العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة الأحزاب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 7 جمادى الأولى 1434هـ/18-03-2013م, 12:20 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,050
افتراضي تفسير سورة الأحزاب [ من الآية (63) إلى الآية (68) ]

تفسير سورة الأحزاب
[ من الآية (63) إلى الآية (68) ]

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
{يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا (63) إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا (64) خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَّا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (65) يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا (66) وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا (67) رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا (68)}


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16 جمادى الأولى 1434هـ/27-03-2013م, 10:48 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,050
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا (63) )
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ( {لعلّ السّاعة تكون قريبًا} [الأحزاب: 63] : " إذا وصفت صفة المؤنّث قلت: قريبةً وإذا جعلته ظرفًا وبدلًا، ولم ترد الصّفة، نزعت الهاء من المؤنّث، وكذلك لفظها في الواحد والاثنين، والجميع، للذّكر والأنثى "). [صحيح البخاري: 6/118]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله لعلّ السّاعة تكون قريبًا إذا وصفت صفة المؤنّث قلت قريبةٌ وإذا جعلته ظرفًا وبدلًا ولم ترد الصّفة نزعت الهاء من المؤنّث وكذلك لفظها في الواحد والاثنين والجمع المذكّر والأنثى هكذا وقع هذا الكلام هنا لأبي ذرٍّ والنّسفيّ وسقط لغيرهما وهو أوجه لأنّه وإن اتّجه ذكره في هذه السّورة لكن ليس هذا محلّه وقد قال أبو عبيدة في قوله تعالى وما يدريك لعلّ السّاعة تكون قريبًا مجازه مجاز الظّرف ها هنا ولو كان وصفًا للسّاعة لكان قريبةٌ وإذا كانت ظرفًا فإنّ لفظها في الواحد وفي الاثنين والجمع من المذكّر والمؤنّث واحدٌ بغير هاءٍ وبغير جمعٍ وبغير تثنيةٍ وجوّز غيره أن يكون المراد بالسّاعة اليوم فلذلك ذكره أو المراد شيئًا قريبًا أو زمانًا قريبًا أو التّقدير قيام السّاعة فحذف قيام وروعيت السّاعة في تأنيث تكون وروعي المضاف المحذوف في تذكير قريبًا وقيل قريبًا كثر استعماله استعمال الظّروف فهو ظرفٌ في موضع الخبر). [فتح الباري: 8/528-529]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (لعلّ السّاعة تكون قريبا
أشار به إلى قوله تعالى: {يسألك النّاس عن السّاعة قل إنّما علمها عند الله وما يدريك لعلّ السّاعة تكون قريبا} (الأحزاب: 63) قوله: (يسألك النّاس) ، أي: المشركون. قوله: (عن السّاعة) ، أي: عن وقت قيام السّاعة استعجالاً على سبيل الهمزة، واليهود كانوا يسألون امتحانا لأن الله عمّى وقتها في التّوراة، وفي كل كتاب، ثمّ بين الله تعالى لرسوله أنّها قريبة الوقوع تهديدا للمستعجلين.
إذا وصفت صفة المؤنث قلت قريبةً وإذا جعلته ظرفا أو بدلاً ولم ترد الصفة نزعت الهاء من المؤنّث وكذلك لفظها في الواحد والاثنين والجميع للذّكر والأنثى.
هذا كله من قوله: {لعلّ السّاعة} إلى قوله: (والأنثى) لم يقع إلاّ لأبي ذر والنسفي، ولم يذكره غيرهما وهو الصّواب من أوجه: الأول: أن قوله: {لعلّ السّاعة تكون قريبا} إن كان في هذه السّورة ولكن ذكره في هذا الموضع ليس بموجه لأن الأحاديث الّتي ذكرها بعد هذا كلها متعلقة بالترجمة الّتي ذكرت قبله، والفاصل بينهما كالفاصل بين العصا ولحائها. الثّاني: أن هذا الّذي ذكره في تذكير لفظ قريبا، ليس كما ينبغي، والّذي ذكره المهرة في فن العربيّة أن قريبا على وزن فعيل وفعيل إذا كان بمعنى مفعول يستوي فيه المذكر والمؤنث كما في قوله تعالى: {أن رحمة الله قريب من المحسنين} (الأعراف: 56) الثّالث: أن قوله: إذا جعلته ظرفا، ليس على الحقيقة لأن لفظ: قريب، ليس بظرف أصلا في الأصل، ولهذا قال الزّمخشريّ في قوله: قريبا، أي: شيئا قريبا، أو لأن السّاعة في معنى اليوم أو في زمان قريب، وهذا هروب من إطلاق لفظ الظّرف على قريب حيث أجاب ثلاثة أجوبة عن قول من يقول أن لفظ قريب مذكّر والساعة مؤنث، وكذلك لاحظ أبو عبيدة هذا المعنى هنا حيث قال: مجازه مجاز الظّرف هاهنا، ولو كان وصفا للساعة لقال: قريبة، وإذا كانت ظرفا فإن لفظها في الواحد وفي الاثنين والجمع من المذكر والمؤنث واحد بغير هاء وبغير جمع وبغير تثنية. قوله: (أو بدلا) ، أي: عن الصّفة يعني: جعلته اسما مكان الصّفة ولم تقصد الوصفية يستوى فيه المذكر والمؤنث والتثنية والجمع). [عمدة القاري: 19/121]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({لعل الساعة تكون قريبًا}) [الأحزاب: 63] القياس أن يقول قريبة بالتاء وأجاب المؤلّف عنه بأنك (إذا وصفت صفة المؤنث قلت قريبة) بالتاء (وإذا جعلته ظرفًا) قال الكرماني: أي اسمًا زمانيًا وعبارة أبي عبيدة مجازه مجاز الظرف (وبدلًا) أي عن الصفة يعني جعلته اسمًا مكان الصفة (ولم ترد الصفة نزعت الهاء من المؤنث) فقلت قريبًا (وكذلك لفظها) أي لفظ الكلمة المذكورة إذا لم ترد الصفة يستوي (في) لفظها (الواحد والاثنين والجميع للذكر والأنثى) بغير هاء وبغير جمع وبغير تثنية. وقال في الدر الظاهر أن لعل تعلق ما يعلق التمني وقريبًا خبر كان على حذف موصوف أي شيئًا قريبًا وقيل التقدير قيام الساعة فروعيت الساعة في تأنيث تكون وروعي المضاف المحذوف في تذكير قريبًا، وقيل قريبًا أكثر استعماله استعمال الظروف فهو هنا ظرف في موضع الخبر وسقط لأبوي ذر والوقت وابن عساكر لفظ الواحد وقال العيني كابن حجر وسقط لغير أبي ذر والنسفيّ قوله: لعل الساعة الخ وصوب لأنه ساقه في غير محله لتقديمه على الأحاديث المسوقة في معنى قوله لا تدخلوا بيوت النبي إلى آخرها). [إرشاد الساري: 7/300]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {يسألك النّاس عن السّاعة قل إنّما علمها عند اللّه وما يدريك لعلّ السّاعة تكون قريبًا}.
يقول تعالى ذكره: يسألك النّاس يا محمّد عن السّاعة متى هي قائمةٌ؟ قل لهم: إنّما علم السّاعة {عند اللّه} لا يعلم وقت قيامها غيره {وما يدريك لعلّ السّاعة تكون قريبًا} يقول: وما أشعرك يا محمّد لعلّ قيام السّاعة يكون منك قريبًا، قد قرب وقت قيامها، ودنا حين مجيئها). [جامع البيان: 19/187]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (قوله تعالى: يسألك الناس عن الساعة قل إنما علمها عند الله وما يدريك لعل الساعة تكون قريبا * إن الله لعن الكافرين وأعد لهم سعيرا * خالدين فيها أبدا لا يجدون وليا ولا نصيرا * يوم تقلب وجوههم في النار يقولون ياليتنا أطعنا الله وأطعنل الرسولا.
أخرج ابن المنذر، وابن أبي حاتم عن سفيان بن عيينة رضي الله عنه قال: كل شيء في القرآن {وما يدريك} فلم يخبره به وما كان {ما أدراك} فقد أخبره). [الدر المنثور: 12/149-150]

تفسير قوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا (64) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {إنّ اللّه لعن الكافرين وأعدّ لهم سعيرًا (64) خالدين فيها أبدًا لا يجدون وليًّا ولا نصيرًا}.
يقول تعالى ذكره: إنّ اللّه أبعد الكافرين به من كلّ خيرٍ، وأقصاهم عنه {وأعدّ لهم سعيرًا} يقول: وأعدّ لهم في الآخرة نارًا تتّقد وتتسعّر ليصليهموها). [جامع البيان: 19/188]

تفسير قوله تعالى: (خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (65) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : ( {خالدين فيها أبدًا} يقول: ماكثين في السّعير أبدًا، إلى غير نهايةٍ {لا يجدون وليًّا} يتولاّهم، فيستنقذهم من السّعير الّتي أصلاهموها اللّه {ولا نصيرًا} ينصرهم، فينجيهم من عقاب اللّه إيّاهم). [جامع البيان: 19/188]

تفسير قوله تعالى: (يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا (66) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {يوم تقلّب وجوههم في النّار يقولون يا ليتنا أطعنا اللّه وأطعنا الرّسولا}.
يقول تعالى ذكره: لا يجد هؤلاء الكافرون وليًّا ولا نصيرًا في يومٍ تقلّب وجوههم في النّار حالاً بعد حالٍ {يقولون} وتلك حالهم في النّار: يا ليتنا كنّا أطعنا اللّه في الدّنيا وأطعنا رسوله، فيما جاءنا به عنه من أمره ونهيه، فكنّا مع أهل الجنّة في الجنّة، يا لها حسرةً وندامةً، ما أعظمها وأجلّها). [جامع البيان: 19/188]

تفسير قوله تعالى: (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا (67) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وقالوا ربّنا إنّا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلّونا السّبيلا (67) ربّنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنًا كبيرًا}.
يقول تعالى ذكره: وقال الكافرون يوم القيامة في جهنّم: ربّنا إنّا أطعنا أئمّتنا في الضّلالة وكبراءنا في الشّرك {فأضلّونا السّبيلا} يقول: فأزالونا عن محجّة الحقّ، وطريق الهدى، والإيمان بك، والإقرار بوحدانيّتك، وإخلاص طاعتك في الدّنيا
{ربّنا آتهم ضعفين من العذاب} يقول: عذّبهم من العذاب مثل عذابنا الّذي تعذّبنا {والعنهم لعنًا كبيرًا} يقول: واخزهم. خزيًا كبيرًا.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {ربّنا إنّا أطعنا سادتنا وكبراءنا} أي رءوسنا في الشّرّ والشّرك.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {إنّا أطعنا سادتنا وكبراءنا} قال: هم رءوس الأمم الّذين أضلّوهم، قال: سادتنا وكبراؤنا واحدٌ.
وقرأت عامّة قرّاء الأمصار: {سادتنا} وروي عن الحسن البصريّ: (ساداتنا) على الجماع، والتّوحيد في ذلك هي القراءة عندنا، لإجماع الحجّة من القرّاء عليه.
واختلفوا في قراءة قوله: {لعنًا كبيرًا} فقرأت ذلك عامّة قرّاء الأمصار بالثّاء: (كثيرًا) من الكثرة، سوى عاصمٍ، فإنّه قرأه {لعنًا كبيرًا} من الكبر.
والقراءة في ذلك عندنا بالثّاء؛ لإجماع الحجّة من القرّاء عليها). [جامع البيان: 19/188-189]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (قوله تعالى: وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا * ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كبيرا.
أخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن قتادة رضي الله عنه في قوله {ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا} أي رؤوسنا في الشر والشرك {ربنا آتهم ضعفين من العذاب} يعني بذلك جهنم). [الدر المنثور: 12/150]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج رضي الله عنه في قوله {سادتنا وكبراءنا} قال: منهم أبو جهل بن هشام). [الدر المنثور: 12/150]

تفسير قوله تعالى: (رَبَّنَا آَتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا (68) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وقالوا ربّنا إنّا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلّونا السّبيلا (67) ربّنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنًا كبيرًا}.
يقول تعالى ذكره: وقال الكافرون يوم القيامة في جهنّم: ربّنا إنّا أطعنا أئمّتنا في الضّلالة وكبراءنا في الشّرك {فأضلّونا السّبيلا} يقول: فأزالونا عن محجّة الحقّ، وطريق الهدى، والإيمان بك، والإقرار بوحدانيّتك، وإخلاص طاعتك في الدّنيا
{ربّنا آتهم ضعفين من العذاب} يقول: عذّبهم من العذاب مثل عذابنا الّذي تعذّبنا {والعنهم لعنًا كبيرًا} يقول: واخزهم. خزيًا كبيرًا.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {ربّنا إنّا أطعنا سادتنا وكبراءنا} أي رءوسنا في الشّرّ والشّرك.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {إنّا أطعنا سادتنا وكبراءنا} قال: هم رءوس الأمم الّذين أضلّوهم، قال: سادتنا وكبراؤنا واحدٌ.
وقرأت عامّة قرّاء الأمصار: {سادتنا} وروي عن الحسن البصريّ: (ساداتنا) على الجماع، والتّوحيد في ذلك هي القراءة عندنا، لإجماع الحجّة من القرّاء عليه.
واختلفوا في قراءة قوله: {لعنًا كبيرًا} فقرأت ذلك عامّة قرّاء الأمصار بالثّاء: (كثيرًا) من الكثرة، سوى عاصمٍ، فإنّه قرأه {لعنًا كبيرًا} من الكبر.
والقراءة في ذلك عندنا بالثّاء؛ لإجماع الحجّة من القرّاء عليها). [جامع البيان: 19/188-189] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (قوله تعالى: وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا * ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كبيرا.
أخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن قتادة رضي الله عنه في قوله {ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا} أي رؤوسنا في الشر والشرك {ربنا آتهم ضعفين من العذاب} يعني بذلك جهنم). [الدر المنثور: 12/150] (م)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24 جمادى الأولى 1434هـ/4-04-2013م, 01:27 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,054
افتراضي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا (63)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {يسألك النّاس عن السّاعة قل إنّما علمها} [الأحزاب: 63] علم مجيئها.
{عند اللّه} لا يعلم متى مجيئها إلا اللّه.
{وما يدريك لعلّ السّاعة تكون قريبًا} [الأحزاب: 63]، أي: أنّها قريبٌ). [تفسير القرآن العظيم: 2/740]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ)
: ({لعلّ السّاعة تكون قريباً}: مجازه مجاز الظرف هاهنا, ولو كان وصفاً للساعة , لكان قريبة , وإذا كان ظرفاً , فإن لفظها في الواحد والاثنين , والجميع من المذكر والمؤنث واحد بغير الهاء , وبغير تثنية , وبغير جمع.).
[مجاز القرآن: 2/141]

تفسير قوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا (64) )

تفسير قوله تعالى: (خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (65) )
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({خالدين فيها أبدًا} [الأحزاب: 65] لا يموتون ولا يخرجون منها.
و {لا يجدون وليًّا} [الأحزاب: 65] يمنعهم من العذاب.
{ولا نصيرًا} [الأحزاب: 65] ينصرهم). [تفسير القرآن العظيم: 2/740]

تفسير قوله تعالى: {يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا (66)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {يوم تقلّب وجوههم في النّار} [الأحزاب: 66] يجرّون على وجوههم تجرّهم الملائكة.
{يقولون} في النّار.
{يا ليتنا أطعنا اللّه وأطعنا الرّسولا} [الأحزاب: 66] وإنّما صارت: الرّسولا، والسّبيلا لأنّها مخاطبةٌ وهذا جائزٌ في كلام العرب إذا كانت مخاطبةً). [تفسير القرآن العظيم: 2/740]

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ)
: (وقوله: {يوم تقلّب وجوههم في النّار...}
والقراء على: {تقلّب} , ولو قرئت: {تقلّب} , و{نقلّب} كانا وجهين.
وقوله: {وأطعنا الرّسولا} يوقف عليها بالألف, وكذلك {فأضلّونا السّبيلا} و{الظّنونا} يوقف على الألف؛ لأنها مثبتة فيهنّ، وهي مع آيات بالألف، ورأيتها في مصاحف عبد الله بغير ألف.
وكان حمزة والأعمش يقفان على هؤلاء الأحرف بغير ألفٍ فيهن, وأهل الحجاز يقفون بالألف, وقولهم : أحبّ إلينا لاتّباع الكتاب, ولو وصلت بالألف لكان صواباً ؛ لأن العرب تفعل ذلك, وقد قرأ بعضهم بالألف في الوصل والقطع.). [معاني القرآن: 2/350]


تفسير قوله تعالى: {وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا (67)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({وقالوا ربّنا إنّا أطعنا سادتنا وكبراءنا} [الأحزاب: 67] وهي تقرأ على وجهٍ آخر ساداتنا والسّادة جماعةٌ واحدةٌ، والسّادات جماعة الجماعة.
{وكبراءنا} [الأحزاب: 67] في الضّلالة.
{فأضلّونا السّبيلا {67}). [تفسير القرآن العظيم: 2/740]

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ)
: (وقوله: {إنّا أطعنا سادتنا...}: واحدة منصوبة, وقرأ الحسن : {ساداتنا}, وهي في موضع نصب.).
[معاني القرآن: 2/350]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({ فأضلونا السّبيلا }, ويقال أيضاً في الكلام: أضلى عن السبيل ,ومجازه: عن الحق والدين.). [مجاز القرآن: 2/141]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {وقالوا ربّنا إنّا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلّونا السّبيلا (67)}
الاختيار " السبيلا " بألف، وأن يوقف عليها، لأن أواخر الآي , وفواصلها يجري فيها ما يجري في أواخر الأبيات من الشعر, والفواصل، لأنه خوطب العرب بما يعقلون في الكلام المؤلف , فيدلّ بالوقف في هذه الأشياء , وزيادة الحروف فيها نحو: الظنونا, والسبيلا، والرسولا أن الكلام قد تم , وانقطع، وأن ما بعده مستأنف.). [معاني القرآن: 4/237]


تفسير قوله تعالى: {رَبَّنَا آَتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا (68)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({ربّنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنًا كبيرًا {68}} [الأحزاب: 68] وقد تقرأ: كثيرًا، وكلّ شيءٍ في القرآن يذكر فيه شيءٌ من كلام أهل
[تفسير القرآن العظيم: 2/740]
النّار فهو قبل أن يقول اللّه لهم: {اخسئوا فيها ولا تكلّمون} [المؤمنون: 108] وقد فسّرنا متى يقول ذلك لهم في غير هذا الموضع). [تفسير القرآن العظيم: 2/741]

قالَ مُحمدُ بنُ الجَهْمِ السُّمَّرِيُّ (ت: 277هـ):
(وقوله: {لعناً كثيراً...}
قراءة العوامّ بالثاء، إلاّ يحيى بن وثّاب , فإنه قرأها :{والعنهم لعناً كبيراً} بالباء, وهي في قراءة عبد الله, قال الفراء: لا نجيزه, يعني: كثيراً.). [معاني القرآن للفراء: 2/351]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {ربّنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كبيرا (68)}
{والعنهم لعنا كبيرا}: ويقرأ (كثيرا), ومعناهما : قريب.). [معاني القرآن: 4/237]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24 جمادى الأولى 1434هـ/4-04-2013م, 01:28 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,054
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا (63) }
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (وقوله: "لما أوشكت أن تضلعا": يقول: لما قاربت ذلك، والوشيك القريب من الشيء والسريع إليه، يقال: يوشك فلان أن يفعل كذا وكذا، والماضي منه أوشك، ووقعت بأن وهو أجود، وبغير "أن" كما كان ذلك في" لعل"، تقول: لعل زيدًا يقوم، فهذه الجيدة، قال الله عز وجل: {لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا}، و{لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى} و{لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا} وقال تميم بن نويرة:
لعلك يومًا أن تلم ملمةٌ = عليك من اللائي يدعنك أجدعا
وعسى، الأجود فيها أن تستعمل بأن، كقولك: عسى زيد أن يقوم، كما قال الله عز وجل: {فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ} وقال جل ثناؤه {عَسَى اللَّهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ} ويجوز طرح "أن "وليس بالوجه الجيد، قال هدبة:
عسى الكر بالذي أمسيت فيه = يكون وراءه فرجٌ قريب
وقال آخر:
عسى الله يغني عن بلاد ابن قادرٍ = بمنهمرٍ جون الرباب سكوب
وحروف المقاربة لها باب قد ذكرناها فيه على مقاييسها في الكتاب المقتضب بغاية الاستقصاء). [الكامل: 1/253-255]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا (64) }

تفسير قوله تعالى: {خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (65) }

تفسير قوله تعالى: {يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا (66) }

تفسير قوله تعالى: {وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا (67) }

تفسير قوله تعالى: {رَبَّنَا آَتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا (68) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29 محرم 1440هـ/9-10-2018م, 06:32 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,037
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري
...


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 29 محرم 1440هـ/9-10-2018م, 06:32 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,037
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري
...


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 29 محرم 1440هـ/9-10-2018م, 06:32 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,037
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا (63) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {يسألك الناس عن الساعة قل إنما علمها عند الله وما يدريك لعل الساعة تكون قريبا * إن الله لعن الكافرين وأعد لهم سعيرا * خالدين فيها أبدا لا يجدون وليا ولا نصيرا * يوم تقلب وجوههم في النار يقولون يا ليتنا أطعنا الله وأطعنا الرسولا * وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا * ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كبيرا}
سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن وقت الساعة متى هو؟ فلم يجب في ذلك بشيء، ونزلت الآية آمرة بأن يرد العلم فيها إلى الله; إذ هي من مفاتيح الغيب التي استأثر الله تعالى بعلمها، ثم توعد العالم بقربها في قوله: {وما يدريك} الآية.. أي: ينبغي أن تحذر، و"قريبا" ظرف لفظه واحد جمعا وإفرادا ومذكرا ومؤنثا، ولو كان صفة لـ"الساعة" لكان "قريبة").[المحرر الوجيز: 7/ 150]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا (64) خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (65) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ثم توعد تعالى الكافرين بعذاب لا ولي لهم منه ولا ناصر).[المحرر الوجيز: 7/ 150]

تفسير قوله تعالى: {يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا (66) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله: "يوم" يجوز أن يكون متعلقا بما قبله، والعامل فيه "يجدون"، وهذا تقدير الطبري، ويجوز أن يكون العامل فيه "يقولون" ويكون ظرفا للقول.
وقرأ الجمهور: "تقلب وجوههم" على المفعول الذي لم يسم فاعله، بضم التاء وشد اللام المفتوحة، وقرأ أبو حيوة "تقلب وجوههم" بفتح التاء، بمعنى تتقلب، وقرأ ابن أبي عبلة: "تتقلب" بتاءين، وقرأ خارجة، وأبو حيوة: "نقلب" بالنون، وقرأ عيسى بن عمر الكوفي "تقلب" بالتاء المضمومة وكسر اللام ونصب الوجوه، أي تقلب السعير وجوههم، فيومئذ يتمنون الإيمان وطاعة الله ورسوله حين لا ينفعهم التمني). [المحرر الوجيز: 7/ 150]

تفسير قوله تعالى: {وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا (67) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ثم لاذوا بالتشكي من كبرائهم في أنهم أضلوهم، وقرأ جمهور الناس: "سادتنا"، وهو جمع سيد، وقرأ الحسن بن أبي الحسن، وابن عامر وحده - من السبعة -، وأبو عبد الرحمن، وأبو رجاء، وقتادة، والعامة في المسجد الجامع بالبصرة: "ساداتنا"، على جمع الجمع، و"السبيلا" مفعول ثان; لأن "أضل" معدى بالهمزة، و"ضل" يتعدى إلى مفعول واحد، وهي سبيل الإيمان والهدى).[المحرر الوجيز: 7/ 150]

تفسير قوله تعالى: {رَبَّنَا آَتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا (68) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ثم دعوا بأن يضاعف الله للكبراء المضلين العذاب، أي: عن أنفسهم وعمن أضلوا. وقرأ عاصم، وابن عامر، وحذيفة بن اليمان، والأعرج - بخلاف عنه -: "لعنا كبيرا" بالباء، من الكبر، وقرأ الباقون والجمهور: "لعنا كثيرا" بالثاء ذات الثلاث، والكثرة أشبه بمعنى اللعنة من الكبر، أي: العنهم مرات كثيرة). [المحرر الوجيز: 7/ 150]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 29 محرم 1440هـ/9-10-2018م, 09:14 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,037
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 29 محرم 1440هـ/9-10-2018م, 09:16 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,037
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا (63) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({يسألك النّاس عن السّاعة قل إنّما علمها عند اللّه وما يدريك لعلّ السّاعة تكون قريبًا (63) إنّ اللّه لعن الكافرين وأعدّ لهم سعيرًا (64) خالدين فيها أبدًا لا يجدون وليًّا ولا نصيرًا (65) يوم تقلّب وجوههم في النّار يقولون يا ليتنا أطعنا اللّه وأطعنا الرّسول (66) وقالوا ربّنا إنّا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلّونا السّبيل (67) ربّنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنًا كبيرًا (68)}.
يقول تعالى مخبرًا لرسوله صلّى اللّه عليه وسلّم: أنّه لا علم له بالسّاعة، وإن سأله النّاس عن ذلك. وأرشده أن يردّ علمها إلى اللّه، عزّ وجلّ، كما قال له في سورة "الأعراف"، وهي مكّيّةٌ وهذه مدنيّةٌ، فاستمرّ الحال في ردّ علمها إلى الّذي يقيمها، لكن أخبره أنّها قريبةٌ بقوله: {وما يدريك لعلّ السّاعة تكون قريبًا}، كما قال: {اقتربت السّاعة وانشقّ القمر} [القمر: 1]، وقال {اقترب للنّاس حسابهم وهم في غفلةٍ معرضون} [الأنبياء: 1]، وقال {أتى أمر اللّه فلا تستعجلوه} [النّحل: 1]). [تفسير ابن كثير: 6/ 483]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا (64) خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (65) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :(ثمّ قال: {إنّ اللّه لعن الكافرين} أي: أبعدهم عن رحمته {وأعدّ لهم سعيرًا} أي: في الدّار الآخرة.
{خالدين فيها أبدًا} أي: ماكثين مستمرّين، فلا خروج لهم منها ولا زوال لهم عنها، {لا يجدون وليًّا ولا نصيرًا} أي: وليس لهم مغيثٌ ولا معينٌ ينقذهم ممّا هم فيه). [تفسير ابن كثير: 6/ 483]

تفسير قوله تعالى: {يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا (66) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :(ثمّ قال: {يوم تقلّب وجوههم في النّار يقولون يا ليتنا أطعنا اللّه وأطعنا الرّسولا} أي: يسحبون في النّار على وجوههم، وتلوى وجوههم على جهنّم، يقولون وهم كذلك، يتمنّون أن لو كانوا في الدّار الدّنيا ممّن أطاع اللّه وأطاع الرّسول، كما أخبر اللّه عنهم في حال العرصات بقوله: {ويوم يعضّ الظّالم على يديه يقول يا ليتني اتّخذت مع الرّسول سبيلا. يا ويلتى ليتني لم أتّخذ فلانًا خليلا * لقد أضلّني عن الذّكر بعد إذ جاءني وكان الشّيطان للإنسان خذولا} [الفرقان: 27-29]، وقال تعالى: {ربما يودّ الّذين كفروا لو كانوا مسلمين} [الحجر: 2]، وهكذا أخبر عنهم في حالتهم هذه أنّهم يودّون أن لو كانوا أطاعوا اللّه، وأطاعوا الرّسول في الدّنيا). [تفسير ابن كثير: 6/ 483-484]

تفسير قوله تعالى: {وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا (67) رَبَّنَا آَتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا (68) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({وقالوا ربّنا إنّا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلّونا السّبيلا}. وقال طاوسٌ: سادتنا: يعني الأشراف، وكبراءنا: يعني العلماء. رواه ابن أبي حاتمٍ.
أي: اتّبعنا السّادة وهم الأمراء والكبراء من المشيخة، وخالفنا الرّسل واعتقدنا أنّ عندهم شيئًا، وأنّهم على شيءٍ فإذا هم ليسوا على شيءٍ.
{ربّنا آتهم ضعفين من العذاب} أي: بكفرهم وإغوائهم إيّانا، {والعنهم لعنًا كبيرًا}. قرأ بعض القرّاء بالباء الموحّدة. وقرأ آخرون بالثّاء المثلّثة، وهما قريبا المعنى، كما في حديث عبد اللّه بن عمرٍو: أنّ أبا بكرٍ قال: يا رسول اللّه، علّمني دعاءً أدعو به في صلاتي. قال: "قل: اللّهمّ، إنّي ظلمت نفسي ظلمًا كثيرًا، ولا يغفر الذّنوب إلّا أنت، فاغفر لي مغفرةً من عندك، وارحمني إنّك أنت الغفور الرّحيم". أخرجاه في الصّحيحين، يروى "كبيرًا" و"كثيرًا"، وكلاهما بمعنًى صحيحٍ.
واستحبّ بعضهم أن يجمع الدّاعي بين اللّفظين في دعائه، وفي ذلك نظرٌ، بل الأولى أن يقول هذا تارةً، وهذا تارةً، كما أنّ القارئ مخيّرٌ بين القراءتين أيّتهما قرأ فحسن، وليس له الجمع بينهما، واللّه أعلم.
وقال أبو القاسم الطّبرانيّ: حدّثنا محمّد بن عثمان بن أبي شيبة، حدّثنا ضرار بن صرد، حدّثنا عليّ بن هاشمٍ، عن [محمّد بن] عبيد اللّه بن أبي رافعٍ، عن أبيه، في تسمية من شهد مع عليٍّ، رضي اللّه عنه: الحجّاج بن عمرو بن غزيّة، وهو الّذي كان يقول عند اللّقاء: يا معشر الأنصار، أتريدون أن تقولوا لربّنا إذا لقيناه: {ربّنا إنّا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلّونا السّبيلا * ربّنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنًا كبيرًا}؟).[تفسير ابن كثير: 6/ 484]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:21 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة