرجل على الحوراء فتستقبله بالمعانقة والمصافحة فبأي بنان تعاطيه لو أن بعض بنانها بدا لغلب ضوءه ضوء الشمس والقمر ولو أن طاقة من شعرها بدت لملأت ما بين المشرق والمغرب من طيب ريحها فبينما هو متكى ء معها على أريكته إذ أشرق عليه نور من فوقه فيظن أن الله تعالى قد أشرف على خلقه فإذا حوراء تناديه يا ولي الله أما لنا فيك من دولة فيقول ومن أنت يا هذه فتقول: أنا من اللواتي قال الله {ولدينا مزيد} فيتحول إليها فإذا عندها من الجمال والكمال ما ليس مع الأولى فبينما هو متكى ء على أريكته إذ أشرف عليه نور من فوقه فإذا حوراء أخرى تناديه: يا ولي الله أما لنا فيك من دولة فيقول ومن أنت يا هذه فتقول: أنا من اللواتي قال الله (فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون) (السجدة آية 17) فلا يزال يتحول من زوجة إلى زوجة). [الدر المنثور: 13/636-637]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج سعيد بن منصور، وابن المنذر عن محمد بن كعب في قوله {لهم ما يشاؤون فيها ولدينا مزيد} قال: لو أن أدنى أهل الجنة نزل به أهل الجنة كلهم لأوسعهم طعاما وشرابا ومجالس وخدما). [الدر المنثور: 13/637]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن كثير بن مرة قال: من المزيد أن تمر السحابة بأهل الجنة فتقول ماذا تريدون فأمطره لكم فلا يدعون بشيء إلا أمطرتهم والله تعالى أعلم). [الدر المنثور: 13/637]

تفسير قوله تعالى: (وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هُمْ أَشَدُّ مِنْهُمْ بَطْشًا فَنَقَّبُوا فِي الْبِلَادِ هَلْ مِنْ مَحِيصٍ (36) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله فنقبوا في البلاد هل من محيص قال حاص أعداء الله فوجدوا أمر الله لهم مدركا). [تفسير عبد الرزاق: 2/239]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ({فنقّبوا} [ق: 36] : «ضربوا»). [صحيح البخاري: 6/138]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله فنقّبوا ضربوا وصله الفريابيّ أيضًا وروى الطّبريّ من طريق عليّ بن أبي طلحة عن بن عبّاس في قول فنقبوا في البلاد قال أثّروا وقال أبو عبيدة في قوله فنقّبوا طافوا وتباعدوا قال امرؤ القيس وقد نقّبت في الآفاق حتّى رضيت من الغنيمة بالإياب). [فتح الباري: 8/594]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (فنقّبوا: ضربوا
أشار به إلى قوله تعالى: {فنقبوا في البلاد هل من محيص} (ق: 36) وفسّر قوله: (نقبوا) بقوله: (ضربوا) وكذا قال مجاهد، وعن الضّحّاك: طافوا، وعن النّضر بن شميل: دوخوا. وعن الفراء: خرقوا، وعن المؤرج: تباعدوا، وقرئ بكسر القاف مشددا على التهديد والوعيد، أي: طوفوا البلاد وسيروا في الأرض وانظروا هل من محيص من الموت وأمر الله تعالى؟). [عمدة القاري: 19/185]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({فنقبوا}) أي (ضربوا) بمعنى طافوا في البلاد حذر الموت والضمير للقرون السابقة أو لقريش). [إرشاد الساري: 7/353]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {وكم أهلكنا قبلهم من قرنٍ} يقول تعالى ذكره: وكثيرًا أهلكنا قبل هؤلاء المشركين من قريشٍ من القرون {هم أشدّ} من قريشٍ الّذين كذّبوا محمّدًا {بطشًا فنقّبوا في البلاد} يقول: فخرقوا في البلاد فساروا فيها، فطافوا وتوغّلوا إلى الأقاصي منها؛ قال امرؤ القيس:
لقد نقّبت في الآفاق حتّى رضيت من الغنيمة بالإياب.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني عليّ قال: حدّثنا أبو صالحٍ قال: ثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، {فنقّبوا في البلاد} قال: أثّروا.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو قال: حدّثنا أبو عاصمٍ قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث قال: حدّثنا الحسن قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، في قوله: {فنقّبوا في البلاد} قال: ضربوا في البلاد.
- حدّثني يونس قال: أخبرنا ابن وهبٍ قال: قال ابن زيدٍ في قوله: {فنقّبوا في البلاد} قال: عملوا في البلاد ذاك النّقب.
وقوله: {هل من محيص} يقول جلّ ثناؤه: فهل كان لهم بتنقيبهم في البلاد من معدلٍ عن الموت؛ ومنجًى من الهلاك إذ جاءهم أمرنا وأضمرت (كان) في هذا الموضع، كما أضمرت في قوله {وكأيّن من قريةٍ هي أشدّ قوّةً من قريتك الّتي أخرجتك أهلكناهم فلا ناصر لهم} بمعنى: فلم يكن لهم ناصرٌ عند إهلاكهم وقرأت القرّاء قوله {فنقّبوا} بالتّشديد وفتح القاف على وجه الخبر عنهم وذكر عن يحيى بن يعمر أنّه كان يقرأ ذلك (فنقّبوا) بكسر القاف على وجه الأمر، بمعنى التّهديد والوعيد. أي: طوفوا في البلاد، وتردّدوا فيها، فإنّكم لن تفوتونا بأنفسكم.
وبنحو الّذي قلنا في تأويل قوله {من محيص} قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {وكم أهلكنا قبلهم من قرنٍ} [مريم: ] حتّى بلغ {هل من محيص} قد حاص الفجرة فوجدوا أمر اللّه منيعًا.
- حدّثنا ابن عبد الأعلى قال: حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة، قوله: {فنقّبوا في البلاد هل من محيص} قال: حاص أعداء اللّه، فوجدوا أمر اللّه لهم مدركًا.
- حدّثني يونس قال: أخبرنا ابن وهبٍ قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {هل من محيص} قال: هل من منجًى). [جامع البيان: 21/460-462]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله فنقبوا في البلاد يقول ضربوا في البلاد). [تفسير مجاهد: 2/612]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآيات 36 - 37.
أخرج ابن جرير، وابن المنذر عن ابن عباس في قوله {فنقبوا في البلاد} قال: أثروا). [الدر المنثور: 13/638]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الطستي عن ابن عباس أن نافع بن الأزرق سأله عن قوله {فنقبوا في البلاد} قال: هربوا بلغة اليمن، قال: وهل تعرف العرب ذلك قال: نعم أما سمعت قول عدي بن زيد:
نقبوا في البلاد من حذر الموت * وجالوا في الأرض أي مجال). [الدر المنثور: 13/638]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الفريابي، وابن جرير عن مجاهد في قوله {فنقبوا في البلاد} قال: ضربوا في الأرض). [الدر المنثور: 13/638]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر عن الضحاك في قوله {هل من محيص} قال: هل من مهرب يهربون من الموت). [الدر المنثور: 13/638]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وابن جرير، وابن المنذر عن قتادة في قوله {فنقبوا في البلاد هل من محيص} قال: حاص أعداء الله فوجدوا أمر الله لهم مدركا). [الدر المنثور: 13/638-639]

تفسير قوله تعالى: (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ (37) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله تعالى لمن كان له قلب قال من كان له قلب من هذه الأمة أو ألقى السمع قال هو رجل من أهل الكتاب ألقى السمع يقول استمع إلى القرآن وهو شهيد على ما في يديه من كتاب الله أنه يجد النبي مكتوبا.
قال معمر وقال الحسن هو منافق استمع ولم ينتفع). [تفسير عبد الرزاق: 2/239]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ({أو ألقى السّمع} [ق: 37] : «لا يحدّث نفسه بغيره»). [صحيح البخاري: 6/138]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله أو ألقى السّمع لا يحدّث نفسه بغيره وصله الفريابيّ أيضًا وروى عبد الرّزّاق عن معمرٍ عن قتادة في هذه الآية قال هو رجلٌ من أهل الكتاب ألقى السّمع أي استمع للقرآن وهو شهيدٌ على ما في يديه من كتاب اللّه أنّه يجد النّبيّ محمّدًا صلّى اللّه عليه وسلّم مكتوبًا قال معمرٌ وقال الحسن هو منافقٌ استمع ولم ينتفع). [فتح الباري: 8/594]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (وقال الفريابيّ ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله 10 ق {والنّخل باسقات} قال طوال
وبه في قوله 15 ق {أفعيينا بالخلق الأول} قال أفعيينا حين أنشأناكم
وبه في قوله 23 ق {وقال قرينه} قال الشّيطان الّذي قيض له
وبه في قوله 36 ق {فنقبوا في البلاد} قال ضربوا في البلاد
وفي قوله 37 ق {لمن كان له قلب أو ألقى السّمع وهو شهيد} وهو لا يحدث نفسه شاهد بالقلب). [تغليق التعليق: 4/316-317] (م)
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (أو ألقى السّمع لا يحدّث نفسه بغيره
أشار به إلى قوله تعالى: {أو ألقى السّمع وهو شهيد} (ق: 37) وفسره بقوله: (لا يحدث نفسه بغيره) وفي التّفسير أو ألقى السّمع أي: استمع القرآن وأصغى إليه وهو شهيد حاضر تقول العرب: ألق إلى سمعك. أي: استمع). [عمدة القاري: 19/185]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({أو ألقى السمع}) أي (لا يحدث نفسه بغيره) لإصغائه لاستماعه). [إرشاد الساري: 7/353]

قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ({شهيدٌ}: " شاهدٌ بالغيب). [صحيح البخاري: 6/138]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله شهيدٌ شاهدٌ بالغيب في رواية الكشميهنيّ بالقلب ووصله الفريابيّ من طريق مجاهدٍ بلفظ الأكثر). [فتح الباري: 8/594]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (شهيدٌ شاهدٌ بالقلب
أشار به إلى قوله تعالى: {أو ألقى السّمع وهو شهيد} أي: شاهد هذا بالقلب، وكذا في رواية الكشميهني، بالقلب بالقاف واللّام، وفي رواية غيره بالغين المعجمة وسكون الياء آخر الحروف، وكذا روى عن مجاهد). [عمدة القاري: 19/185]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({شهيد}) في قوله تعالى: {أو ألقى السمع وهو شهيد} [ق: 37] قال مجاهد فيما وصله الفريابي (شاهد بالقلب) ولأبي ذر عن الكشميهني بالغيب). [إرشاد الساري: 7/353]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {إنّ في ذلك لذكرى لمن كان له قلبٌ أو ألقى السّمع وهو شهيدٌ}.
قال أبو جعفرٍ رحمه الله: يقول تعالى ذكره: إنّ في إهلاكنا القرون الّتي أهلكناها من قبل قريشٍ {لذكرى} يتذكّر بها {لمن كان له قلبٌ} يعني: لمن كان له عقلٌ من هذه الأمّة، فينتهي عن الفعل الّذي كانوا يفعلونه من كفرهم بربّهم، خوفًا من أن يحلّ بهم مثل الّذي حلّ بهم من العذاب.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {إنّ في ذلك لذكرى لمن كان له قلبٌ}: أي من هذه الأمّة، يعني بذلك القلب: القلب الحيّ.
- حدّثنا ابن عبد الأعلى قال: حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة {لمن كان له قلبٌ} قال: من كان له قلبٌ من هذه الأمّة.
- حدّثني يونس قال: أخبرنا ابن وهبٍ قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {لمن كان له قلبٌ} قال: قلبٌ يعقل ما قد سمع من الأحاديث الّتي عذّب اللّه بها من عصاه من الأمم.
والقلب في هذا الموضع: العقل وهو من قولهم: ما لفلانٍ قلبٌ، وما قلبه معه: أي ما عقله معه وأين ذهب قلبك؟ يعني أين ذهب عقلك؟.
وقوله: {أو ألقى السّمع وهو شهيدٌ} يقول: أو أصغى لإخبارنا إيّاه عن هذه القرون الّتي أهلكناها بسمعه، فيسمع الخبر عنهم، كيف فعلنا بهم حين كفروا بربّهم، وعصوا رسله {وهو شهيدٌ} يقول: وهو متفهّمٌ لما يخبر به عنهم شاهدٌ له بقلبه، غير غافلٍ عنه ولا ساهٍ.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل، وإن اختلفت ألفاظهم فيه.
ذكر ما قالوا في ذلك:
- حدّثني محمّد بن سعدٍ قال: ثني أبي، قال: ثني عمّي، قال: ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {إنّ في ذلك لذكرى لمن كان له قلبٌ أو ألقى السّمع وهو شهيدٌ} يقول: إن استمع الذّكر وشهد أمره فإنّ في ذلك: تجربةً لمن عقله.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو قال: حدّثنا أبو عاصمٍ قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث قال: حدّثنا الحسن قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {أو ألقى السّمع وهو شهيدٌ} قال: وهو لا يحدّث نفسه، شاهد القلب.
- حدّثت عن الحسين قال: سمعت أبا معاذٍ، يقول: أخبرنا عبيدٌ قال: سمعت الضّحّاك، يقول في قوله: {أو ألقى السّمع وهو شهيدٌ} قال: العرب تقول: ألقى فلانٌ سمعه: أي استمع بأذنيه، وهو شاهدٌ، يقول: غير غائبٍ.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا مهران، عن سفيان، {إنّ في ذلك لذكرى لمن كان له قلبٌ أو ألقى السّمع وهو شهيدٌ} قال: يسمع ما يقول، وقلبه في غير ما يسمع.
وقال آخرون: عنى بالشّهيد في هذا الموضع: الشّهادة.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {أو ألقى السّمع وهو شهيدٌ} يعني بذلك أهل الكتاب، وهو شهيدٌ على ما يقرأ في كتاب اللّه من بعث محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم.
- حدّثنا ابن عبد الأعلى قال: حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة: {أو ألقى السّمع}، قال: هو رجلٌ من أهل الكتاب استمع إلى القرآن، {وهو شهيدٌ} على ما في يده من كتاب اللّه أنّه يجد النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم مكتوبًا.
- حدّثنا ابن عبد الأعلى قال: حدّثنا محمّد بن ثورٍ، قال: قال معمرٌ: وقال الحسن: هو منافقٌ استمع ولم ينتفع.
- حدّثنا أحمد بن هشامٍ قال: حدّثنا عبيد اللّه بن موسى قال: أخبرنا إسرائيل، عن السّدّيّ، عن أبي صالحٍ، في قوله: {أو ألقى السّمع وهو شهيدٌ} قال: المؤمن يسمع القرآن، وهو شهيدٌ على ذلك.
- حدّثني يونس قال: أخبرنا ابن وهبٍ قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {أو ألقى السّمع وهو شهيدٌ} قال: ألقى السّمع يسمع ما قد كان ممّا لم يعاين من الأحاديث عن الأمم الّتي قد مضت، كيف عذّبهم اللّه وصنع بهم حين عصوا رسله). [جامع البيان: 21/462-465]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد أو ألقى السمع يقول لا يحدث نفسه بغيره وهو شهيد يعني شاهد القلب). [تفسير مجاهد: 2/612]

قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس في قوله {إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب} قال: كان المنافقون يجلسون عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم يخرجون فيقولون ماذا قال آنفا ليس معهم قلوب). [الدر المنثور: 13/639]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج البخاري في الأدب والبيهقي في شعب الإيمان عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: إن العقل في القلب والرحمة في الكبد والرأفة في الطحال والنفس في الرئة). [الدر المنثور: 13/639]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج البيهقي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: التوفيق خير قائد وحسن الخلق خير قرين والعقل خير صاحب والأدب خير ميزان ولا وحشة أشد من العجب). [الدر المنثور: 13/639]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الفريابي، وابن جرير عن مجاهد في قوله {أو ألقى السمع} قال: لا يحدث نفسه بغيره {وهو شهيد} قال: شاهد بالقلب). [الدر المنثور: 13/639]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر عن محمد بن كعب في قوله {أو ألقى السمع وهو شهيد} قال: يستمع وقلبه شاهد لا يكون قلبه مكانا آخر). [الدر المنثور: 13/640]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وابن جرير عن قتادة في قوله {أو ألقى السمع وهو شهيد} قال: هو رجل من أهل الكتاب ألقى السمع أي استمع للقرآن وهو شهيد على ما في يديه من كتاب الله أنه يجد النّبيّ محمدا مكتوبا). [الدر المنثور: 13/640]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14 جمادى الآخرة 1434هـ/24-04-2013م, 06:07 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي

التفسير اللغوي
تفسير قوله تعالى: (وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) )
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): (" {وأزلفت الجنّة للمتقّين} " قربت). [مجاز القرآن: 2/224]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {وأزلفت الجنة}: قربت). [غريب القرآن وتفسيره: 346]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {وأزلفت الجنّة} أي أدنيت). [تفسير غريب القرآن: 419]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ} أي أدنيت وقربت). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 238]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {وَأُزْلِفَتِ}: قربت). [العمدة في غريب القرآن: 279]
تفسير قوله تعالى: (هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32) )
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {هذا ما توعدون لكلّ أوّابٍ حفيظٍ...} {مّن خشي...}.
إن شئت جعلت {من} خفضا تابعة لقوله: ( {كلّ}، وإن شئت استأنفتها فكانت رفعا يراد بها الجزاء. من خشي الرحمن بالغيب قيل له: ادخل الجنة، و{ادخلوها} جواب للجزاء أضمرت قبله القول وجعلته فعلاً للجميع؛ لأن من تكون في مذهب الجميع). [معاني القرآن: 3/79]

تفسير قوله تعالى: (مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ (33) )
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {هذا ما توعدون لكلّ أوّابٍ حفيظٍ...} {مّن خشي...}.
إن شئت جعلت {من} خفضا تابعة لقوله: {لكلّ}، وإن شئت استأنفتها فكانت رفعا يراد بها الجزاء. من خشي الرحمن بالغيب قيل له: ادخل الجنة، و{ادخلوها} جواب للجزاء أضمرت قبله القول وجعلته فعلاً للجميع؛ لأن من تكون في مذهب الجميع). [معاني القرآن: 3/79] (م)
تفسير قوله تعالى: (ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ (34) )
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {هذا ما توعدون لكلّ أوّابٍ حفيظٍ...} {مّن خشي...}.
إن شئت جعلت {من}خفضا تابعة لقوله: {لكلّ} وإن شئت استأنفتها فكانت رفعا يراد بها الجزاء. من خشي الرحمن بالغيب قيل له: ادخل الجنة، و{ادخلوها}جواب للجزاء أضمرت قبله القول وجعلته فعلاً للجميع؛ لأن من تكون في مذهب الجميع). [معاني القرآن: 3/79] (م)
تفسير قوله تعالى: (لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ (35) )
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ: ( {لهم ما يشاءون فيها ولدينا مزيد (35)}
المعنى لهم فيها ما يشاءون ولدينا مزيد مما لم يخطر على قلوبهم.
وجاء في التفسير أن السحاب يمر بأهل الجنة فيمطر لهم الحور، فيقول الحور نحن الذين قال اللّه عزّ وجلّ فيهم، {ولدينا مزيد} ). [معاني القرآن: 5/47]
تفسير قوله تعالى: (وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هُمْ أَشَدُّ مِنْهُمْ بَطْشًا فَنَقَّبُوا فِي الْبِلَادِ هَلْ مِنْ مَحِيصٍ (36) )
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {فنقّبوا في البلاد...}.
قراءة القراء يقول: خرّقوا البلاد فساروا فيها، فهل كان لهم من الموت من محيص؟ أضمرت كان ههنا كما قال: {وكأيّن من قريةٍ هي أشدّ قوّةً مّن قريتك التي أخرجتك أهلكناهم فلا ناصر لهم}، والمعنى: فلم يكن لهم ناصر عند إهلاكهم. ومن قرأ: {فنقّبوا}
[معاني القرآن: 3/79]
في البلاد، فكسر القاف فإنه كالوعيد. أي: اذهبوا في البلاد فجيئوا واذهبوا). [معاني القرآن: 3/80]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): (" فنقّبوا في البلاد " طافوا وتباعدوا قال امرؤ القيس:
لقد نقّبت في الآفاق حتى..=. رضيت من الغنيمة بالإياب
" من محيصٍ " من معدل). [مجاز القرآن: 2/224]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {فنقبوا في البلاد}: أي طافوا وتباعدوا.
{من محيص}: من معدل). [غريب القرآن وتفسيره: 346]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {فنقّبوا في البلاد} أي طافوا وتباعدوا.
{هل من محيصٍ} أي هل يجدون من الموت محيصا؟! فلم يجدوا ذلك). [تفسير غريب القرآن: 419]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( ( {وكم أهلكنا قبلهم من قرن هم أشدّ منهم بطشا فنقّبوا في البلاد هل من محيص (36)}
اختلف الناس في القرن فقال قوم: القرن عشر سنين، وقال قوم ثلاثون سنة، وقال قوم أربعون سنة، وقال قوم سبعون سنة، وقالوا مائة سنة، وقال قوم مائة وعشرون سنة.
والقرن واللّه أعلم مقدار التوسط في أعمار أهل الزمان، فالقرن في قوم نوح على مقدار أعمارهم.
واشتقاقه من الاقتران فكأنه المقدار الذي هو أكبر ما يقترن فيه أهل ذلك الزمان في بقائهم.
وقوله عزّ وجلّ: {فنقّبوا في البلاد هل من محيص}.
وقرئت {فنقبوا} - بالتشديد والتخفيف - المعنى طوّقوا وفتّشوا، فلم تروا محيصا من الموت.
قال امرؤ القيس:

لقد نقّبت في الآفاق حتّى... رضيت من الغنيمة بالإياب

وتقرأ نقّبوا في البلاد، أي فتشوا وانظروا، ومن هذا نقيب القوم للذي يعرف أمرهم، مثل العريف). [معاني القرآن: 5/48]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {فَنَقَّبُوا فِي الْبِلَادِ}: أي طافوا وتباعدوا يطلبون النجاة فلم يجدوا ذلك
{هَلْ مِن مَّحِيصٍ}: أي ملجأ من الموت). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 238]
تفسير قوله تعالى: (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ (37) )
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {إنّ في ذلك لذكرى لمن كان له قلبٌ...}.
يقول: لمن كان له عقل، وهذا جائز في العربية أن تقول: مالك قلب وما قلبك معك، وأين ذهب قلبك؟ تريد العقل لكل ذلك.
وقوله: {أو ألقى السّمع...}.
يقول: أو ألقى سمعه إلى كتاب الله وهو شهيد، أي شاهد ليس بغائب). [معاني القرآن: 3/80]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): (" ألقى السّمع " استمع يقول الرجل للرجل: ألق إلى سمعك أي استمع مني). [مجاز القرآن: 2/224]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {أو ألقى السمع}: أي استمع، يقال للرجل: ألق سمعك إلي، معناها: استمع). [غريب القرآن وتفسيره: 346]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ({إنّ في ذلك لذكرى لمن كان له قلبٌ} أي فهم وعقل، {أو ألقى السّمع وهو شهيدٌ}. يقول: استمع كتاب اللّه: وهو شاهد القلب والفهم، ليس بغافل ولا ساه). [تفسير غريب القرآن: 419]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (ومنه قوله: {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ} [ق: 37] أي عقل لأن القلب موضع العقل، فكنَى عنه به). [تأويل مشكل القرآن: 152]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (قوله عزّ وجلّ: ({إنّ في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السّمع وهو شهيد (37)}
وقرئت {أو ألقي السمع} ومعنى {من كان له قلب} أي من صرف قلبه إلى التّفهّم، ألا ترى أن قوله: {صمّ بكم عمي} أنهم لم يستمعوا استماع متفهم مسترشد فجعلوا بمنزلة من لم يسمع كما قال الشاعر:
[معاني القرآن: 5/48]
أصمّ عما ساءه سميع
ومعنى {أو ألقى السمع }أي استمع ولم يشغل قلبه بغير ما يسمع.
والعرب تقول: ألق إليّ سمعك، أي استمع مني.
ومعنى {وهو شهيد} أي وقلبه فيما يسمع.
وجاء في التفسير أنه يعنى به أهل الكتاب الذين كانت عندهم صفة النبي - صلى الله عليه وسلم -.
فالمعنى على هذا التفسير {أو ألقى السّمع وهو شهيد}أن صفة النبي عليه السلام في كتابه). [معاني القرآن: 5/49]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {أَلْقَى السَّمْعَ}: استمع). [العمدة في غريب القرآن: 279]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14 جمادى الآخرة 1434هـ/24-04-2013م, 06:08 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هُمْ أَشَدُّ مِنْهُمْ بَطْشًا فَنَقَّبُوا فِي الْبِلَادِ هَلْ مِنْ مَحِيصٍ (36) }
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (وقوله نقاب أي منقب في الأمور، كما قال الله جل وعز: {فنقبوا في البلاد هل من محيص}. وقال امرؤ القيس:
الوافر وقد نقّبت في الآفاق حتّى=رضيت من الغنيمة بالإياب
ومن هذا قيل للطرقات في الجبل: النقوب والنقاب، واحدها نقب.
وقال ابن الأيهم التغلبي يصف خيلا:

الخفيف وتراهنّ شزّباً كالسّعالييتطلّعن من ثغـور النّقـاب).

[التعازي والمراثي: 70]
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (وقوله: "نقب" أي طوف حتى أصاب هشامًا، قال الله عزّ وجل: {فَنَقَّبُوا فِي الْبِلادِ} أي طوفوا، ومثله قول امرئ القيس:

وقد نقبت في الآفاق حتـىرضيت من الغنيمة بالإياب).

[الكامل: 2/671]
قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ: (ت: 328 هـ): (

لتنقبـن عنـي المنيـة إن الله ليس كحكمه حكم

قوله: لتنقبن عني المنية أي: لتطوفن عني المنية، قال الشاعر:

وقد نقبت في الآفاق حتىرضيت من الغنيمة بالإياب

أي طوفت، غيره: لتنقبن مأخوذ من قوله عز وجل: {فنقبوا في البلاد هل من محيص} ). [شرح المفضليات: 224]

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 06:06 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 06:06 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري
...

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 08:45 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (و "أزلفت" معناه: قربت، وقوله تعالى: "غير بعيد" تأكيد وبيان أن هذا التقريب هو في المسافة، لأن "قربت" كان يحتمل أن يكون المعنى بالوعد والإخبار، فرفع الاحتمال بقوله: "غير بعيد"). [المحرر الوجيز: 8/ 52]

تفسير قوله تعالى: {هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32) مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ (33) ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ (34) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {هذا ما توعدون} الآية. يحتمل أن يكون معناه: يقال لهم في الآخرة عند إزلاف الجنة: هذا هو الذي كنتم توعدون في الدنيا، ويحتمل أن يكون المعنى خطاب لأمة محمد صلى الله عليه وسلم، أي: هذا هو الذي توعدون به أيها الناس لكل أواب حفيظ، و"الأواب": الرجاع إلى الطاعة وإلى مراشد نفسه، وقال ابن عباس، وعطاء: الأواب المسبح، من قوله تعالى: {يا جبال أوبي معه}، وقال الشعبي، ومجاهد، هو الذي يذكر ذنوبه فيستغفر، وقال المحاسبي: هو الراجح بقلبه إلى الله تعالى، وقال عبيد بن عمير: كنا نتحدث أنه الذي إذا قام من مجلسه استغفر الله تعالى مما جرى في ذلك المجلس، وكذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعل. و"الحفيظ" معناه: لأوامر الله تعالى فيمتثلها، ولنواهيه فيتركها، وقال ابن عباس رضي الله عنهما: حفيظ لذنوبه حتى يرجع عنها.
وقوله تعالى: {من خشي الرحمن بالغيب} يحتمل أن يكون من نعت "الأواب" أو بدلا من "كل"، ويحتمل أن يكون رفعا بالابتداء، والخبر: يقال لهم: "ادخلوها بسلام"، ويحتمل أن تكون شرطية فيكون الجواب: يقال لهم: "ادخلوها بسلام"، وقوله تعالى: "بالغيب" معناه: غير مشاهد له، إنما يصدق رسوله ويسمع كتابه، وجاء معناه: يوم القيامة، و"المنيب" الراجع إلى الخير والمائل إليه.
وقوله تعالى: "ادخلوها" تقرير يقال لهم، أو فيقال لهم، على ما تقدم. و"سلام" معناه: بأمن وسلامة من جميع الآفات، وقوله تعالى: {ذلك يوم الخلود} مقابل لقوله تعالى قبل في أمر الكفار: {ذلك يوم الوعيد}). [المحرر الوجيز: 8/ 52-53]

تفسير قوله تعالى: {لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ (35) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {لهم ما يشاءون فيها ولدينا مزيد} خبر بأنهم يعطون آمالهم أجمع، ثم أبهم تعالى الزيادة التي عنده للمؤمنين المنعمين، وكذلك هي مبهمة في قوله تعالى: {فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين}، وقد فسر ذلك الحديث الصحيح قوله صلى الله عليه وسلم: "يقول الله تعالى: أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، بل ما أطلعتهم عليه"، وقد ذكر الطبري وغيره في تعيين هذا المزيد أحاديث مطولة وأشياء ضعيفة; لأن الله تبارك وتعالى يقول: فلا تعلم نفس وهم يعينونها تكلفا وتعشقا، وروي عن جابر بن عبد الله، وأنس رضي الله عنهما أن المزيد: النظر إلى وجه الله تعالى بلا كيف). [المحرر الوجيز: 8/ 53]

تفسير قوله تعالى: {وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هُمْ أَشَدُّ مِنْهُمْ بَطْشًا فَنَقَّبُوا فِي الْبِلَادِ هَلْ مِنْ مَحِيصٍ (36) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {وكم أهلكنا قبلهم من قرن هم أشد منهم بطشا فنقبوا في البلاد هل من محيص * إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد * ولقد خلقنا السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مسنا من لغوب * فاصبر على ما يقولون وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب * ومن الليل فسبحه وأدبار السجود}
"كم" للتكثير، وهي خبرية، والمعنى: كثيرا أهلكنا قبلهم. و"القرن": الأمة من الناس الذين يمر عليهم قدر من الزمان، واختلف الناس في ذلك القدر، فقال الجمهور: مائة سنة، وقيل غير هذا، وقد تقدم القول فيه غير مرة، و"شدة البطش" هي بكثرة القوة والأموال والملك والصحة والأذهان إلى غير ذلك. وقرأ الجمهور من الناس: "فنقبوا" بشد القاف المفتوحة على إسناد الفعل إلى القرون الماضية، والمعنى: ولجوا البلاد من أنقابها، وفي الحديث: "إن على أنقاب المدينة ملائكة لا يدخلها الطاعون ولا الدجال"، والمراد تطوفوا ومشوا طماعية في النجاة من الهلكة، ومنه قول الشاعر:
وقد نقبت في الآفاق حتى ... رضيت من الغنيمة بالإياب
ومنه قول الحارث بن حلزة اليشكري:
نقبوا في البلاد من حذر المو ... ت وجالوا في الأرض كل مجال
وقرأ ابن عباس رضي الله عنهما، وابن يعمر، ونصار بن يسار، وأبو العالية: "فنقبوا" بشد القاف المكسورة على الأمر لهؤلاء الحاضرين، و: هل من محيص توقيف وتقرير، أي: لا محيص، و"المحيص" موضع الحيص وهو الروغان والحياد، قال قتادة: حاص الكفرة فوجدوا أمر الله متبعا مدركا، وفي صدر البخاري: "فحاصوا حيصة حمر الوحش إلى الأبواب" وقال ابن عبد شمس في وصف ناقته:
إذا حاص الدليل رأيت منها ... جنوحا للطريق على اتساق
وقرأ أبو عمرو -في رواية عبيد عنه-: "فنقبوا" بفتح القاف وتخفيفها، وهي بمعنى التشديد، واللفظة أيضا قد تقال بمعنى البحث والطلب، تقول: نقب عن كذا أي استقصى عنه، ومنه "نقيب القوم" لأنه الذي يبحث عن أمورهم ويباحث عنها، وهذا عندي تشبيه بالدخول من الأنقاب). [المحرر الوجيز: 8/ 53-55]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ (37) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {إن في ذلك لذكرى} يعني إهلاك من مضى، و"الذكرى": التذكرة، و"القلب" عبارة عن العقل إذ هو محله، والمعنى: لمن كان له قلب واع ينتفع به، وقال الشبلي: معناه: قلب حاضر مع الله تعالى لا يغفل عنه طرفة عين، وقوله تعالى: {أو ألقى السمع وهو شهيد} معناه: صرف سمعه إلى هذه الأنباء الواعظة، وأنتبه في سماعها، فذلك إلقاء له عليها، ومنه قوله تعالى: {وألقيت عليك محبة مني}، أي: أثبتها عليك، وقال بعض الناس: قوله تعالى: "ألقى السمع" وقوله: "فضربنا على آذانهم"، وقوله: {سقط في أيديهم}، هي مما قل استعمالها الآن وبعدت معانيه. وقول هذا القائل ضعيف، بل هي بينة المعاني، وقد مضت في موضعها، وقوله تعالى: "وهو شهيد" قال بعض المتأولين: معناه: وهو مشاهد مقبل على الأمر غير معرض ولا متفكر في غير ما يسمع، وقال قتادة: هي إشارة إلى أهل الكتاب، فكأنه تعالى قال: إن هذه العبرة لتذكرة لمن له فهم فيتدبر الأمر، أو لمن سمعها من أهل الكتاب فيشهد بصحتها لعلمه بها من كتاب التوراة وسائر كتب بني إسرائيل، فـ "شهيد" على التأويل الأول من المشاهدة، وعلى التأويل الثاني من الشهادة، وقرأ السدي: "أو ألقى السمع"، قال ابن جني: أي: ألقي السمع منه، حكى أبو عمرو الداني أن قراءة السدي ذكرت لعاصم فمقت السدي وقال: أليس الله تعالى يقول: "يلقون السمع").[المحرر الوجيز: 8/ 55-56]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 4 ربيع الأول 1440هـ/12-11-2018م, 05:44 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
....

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 4 ربيع الأول 1440هـ/12-11-2018م, 05:47 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :(وقوله: {وأزلفت الجنّة للمتّقين غير بعيدٍ}: قال قتادة، وأبو مالكٍ، والسّدّيّ: {أزلفت} أدنيت وقرّبت من المتّقين، {غير بعيدٍ} وذلك يوم القيامة، وليس ببعيدٍ؛ لأنّه واقعٌ لا محالة، وكلّ ما هو آتٍ آتٍ). [تفسير ابن كثير: 7/ 406]

تفسير قوله تعالى: {هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({هذا ما توعدون لكلّ أوّابٍ} أي: رجّاعٌ تائبٌ مقلعٌ، {حفيظٍ} أي: يحفظ العهد فلا ينقضه و [لا] ينكثه.
وقال عبيد بن عميرٍ: الأوّاب الحفيظ الّذي لا يجلس مجلسًا [فيقوم] حتّى يستغفر اللّه، عزّ وجلّ). [تفسير ابن كثير: 7/ 406]

تفسير قوله تعالى: {مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ (33) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({من خشي الرّحمن بالغيب} أي: من خاف اللّه في سرّه حيث لا يراه أحدٌ إلّا اللّه. كقوله [عليه السّلام] ورجلٌ ذكر اللّه خاليًا، ففاضت عيناه".
{وجاء بقلبٍ منيبٍ} أي: ولقي اللّه يوم القيامة بقلبٍ سليمٍ منيبٍ إليه خاضعٍ لديه). [تفسير ابن كثير: 7/ 406]

تفسير قوله تعالى: {ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ (34) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({ادخلوها} أي: الجنّة {بسلامٍ}، قال قتادة: سلموا من عذاب اللّه، وسلّم عليهم ملائكة اللّه.
وقوله: {ذلك يوم الخلود} أي: يخلدون في الجنّة فلا يموتون أبدًا، ولا يظعنون أبدًا، ولا يبغون عنها حولًا). [تفسير ابن كثير: 7/ 406]

تفسير قوله تعالى: {لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ (35) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {لهم ما يشاءون فيها} أي: مهما اختاروا وجدوا من أيّ أصناف الملاذّ طلبوا أحضر لهم.
قال ابن أبي حاتمٍ: حدّثنا أبو زرعة، حدّثنا عمرو بن عثمان، حدّثنا بقيّة، عن بحير بن سعدٍ، عن خالد بن معدان، عن كثير بن مرّة قال: من المزيد أنّ تمرّ السّحابة بأهل الجنّة فتقول: ماذا تريدون فأمطره لكم؟ فلا يدعون بشيءٍ إلّا أمطرتهم. قال كثيّرٌ: لئن أشهدني اللّه ذلك لأقولنّ: أمطرينا جواري مزينات.
وفي الحديث عن ابن مسعودٍ أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال له: "إنّك لتشتهي الطّير في الجنّة، فيخرّ بين يديك مشويًّا".
وقال الإمام أحمد: حدّثنا عليّ بن عبد اللّه، حدّثنا معاذ بن هشامٍ، حدّثني أبي عن عامرٍ الأحول، عن أبي الصّدّيق، عن أبي سعيدٍ الخدريّ؛ أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: "إذا اشتهى المؤمن الولد في الجنّة، كان حمله ووضعه وسنّه في ساعةٍ واحدةٍ".
ورواه التّرمذيّ وابن ماجه، عن بندار، عن معاذ بن هشامٍ، به وقال التّرمذيّ: حسنٌ غريبٌ، وزاد "كما يشتهي".
وقوله: {ولدينا مزيدٌ} كقوله تعالى: {للّذين أحسنوا الحسنى وزيادةٌ} [يونس: 26]. وقد تقدّم في صحيح مسلمٍ عن صهيب بن سنانٍ الرّوميّ: أنّها النّظر إلى وجه اللّه الكريم. وقد روى البزّار وابن أبي حاتمٍ، من حديث شريكٍ القاضي، عن عثمان بن عميرٍ أبي اليقظان، عن أنس بن مالكٍ في قوله عزّ وجلّ: {ولدينا مزيدٌ} قال: يظهر لهم الرّبّ، عزّ وجلّ، في كلّ جمعةٍ.
وقد رواه الإمام أبو عبد اللّه الشّافعيّ مرفوعًا فقال في مسنده: أخبرنا إبراهيم بن محمّدٍ، حدّثني موسى بن عبيدة، حدّثني أبو الأزهر معاوية بن إسحاق بن طلحة، عن عبد اللّه بن عبيد بن عميرٍ أنّه سمع أنس بن مالكٍ يقول: أتى جبرائيل بمرآةٍ بيضاء فيها نكتةٌ إلى رسول اللّه، فقال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: "ما هذه؟ " فقال: هذه الجمعة، فضّلت بها أنت وأمّتك، فالنّاس لكم فيها تبعٌ اليهود والنّصارى، ولكم فيها خيرٌ، ولكم فيها ساعةٌ لا يوافقها مؤمنٌ يدعو اللّه بخيرٍ إلّا استجيب له، وهو عندنا يوم المزيد. قال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: "يا جبريل، وما يوم المزيد؟ " قال: إن ربّك اتّخذ في الفردوس واديًا أفيح فيه كثب المسك، فإذا كان يوم الجمعة أنزل اللّه ما شاء من ملائكته، وحوله منابر من نورٍ، عليها مقاعد النّبيّين، وحفّ تلك المنابر بمنابر من ذهبٍ، مكلّلةٍ بالياقوت والزّبرجد، عليها الشّهداء والصّدّيقون فجلسوا من ورائهم على تلك الكثب، فيقول اللّه عزّ وجلّ: أنا ربّكم، قد صدقتكم وعدي، فسلوني أعطكم. فيقولون: ربّنا، نسألك رضوانك، فيقول: قد رضيت عنكم، ولكم عليّ ما تمنّيتم، ولديّ مزيدٌ. فهم يحبّون يوم الجمعة لما يعطيهم فيه ربّهم من الخير، وهو اليوم الّذي استوى فيه ربّكم على العرش، وفيه خلق آدم، وفيه تقوم الساعة".
[و] هكذا أورده الإمام الشّافعيّ في كتاب "الجمعة" من الأمّ، وله طرقٌ عن أنس بن مالكٍ، رضي اللّه عنه. وقد أورد ابن جريرٍ هذا من رواية عثمان بن عميرٍ، عن أنسٍ بأبسط من هذا وذكر هاهنا أثرًا مطوّلًا عن أنس بن مالكٍ موقوفًا وفيه غرائب كثيرةٌ.
وقال الإمام أحمد: حدّثنا حسنٌ، حدّثنا ابن لهيعة، حدّثنا دراج، عن أبي الهيثم، عن أبي سعيدٍ، عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: "إنّ الرّجل في الجنّة ليتّكئ في الجنّة سبعين سنةً قبل أن يتحوّل ثمّ تأتيه امرأةٌ فتضرب على منكبه فينظر وجهه في خدّها أصفى من المرآة، وإنّ أدنى لؤلؤةٍ عليها تضيء ما بين المشرق والمغرب. فتسلّم عليه، فيردّ السّلام، فيسألها: من أنت؟ فتقول: أنا من المزيد. وإنّه ليكون عليها سبعون حلّةً، أدناها مثل النّعمان، من طوبى، فينفذها بصره حتّى يرى مخّ ساقها من وراء ذلك، وإنّ عليها من التّيجان، إنّ أدنى لؤلؤةٍ منها لتضيء ما بين المشرق والمغرب".
وهكذا رواه عبد اللّه بن وهبٍ، عن عمرو بن الحارث، عن دراج، به). [تفسير ابن كثير: 7/ 406-408]

تفسير قوله تعالى: {وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هُمْ أَشَدُّ مِنْهُمْ بَطْشًا فَنَقَّبُوا فِي الْبِلَادِ هَلْ مِنْ مَحِيصٍ (36) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({وكم أهلكنا قبلهم من قرنٍ هم أشدّ منهم بطشًا فنقّبوا في البلاد هل من محيصٍ (36) إنّ في ذلك لذكرى لمن كان له قلبٌ أو ألقى السّمع وهو شهيدٌ (37) ولقد خلقنا السّموات والأرض وما بينهما في ستّة أيّامٍ وما مسّنا من لغوبٍ (38) فاصبر على ما يقولون وسبّح بحمد ربّك قبل طلوع الشّمس وقبل الغروب (39) ومن اللّيل فسبّحه وأدبار السّجود (40)}
يقول تعالى: وكم أهلكنا قبل هؤلاء المنكرين: {من قرنٍ هم أشدّ منهم بطشًا} أي: كانوا أكثر منهم وأشدّ قوّةً، وأثاروا الأرض وعمروها أكثر ممّا عمروها؛ ولهذا قال هاهنا: {فنقّبوا في البلاد} قال ابن عبّاسٍ: أثّروا فيها. وقال مجاهدٌ: {فنقّبوا في البلاد}: ضربوا في الأرض. وقال قتادة: فساروا في البلاد، أي ساروا فيها يبتغون الأرزاق والمتاجر والمكاسب أكثر ممّا طفتم أنتم فيها ويقال لمن طوّف في البلاد: نقّب فيها. قال امرؤ القيس:
لقد نقّبت في الآفاق حتّى = رضيت من الغنيمة بالإياب
وقوله: {هل من محيصٍ} أي: هل من مفرٍّ كان لهم من قضاء اللّه وقدره؟ وهل نفعهم ما جمعوه وردّ عنهم عذاب اللّه إذ جاءهم لـمّا كذّبوا الرّسل؟ فأنتم أيضًا لا مفرّ لكم ولا محيد ولا مناص ولا محيص). [تفسير ابن كثير: 7/ 408-409]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ (37) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {إنّ في ذلك لذكرى} أي: لعبرةٌ {لمن كان له قلبٌ} أي: لبٌّ يعي به. وقال مجاهدٌ: عقلٌ {أو ألقى السّمع وهو شهيدٌ} أي: استمع الكلام فوعاه، وتعقّله بقلبه وتفهّمه بلبّه.
وقال مجاهدٌ: {أو ألقى السّمع} يعني: لا يحدّث نفسه بغيره، {وهو شهيدٌ} وقال: شاهدٌ بالقلب.
وقال الضّحّاك: العرب تقول: ألقى فلانٌ سمعه: إذا استمع بأذنيه وهو شاهدٌ يقول غير غائبٍ. وهكذا قال الثّوريّ وغير واحدٍ). [تفسير ابن كثير: 7/ 409]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:15 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة