العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > نزول القرآن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #2  
قديم 30 رجب 1434هـ/8-06-2013م, 04:29 PM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي

هل سورة الشعراء مكية أو مدنية؟

من نص على أنها مكية

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (وهي مكّيّةٌ كلّها). [تفسير القرآن العظيم: 2/495]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (مكية). [معاني القرآن: 5/59]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (وهي مكية). [معاني القرآن: 5/61]
قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ): (مكية). [الوسيط: 3/350]
قال أبو عبدِ الله محمدُ بنُ طَيْفُورَ الغزنويُّ السَّجَاوَنْدِيُّ (ت:560هـ): (مكية)[علل الوقوف: 2/753]
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774هـ): (وهي مكّيّةٌ). [تفسير القرآن العظيم: 6/135]
قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ): (مكية). [الدر المنثور: 11/237]
قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ): (أَخْرَج ابن ضريس، وَابن مردويه عن ابن عباس قال: (نزلت سورة {طسم} الشعراء، بمكة)). [الدر المنثور: 11/237]
قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ): (وأخرج ابن مردويه عن عبد الله بن الزبير قال: (أنزلت سورة الشعراء بمكة)). [الدر المنثور: 11/237]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ): (مكية). [لباب النقول: 178]
قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ): (وهي: مكّيّةٌ عند الجمهور، وكذا أخرج ابن مردويه عن ابن عبّاسٍ وابن الزّبير.
وأخرج النّحّاس عن ابن عبّاسٍ قال: (سورة الشّعراء أنزلت بمكة، سوى خمس آيات آخرها نزلت بالمدينة، وهي {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} [الشعراء: 224] إلى آخرها)). [فتح القدير: 4/124]
قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ): (قال القرطبيّ: وهي مكّيّةٌ كلّها في قول الجميع. وأخرج ابن الضّريس والنّحّاس وابن مردويه والبيهقيّ في "الدّلائل" عن ابن عبّاسٍ قال: (أنزلت سورة النّمل بمكّة).
وأخرج ابن مردويه عن ابن الزّبير مثله). [فتح القدير: 4/165]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وهي مكّيّةٌ، فقيل: (جميعها مكّيٌّ)، وهو المرويّ عن ابن الزّبير. وروايةٌ عن ابن عبّاسٍ ونسبه ابن عطيّة إلى الجمهور.
وروي عن ابن عبّاسٍ (أنّ قوله تعالى: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} إلى آخر السّورة نزل بالمدينة) لذكر شعراء رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم حسّان بن ثابتٍ وابن رواحة وكعب بن مالكٍ وهم المعنيّ بقوله: {إلّا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات} الآية.
ولعلّ هذه الآية هي الّتي أقدمت هؤلاء على القول بأنّ تلك الآيات مدنيّةٌ.
وعن الدّاني قال: نزلت {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} في شاعرين تهاجيا في الجاهليّة.
وأقول: كان شعراء بمكّة يهجون النّبي صلّى الله عليه وسلّم منهم النّضر بن الحارث، والعوراء بنت حربٍ زوج أبي لهبٍ ونحوهما، وهم المراد بآيات {والشّعراء يتّبعهم الغاوون}. وكان شعراء المدينة قد أسلموا قبل الهجرة، وكان في مكّة شعراء مسلمون من الّذين هاجروا إلى الحبشة كما سيأتي.
وعن مقاتلٍ: (أنّ قوله تعالى: {أولم يكن لهم آيةً أن يعلمه علماء بني إسرائيل} نزل بالمدينة). وكان الّذي دعاه إلى ذلك أنّ مخالطة علماء بني إسرائيل كانت بعد الهجرة. ولا يخفى أنّ الحجّة لا تتوقّف على وقوع مخالطة علماء بني إسرائيل فقد ذكر القرآن مثل هذه الحجّة في آياتٍ نزلت بمكّة، من ذلك قوله: {قل كفَى باللّه شهيداً بيني وبينكم ومن عنده علم الكتاب} في سورة الرّعد وهي مكّيّةٌ، وقوله: {الّذين آتيناهم الكتاب من قبله هم به يؤمنون} في سورة القصص وهي مكّيّةٌ، وقوله: {وكذلك أنزلنا إليك الكتاب فالّذين آتيناهم الكتاب يؤمنون به} في سورة العنكبوت وهي مكّيّةٌ.
وشأن علماء بني إسرائيل مشهورٌ بمكّة وكان لأهل مكّة صلاتٌ مع اليهود بالمدينة ومراجعةٌ بينهم في شأن بعثة محمّدٍ صلّى الله عليه وسلّم كما تقدّم عند قوله تعالى: {ويسألونك عن الرّوح} [الإسراء: 85] في سورة الإسراء ، ولذا فالّذي نوقن به أنّ السّورة كلّها مكّيّةٌ). [التحرير والتنوير: 19/89-90]

أدلة من قال بأنها مكية:
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وعن الدّاني قال: نزلت {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} في شاعرين تهاجيا في الجاهليّة.
وأقول: كان شعراء بمكّة يهجون النّبي صلّى الله عليه وسلّم منهم النّضر بن الحارث، والعوراء بنت حربٍ زوج أبي لهبٍ ونحوهما، وهم المراد بآيات {والشّعراء يتّبعهم الغاوون}. وكان شعراء المدينة قد أسلموا قبل الهجرة، وكان في مكّة شعراء مسلمون من الّذين هاجروا إلى الحبشة كما سيأتي.
وعن مقاتلٍ: (أنّ قوله تعالى: {أولم يكن لهم آيةً أن يعلمه علماء بني إسرائيل} نزل بالمدينة). وكان الّذي دعاه إلى ذلك أنّ مخالطة علماء بني إسرائيل كانت بعد الهجرة. ولا يخفى أنّ الحجّة لا تتوقّف على وقوع مخالطة علماء بني إسرائيل فقد ذكر القرآن مثل هذه الحجّة في آياتٍ نزلت بمكّة، من ذلك قوله: {قل كفى باللّه شهيداً بيني وبينكم ومن عنده علم الكتاب} في سورة الرّعد وهي مكّيّةٌ، وقوله: {الّذين آتيناهم الكتاب من قبله هم به يؤمنون} في سورة القصص وهي مكّيّةٌ، وقوله: {وكذلك أنزلنا إليك الكتاب فالّذين آتيناهم الكتاب يؤمنون به} في سورة العنكبوت وهي مكّيّةٌ. وشأن علماء بني إسرائيل مشهورٌ بمكّة وكان لأهل مكّة صلاتٌ مع اليهود بالمدينة ومراجعةٌ بينهم في شأن بعثة محمّدٍ صلّى الله عليه وسلّم كما تقدّم عند قوله تعالى: {ويسألونك عن الرّوح} في سورة الإسراء ، ولذا فالّذي نوقن به أنّ السّورة كلّها مكّيّةٌ). [التحرير والتنوير: 19/89-90]م

من نص على أنها مكية إلا آيات منها:
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (مكية كلها إلا خمس آيات من آخرها). [تفسير غريب القرآن: 316]
قَالَ أَبو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ حَزْمٍ الأَنْدَلُسِيُّ (ت: 320هـ): (مكية سوى أربع آيات من آخرها التي نزلت بالمدينة). [الناسخ والمنسوخ لابن حزم: 49]
قالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النَّحَّاسُ (ت: 338هـ): (حدّثنا يموتٌ، بإسناده عن ابن عبّاسٍ قال: (وسورة الشّعراء نزلت بمكّة فهي مكّيّةٌ سوى خمس آياتٍ من آخرها نزلن بالمدينة وفي ثلاثة نفرٍ من الأنصار وهم شعراء رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم حسّان بن ثابتٍ، وكعب بن مالكٍ، وعبد اللّه بن رواحة وهو قوله جلّ وعزّ {والشّعراء يتّبعهم الغاوون ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون وأنّهم يقولون ما لا يفعلون إلّا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات وذكروا اللّه} استثنى هؤلاء الثّلاثة من جملة الشّعراء إلى آخر السّورة) ). [الناسخ والمنسوخ للنحاس: 2/571]
قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي (ت: 410هـ): (مكّيّة إلّا أربع آيات في آخرها؛ من قوله: {والشعراء يتبعهم الغاوون} نزلت إلى آخرها بالمدينة في شعراء الجاهليّة، ثمّ استثنى منهم شعراء الإسلام وهم: حسان بن ثابت وكعب بن مالك وعبد الله بن رواحة رضي الله عنهم، فقال تعالى: {إلّا الّذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيراً}). [الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 138]
قالَ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الثَّعْلَبيُّ (ت: 427هـ): (مكيّة، إلّا قوله: {وَالشُّعَراءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغاوُونَ} إلى آخر السورة فإنّها مدنية). [الكشف والبيان: 7/155]
قَالَ مَكِّيُّ بنُ أبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): (مكية سوى خمس آيات من آخرها نزلن بالمدينة في شعراء رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم: حسان بن ثابت، وكعب بن مالك، وعبد الله بن رواحة، وهو قوله تعالى: {والشعراء يتبعهم الغاوون}، إلى آخر السورة). [الإيضاح لناسخ القرآن ومنسوخه: 373]

قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (مكية إلا أربع آيات، وهن قوله تعالى: {والشعراء يتبعهم الغاوون} إلى آخر السورة نزلت بالمدينة في حسان بن ثابت وكعب بن مالك وعبد الله بن رواحة شعراء رسول الله صلى الله عليه وسلم. هذا قول ابن عباس وعطاء). [البيان: 196]
قالَ الحُسَيْنُ بنُ مَسْعُودٍ البَغَوِيُّ (ت: 516هـ): (مكّيّةٌ إلّا أربع آياتٍ من آخر السّورة من قوله: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون}). [معالم التنزيل: 6/105]
قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ (ت: 538هـ): (مكية، إلا قوله: {والشّعراء ...} إلى آخر السورة). [الكشاف: 4/376]
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ): (هذه السورة مكية كلها فيما قال جمهور الناس، وقال مقاتل: (منها مدني الآية التي تذكر فيها الشعراء وقوله تعالى: {أولم يكن لهم آيةً أن يعلمه علماء بني إسرائيل}) ). [المحرر الوجيز: 19/467]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): ((وهي مكية كلها إلا أربع آيات منها نزلت بالمدينة من قوله: {والشعراء يتبعهم الغاوون} إلى آخرها) قاله ابن عباس وقتادة). [زاد المسير: 6/114]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت: 643هـ): (وقيل في الشعراء: هي مكية إلا قوله عز وجل: {والشعراء يتبعهم الغاوون} إلى آخرها،
قال مقاتل: (وإلا قوله: {أو لم يكن لهم آية..} الآية)). [جمال القراء: 1/15]
قالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ البَيْضَاوِيُّ (ت: 691هـ): (مكية إلا قوله تعالى: {والشعراء يتبعهم الغاوون} إلى آخرها). [أنوار التنزيل: 4/133]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ (ت: 741هـ): (مكية إلا آية 197 ومن آية 224 إلى آخر السورة فمدنية). [التسهيل: 2/88]
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ): (مكّيّة كلها إلّا آية واحدة. {إلاّ الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعدما ظلموا} نزلت في حسان، وعبد الله بن رواحة، وكعب بن مالك شعراء الأنصار، وقال مقاتل: فيها من المدني آيتان: {والشعراء يتبعهم الغاوون} [الشّعراء: 422] وقوله: {أو لم يكن لهم آية أن يعلمه علماء بني إسرائيل}). [عمدة القاري: 19/138]
قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ): (وأخرج النحاس عن ابن عباس قال: (سورة الشعراء نزلت بمكة سوى خمس آيات من آخرها نزلت بالمدينة {والشعراء يتبعهم الغاوون} إلى آخرها)). [الدر المنثور: 11/237]
قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ): (مكية إلا قوله: {والشعراء يتبعهم} إلى آخرها). [إرشاد الساري: 7/277]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (مكية إلاَّ قوله والشعراء يتبعهم الغاوون إلى آخر السورة فمدني). [منار الهدى: 276]
قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ): (وأخرج النّحّاس عن ابن عبّاسٍ قال: (سورة الشّعراء أنزلت بمكة، سوى خمس آيات آخرها نزلت بالمدينة، وهي {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} إلى آخرها)). [فتح القدير: 4/124]م
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وهي مكية غير أربع آيات نزلن بالمدينة وهي قوله تعالى: {وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمْ [الْغَاوُونَ]..} الثلاث آيات، وقوله تعالى: {إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا} إلى آخرها نزلت في حسان بن ثابت وكعب بن مالك وعبد الله بن رواحة رضي الله عنهم وهم شعراء رسول الله صلى الله عليه وسلم واستثنى بعضهم: {أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ}. والله أعلم). [القول الوجيز: 249]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30 رجب 1434هـ/8-06-2013م, 04:31 PM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي

ترتيب نزول سورة الشعراء

قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ (ت: 538هـ): ([نزلت بعد الواقعة]). [الكشاف: 4/376]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ (ت: 741هـ): (نزلت بعد الواقعة). [التسهيل: 2/88]
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ): (وعند السخاوي: نزلت بعد سورة الواقعة، وقبل سورة النّمل). [عمدة القاري: 19/138]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وهي السّورة السّابعة والأربعون في عداد نزول السّور، نزلت بعد سورة الواقعة وقبل سورة النّمل.
وسيأتي في تفسير قوله تعالى: {وأنذر عشيرتك الأقربين} ما يقتضي أنّ تلك الآية نزلت قبل نزول سورة أبي لهبٍ وتعرّضنا لإمكان الجمع بين الأقوال). [التحرير والتنوير: 19/90]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (ونزلت بعد سورة الواقعة، ونزلت بعدها سورة النحل). [القول الوجيز: 249]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 30 رجب 1434هـ/8-06-2013م, 04:34 PM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي

أسباب نزول سورة الشعراء

قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ): ({إلاّ الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعدما ظلموا}
نزلت في حسان وعبد الله بن رواحة وكعب بن مالك شعراء الأنصار). [عمدة القاري: 19/138]م
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وروي عن ابن عبّاسٍ (أنّ قوله تعالى: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} إلى آخر السّورة نزل بالمدينة) لذكر شعراء رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم حسّان بن ثابتٍ وابن رواحة وكعب بن مالكٍ وهم المعنيّ بقوله: {إلّا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات} الآية. [.....]
وعن الدّاني قال: نزلت {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} في شاعرين تهاجيا في الجاهليّة.
وأقول: كان شعراء بمكّة يهجون النّبي صلّى الله عليه وسلّم منهم النّضر بن الحارث، والعوراء بنت حربٍ زوج أبي لهبٍ ونحوهما، وهم المراد بآيات {والشّعراء يتّبعهم الغاوون}.
وكان شعراء المدينة قد أسلموا قبل الهجرة، وكان في مكّة شعراء مسلمون من الّذين هاجروا إلى الحبشة كما سيأتي). [التحرير والتنوير: 19/89-90]م

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 30 رجب 1434هـ/8-06-2013م, 04:35 PM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي

نزول قوله تعالى: {أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ (205)}
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ):(قوله تعالى: {أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ}
أخرج ابن أبي حاتم عن أبي جهضم قال: رؤي النبي صلى الله عليه وسلم كأنه متحير فسألوه عن ذلك، فقال: ((ولم؟ ورأيت عدوي يكون من أمتي بعدي))، فنزلت: {أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ * ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ * مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ} فطابت نفسه). [لباب النقول: 194]



روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 30 رجب 1434هـ/8-06-2013م, 04:36 PM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي

نزول قوله تعالى: {وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ (214)}
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ):(قوله تعالى:{وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ}
أخرج ابن جرير عن ابن جريج قال: لما نزلت:{وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ} بدأ بأهل بيته وفصيلته، فشق ذلك على المسلمين، فأنزل الله: {وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ}). [لباب النقول: 194]



روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 30 رجب 1434هـ/8-06-2013م, 04:42 PM
شيماء رأفت شيماء رأفت غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,618
افتراضي

نزول قوله تعالى: {وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ (224)}
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ):(قوله تعالى:{وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ}
وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم من طريق العوفي عن ابن عباس قال: (تهاجى رجلان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أحدهما من الأنصار والآخر من قوم آخرين، وكان مع كل واحد منهما غواة من قومه وهم السفهاء فأنزل الله: {وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ} الآيات).
وأخرج ابن أبي حاتم عن عكرمة نحوه.
وأخرج عن عروة قال: لما نزلت: {والشعراء} إلى قوله تعالى: {ما لا يفعلون} قال عبد الله بن رواحة: قد علم الله أني منهم، فأنزل الله: {إلا الذين آمنوا} إلى آخر السورة.
وأخرج ابن جرير والحاكم عن أبي حسن البراد قال: لما نزلت {والشعراء} الآية جاء عبد الله بن رواحة وكعب بن مالك وحسان بن ثابت، فقالوا: يا رسول الله، والله لقد أنزل الله هذه الآية وهو يعلم أنا شعراء، هلكنا، فأنزل الله: {إلا الذين آمنوا} الآية فدعاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فتلاها عليهم). [لباب النقول: 194-195]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:49 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة