العودة   جمهرة العلوم > المنتديات > منتدى جمهرة التفاسير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 6 جمادى الآخرة 1440هـ/11-02-2019م, 12:23 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,002
افتراضي سيرة محمد بن كعب القرظي (ت:108هـ) وأصناف رواة التفسير عنه

سيرة محمد بن كعب القرظي (ت:108هـ)

وأصناف رواة التفسير عنه

اسمه ونسبه:
هو محمد بن كعب بن حبان بن سليم بن أسد القرظي، هكذا نسبه ابن سعد، وقال ابن حبان: هو محمد بن كعب بن سليم بن عمرو بن إياس بن حيان بن قرظة بن عمران بن عمير بن قريظة.
وهو من ذريّة هارون بن عمران عليه السلام.

مولده:
- قال البخاري: (كان أبوه ممن لم ينبت يوم قريظة فتُرك).
- وقال أبو عيسى الترمذي: (سمعت قتيبة بن سعيد يقول: بلغني أن محمد بن كعب القرظي ولد في حياة النبي صلى الله عليه وسلم).
وهذا وهم من قتيبة، والذي ولد في حياة النبي صلى الله عليه وسلم هو أبوه، كما تقدم عن البخاري.
- وقال يعقوب بن شيبة السدوسي: (وُلد في آخر خلافة علي بن أبي طالب في سنة أربعين). ذكره ابن عساكر في تاريخ دمشق وأبو الحجاج المزي في تهذيب الكمال.
- وعلى قول يعقوب بن شيبة ولد سنة 39هـ
- وعلى قول ابن حبان ولد سنة 37هـ.

سماعه من الصحابة رضي الله عنهم:
ولد محمد بن كعب في آخر خلافة عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه، وروى عن كعب بن عجرة، وأبي هريرة، وابن عباس، وزيد بن أرقم، ومعاوية بن أبي سفيان، وفضالة بن عبيد، وابن عمر، وأبي سعيد الخدري، وجابر بن عبد الله، وغيرهم.
وأرسل عن: أبي ذر، وابن مسعود، وأبي الدرداء، والعباس بن عبد المطلب، وعلي بن أبي طالب، وغيرهم.

- قال الذهبي: (وهو يرسل كثيراً، ويروي عمن لم يلقهم؛ فروى عن: أبي ذر، وأبي الدرداء، وعلي، والعباس، وابن مسعود، وسلمان، وعمرو بن العاص)ا.هـ.
وقد رويت عنه آثار فيها التصريح بالسماع من ابن مسعود وعلي بن أبي طالب، وهي أخبار معلولة لا تصح.
- قال البخاري: (سمع ابن عباس وزيد بن أرقم).
- وقال يعقوب بن شيبة السدوسي: (يعد في الطبقة الثالثة ممن روى عن أبي هريرة، وأبي سعيد، وابن عمر، وابن عباس).

علمه وفضله:
كان محمد بن كعب القرظي من أهل العلم بالتفسير؛ بارعاً في دراسة القرآن وتدبّره، وإعمال الفكرة فيه، واستخراج الحجج منه، فكان يتكلّم بعجائب من أوجه التفسير والاستنباط.
- قال سعيد بن منصور: حدثنا يعقوب بن عبد الرحمن عن أبيه قال: سمعت عون بن عبد الله يقول: (ما رأيت أعلم بتأويل القرآن من القرظي). رواه الفسوي في المعرفة والتاريخ وأبو زرعة الدمشقي في تاريخه.
- وقال العجلي: ("مدني"، تابعي، ثقة، رجل صالح، عالم بالقرآن).
- وقال ابن سعد: (كان ثقة عالما كثير الحديث ورعا).
- وقال الذهبي: ( كان من أئمة التفسير).

وقد رُوي في فضل محمد بن كعب القرظي حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم لا يثبت، وله طرق:
- منها: ما رواه أبو صخر حميد بن زياد، عن عبد الله بن معتّب بن أبي بردة الظفري، عن أبيه، عن جده، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (( يخرج من الكاهنين رجل يدرس القرآن دراسة لا يدرسها أحد يكون بعده )) رواه الإمام أحمد في المسند، والفسوي في المعرفة والتاريخ، والطبراني في المعجم الكبير، والبيهقي في دلائل النبوة.
وعبد الله بن معتّب ( ويقال: مغيث ) سكت عنه البخاري، وذكره ابن حبان في الثقات، وذكره ابن أبي حاتم ولم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً، وأبوه مجهول الحال.
هو مغيث بن أبي بردة الظفري الأوسي الأنصاري، وأبو بردة صحابيّ.
- ومنها رواه ابن أبي خيثمة في تاريخه والبيهقي في دلائل النبوة من طريق مصعب بن عبد الله الزبيري قال: حدثني أبي، عن موسى بن عقبة، قال: بلغني أن رسول الله عليه السلام قال: (يخرج من الكاهنين رجل أعلم الناس بكتاب الله. قال: فكان الناس يقولون: هو محمد بن كعب القرظي).
وهذا مرسل، وعبد الله والد مصعب ضعّفه يحيى بن معين.
- ومنها ما أخرجه ابن وهب في جامعه قال: حدثني عبد الجبار بن عمر الأيلي عن ربيعة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يكون في أحد الكاهنين رجل يدرس القرآن دراسة لا يدرسها أحد يكون بعده)
قال ربيعة: فكنا نراه القرظي.
وهذا مرسل، وعبد الجبار الأيلي واهي الحديث.
وربيعة هو ابن أبي عبد الرحمن المدني شيخ الإمام مالك.
وقال نافع بن يزيد: قال ربيعة: فكنا نقول هو محمد بن كعب القرظي، والكاهنان قريظة والنضير وأخوهما الهدل، ولهم بقية). رواه ابن سعد في الطبقات.

والمراد بالكاهنين قريظة والنضير من يهود المدينة، قال قيس بن الخطيم:
أتتْ عصبٌ مِ الكاهنينِ ومالكٍ ... وثعلبةَ الأثرين رهطِ ابنِ غالبِ
(مِ الكاهنين) أي: منَ الكاهنين، على لغة حذف نون (مِن)

واختُلف في سبب تسميتهما بذلك على أقوال:
القول الأول: أنهما سميا بذلك لما لهما من العلم والفهم وقد نزلوا في المدينة في أمّة أمية.
- قال أبو سليمان الخطابي: (الكاهِنَان: قُريظَةُ والنَّضِير وكانوا أهْلَ كِتابٍ وفَهْمٍ وإزْكَان؛ فيقال: إنّ الرجل محمدَ بنَ كعْب القُرَظي، وأَصْلُ الدِّراسةِ الرِّياضة والتَّعَهُّد للشيء، قِيلَ: درسْتُ القرآنَ إذَا قرأتَه وتعهَّدته لتحفظَه).
- وقال ابن الأثير: (كان يقال لقريظة والنضير: الكاهنان، وهما قبيلا اليهود بالمدينة، وهم أهل كتاب وفهم وعلم، وكان محمد بن كعب من أولادهم، والعرب تسمي كل من يتعاطى علما دقيقا: كاهنا).
والقول الثاني: سميا بذلك لعظم قدرهما في قومهما وقيامهما بشؤونهما.
- قال أبو منصور الأزهري: (والكاهن أيضا في كلام العرب الذي يقوم بأمر الرجل ويسعى في حاجته والقيام بما أسند إليه من أسبابه. ويقال لقريظة والنضير: الكاهنان، وهما قبيلا اليهود بالمدينة).
والقول الثالث: سميا بذلك نسبة لأبيهما الكاهن بن هارون بن عمران.
- قال أبو عبيد البكري: (بنو قريظة وبنو النضير هما المعروفان بالكاهنين، نُسبوا إلى جدّهم الكاهن بن هارون بن عمران، كما قيل العمران والحسنان).

أخباره وأحواله:
كان محمّد بن كعب القرظي ممن يقصّ، وله مواعظ حسنة، ومجالس في التفسير، وقد رويت عنه أخبار تدلّ على فضله وإخلاصه ونصحه، وكان ممن غلب عليه الخشوع، والخوف من الله؛ فاجتهد في العبادة ودراسة القرآن اجتهاداً بالغاً حتى أنس به، وشغل به عن غيره.
- قال زهير بن عباد الرؤاسي: حدثني أبو كثير البصري، قال: قالت أم محمد بن كعب القرظي لابنها: يا بني! لولا أني أعرفك صغيراً طيباً، وكبيراً طيّباً، لظننت أنّك أذنبت ذنبا موبقا؛ لما أراك تصنع بنفسك في الليل والنهار.
قال: (يا أمَّاه! وما يؤمنني أن يكون الله قد اطلع عليَّ وأنا في بعض ذنوبي؛ فمقتني، وقال: اذهب، لا أغفر لك.
مع أن عجائب القرآن ترد بي على أمور حتى إنه لينقضي الليل ولم أفرغ من حاجتي).
رواه ابن أبي الدنيا في محاسبة النفس، وابن عساكر في تاريخه.
وأبو كثير البصري لم أعرفه، وقد تصحف اسمه في مواضع إلى أبي كبير البصري، وأبي كثير النصري، ولعل الصواب "أبو كثير المصري" ، وهو مولى عبد العزيز بن مروان بن الحكم، وكان زهير بن عباد قد سكن مصر.
- وقال سليمان بن داود المهري: حدثنا ابن أبي مليح قال: قالت أم محمد بن كعب القرظي لابنها: يا بني لولا أني أعرفك صغيرا وكبيرا طيبا لظننت أنك تُحْدِثُ في كل يوم حدثا.
فقال: (يا أُمَّهْ! إني إذا دخلت للصلاة وقفت من القرآن على عجائب حتى إنَّ ليلي يذهب قبل أن أقضي منه حاجتي). رواه ابن عساكر.
- وقال ابن وهب: سمعت ابن زيد يقول: كان أبي يقول: (ليتَ أنَّ محمد بن كعب القرظي يرفق قليلا، يخفف عن نفسه).رواه الفسوي في المعرفة والتاريخ.
- وقال عبيد الله بن عبد الرحمن بن موهب: سمعت محمد بن كعب القرظي يقول: « إني لأن أقرأ: " القارعة، وإذا زلزلت في ليلة، أرددها وأتفكّر فيهما أحبّ إلي من أن أبيتَ أهذّ القرآن» أو قال: «أنثره نثرا» رواه ابن المبارك في الزهد، ووكيع في الزهد، وابن أبي شيبة في المصنف، وابن عساكر في تاريخ دمشق.
- وقال أبو معشر المدني: قال محمد بن كعب: (كنتُ إذا سمعت حديثاً عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم التمسته في القرآن). رواه ابن المبارك في الزهد.
- وقال محمد بن عبيد الطنافسي: حدثني عبد الله بن حبيب ابن أبي ثابت، قال: (رأيت محمد بن كعب القرظي يقصّ فبكى رجل؛ فقام وقطع قصصه، وقال: من الباكي؟
قالوا: من بني فلان.
قال: كأنه كره ذلك).
رواه ابن سعد في الطبقات، وابن أبي الدنيا في الرقة والبكاء.
- وقال شبابة بن سوار: حدثنا أبو معشر، قال: (كان محمد بن كعب القرظي يقصّ ودموعه تجري على خديه؛ فإن سمع باكيا زجره، وقال: ما هذا؟!!). رواه ابن أبي الدنيا في الرقة والبكاء.
- وقال محمد بن جعفر المدائني، عن أبي معشر، قال: كان محمد بن قيس " إذا أراد أن يبكي أصحابه، قرأ آيات قبل أن يتكلم، وكان من أحسن الناس صوتا، فإذا قرأ بكى وأبكى.
قال: ثم يتكلم بعد ذلك.
قال: (وكان محمد بن كعب يتكلم ودموعه سائلة). رواه ابن أبي الدنيا في الرقة والبكاء.
- وقال سعد بن زياد: (كان محمد بن كعب يجئ كل جمعة من قريته على ميلين من المدينة ولا يكلم أحدا حتى يصلي العصر). رواه البخاري في التاريخ الكبير، وابن أبي خيثمة في تاريخه في خبر مناظرته لغيلان القدري وعند ابن أبي خيثمة أنه قال بعدما قام غيلان: (قد كنتُ أغبط رجالاً بالقرآن، بلغني أنهم تحوَّلوا عن حالهم التي كانوا عليها؛ فإن أنكرتموني فلا تجالسوني لا تضلوا كما ضللت).

زهده وورعه:
- قال يحيى بن أبي غنية: قال لي القاسم بن حبيب التمار عن محمد بن كعب القرظي أن عمر بن عبد العزيز قال له: إني أريد أن أستعين بك؛ فقال: (إني لأقوم في الصف بين الغني والفقير؛ فأتحامل على الفقير للغني؛ فكيف تستعين بي؟ ولكن سأرشدك، أسرع الاستماع وأبطئ في التصديق حتى يأتيك واضح البرهان). رواه البخاري في التاريخ الكبير.
- وقال نعيم بن حماد: حدثنا عبد الله بن المبارك عن عبد العزيز قال: أصاب محمد بن كعب القرظي مالاً فقيل له: ادّخر لولدك من بعدك، قال: (لا، ولكن أدّخر لنفسي عند ربي، وأدّخر ربي لولدي). رواه ابن عساكر.

من عجائبه في التفسير والاستنباط:
كان محمد بن كعب كثير التفكّر في القرآن وتدبّر آياته، وقد روي عنه أنه قال: (إني إذا دخلت للصلاة وقفت من القرآن على عجائب حتى إنَّ ليلي يذهب قبل أن أقضي منه حاجتي).رواه ابن عساكر.
1. قال أبو صخر حُميد بن زياد: قلت لمحمد بن كعب القرظي يوما: ألا تخبرني عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما كان من رأيهم؟ وإنما أريد الفتن.
فقال: (إن الله قد غفر لجميع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وأوجب لهم الجنة في كتابه محسنهم ومسيئهم).
قلت: في أي موضع أوجب الله لهم الجنة في كتابه.
فقال: (سبحان الله ألا تقرأ قوله: {والسابقون الأولون ...} إلى آخر الآية؛ فأوجب الله لجميع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم الجنة والرضوان، وشرط على التابعين شرطا لم يشرطه عليهم).
قلت: وما اشترط عليهم؟
قال: (اشترط عليهم أن يتبعوهم بإحسان، يقول: يقتدون بأعمالهم الحسنة، ولا يقتدون بهم في غير ذلك).
قال أبو صخر: (فو الله لكأني لم أقرأها قط، وما عرفت تفسيرها حتى قرأها علي محمد بن كعب). رواه ابن عساكر.

2. وقال أبو معشر المدني: حدثني محمد بن كعب القرظي قال: حدثني عبد الله بن دارة مولى عثمان بن عفان، عن حمران مولى عثمان بن عفان قال: مرت على عثمان فخارة من ماء فدعا به، فتوضأ، فأسبغ وضوءه، ثم قال: لو لم أسمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا مرة أو مرتين أو ثلاثا ما حدثتكم به، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: « ما توضأ عبد فأسبغ الوضوء ثم قام إلى الصلاة إلا غفر له ما بينه وبين الأخرى ».
قال محمد بن كعب: (وكنت إذا سمعت حديثا عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم التمسته في القرآن، فالتمست هذا فوجدت: {إنا فتحنا لك فتحا مبينا ليغفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ويتم نعمته} ، فعلمت أن الله لم يتم عليه النعمة حتى غفر له ذنوبه، ثم قرأت الآية التي في سورة المائدة {إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق} - حتى بلغ - {ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم}، فعرفت أن الله لم يتم عليهم النعمة حتى غفر لهم). رواه ابن المبارك في الزهد.

3. وقال محمد بن أبي معشر: أخبرني أبي أبو معشر نجيح، قال: سمعت سعيدا المقبري يذاكر محمد بن كعب، فقال سعيد: " إن في بعض الكتب: " إن لله عبادا ألسنتهم أحلى من العسل، قلوبهم أمر من الصبر، لبسوا للناس مسوك الضأن من اللين، يجترون الدنيا بالدين، قال الله تبارك وتعالى: أعلي يجترئون، وبي يغترون؟ وعزتي لأبعثن عليهم فتنة تترك الحليم منهم حيران ".
فقال محمد بن كعب: «هذا في كتاب الله جل ثناؤه».
فقال سعيد: وأين هو من كتاب الله؟
قال: قول الله عز وجل: {ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد}.
فقال سعيد: قد عرفت فيمن أنزلت هذه الآية.
فقال محمد بن كعب: « إن الآية تنزل في الرجل ثم تكون عامة بعد » رواه ابن جرير، وله طرق أخرى عن محمد بن كعب أخرجها ابن وهب وسعيد بن منصور وابن جرير وابن أبي حاتم، وغيرهم.

4. وقال محمد بن إسحاق: سمعت محمد بن كعب القرظي، وهو يقول: (إن الذي أمر الله إبراهيم بذبحه من بنيه إسماعيل، وإنا لنجد ذلك في كتاب الله في قصة الخبر عن إبراهيم وما أمر به من ذبح ابنه إسماعيل، وذلك أن الله يقول، حين فرغ من قصة المذبوح من إبراهيم، قال: {وبشرناه بإسحاق نبيا من الصالحين} يقول: بشرناه بإسحاق ومن وراء إسحاق يعقوب، يقول: بابن وابن ابن، فلم يكن ليأمره بذبح إسحاق وله فيه من الله الموعود ما وعده الله، وما الذي أمر بذبحه إلا إسماعيل). رواه ابن جرير.

مما روي عنه في التفسير:
- قال محمد بن مسلم الطائفي، عن عمرو بن دينار، قال: سألت محمد بن كعب القرظي، عن هذه الآية: {فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره}
قال: «من يعمل مثقال ذرة من خير من كافر يرَ ثوابها في نفسه وأهله وماله، حتى يخرج من الدنيا وليس له خير؛ ومن يعمل مثقال ذرة من شر من مؤمن يرَ عقوبتها في نفسه وأهله وماله، حتى يخرج وليس له شر» رواه ابن جرير.
- وقال محمد بن أبي معشر: أخبرني أبو معشر، قال: سمعت عون بن عبد الله بن عتبة بن مسعود يذاكر محمدَ بن كعب في قول الله: {ولقد علمنا المستقدمين منكم ولقد علمنا المستأخرين}؛ فقال عون بن عبد الله بن عتبة بن مسعود: (خير صفوف الرجال المقدم، وشر صفوف الرجال المؤخر، وخير صفوف النساء المؤخر، وشر صفوف النساء المقدم).
فقال محمد بن كعب: ليس هكذا، {ولقد علمنا المستقدمين منكم} الميت والمقتول، {والمستأخرين} من يلحق بهم من بعد، {وإن ربك هو يحشرهم إنه حكيم عليم}.
فقال عون بن عبد الله: وفقك الله، وجزاك خيرا). رواه ابن جرير.
- وقال أبو معشر، عن محمد بن كعب، في قوله: {خافضة رافعة}، قال: «تخفض رجالا كانوا في الدنيا مرتفعين، وترفع فيها رجالا كانوا فيها مخفوضين» رواه المعافى بن عمران في الزهد، وأبو الشيخ في العظمة.
- وقال محمد بن إسحاق، عن بريدة بن سفيان، عن محمد بن كعب القرظي، قال: سألني عمر بن عبد العزيز، عن قوله: {ولقد آتينا موسى تسع آيات بينات} فقلت له: هي الطوفان والجراد، والقمل، والضفادع، والدم، والبحر، وعصاه، والطمسة، والحجر.
فقال: وما الطمسة؟
فقلت: دعا موسى وأمَّن هارون، فقال: {قد أجيبت دعوتكما}.
وقال عمر: كيف يكون الفقه إلا هكذا؛ فدعا عمر بن عبد العزيز بخريطة كانت لعبد العزيز بن مروان أصيبت بمصر، فإذا فيها الجوزة والبيضة والعدسة ما تنكر مُسِخَت حجارة كانت من أموال فرعون أصيبت بمصر).رواه ابن جرير وابن أبي حاتم.
- وقال أيوب بن موسى عن محمد بن كعب القرظي قال: المحروم الذي تصيبه الجائحة؛ قال الله: {وغدوا على حرد قادرين فلما رأوها قالوا إنا لضالون بل نحن محرومون}، وقال: {فظلتم تفكهون إنا لمغرمون بل نحن محرومون}، قال: (المحروم الذي تصيبه الجائحة). رواه ابن وهب في جامعه.

من مواعظه ووصاياه وأقواله:
- قال بكر بن مضر المصري عن محمد بن كعب القرظي أنه كان يقول: (إن بين أيديكم مرصدا، فخذوا له جوازه، ثم قرأ: {إن جهنم كانت مرصادا للطاغين مئابا}). رواه ابن وهب في جامعه.
- وقال بديل بن ميسرة، عن محمد بن كعب القرظي، قال: (ثلاث خصال من كن فيه كنَّ عليه: البغي، والنكث، والمكر، وقرأ: {ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله}، {يا أيها الناس إنما بغيكم على أنفسكم}، {فمن نكث فإنما ينكث على نفسه}). رواه ابن أبي الدنيا في "ذمّ البغي".
- وقال الأصمعي: حدثنا أبو المقدام هشام بن زياد عن محمد بن كعب القرظي أنه سُئل: ما علامة الخذلان؟
قال: (أن يستقبح الرجل ما كان يستحسن، ويستحسن ما كان قبيحا). رواه أبو نعيم الأصبهاني في الحلية وابن عساكر في تاريخ دمشق.
وقد روي هذا المعنى عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه.
- وقال موسى بن عبيدة الربذي، عن محمد بن كعب القرظي قال: (إذا أراد الله بعبد خيرا زهَّده في الدنيا، وفقَّهه في الدين، وبصَّره عيوبه، ومن أوتيهن أوتي خير الدنيا والآخرة). رواه ابن المبارك في الزهد، ووكيع في الزهد واللفظ له، وابن أبي شيبة في المصنف، والبيهقي في شعب الإيمان، وابن عساكر في تاريخه.
- وقال عباءة بن كليب الليثي عن محمد بن النضر الحارثي قال: كان محمد بن كعب يقول: (الدنيا دار فناء، ومنزل بلغة، رغبت عنها السعداء، وانتزعت من أيدي الأشقياء؛ فأشقى الناس بها أرغب الناس فيها، وأزهد الناس فيها أسعد الناس بها، هي المعذّبة لمن أطاعها، المهلكة لمن اتبعها، الخائنة لمن انقاد لها، علمها جهل، وغناها فقر، وزيادتها نقصان، وأيامها دُوَل). رواه ابن أبي الدنيا في ذمّ الدنيا، وأبو نعيم في الحلية، وابن عساكر في تاريخ دمشق، وقد تصحّف في بعض المصادر اسم عباءة إلى عبّاد بن كليب، وعبّاد متروك الحديث، وأما عباءة فصدوق له أوهام، ذكره البخاري في الضعفاء وقال أبو حاتم: يحوَّل منه.
ومحمد بن النضر عابد زاهد، قال فيه عبد الرحمن بن مهدي: ما رأيت مثله في الصلاح.
- وقال أبو ضمرة أنس بن عياض عن صالح بن حسان البصري: سمعت محمد بن كعب يقول: (ما يكذب الكذاب إلا من مهانة نفشسه). رواه الفسوي في المعرفة والتاريخ، وابن أبي خيثمة في التاريخ الكبير، وابن أبي الدنيا في مكارم الأخلاق، والبيهقي في شعب الإيمان، والخطيب البغدادي في تاريخ بغداد، وابن عساكر في تاريخ دمشق، وصالح بن حسان ضعيف الحديث.

مروياته في التفسير:
أكثر ما يُروى عنه في كتب التفسير المسندة من أقواله في التفسير، وقد روي عنه من مروياته عن الصحابة شيء يسير مما رواه عن ابن عباس وفضالة بن عبيد ومعاوية وكعب بن عجرة وغيرهم.
وروى عن عبد الله بن شداد بن الهاد الليثي وهو تابعي مخضرم مرويات عدة، عامّتها من الإسرائيليات.

وفاته:
- قال محمد بن فضيل البزاز(ت:236هـ): (كان لمحمد بن كعب جلساء كانوا من أعلم الناس بتفسير القرآن، وكانوا مجتمعين في مسجد الربذة، فأصابتهم زلزلة، فسقط عليهم المسجد فماتوا جميعا تحته). رواه الفسوي في المعرفة والتاريخ.
- وقال سعيد بن سليمان الضبي: سمعت أبا معشر يقول: (مات محمد بن كعب القرظي سنة ثمان ومائة).
- وقال: وسمعت غير أبي معشر يقول: (كان محمد بن كعب القرظي يقص فسقط عليه وعلى أصحابه مسجد فقتلهم). رواه ابن سعد.

واختلف في سنة وفاته على أقوال:
القول الأول: سنة ثمان ومائة، وهو قول أبي معشر المدني، وقعنب بن المحرر، وأبي نعيم الفضل بن دكين، وعثمان بن أبي شيبة، وأبي عيسى الترمذي، ولم يذكر البخاري قولاً غيره.
وهو أرجح الأقوال.
القول الثاني: مات سنة سبع عشرة مائة، وهو قول الواقدي، وعلي بن عبد الله التميمي، وخليفة بن خياط، وأبي حفص الفلاس، ويعقوب بن شيبة.
قال يعقوب بن شيبة: وله ثمان وسبعون.
والقول الثالث: مات سنة ثمان عشرة ومائة، وهو قول ابن حبان، قال: وهو ابن ثمانين سنة.
والقول الرابع: مات سنة تسع عشرة ومائة، وهو قول محمد بن عبد الله بن نمير
والقول الخامس: مات سنة عشرين ومائة، وهو قول يحيى بن معين، ونسبه أبو الحجاج المزي إلى علي بن المديني وابن سعد أيضاً.
والقول السادس: مات سنة تسع وعشرين ومائة، وهو قول أبي عمر الضرير.
قال أبو الحجاج المزي: وهذا وهم لم يتابعه عليه أحد.

رواة التفسير عن محمد بن كعب القرظي:
تقدم ذكر الخبر عن وفاة محمد بن كعب القرظي بالهدم، وأنه مات معه طائفة من خاصة أصحابه ومن أعلمهم بالتفسير.
ورواة التفسير عن محمد بن كعب القرظي في كتب التفسير المسندة أكثر من خمسين راوياً، وهم على أصناف:
الصنف الأول: أصحابه المكثرون من الرواية عنه
وهم: أبو صخر المدني، وأبو معشر السندي، وموسى بن عبيدة الربذي.
1. فأما أبو صخر فهو حميد بن زياد الخراط (ت:145هـ تقريباً )، وهو ابن أبي المخارق المدني، مولى بني هاشم، مختلف فيه، والعمل على توثيقه، وثقه يحيى بن معين في رواية، وضعّفه في أخرى، وضعفه النسائي، وقال أحمد: ليس به بأس، ووثقه العجلي وابن حبان وغيرهما، وأخرج له مسلم في صحيحه، والبخاري في الأدب المفرد.
2. وأما أبو معشر فهو نجيح بن عبد الرحمن السندي(ت:170هـ)، وهو صدوق متكلّم فيه لسوء حفظه، وكان أمياً لا يقرأ ولا يكتب، وروايته عن محمد بن كعب القرظي محتملة ما لم يكن فيها نكارة.
- قال أحمد بن حنبل: (حديثه عندي مضطرب، لا يقيم الإسناد، ولكن أكتب حديثه أعتبر به).
- وقال أيضاً: (يُكتب من حديث أبي معشر أحاديثه عن محمد بن كعب في التفسير).
- وقال يحيى بن معين: (اكتبوا حديث محمد بن كعب في التفسير، وأما أحاديث نافع وغيره فليس بشيء، التفسير حسن).
- وقال محمد بن عثمان بن أبي شيبة: سألت علي ابن المديني عن أبي معشر المديني، فقال: (كان ذلك شيخا ضعيفا ضعيفا، وكان يحدث عن محمد بن قيس، ويحدث عن محمد بن كعب بأحاديث صالحة، وكان يحدث عن المقبري وعن نافع بأحاديث منكرة).
- وقال ابن أبي حاتم: سمعت أبي وذكر"مغازي أبي معشر"؛ فقال: (كان أحمد بن حنبل يرضاه، ويقول: كان بصيرا بالمغازي).
- وقال ابن شجرة: أخبرني داود بن محمد بن أبي معشر نجيح بن عبد الرحمن المدني، عن أبيه، قال: قدم المهدي بعد خلافته المدينة في سنة ستين، فأشخصه، يعني: أبا معشر، معه إلى العراق، وأمر له بألف دينار، وقال: تكون بحضرتنا فتفقه من حولنا، فشخص أبو معشر معه إلى مدينة السلام سنة إحدى وستين).رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد.
3. وأما أبو عبد العزيز موسى بن عبيدة الربذي الحميري(ت:152هـ)، فهو رجل صالح غير متّهم بالكذب، لكنّه كثير الخطأ، واهي الرواية، قال فيه أحمد: منكر الحديث، وتركه يحيى القطان وغيره، وقال يحيى بن معين: ليس بمتروك.
وروى أبو الفضل عن أحمد بن حنبل أنه قال أيضاً: (وأما موسى بن عبيدة فلم يكن به بأس، ولكنه حدَّث بأحاديث مناكير عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ فأما إذا جاء الحلال والحرام أردنا قوما هكذا، وقبض على أصابع يديه الأربع من كل يد ولم يضم الإبهام).
وهو مكثر عن محمد بن كعب القرظي في التفسير، وبما تصحّف اسمه إلى موسى بن عبيد.

الصنف الثاني: رواة لهم روايات قليلة في كتب التفسير المسندة دون العشر
ومنهم: محمد بن إسحاق بن يسار، وعاصم بن محمد العُمري، وأفلح بن سعيد القبائي، وقد تُكلّم في سماع ابن إسحاق من محمد بن كعب القرظي، وقد صرّح بالتحديث عنه

الصنف الثالث: الثقات المقلّون عنه
وهم جماعة من الثقات رويت عنهم مسائل سألوا فيها محمد بن كعب أو سمعوها منه، وما لكل واحد منهم في كتب التفسير المسندة سوى رواية أو روايتين عنه، ومن هؤلاء:
عمرو بن دينار، وقتادة، وسليمان بن طرخان التيمي، وعبد الله بن كثير المكي، وسعيد بن إسحاق بن كعب بن عجرة، والحكم بن عتيبة الكندي، وعمارة بن غزية الأنصاري، وأسامة بن زيد الليثي، وسعيد بن أبي هلال الليثي، ويزيد بن أبي حبيب الأزدي المصري، وبكر بن مضر المصري، وأيوب بن موسى الأموي، عبد الرحمن بن أبي الموال المدني، وعبد العزيز بن أبي رواد المكي، ، وعنبسة بن سعيد الرازي، وأبو مودود عبد العزيز بن أبي سليمان الهذلي المديني، وداود بن قيس الفراء، ومحمد بن قيس المدني، وعمرو بن قتادة اليمامي، وأبو سهل عثمان بن حكيم الأنصاري، وعبد الله بن أبي لبيد المدني، وحرب بن قيس مولى يحيى بن أبي طلحة، ويزيد بن أبي زياد ميسرة القرظي المدني وهو غير يزيد بن أبي زياد الكوفي، وغيرهم.

الصنف الرابع: رواة تُكلّم فيهم، والراجح قبول روايتهم ما لم يكن فيها مخالفة أو نكارة.
وهم دون من سبقهم في الضبط، ومنهم من تُكلّم فيه والعمل على توثيقه، ومن هؤلاء:
1. عبد العزيز بن أبي رواد المكي، وثقه يحيى بن معين، وقال أحمد: (رجل صالح الحديث، وكان مرجئاً، وليس هو في الثبت مثل غيره).
2. وأبو يحيى شعيب بن صفوان الثقفي الكوفي، أخرج له مسلم في صحيحه، وقال أحمد: لا بأس به، وقال يحيى بن معين: ليس بشيء، وقال أبو حاتم: يكتب حديثه ولا يحتجّ به.
3. وأبو يونس سالم بن أبي حفصة العجلي الكوفي، متّهم بالتشيّع، وقد اختلف فيه، والأقرب أنه مقبول الرواية فيما لا صلة له ببدعته.
4. وأبو عون خصيف بن عبد الرحمن الجزري، ضعفه أحمد وأبو حاتم والنسائي، ووثقه يحيى بن معين وأبو زرعة، له رواية عن محمد بن كعب القرظي.
6. وعمر بن أبي بكر القرشي، وهو ابن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث ين هشام المخزومي، ذكره ابن حبان في الثقات.
7. ومحمد بن عبيدة الربذي أخو موسى، روى عنه محمد بن الزبرقان.
8: ويزيد بن محمد بن خثيم المحاربي، قال ابن معين: ليس به بأس، وذكره ابن حبان في الثقات، وقال البخاري في التاريخ: (لا يعرف سماع يزيد من محمد)، له رواية واحدة عن محمد بن كعب في تفسير ابن أبي حاتم.

الصنف الخامس: رواة ضعفاء الضبط أو مجهولو الحال
ومنهم:
1. ليث بن أبي سليم، وهو ضعيف مضطرب الحديث، لا يحتجّ به إذا انفرد، لكن يكتب حديثه ويُعتبر.
2. ومحمد بن رفاعة بن ثعلبة القرظي، ذكره ابن حبان في الثقات.
3. وسليمان بن حميد المزنيّ المديني، ذكره ابن حبان في الثقات.
4. وعمر بن أبي ليلى العامري، قال أبو حاتم الرازي: مجهول، وذكره ابن حبان في الثقات.
5. وعمر بن حمزة العمري، وهو ضعيف الحديث، روى عن محمد بن كعب القرظي خبراً إسرائيلياً منكراً.
6. وعيسى بن جارية الأنصاري
7. وبريدة بن سفيان بن فروة الأسلمي


الصنف السادس: المتروكون
وهم رواة شديدو الضعف، أو متّهمون بالكذب، ومنهم:
1: أبو رافع إسماعيل بن رافع المديني الأنصاري، قال أبو حاتم والفلاس: منكر الحديث، وقال النسائي والدارقطني: متروك
2: أبو عبيدة عيسى بن ميمون المديني، مولى القاسم بن محمد بن أبي بكر، وهو غير عيسى بن ميمون الجرشي المعروف بابن داية.
قال البخاري: (عيسى بن ميمون عن محمد بن كعب القرظي، منكر الحديث).
3: زيادة بن محمد الأنصاري، منكر الحديث، يروي أحاديث عن محمد بن كعب القرظي عن فضالة بن عبيد عن أبي الدرداء.
4: وكثير بن عبد الله المزني، متروك الحديث، متّهم بالكذب.


التوقيع :

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:44 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة