العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة ق

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12 جمادى الأولى 1434هـ/23-03-2013م, 06:14 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي تفسير سورة ق [ من الآية (6) إلى الآية (15) ]

أَفَلَمْ يَنظُرُوا إِلَى السَّمَاء فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِن فُرُوجٍ (6) وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ (7) تَبْصِرَةً وَذِكْرَى لِكُلِّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ (8) وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء مُّبَارَكًا فَأَنبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ (9) وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَّهَا طَلْعٌ نَّضِيدٌ (10) رِزْقًا لِّلْعِبَادِ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتًا كَذَلِكَ الْخُرُوجُ (11) كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ (12) وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ وَإِخْوَانُ لُوطٍ (13) وَأَصْحَابُ الأَيْكَةِ وَقَوْمُ تُبَّعٍ كُلٌّ كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ وَعِيدِ (14) أَفَعَيِينَا بِالْخَلْقِ الأَوَّلِ بَلْ هُمْ فِي لَبْسٍ مِّنْ خَلْقٍ جَدِيدٍ (15)

- الوقف والابتداء


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14 جمادى الآخرة 1434هـ/24-04-2013م, 06:00 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي

جمهرة تفاسير السلف


تفسير قوله تعالى: (أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ (6) )
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ({فروجٍ} [ق: 6] : «فتوقٍ، واحدها فرجٌ»). [صحيح البخاري: 6/138]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله فروجٌ فتوقٌ واحدها فرجٌ أي بسكون الرّاء هو قول أبي عبيدة بلفظه وروى الطّبريّ من طريق مجاهدٍ قال الفرج الشّقّ). [فتح الباري: 8/593]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (فروجٍ فتوقٍ، واحدها فرجٌ
أشار به إلى قوله تعالى: {وزيناها وما لها من فروج} أي: وزينا السّماء وما لها من فتوق وشقوق، والفروج جمع فرج، وعن ابن زيد: الفروج الشّيء المتفرق بعضه من بعض، وعن الكسائي: معناه ليس فيها تفاوت ولا اختلاف). [عمدة القاري: 19/184]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({فروج}) [ق: 6] أي (فتوق) بأن خلقها ملساء متلاصقة الطباق (واحدها فرج) بسكون الراء). [إرشاد الساري: 7/352]
- قال محمدُ بنُ عبدِ الهادي السِّنْديُّ (ت: 1136هـ) : (وقوله: فتوق، أي: شقوق). [حاشية السندي على البخاري: 3/70]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {أفلم ينظروا إلى السّماء فوقهم كيف بنيناها} يقول تعالى ذكره: أفلم ينظر هؤلاء المكذّبون بالبعث بعد الموت المنكرون قدرتنا على إحيائهم بعد بلائهم {إلى السّماء فوقهم كيف بنيناها} فسوّيناها سقفًا محفوظًا، وزيّنّاها بالنّجوم {وما لها من فروجٍ} يعني: وما لها من صدوعٍ وفتوقٍ.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عمرٍو قال: حدّثنا أبو عاصمٍ قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث قال: حدّثنا الحسن قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {من فروجٍ} قال: شقٌّ.
- حدّثني يونس قال: أخبرنا ابن وهبٍ، في قوله: {وما لها من فروجٍ} قلت له، يعني ابن زيدٍ: الفروج: الشّيء المتبرّئ بعضه من بعضٍ؟ قال: نعم). [جامع البيان: 21/408-409]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (حدثنا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ما لها من فروج يقول ما لها من شق). [تفسير مجاهد: 2/609]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر عن مجاهد في قوله {في أمر مريج} قال: ملتبس وفي قوله {وما لها من فروج} قال: شقوق). [الدر المنثور: 13/602] (م)

تفسير قوله تعالى: (وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ (7) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كلّ زوجٍ بهيجٍ (7) تبصرةً وذكرى لكلّ عبدٍ منيبٍ}.
قال أبو جعفرٍ رحمه الله: يقول تعالى ذكره: والأرض بسطناها {وألقينا فيها رواسي} يقول: وجعلنا فيها جبالاً ثوابت، رست في الأرض {وأنبتنا فيها من كلّ زوجٍ بهيجٍ} يقول تعالى ذكره: وأنبتنا في الأرض من كلّ نوعٍ من نباتٍ حسنٍ، وهو البهيج.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا عليٌّ قال: حدّثنا أبو صالحٍ قال: ثني معاوية بن صالحٍ، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {بهيجٍ} يقول: حسنٍ.
- حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {وألقينا فيها رواسي} والرّواسي الجبال {وأنبتنا فيها من كلّ زوجٍ بهيجٍ}: أي من كلّ زوجٍ حسنٍ.
- حدّثني يونس قال: أخبرنا ابن وهبٍ قال: قلت لابن زيدٍ البهيج: هو الحسن المنظر؟ قال نعم). [جامع البيان: 21/409]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الطستي عن ابن عباس رضي الله عنهما أن نافع بن الأزرق قال له: أخبرني عن قوله تعالى {من كل زوج بهيج} قال: الزوج الواحد والبهيج الحسن، قال: وهل تعرف العرب ذلك قال: نعم أما سمعت الأعشى وهو يقول:
وكل زوج من الديباج يلبسه * أبو قدامة محبوك يداه معا). [الدر المنثور: 13/602]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن جرير عن قتادة في قوله {كل زوج بهيج} قال: حسن {تبصرة} قال: نعم تبصرة للعباد {وذكرى لكل عبد منيب} قال: المنيب المقبل قلبه إلى الله). [الدر المنثور: 13/602]

تفسير قوله تعالى: (تَبْصِرَةً وَذِكْرَى لِكُلِّ عَبْدٍ مُنِيبٍ (8) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله تبصرة وذكرى قال تبصرة من الله وذكرى لكل عبد منيب). [تفسير عبد الرزاق: 2/236]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ({تبصرةً} [ق: 8] : «بصيرةً»). [صحيح البخاري: 6/138]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله تبصرةً بصيرةً وصله الفريابيّ عن مجاهد هكذا وقال عبد الرّزّاق عن معمرٍ عن قتادة في قوله تبصرةً قال نعمةٌ من اللّه عزّ وجلّ). [فتح الباري: 8/593]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (وقال مجاهد ما تنقص الأرض من عظامهم تبصرة بصيرة حب الحصيد الحنطة باسقات الطوال أفعيينا أفاعيا علينا وقال قرينه الشّيطان الّذي قيض له فنقبوا ضربوا أو ألقى السّمع لا يحدث نفسه بغيره شهيد شاهد بالقلب حين أنشأكم وأنشأ خلقكم رقيب عتيد رصد سائق وشهيد الملكان كاتب وشهيد من لغوب النصب
قال الفريابيّ ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله 4 ق {قد علمنا ما تنقص الأرض منهم} قال من عظامهم
وفي قوله 8 ق {تبصرة} قال بصيرة). [تغليق التعليق: 4/316]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (تبصرةً بصيرةً
أشار به إلى قوله تعالى: {تبصرة وذكرى لكل عبد منيب} وفسّر: (تبصرة) بقوله: (بصيرة) أي: جعلنا ذلك تبصرة. قوله: (منيب) أي مخلص). [عمدة القاري: 19/185]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({تبصرة}) أي (بصيرة) قاله مجاهد فيما وصله الفريابي والنصب على المفعول من أجله أي تبصير أمثالهم أو بفعل من لفظه أي بصرهم تبصرة أي خلق السماء تبصرة). [إرشاد الساري: 7/352]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله {تبصرةً} يقول: فعلنا ذلك تبصرةً لكم أيّها النّاس نبصّركم بها قدرة ربّكم على ما يشاء {وذكرى لكلّ عبدٍ مّنيبٍ} يقول: وتذكيرًا من اللّه عظمته وسلطانه، وتنبيهًا على وحدانيّته {لكلّ عبدٍ منيبٍ} يقول: لكلّ عبدٍ رجع إلى الإيمان باللّه، والعمل بطاعته.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {تبصرةً} نعمةً من اللّه يبصّرها العباد {وذكرى لكلّ عبدٍ منيبٍ}: أي مقبلٌ بقلبه إلى اللّه.
- حدّثنا ابن عبد الأعلى قال: حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة، في قوله: {تبصرةً وذكرى} قال: تبصرةً من اللّه.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو قال: حدّثنا أبو عاصمٍ قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث قال: حدّثنا الحسن قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {تبصرةً} قال: بصيرةً.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا مهران، عن سفيان، عن جابرٍ، عن عطاءٍ، ومجاهدٍ، {لكلّ عبدٍ منيبٍ} قالا: مخبتٍ). [جامع البيان: 21/410]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد تبصرة يعني بصيرة). [تفسير مجاهد: 2/609]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن جرير عن قتادة في قوله {كل زوج بهيج} قال: حسن {تبصرة} قال: نعم تبصرة للعباد {وذكرى لكل عبد منيب} قال: المنيب المقبل قلبه إلى الله). [الدر المنثور: 13/602] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الفريابي، وعبد بن حميد، وابن جرير عن مجاهد رضي الله عنه في قوله {تبصرة} قال: بصيرة). [الدر المنثور: 13/602-603]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير عن مجاهد وعطاء في قوله {لكل عبد منيب} قال: مخبت). [الدر المنثور: 13/603]

تفسير قوله تعالى: (وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُبَارَكًا فَأَنْبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ (9) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله تعالى وحب الحصيد قال هو البر والشعير والنخل باسقات يعني طولها لها طلع نضيد قال بعضه على بعض). [تفسير عبد الرزاق: 2/236-237]

قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ({حبّ الحصيد} [ق: 9] : «الحنطة»). [صحيح البخاري: 6/138]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله حبّ الحصيد الحنطة وصله الفريابيّ أيضًا عنه وقال عبد الرّزّاق عن معمرٍ عن قتادة هو البرّ والشّعير). [فتح الباري: 8/593]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (وقال ابن جرير ثنا محمّد بن عمرو ثنا أبو عاصم ثنا عيسى عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله 9 ق {وحب الحصيد} قال الحنطة). [تغليق التعليق: 4/316]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (حبّ الحصيد الحنطة
أشار به إلى قوله تعالى: {فأنبتنا به جنّات وحب الحصيد} (ق: 9) وفسره بقوله: (الحنطة) والشعير وسائر الحبوب الّتي تحصد، وهذه الإضافة من باب: مسجد الجامع وحقّ اليقين وربيع الأول). [عمدة القاري: 19/185]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({حب الحصيد}) [ق: 9] هو (الحنطة) وصله الفريابي أيضًا، أو سائر الحبوب التي تحصد وهو من باب حذف الموصوف للعلم به أي وحب الزرع الحصيد نحو مسجد الجامع أو من باب إضافة الموصوف إلى صفته لأن الأصل والحب الحصيد أي المحصود). [إرشاد الساري: 7/352]
- قال محمدُ بنُ عبدِ الهادي السِّنْديُّ (ت: 1136هـ) : (قوله: (الحنطة) وقال: غيره، أي: حب الزرع الذي من شأنه أن يحصد كالبرّ والشعير، وهو أعم من الأول). [حاشية السندي على البخاري: 3/70]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ونزّلنا من السّماء ماءً مباركًا فأنبتنا به جنّاتٍ وحبّ الحصيد (9) والنّخل باسقاتٍ لّها طلعٌ نضيدٌ (10) رزقًا للعباد وأحيينا به بلدةً ميتًا كذلك الخروج}.
قال أبو جعفرٍ رحمه الله: يقول تعالى ذكره: {ونزّلنا من السّماء ماءً} مطرًا مباركًا، فأنبتنا به بساتين أشجارًا، وحبّ الزّرع المحصود من البرّ والشّعير، وسائر أنواع الحبوب.
- كما: حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {وحبّ الحصيد} هذا البرّ والشّعير.
- حدّثني ابن عبد الأعلى قال: حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة {وحبّ الحصيد} قال: هو البرّ والشّعير.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو قال: حدّثنا أبو عاصمٍ قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث قال: حدّثنا الحسن قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، {وحبّ الحصيد} قال: الحنطة.
وكان بعض أهل العربيّة يقول في قوله: {وحبّ الحصيد} الحبّ هو الحصيد، وهو ممّا أضيف إلى نفسه مثل قوله: {إنّ هذا لهو حقّ اليقين} ). [جامع البيان: 21/411]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد وحب الحصيد يعني الحنطة). [تفسير مجاهد: 2/610]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج في الأدب عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه كان إذا أمطرت السماء يقول: يا جارية أخرجي سرجي أخرجي ثيابي ويقول {ونزلنا من السماء ماء مباركا}). [الدر المنثور: 13/603]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو الشيخ في العظمة عن الضحاك في قوله {ونزلنا من السماء ماء مباركا} قال: المطر). [الدر المنثور: 13/603]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الفريابي، وعبد بن حميد، وابن جرير عن مجاهد رضي الله عنه في قوله {وحب الحصيد} قال: الحنطة). [الدر المنثور: 13/603]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن جرير عن قتادة في قوله {وحب الحصيد} قال: هو البر والشعير). [الدر المنثور: 13/603-604]

تفسير قوله تعالى: (وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَهَا طَلْعٌ نَضِيدٌ (10) )
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): ([ ....... ] عن قول الله: {والنخل باسقاتٍ لها طلعٌ نضيدٌ}، قال ابن [شهاب: ........ ] والنضيد الذي بعضه فوق بعضٍ؛ وقال الله: {ونخلٍ طلعها هضيمٌ}، قال: الهضيم طلعها الرحمن اللطيف حين يطلع.
قال ابن شهاب: يقول الله: {إنما هي زجرةٌ واحدةٌ فإذا هم بالساهرة}، قال: هي الأرض كلها). [الجامع في علوم القرآن: 2/101-102]
قال أبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي (ت:220هـ): (سفيان [الثوري] عن عمرو بن مرّة عن أبي عبيدة عن مسروقٍ قال: الجنّة نخلها نضيدٌ من أصلها إلى فرعها وتمرتها كالقلال كلّما نزعت تمرةٌ عادت مكانها أخرى وأنهارٌ تجري في غير أخدودٍ والعنقود منها اثنا عشر ذراعا [الآية: 10]). [تفسير الثوري: 280]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ({باسقاتٍ} [ق: 10] : «الطّوال»). [صحيح البخاري: 6/138]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله باسقات الطوال وصله الفريابيّ أيضًا كذلك وروى الطّبريّ من طريق عبد اللّه بن شدّادٍ قال بسوقها طولها في قامةٍ وقال عبد الرّزّاق عن معمرٍ عن قتادة يعني طولها). [فتح الباري: 8/593-594]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (وقال الفريابيّ ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله 10 ق {والنّخل باسقات} قال طوال). [تغليق التعليق: 4/316]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (باسقاتٍ الطّوال
أشار به إلى قوله تعالى: {والنّخل باسقات} (ق: 10) وفسرها بقوله: (الطوال) يقال: بسق الشّيء يبسق بسوقا إذا طال، وقيل: إن بسوقها استقامتها في الطول وروي أنه صلى الله عليه وسلم كان يقرأ باصقات بالصّاد). [عمدة القاري: 19/185]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({باسقات}) هي (الطول) والبسوق الطول يقال بسق فلان على أصحابه أي طال عليهم في الفضل). [إرشاد الساري: 7/352]

قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (وقال غيره: {نضيدٌ} [ق: 10] : " الكفرّى ما دام في أكمامه، ومعناه: منضودٌ بعضه على بعضٍ، فإذا خرج من أكمامه فليس بنضيدٍ "). [صحيح البخاري: 6/138]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله وقال غيره نضيد الكفرّى ما دام في أكمامه ومعناه منضودٌ بعضه على بعضٍ فإذا خرج من أكمامه فليس بنضيدٍ هو قول أبي عبيدة بمعناه). [فتح الباري: 8/594]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (وقال غيره: نضيدٌ الكفرّى ما دام في أكمامه، ومعناه: منضودٌ بعضه على بعضٍ فإذا خرج من أكمامه فليس بنضيدٍ.
أي: قال غير مجاهد في قوله تعالى: {لها طلع نضيد} (ق: 10) وفسّر النضيد، بالكفرى، بضم الكاف وفتح الفاء وتشديد الرّاء وبالقصر: هو الطّلع ما دام في أكمامه وهو جمع كم بالكسر، وقد مر الكلام فيه عن قريب، وقال مسروق: نخل الجنّة نضيد من أصلها إلى فرعها، وثمرها منضد أمثال القلال والدلاء، كلما قطفت منه ثمرة تنبت مكانها أخرى وأنهارها تجري في غير أخدود). [عمدة القاري: 19/186]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( (وقال غيره): أي غير مجاهد ({نضيد}) في قوله تعالى: {لها طلع نضيد} [ق: 10] (الكفرى) بضم الكاف والفاء وتشديد الراء مقصورًا الطلع (ما دام في أكمامه) جمع كم بالكسر (ومعناه منضود بعضه على بعض فإذا خرج من أكمامه فليس بنضيد) وهذا عجيب فإن الأشجار
الطوال ثمارها بارزة بعضها على بعض لكل واحدة منها أصل يخرج منه كالجوز واللوز والطلع كالسنبلة الواحدة تكون على أصل واحد). [إرشاد الساري: 7/353]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحمدَ بنِ نَصْرٍ الرَّمْلِيُّ (ت:295هـ): (ثنا يوسف بن عديٍّ، قال: ثنا رشدين بن سعدٍ، عن يونس بن يزيد، عن عطاءٍ الخراساني في قول اللّه عزّ وجلّ: {والنّخل باسقاتٍ} قال: طوال). [جزء تفسير عطاء الخراساني: 108]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {والنّخل باسقاتٍ} يقول: وأنبتنا بالماء الّذي أنزلنا من السّماء النّخل طوالاً، والباسق: هو الطّويل يقال للجبل الطّويل: جبلٌ باسقٌ، كما قال أبو نوفلٍ لابن هبيرة: يا ابن الّذين بفضلهم بسقت على قيسٍ فزارة.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني عليٌّ قال: حدّثنا أبو صالحٍ قال: ثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {باسقاتٍ} يقول: طوالاً.
- حدّثني محمّد بن سعدٍ قال: ثني أبي قال: ثني عمّي قال: ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، قوله {والنّخل باسقاتٍ} قال: النّخل الطّوال.
- حدّثني يعقوب بن إبراهيم قال: حدّثنا هشيمٌ، عن إسماعيل بن أبي خالدٍ، عن عبد اللّه بن شدّادٍ، في قوله: {والنّخل باسقاتٍ} قال: بسوقها: طولها في إقامةٍ.
- حدّثنا هنّادٌ قال: حدّثنا أبو الأحوص، عن سماكٍ، عن عكرمة، في قوله: {والنّخل باسقاتٍ} الباسقات: الطّوال.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو قال: حدّثنا أبو عاصمٍ قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث قال: حدّثنا الحسن قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {باسقاتٍ} قال: الطّوال.
- حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {والنّخل باسقاتٍ} قال: بسوقها طولها.
- حدّثنا ابن عبد الأعلى قال: حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة {والنّخل باسقاتٍ} قال: يعني طولها.
- حدّثني يونس قال: أخبرنا ابن وهبٍ قال: قال ابن زيدٍ، في قوله {والنّخل باسقاتٍ} قال: البسوق: الطّول.
وقوله: {لها طلعٌ نضيدٌ} يقول: لهذا النّخل الباسقات طلعٌ وهو الكفرّى، نضيدٌ: يقول: منضودٌ بعضه على بعضٍ متراكبٌ.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن سعدٍ قال: ثني أبي قال: ثني عمّي قال: ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، {لها طلعٌ نضيدٌ} قال: يقول: بعضه على بعضٍ.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو قال: حدّثنا أبو عاصمٍ قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {نضيدٌ} قال: المنضّد.
- حدّثنا ابن عبد الأعلى قال: حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة، {لها طلعٌ نضيدٌ} يقول: بعضه على بعضٍ.
- حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة {لها طلعٌ نضيدٌ} نضّد بعضه على بعضٍ). [جامع البيان: 21/412-414]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد الباسقات الطوال). [تفسير مجاهد: 2/610]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (حدّثني إبراهيم بن مضاربٍ، ثنا الحسين بن الفضل، ثنا هاشم بن القاسم، ثنا المسعوديّ، عن زياد بن علاقة، عن عمّه قطبة بن مالكٍ رضي اللّه عنه، قال: سمعت النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم «يقرأ في صلاة الصّبح ق» ، فلمّا أتى على هذه الآية {والنّخل باسقاتٍ لها طلعٌ نضيدٌ} [ق: 10] قال قطبة: فجعلت أقول له: ما بسوقها فقال: طولها " قد أخرج مسلمٌ هذا الحديث بغير هذه السّياقة، ولم يذكر تفسير البسوق فيه وهو صحيحٌ على شرطه). [المستدرك: 2/504]
قال أحمد بن أبي بكر بن إسماعيل البوصيري (ت: 840هـ) : (قال مسدّدٌ: ثنا أبو الأحوص، ثنا سماك بن حربٍ، عن عكرمة "في قول اللّه- عزّ وجل-: (والنخل باسقات لها طلع نضيد) قال: الباسقات: الطّوال، والنّضيد: المتراكم"). [إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة: 6/274]
قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (وقال مسدّدٌ: حدثنا أبو الأحوص، عن سماكٍ، عن عكرمة في قول اللّه عزّ وجلّ: {والنّخل باسقاتٍ لها طلعٌ نضيدٌ} قال: الباسقات: الطّوال. والنّضيد: المتراكم). [المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية: 15/258]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الحاكم وصححه، وابن مردويه عن قطبة قال: سمعت النّبيّ صلى الله عليه وسلم يقرأ في الصبح فلما أتى على هذه الآية {والنخل باسقات لها طلع نضيد} قال قطبة: فجعلت أقول ما أطولها). [الدر المنثور: 13/604]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم من طرق عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله {والنخل باسقات} قال: الطول). [الدر المنثور: 13/604]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر عن عبد الله بن عثمان بن خثيم قال: سألت عكرمة عن {والنخل باسقات} فقلت: ما بسوقها قال: بسوقها طلعها ألم تر أنه يقال للشاة إذا حان ولادها بسقت قال: فرجعت إلى سعيد بن جبير فقلت له: فقال: كذب بسوقها طولها في كلام العرب ألم تر أن الله قال: {والنخل باسقات} ثم قال {طلع نضيد}). [الدر المنثور: 13/604]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن المنذر عن عبد الله بن شداد في قوله {والنخل باسقات} قال: استقامتها). [الدر المنثور: 13/604]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر عن عكرمة قال: بسوقها التفافها). [الدر المنثور: 13/604]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله {لها طلع نضيد} قال: متراكم بعضه على بعض). [الدر المنثور: 13/605]

تفسير قوله تعالى: (رِزْقًا لِلْعِبَادِ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا كَذَلِكَ الْخُرُوجُ (11) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {رزقًا للعباد} يقول: أنبتنا بهذا الماء الّذي أنزلناه من السّماء هذه الجنّات، والحبّ والنّخل قوتًا للعبادٍ، بعضها غذاءٌ، وبعضها فاكهةٌ ومتاعًا.
وقوله: {وأحيينا به بلدةً ميتًا} يقول تعالى ذكره: وأحيينا بهذا الماء الّذي أنزلناه من السّماء بلدةً ميتًا قد أجدبت وقحطت، فلا زرع فيها ولا نبت.
وقوله: {كذلك الخروج} يقول تعالى ذكره: كما أنبتنا بهذا الماء هذه الأرض الميتة، فأحييناها به، فأخرجنا نباتها وزرعها، كذلك نخرجكم يوم القيامة أحياءً من قبوركم من بعد بلائكم فيها بما ننزّل عليها من الماء). [جامع البيان: 21/414]

تفسير قوله تعالى: (كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ (12) )
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وحدثني عمارة بن عيسى، عن يونس بن يزيد، عن من حدثه، عن ابن عباس أنه قال: لكعب: أخبرني عن ست آياتٍ في القرآن لم أكن علمتهن، ولا تخبرني عنهن إلا ما تجد في كتاب الله المنزل: ما {سجين}، وما {عليون}، وما {سدرة المنتهى}، وما {جنة المأوى}، وما بال {أصحاب الرس}، ذكرهم الله في الكتاب، وما بال {طالوت}، رغب عنه قومه، وما بال إدريس ذكره الله فقال: {رفعناه مكانا عليا}؛ قال: كعب: والذي نفسي بيده، لا أخبرك عنهن إلا بما أجد في كتاب الله المنزل؛ أما سجين، فإنها شجرةٌ سوداء تحت الأرضين السبع مكتوبٌ فيها اسم كل شيطان، فإذا قبضت نفس الكافر عرج بها إلى السماء فغلقت أبواب السماء دونها، ثم ترمى إلى سجين، فذلك سجين؛ وأما عليون، فإنه إذا قبضت نفس المرء المسلم عرج بها إلى السماء وفتحت لها أبواب السماء، حتى ينتهي إلى العرش فيكتب له نزله وكرامته، فذلك عليون، أما سدرة المنتهى، فإنها شجرةٌ عن يمين العرش انتهى إليها علم العلماء، فلا يعلم العلماء ما وراء تلك السدرة؛ أما جنة المأوى، فإنها جنةٌ يأوى إليها أرواح المؤمنين؛ وأما أصحاب الرس، فإنهم كانوا قوما مؤمنين يعبدون الله في ملك جبارٍ لا يعبد الله، فخيرهم في أن يكفروا أو يقتلهم، فاختاروا القتل على الكفر، فقتلهم، ثم رمى بهم في قليب، فبذلك سموا أصحاب الرس؛ وأما طالوت، فإنه كان من غير السبط الذي الملك فيه، فبذلك رغب قومه عنه؛ وأما إدريس، فإنه كان يعرج بعمله إلى السماء فيعدل عمله جميع عمل أهل الأرض، فاستأذن فيه ملكٌ من الملائكة أن يؤاخيه، فأذن الله له أن يؤاخيه، فسأله إدريس: أي أخي، هل بينك وبين ملك الموت إخاءٌ، فقال نعم، ذلك أخي دون الملائكة وهم يتآخون كما يتآخى بنو آدم، قال: هل لك أن تسأله لي كم بقي من أجلي لكي أزداد في العمل، قال: إن شئت سألته وأنت تسمع قال: فجعله الملك تحت جناحه حتى صعد به إلى السماء فسأل ملك الموت: أي أخي، كم بقى من أجل إدريس، قال: ما أدري حتى أنظر، قال: فنظر، قال: إنك تسألني عن رجلٍ ما بقى من أجله إلا طرف عينٍ؛ قال: فنظر الملك تحت جناحه، فإذا إدريس قد قبض وهو لا يشعر). [الجامع في علوم القرآن: 1/29-30] (م)
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وأخبرنا عمرو بن الحارث، عن سعيد بن أبي هلال، عن عمرو ابن عبد الله، عن قتادة أنه قال: إن {أصحاب الأيكة}، وأيكة الشجر الملتف، و {أصحاب الرس} كانتا أمتين فبعث الله إليهما نبيا واحدا شعيبا وعذبهما الله بعذابين). [الجامع في علوم القرآن: 1/152-153] (م)
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (حدثني جرير بن حازم أنه سمع قتادة يقول: بعث شعيب النبي إلى أمتين: إلى قومه أهل مدين، وإلى أصحاب الأيكة، وكانت الأيكة غيضة [مو .. .. ] شجر ملتفٌ؛ فلما أراد الله أن يعذبهم بعث عليهم حرا شديدا ورفع لهم [العذاب] كأنه سحابة؛ فلما دنت منهم خرجوا إليها رجاء بردها؛ فلما كانوا [تحتها مطرت] عليهم نارا؛ قال: فذلك قول الله: {فأخذهم عذاب يوم الظّلّة إنّه [كان عذاب يومٍ] عظيمٍ}.
قال قتادة: وأما {الرس}، فإنها بقريةٍ من اليمامة يقال لها الفلج). [الجامع في علوم القرآن: 2/87] (م)
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {كذّبت قبلهم قوم نوحٍ وأصحاب الرّسّ وثمود (12) وعادٌ وفرعون وإخوان لوطٍ (13) وأصحاب الأيكة وقوم تبّعٍ كلٌّ كذّب الرّسل فحقّ وعيد}.
قال أبو جعفرٍ رحمه الله: يقول تعالى ذكره {كذّبت} قبل هؤلاء المشركين الّذين كذّبوا محمّدًا صلّى اللّه عليه وسلّم من قومه قوم نوحٍ وأصحاب الرّسّ، وثمود وعادٌ وفرعون وإخوان لوطٍ وأصحاب الأيكة وهم قوم شعيبٍ.
وقد مضى ذكرنا قبل أمر أصحاب الرّسّ وأنّهم قومٌ رسّوا نبيّهم في بئرٍ.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا مهران، عن سفيان، عن أبي بكيرٍ، عن عكرمة، بذلك.
- حدّثت عن الحسين قال: سمعت أبا معاذٍ، يقول: أخبرنا عبيدٌ قال: سمعت الضّحّاك، يقول في قوله: {أصحاب الرّسّ} والرّسّ: بئرٌ قتل فيها صاحب يس.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو قال: حدّثنا أبو عاصمٍ قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث قال: حدّثنا الحسن قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {أصحاب الرّسّ} قال: بئرٌ.
- حدّثني يونس قال: أخبرنا ابن وهبٍ قال: أخبرنا عمرو بن الحارث، عن سعيد بن أبي هلالٍ، عن عمرو بن عبد اللّه، عن قتادة، أنّه قال: إنّ أصحاب الأيكة والأيكة: الشّجر الملتفّ وأصحاب الرّسّ كانتا أمتينٍ، فبعث اللّه إليهما نبيًّا واحدًا شعيبًا، وعذّبهما اللّه بعذابين). [جامع البيان: 21/414-415]

تفسير قوله تعالى: (وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ وَإِخْوَانُ لُوطٍ (13) )

تفسير قوله تعالى: (وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ وَقَوْمُ تُبَّعٍ كُلٌّ كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ وَعِيدِ (14) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا إسرائيل عن فرات القزاز عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال أربع آيات في كتاب الله لم أدر ما هن حتى سألت عنهن كعب الأحبار قوم تبع في القرآن ولم يذكر تبع قال إن تبعا كان ملكا وكان قومه كهانا وكان في قومه قوم من أهل الكتاب فكان الكهان يبغون على أهل الكتاب ويقتلون تابعتهم فقال أصحاب الكتاب لتبع إنهم يكذبون علينا قال فإن كنتم صادقين فقربوا قربانا فأيكم كان أفضل أكلت النار قربانه قال فقرب أهل الكتاب والكهان فنزلت نار من السماء فأكلت قربان أهل الكتاب قال فاتبعهم تبع فأسلم فلهذا ذكر الله قومه في القرآن ولم يذكره وسألته عن قول الله وألقينا على كرسيه جسدا ثم أناب قال شيطان أخذ خاتم سليمان الذي فيه ملكه فقذف به في البحر فوقع في بطن سمكة فانطلق سليمان يطوف إذ تصدق عليه بتلك السمكة فاشتراها فأكلها فإذا فيها خاتمه فرجع إليه ملكه). [تفسير عبد الرزاق: 2/165-166] (م)
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله وأصحاب الأيكة قال كانوا أصحاب غيضة وكانت عامة شجرهم الدوم قال وأصحب الرس قال كانوا بحجر بناحية اليمامة على آبار). [تفسير عبد الرزاق: 2/237]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : ({وقوم تبّعٍ} وكان قوم تبّعٍ أهل أوثانٍ يعبدونها فيما حدّثنا به ابن حميدٍ قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق.
- وكان من خبره وخبر قومه ما: حدّثنا به مجاهد بن موسى قال: حدّثنا يزيد قال: أخبرنا عمران بن حديرٍ، عن أبي مجلزٍ، عن ابن عبّاسٍ، أنّه سأل عبد اللّه بن سلامٍ، عن تبّعٍ، ما كان؟ فقال: إنّ تبّعًا كان رجلاً من العرب، وإنّه ظهر على النّاس، فاختار فتيةً من الأحبار فاستبطنهم واستدخلهم، حتّى أخذ منهم وبايعهم، وإنّ قومه استنكروا ذلك، وقالوا: قد ترك دينكم، وتابع الفتية؛ فلمّا فشا ذلك قال للفتية، فقال الفتية: بيننا وبينهم النّار تحرق الكاذب، وينجو منها الصّادق، ففعلوا، فعلّق الفتية مصاحفهم في أعناقهم، ثمّ غدوا إلى النّار، فلمّا ذهبوا أن يدخلوها، سفعت النّار في وجوههم، فنكصوا عنها، فقال لهم تبّعٌ: لتدخلنّها؛ فلمّا دخلوها أفرجت عنهم حتّى قطعوها، وإنّه قال لقومه ادخلوها؛ فلمّا ذهبوا يدخلونها سفعت النّار وجوههم، فنكصوا عنها، فقال لهم تبّعٌ: لتدخلنّها، فلمّا دخلوها أفرجت عنهم، حتّى إذا توسّطوا أحاطت بهم، فأحرقتهم، فأسلم تبّعٌ، وكان تبّعٌ رجلاً صالحًا.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق، عن أبي مالك بن ثعلبة بن أبي مالكٍ القرظيّ، قال: سمعت إبراهيم بن محمّد بن طلحة بن عبد اللّه، يحدّث أنّ تبّعًا، لمّا دنا من اليمن ليدخلها، حالت حمير بينه وبين ذلك، وقالوا: لا تدخلها علينا، وقد فارقت ديننا فدعاهم إلى دينه، وقال: إنّه خيرٌ من دينكم، قالوا: فحاكمنا إلى النّار قال: نعم قال: وكانت في اليمن فيما يزعم أهل اليمن نارٌ تحكم فيما بينهم فيما يختلفون فيه، تأكل الظّالم ولا تضرّ المظلوم، فلمّا قالوا ذلك لتبّعٍ قال: أنصفتم، فخرج قومه بأوثانهم، وما يتقرّبون به في دينهم قال: وخرج الحبران بمصاحفهما في أعناقهما متقلّديهما، حتّى قعدوا للنّار عند مخرجها الّتي تخرج منه، فخرجت النّار إليهم، فلمّا أقبلت نحوهم حادوا عنها وهابوها، فزمرهم من حضرهم من النّاس وأمروهم بالصّبر لها، فصبروا حتّى غشيتهم فأكلت الأوثان وما قرّبوا معها، ومن حمل ذلك من رجال حمير وخرج الحبران بمصاحفهما في أعناقهما، تعرق جباههما لم تضرّهما، فأصفقت حمير، عند ذلك على دينه، فمن هنالك وعن ذلك كان أصل اليهوديّة باليمن.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق، عن بعض أصحابه، أنّ الحبرين، ومن خرج معهما من حمير، إنّما اتّبعوا النّار ليردّوها، وقالوا: من ردّها فهو أولى بالحقّ فدنا منهم رجالٌ من حمير بأوثانهم ليردّوها، فدنت منهم لتأكلهم، فحادوا فلم يستطيعوا ردّها ودنا منها الحبران بعد ذلك وجعلا يتلوان التّوراة، وتنكص حتّى ردّاها إلى مخرجها الّذي خرجت منه فأصفقت عند ذلك حمير على دينهما، وكان رئامٌ بيتًا لهم يعظّمونه، وينحرون عنده، ويكلّمون منه، إذ كانوا على شركهم، فقال الحبران لتبّعٍ إنّما هو شيطانٌ يفتنهم ويلعب بهم، فخلّ بيننا وبينه قال: فشأنكما به، فاستخرجا منه فيما يزعم أهل اليمن كلبًا أسود، فذبحاه، ثمّ هدما ذلك البيت، فبقاياه اليوم باليمن كما ذكر لي.
- حدّثني يونس قال: أخبرنا ابن وهبٍ قال: قال ابن لهيعة، عن عمرو بن جابرٍ الخضرميّ، حدّثه قال: سمعت سهل بن سعدٍ السّاعديّ، يحدّث عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم أنّه قال: لا تلعنوا تبّعًا فإنّه كان قد أسلم.
- حدّثني يونس قال: أخبرنا ابن وهبٍ قال: أخبرني ابن لهيعة، عن الحارث بن يزيد، أنّ شعيب بن زرعة المعافريّ، حدّثه قال: سمعت عبد اللّه بن عمرو بن العاص، وقال له رجلٌ: إنّ حمير تزعم أن تبّعًا منهم، فقال: نعم والّذي نفسي بيده، وإنّه في العرب كالأنف بين العينين وقد كان منهم سبعون ملكًا.
وقوله: {كلٌّ كذّب الرّسل فحقّ وعيد} يقول تعالى ذكره: كلّ هؤلاء الّذين ذكرناهم كذّبوا رسل اللّه الّذين أرسلهم {فحقّ وعيد} يقول: فوجب لهم الوعيد الّذي وعدناهم على كفرهم باللّه، وحلّ بهم العذاب والنّقمة وإنّما وصف ربّنا جلّ ثناؤه ما وصف في هذه الآية من إحلاله عقوبته بهؤلاء المكذّبين الرّسل ترهيبًا منه بذلك مشركي قريشٍ وإعلامًا منه لهم أنّهم إن لم ينيبوا من تكذيبهم رسوله محمّدًا صلّى اللّه عليه وسلّم، أنّه محلٌّ بهم من العذاب مثل الّذي أحلّ بهم.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عمرٍو قال: حدّثنا أبو عاصمٍ قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث قال: حدّثنا الحسن قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {فحقّ وعيد} قال: ما أهلكوا به تخويفًا لهؤلاء). [جامع البيان: 21/416-419]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (حدّثنا أبو بكرٍ محمّد بن عبد اللّه بن عتّابٍ العبديّ ببغداد، ثنا أحمد بن ملاعب بن حيّان، ثنا خالد بن مخلدٍ القطوانيّ، ثنا موسى بن يعقوب، عن عمّه الحارث بن عبد اللّه بن أبي ربيعة، عن أبيه، عن أمّ سلمة رضي اللّه عنها، قالت: سمعت رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم يقول: «معد بن عدنان بن آدد بن زند بن برّيّ بن أعراق الثّرى» قالت: ثمّ قرأ رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم: «أهلك عادًا وثمود وأصحاب الرّسّ وقرونًا بين ذلك كثيرًا لا يعلمهم إلّا اللّه» ، قالت أمّ سلمة: وأعراق الثّرى إسماعيل بن إبراهيم وزندٌ: ابن هميسعٍ وبرّيٌّ: نبتٌ «هذا حديثٌ صحيح الإسناد ولم يخرّجاه»). [المستدرك: 2/504]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآيات 12 - 15.
أخرج ابن المنذر، وابن جرير عن مجاهد في قوله {فحق وعيد} قال: ما أهلكوا به تخويفا لهم وفي قوله {أفعيينا بالخلق الأول} قال: أفعي علينا حين أنشأناكم {بل هم في لبس من خلق جديد} قال: يمترون بالبعث). [الدر المنثور: 13/605]

تفسير قوله تعالى: (أَفَعَيِينَا بِالْخَلْقِ الْأَوَّلِ بَلْ هُمْ فِي لَبْسٍ مِنْ خَلْقٍ جَدِيدٍ (15) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله تعالى في لبس من خلق جديد قال البعث من بعد الموت). [تفسير عبد الرزاق: 2/237]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ({أفعيينا} [ق: 15] : «أفأعيا علينا، حين أنشأكم وأنشأ خلقكم»). [صحيح البخاري: 6/138]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله أفعيينا أفأعي علينا سقط هذا لأبي ذرٍّ وقد تقدّم في بدء الخلق). [فتح الباري: 8/594]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله حين أنشأكم وأنشأ خلقكم سقط هذا لأبي ذرٍّ وقد تقدّم في بدء الخلق وهو بقيّة تفسير قوله أفعيينا وحقّه أن يكتب عندها). [فتح الباري: 8/594]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (وقال الفريابيّ ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله 10 ق {والنّخل باسقات} قال طوال
وبه في قوله 15 ق {أفعيينا بالخلق الأول} قال أفعيينا حين أنشأناكم). [تغليق التعليق: 4/316]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (أفعيينا أفأعيا علينا
أشار به إلى قوله تعالى: {أفعيينا بالخلق الأول بل هم في ليس من خلق جديد} (ق: 15) وسقط هذا لأبي ذر، وفسّر: (أفعيينا) بقوله: (أفأعيا علينا) أي: أفعجزنا عنه وتعذر علينا، يقال: عيي عن كذا أي عجز عنه. قوله: (بل هم في لبس) ، أي: في لبس الشّيطان عليهم الأمر قوله: (من خلق جديد) ، يعني البعث). [عمدة القاري: 19/185]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (حين أنشأكم، وأنشأ خلقكم
سقط هذا لأبي ذر، وهذا بقيّة تفسير قوله تعالى: {أفعيينا} وكان حقه أن يكتب عنده، والظّاهر أنه من تخبيط النّاسخ). [عمدة القاري: 19/185]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({أفعيينا}) أي (أفأعيي علينا) أفعجزنا عن الإبداء حتى نعجز عن الإعادة ويقال لكل من عجز عن شيء عيي به، وهذا تقريع لهم لأنهم اعترفوا بالخلق الأول وأنكروا البعث). [إرشاد الساري: 7/352]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({حين أنشأكم وأنشأ خلقكم}) وهذه بقية تفسير قوله: {أفعيينا} وتأخيره لعله من بعض النساخ وسقط من قوله: {أفعيينا} إلى هنا لأبي ذر). [إرشاد الساري: 7/353]
- قال محمدُ بنُ عبدِ الهادي السِّنْديُّ (ت: 1136هـ) : (قوله: (أفأعيي علينا) بالبناء للمفعول، أي: أفعجزنا عن الإبداء حتى نعجز عن الإعادة). [حاشية السندي على البخاري: 3/70]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {أفعيينا بالخلق الأوّل بل هم في لبسٍ من خلقٍ جديدٍ (15) ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد}.
قال أبو جعفرٍ رحمه الله: وهذا تقريعٌ من اللّه لمشركي قريشٍ الّذين قالوا: {أئذا متنا وكنّا ترابًا ذلك رجعٌ بعيدٌ} يقول لهم جلّ ثناؤه: أفعيينا بابتداع الخلق الأوّل الّذي خلقناه، ولم يكن شيئًا فنعيا بإعادتهم خلقًا جديدًا بعد بلائهم في التّراب، وبعد فنائهم؛ يقول: ليس يعيينا ذلك، بل نحن عليه قادرون.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني عليٌّ قال: حدّثنا أبو صالحٍ قال: ثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {أفعيينا بالخلق الأوّل} يقول: لم يعينا الخلق الأوّل.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو قال: حدّثنا أبو عاصمٍ قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث قال: حدّثنا الحسن قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {أفعيينا بالخلق الأوّل} يقول: أفعيي علينا حين أنشأناكم خلقًا جديدًا، فتمتروا بالبعث؟.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا مهران، عن سفيان، عن عطاء بن السّائب، عن أبي ميسرة، {أفعيينا بالخلق الأوّل} قال: إنّا خلقناكم.
وقوله: {بل هم في لبسٍ من خلقٍ جديدٍ} يقول تعالى ذكره: ما يشكّ هؤلاء المشركون المكذّبون بالبعث أنّا لم نعي بالخلق الأوّل، ولكنّهم في شكٍّ من قدرتنا على أن نخلقهم خلقًا جديدًا بعد فنائهم وبلائهم في قبورهم.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني عليٌّ قال: حدّثنا أبو صالحٍ قال: ثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {بل هم في لبسٍ من خلقٍ جديدٍ} يقول: في شكٍّ من البعث.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا مهران، عن سفيان، عن عطاء بن السّائب، عن أبي ميسرة، {بل هم في لبسٍ} قال: الكفّار {من خلقٍ جديدٍ} قال: أن يخلقوا من بعد الموت.
- حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله {بل هم في لبسٍ} أي شكٍّ والخلق الجديد: البعث بعد الموت، فصار النّاس بين رجلين: مصدّقٌ، ومكذّبٌ.
- حدّثنا ابن عبد الأعلى قال: حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة، في قوله {في لبسٍ من خلقٍ جديدٍ} قال: البعث من بعد الموت). [جامع البيان: 21/419-421]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال حدثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد أفعيينا بالخلق الأول قال يقول أفأعيا علينا حين أنشأناكم وأنشأنا خلقكم). [تفسير مجاهد: 2/610]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله بل هم في لبس من خلق جديد يقول يمترون في البعث). [تفسير مجاهد: 2/610]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآيات 12 - 15.
أخرج ابن المنذر، وابن جرير عن مجاهد في قوله {فحق وعيد} قال: ما أهلكوا به تخويفا لهم وفي قوله {أفعيينا بالخلق الأول} قال: أفعي علينا حين أنشأناكم {بل هم في لبس من خلق جديد} قال: يمترون بالبعث). [الدر المنثور: 13/605] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله {أفعيينا بالخلق الأول} يقول: لم يعينا الخلق الأول وفي قوله {بل هم في لبس من خلق جديد} يقول في شك من البعث). [الدر المنثور: 13/605]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14 جمادى الآخرة 1434هـ/24-04-2013م, 06:01 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: (أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ (6) )
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {وما لها من فروجٍ...}.
ليس فيها خلل ولا صدع). [معاني القرآن: 3/76]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ("{ ما لها من فروجٍ} " أي فتوق واحدها فرج وفتق). [مجاز القرآن: 2/222]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {من فروج}: من فتوق. والفرج والفتق واحد). [غريب القرآن وتفسيره: 345]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ({وما لها من فروجٍ} أي صدوع. وكذلك قوله: {هل ترى من فطورٍ}؟! [سورة الملك آية: 3] ).
[تفسير غريب القرآن: 417]

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (ثم دلهم عزّ وجلّ على قدرته على بعثهم بعد الموت بعظيم خلقه الذي يدل على وحدانيته وأنه على كل شيء قدير فقال:
{أفلم ينظروا إلى السّماء فوقهم كيف بنيناها وزيّنّاها وما لها من فروج (6)}
وأن الله عزّ وجلّ ممسكها بغير عمد من أن تقع على الأرض.
{وما لها من فروج}.
لا صدع فيها ولا فرجة). [معاني القرآن: 5/42]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {مِن فُرُوجٍ}: أي من صدوع). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 237]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {فُرُوجٍ}: فتوق). [العمدة في غريب القرآن: 279]

تفسير قوله تعالى: (وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ (7) )
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): (" {من كلّ زوجٍ بهيجٍ} " أي حسن). [مجاز القرآن: 2/223]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {من كلّ زوجٍ بهيجٍ} أي من كل جنس حسن يبتهج به). [تفسير غريب القرآن: 417]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (الكريم: الشريف الفاضل...، والكريم: الحسن، وذلك من الفضل. قال الله تعالى: {أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الْأَرْضِ كَمْ أَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ} [الشعراء: 7] أي: حسن. وكذلك قوله: {مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ} [الحج: 5]و [ق: 7] أي: حسن يبتهج به. وقال تعالى: {وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا} [الإسراء: 23]، أي حسنا.
وهذا وإن اختلف، فأصله الشرف). [تأويل مشكل القرآن: 495] (م)
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( ({والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كلّ زوج بهيج (7)
والرواسي الجبال}). [معاني القرآن: 5/42]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ( {بهيج} أي: حسن). [ياقوتة الصراط: 477]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({زَوْجٍ بَهِيجٍ}: أي جنس حسن). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 237]

تفسير قوله تعالى: (تَبْصِرَةً وَذِكْرَى لِكُلِّ عَبْدٍ مُنِيبٍ (8) )
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): (" {تبصرةً وذكرى لكلّ عبدٍ منيبٍ} " نصبها كنصب المصادر). [مجاز القرآن: 2/223]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ({منيب}: قالوا مجيب مخبت). [غريب القرآن وتفسيره: 345]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( ( {وأنبتنا فيها من كلّ زوج بهيج (7) تبصرة وذكرى لكلّ عبد منيب (8)}
[معاني القرآن: 5/42]
أي فعلنا ذلك لنبصّر به وندلّ على القدرة.
ثم قال {لكلّ عبد منيب}
أي لكل عبد يرجع إلى اللّه ويفكر في قدرته). [معاني القرآن: 5/43]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {مُّنِيبٍ}: مجيب). [العمدة في غريب القرآن: 279]

تفسير قوله تعالى: (وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُبَارَكًا فَأَنْبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ (9) )
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {وحبّ الحصيد...}.
والحب هو الحصيد، وهو مما أضيف إلى نفسه مثل قوله: {إنّ هذا لهو حقّ اليقين}، ومثله: {ونحن أقرب إليه من حبل الوريد...}.
والحبل هو الوريد بعينه أضيف إلى نفسه لاختلاف لفظ اسميه، والوريد: عرق بين الحلقوم والعلباوين). [معاني القرآن: 3/76]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ({وحبّ الحصيد} أراد: والحب الحصيد، فأضاف الحب إلى الحصيد. كما يقال: صلاة الأولى، يراد: الصلاة الأولى. ويقال: مسجد الجامع، يراد: المسجد الجامع). [تفسير غريب القرآن: 417]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ: {ونزّلنا من السّماء ماء مباركا فأنبتنا به جنّات وحبّ الحصيد (9)}
أي وأنبتنا فيها حب الحصيد، فجمع بذلك جميع ما يقتات به من حب الحنطة والشعير وكل ما حصد). [معاني القرآن: 5/43]

تفسير قوله تعالى: (وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَهَا طَلْعٌ نَضِيدٌ (10) )
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {والنّخل باسقاتٍ...}.
طوال، يقال: قد بسق طولا، فهن طوال النخل.
وقوله: {لّها طلعٌ نّضيدٌ...}.
يعني: الكفرّي ما كان في أكمامه وهو نضيد، أي منضود بعضه، فوق بعض، فإذا خرج من أكمامه فليس بنضيد). [معاني القرآن: 3/76]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): (" {والنّخل باسقاتٍ} " طوال ويقال: جبل باسق وحسبٌ باسق قال ابن نوفل لابن هبيرة:
يا بن الذين بفضلهم... بسقت على قيسٍ فزاره
" {طلعٌ نضيدٌ} " منضود). [مجاز القرآن: 2/223]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {والنخل باسقات}: طوال. جبل باسق. وبسق الشيء إذا طال.
{طلع نضيد}: منضود وواحد الطلع طلعة). [غريب القرآن وتفسيره: 345]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {والنّخل باسقاتٍ} أي طوالا. يقال: بسق الشيء يبسق بسوقا، إذا طال.
{لها طلعٌ نضيدٌ} أي منضود: بعضه فوق بعض. وذلك قبل أن يتفتح. فإذا انشق جف الطلعة وتفرق: فليس بنضيد.
ونحوه قوله: {وطلحٍ منضودٍ} [سورة الواقعة آية: 29]. وقد قرأ بعض السلف: وطلع منضود، كأنه اعتبره بقول في ق: {لها طلعٌ نضيدٌ}). [تفسير غريب القرآن: 418]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( ( {والنّخل باسقات لها طلع نضيد (10)}
بسوقها طولها، المعنى وأنبتنا فيها هذه الأشياء). [معاني القرآن: 5/43]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ( {باسقات}أي: طوالا. {نضيد} أي: منضود، أي: بعضه على بعض). [ياقوتة الصراط: 478]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {نَّضِيدٌ}: أي بعضه فوق بعض). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 238]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {بَاسِقَاتٍ}: طوال
{نَّضِيدٌ}: بعضه على بعض). [العمدة في غريب القرآن: 279]

تفسير قوله تعالى: (رِزْقًا لِلْعِبَادِ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا كَذَلِكَ الْخُرُوجُ (11) )
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): (" {كذلك الخروج} " يوم القيامة قال العجاج:
أليس يوم سمّى الخروجا... أعظم يوم رجّةً رجوجا). [مجاز القرآن: 2/223]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: ({رزقا للعباد وأحيينا به بلدة ميتا كذلك الخروج (11)}
ينتصب على وجهين:
أحدهما على معنى رزقناهم رزقا لأن إنباته هذه الأشياء رزق، ويجوز أن يكون مفعولا له، المعنى: فأنبتنا هذه الأشياء للرزق.
ثم قال: {كذلك الخروج}.
أي كما خلقنا هذه الأشياء نبعثكم). [معاني القرآن: 5/43]

تفسير قوله تعالى: (كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ (12) )
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): (" {وأصحاب الرّسّ} " المعدن وكل ركية لم تطو قال الجعدي:
سبقت إلى فرطٍ ناهلٍ... تنابلةً يحفرون الرّساسا). [مجاز القرآن: 2/223]

تفسير قوله تعالى: (وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ وَقَوْمُ تُبَّعٍ كُلٌّ كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ وَعِيدِ (14) )
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ: ( {كلّ كذّب الرّسل فحقّ وعيد (14)}
أي فحقت عليه كلمة العذاب والوعيد للمكذبين للرسل، وكذلك قوله:
({فأنذرتكم نارا تلظّى (14) لا يصلاها إلّا الأشقى (15) الّذي كذّب وتولّى (16) }). [معاني القرآن: 5/43]

تفسير قوله تعالى: (أَفَعَيِينَا بِالْخَلْقِ الْأَوَّلِ بَلْ هُمْ فِي لَبْسٍ مِنْ خَلْقٍ جَدِيدٍ (15) )
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {أفعيينا بالخلق الأوّل...}.
يقول: كيف نعيا عندهم بالبعث ولم نعي بخلقهم أولا؟ ثم قال: {بل هم في لبسٍ مّن خلقٍ جديدٍ}، أي هم في ضلال وشك). [معاني القرآن: 3/77]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ({أفعيينا بالخلق الأوّل بل هم في لبسٍ مّن خلقٍ جديدٍ}
وقال: {بل هم في لبسٍ} لأنك تقول: لبست عليه لبساً). [معاني القرآن: 4/20]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {أفعيينا بالخلق الأوّل}!؟ أي أفعيينا بإبداء الخلق، فنعيا بالبعث، وهو: الخلق الثاني؟!.
{بل هم في لبسٍ} أي في شك {من خلقٍ جديدٍ} أي من البعث). [تفسير غريب القرآن: 418]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {أفعيينا بالخلق الأوّل بل هم في لبس من خلق جديد (15)}
هذا تقرير لأنهم اعترفوا بأن اللّه - عزّ وجلّ - الخالق، وأنكروا البعث؛ فقال: {أفعيينا بالخلق الأوّل)} يقال: عييت بالأمر إذا لم تعرف وجهه.
وأعييت إذا تعبت.
[معاني القرآن: 5/43]
وقوله عزّ وجلّ: {بل هم في لبس من خلق جديد}.
أي بل هم في لبس من البعث). [معاني القرآن: 5/44]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {فِي لَبْسٍ}: أي شك من البعث). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 238]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14 جمادى الآخرة 1434هـ/24-04-2013م, 06:01 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَهَا طَلْعٌ نَضِيدٌ (10) }
قال عبدُ الملكِ بنُ قُرَيبٍ الأصمعيُّ (ت: 216هـ) : (قولهم: «لا تبسق»
قال الأصمعي: معناه لا تطول من البسوق وهو الطول، قال: بسق الرجل والنخلة إذا طالا. قال الله عز وجل: {والنخل باسقات لها طلع نضيد}
قال الشاعر:

فإن لها حظائر باسقاتعطاء الله رب العالمينا).

[كتاب الأمثال: 125]
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : (في حديث النبي صلى الله عليه وسلم حين سأل عن سحائب مرت فقال: كيف ترون قواعدها وبواسقها ورحاها، أجون أم غير ذلك؟ أم كيف ترون رحاها؟
ثم سأل عن البرق فقال: أخفوا أم وميضا أم يشق شقا فقالوا: يشق شقا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((جاءكم الحيا)).
فالقواعد هي أصولها المعترضة في آفاق السماء.
وأحسبها مشبهة بقواعد البيت وهي حيطانه، والواحدة منها:
قاعدة.
وقال الله عز وجل: {وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت}.
وأما البواسق، ففروعها المستطيلة إلى وسط السماء وإلى الأفق الآخر، وكذلك كل طويل فهو باسق قال الله تبارك وتعالى: {والنخل باسقات لها طلع نضيد} ). [غريب الحديث: 2/499-501] (م)
قالَ يعقوبُ بنُ إسحاقَ ابنِ السِّكِّيتِ البَغْدَادِيُّ (ت: 244هـ) : (وتقول قد بصق الرجل وهو البصاق وقد بزق وهو البزاق ولا تقل بسق إنما البسوق في الطول ويقال نخلة باسقة قال الله جل وعز: {والنخل باسقات} وقد بسق الرجل إذا طال وقد بسق في علمه إذا علا ويقال لحجر أبيض يتلألأ بصاقة القمر). [إصلاح المنطق: 184]

قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (قوله: "نضائد الديباج" واحدتها نضيدة، وهي الوسادة وما ينضد من المتاع، قال الراجز:

وقربت خدامها الوسائداحتى إذا ما علوا النضائدا

سبحت ربي قائما ًوقاعدًا
وقد تسمي العرب جماعة ذلك النضد، والمعنى واحد، إنما هو ما نضد في البيت من متاع، قال النابغة:

...............ورفعته إلى السجفين فالنضد

ويقال: نضدت المتاع إذا ضممت بعضه إلى بعض، فهذا أصله، قال الله تبارك وتعالى: {لَهَا طَلْعٌ نَضِيدٌ}، وقال: {فِي سِدْرٍ مَخْضُودٍ * وَطَلْحٍ مَنْضُودٍ} ويقال: نضدت اللبن على الميت). [الكامل: 1/12]
قال أبو عليًّ إسماعيلُ بنُ القاسمِ القَالِي (ت: 356هـ) : (وبواسقها: ما علا منها وارتفع، واحدتها باسقة، وكل شيء ارتفع وطال فقد بسق، يقال: قد بسقت النخلة، قال اللّه عز وجل: {والنّخل باسقاتٍ} [ق: 10] وكذلك بسق النبت، فكثر في كلامهم
حتى قالوا: بسق فلان على قومه، أي علاهم في الشرف والكرم). [الأمالي: 1/8-9]

تفسير قوله تعالى: {رِزْقًا لِلْعِبَادِ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا كَذَلِكَ الْخُرُوجُ (11) }
قَالَ سِيبَوَيْهِ عَمْرُو بْنُ عُثْمَانَ بْنِ قُنْبُرٍ (ت: 180هـ): (وقد جاء شيء من فيعل في المذكر والمؤنث سواء قال الله جل وعز: {وأحيينا به بلدة ميتا} وناقة ريضٌ قال الراعي:

وكأنّ ريّضهـا إذا ياسرتهـاكانت معوّدة الرّحيل ذلولا).

[الكتاب: 3/643]

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 06:03 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 06:03 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري
...

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 1 ربيع الأول 1440هـ/9-11-2018م, 07:05 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ (6) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) :(ثم دل تعالى على العبرة بقوله: {أفلم ينظروا} الآية. و"زيناها" معناه: بالنجوم، و"الفروج": الفطور خلالها وأثناءها، قاله مجاهد وغيره، وحكى النقاش أن هذه الآية تعطي أن السماء مستديرة، وليس الأمر كما حكي إذا تدبر اللفظ وما يقتضي).[المحرر الوجيز: 8/ 35]

تفسير قوله تعالى: {وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ (7) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (و"الرواسي": الجبال، و"الزوج": النوع، و"البهيج" قال ابن عباس، وقتادة، وابن زيد: هو الحسن المنظر). [المحرر الوجيز: 8/ 35]

تفسير قوله تعالى: {تَبْصِرَةً وَذِكْرَى لِكُلِّ عَبْدٍ مُنِيبٍ (8) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى وجل: {تبصرة وذكرى} منصوب على المصدر بفعل مضمر، و"المنيب": الراجع إلى الحق عن فكرة ونظر، قال قتادة: هو المقبل بقلبه إلى الله وخص تعالى هذه الصنيفة بالذكر تشريفا من حيث هي المنتفعة بالتبصرة والذكرى، وإلا فهذه المخلوقات هي تبصرة وذكرى لكل بشر، وقال بعض النحويين: "تبصرة وذكرى" مفعولان من أجلهما، وهذا محتمل، والأول أرجح). [المحرر الوجيز: 8/ 35]

تفسير قوله تعالى: {وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُبَارَكًا فَأَنْبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ (9) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {ونزلنا من السماء ماء مباركا فأنبتنا به جنات وحب الحصيد * والنخل باسقات لها طلع نضيد * رزقا للعباد وأحيينا به بلدة ميتا كذلك الخروج * كذبت قبلهم قوم نوح وأصحاب الرس وثمود * وعاد وفرعون وإخوان لوط * وأصحاب الأيكة وقوم تبع كل كذب الرسل فحق وعيد * أفعيينا بالخلق الأول بل هم في لبس من خلق جديد}
قوله تعالى: {ونزلنا من السماء ماء مباركا} قيل: يعني جميع المطر، كله يتصف بالبركة، وإن ضر بعضه أحيانا ففيه مع ذلك الضر الخاص البركة العامة، وقال أبو هريرة رضي الله عنه: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا جاء المطر فسالت الميازيب قال: "لا محل عليكم العام"، وقال بعض المفسرين: "ماء مباركا" يريد به ماء مخصوصا خالصا للبركة ينزله الله تعالى كل سنة، وليس كل المطر يتصف بذلك. وحب الحصيد هو البر والشعير ونحوه مما هو نبات محبب يحصد، و"الحصيد" صفة لمحذوف، وقال مجاهد: حب الحصيد: الحنطة). [المحرر الوجيز: 8/ 35]

تفسير قوله تعالى: {وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَهَا طَلْعٌ نَضِيدٌ (10) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) :(و "باسقات" معناه: طويلات ذاهبات في السماء، ومنه قول أبي نوفل في ابن هبيرة:
يابن الذين بجدهم ... بسقت على قيس فزاره
وروى قطبة بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قرأ: "باصقات" بالصاد، قال أبو الفتح: الأصل السين، وإنما الصاد بدل منها لاستعلاء القاف. و"الطلع" أول ظهور التمر في الكفرى وهو أبيض منضد كحب الرمان، فما دام ملتصقا بعضه ببعض فهو نضيد، فإذا خرج من الكفرى تفرق فليس بنضيد).[المحرر الوجيز: 8/ 36]

تفسير قوله تعالى: {رِزْقًا لِلْعِبَادِ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا كَذَلِكَ الْخُرُوجُ (11) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (و"رزقا" نصب على المصدر، والضمير في: "به" عائد على المطر، ووصف البلدة بـ "ميت" على تقدير القطر والبلد، وقرأ الناس: "ميتا" مخففا، وقرأ أبو جعفر، وخالد: "ميتا" بالتثقيل، ثم بين تبارك وتعالى موضع الشبه فقال: "كذلك الخروج"، وهذه الآيات كلها إنما هي أمثلة وأدلة على البعث، و"الخروج" يريد به من القبور). [المحرر الوجيز: 8/ 36]

تفسير قوله تعالى: {كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ (12) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (و"أصحاب الرس" قوم كان لهم بئر عظيمة وهي الرس، وكل ما لم يطو من بئر أو معدن أو نحوه فهو رس، وأنشد أبو عبيدة للنابغة الجعدي:
سبقت إلى فرط ناهل ... تنابلة يحفرون الرساسا
وجاءهم نبي يسمى حنظلة بن صفوان فيما روي، فجعلوه في الرس وردموا عليه فأهلكهم الله تعالى، وقال كعب الأحبار في كتاب الزهراوي: أصحاب الرس هم أصحاب الأخدود، وهذا ضعيف; لأن أصحاب الأخدود لم يكذبوا نبيا، إنما هو ملك أحرق قوما، وقال الضحاك: الرس بئر قتل فيها صاحب يس، قال منذر: وروي عن ابن عباس رضي الله عنهما أنهم قوم عاد). [المحرر الوجيز: 8/ 36-37]

تفسير قوله تعالى: {وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ وَإِخْوَانُ لُوطٍ (13) }

تفسير قوله تعالى: {وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ وَقَوْمُ تُبَّعٍ كُلٌّ كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ وَعِيدِ (14) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (و"الأيكة" شجر ملتف، وهم قوم شعيب عليه السلام، والألف واللام من "الأيكة" غير معرفتين لأن، "أيكة" اسم علم كطلحة، يقال: أيكة وليكة، فهي كالألف واللام في الشمس والقمر وفي الصفات الغالبة، وفي هذا نظر، وقرأ: "الأيكة" بالهمز أبو جعفر، ونافع، وشيبة، وطلحة.
و"قوم تبع" هم حمير، و"تبع" اسم فيهم، يذهب تبع ويجيء تبع، مثل كسرى في الفرس وقيصر في الروم، وكان أسعد أبو كرب أحد التبابعة رجلا صالحا صحب حبرين فتعلم منهما دين موسى عليه السلام، ثم إن قومه أنكروا عليه ذلك، فندبهم إلى محاجة الحبرين فوقعت بينهم مجادلة عظيمة، واتفقوا على أن يدخلوا جميعهم النار التي في القربان فمن أكلته فهو المبطل، فدخلوا فاحترق قوم تبع وخرج الحبران تعرق جباههما، فهلك القوم المخالفون وآمن سائر قوم تبع بدين الحبرين، وفي الحديث اختلاف كثير أثبت أصح ذلك على ما في سير ابن هشام. وذكر الطبري عن سهل بن سعد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا تلعنوا تبعا فإنه كان قد أسلم"، وذكر الثعلبي عن ابن عباس أن تبعا كان نبيا.
قوله تعالى: "كل"، قال سيبويه: التقدير: كلهم، وحذف لدلالة "كل" عليه إيجازا والوعيد الذي حق: هو ما سبق به القضاء من تعذيب الكفرة وإهلاك الأمم المكذبة، ففي هذا تخويف من كذب محمدا صلى الله عليه وسلم).[المحرر الوجيز: 8/ 37-38]

تفسير قوله تعالى: {أَفَعَيِينَا بِالْخَلْقِ الْأَوَّلِ بَلْ هُمْ فِي لَبْسٍ مِنْ خَلْقٍ جَدِيدٍ (15) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {أفعيينا بالخلق الأول} توقيف للكفار وتوبيخ وإقامة للحجة الواضحة عليهم، وذلك أن جوابهم على هذا التوقيف هو: لم يقع عي، ثم هم مع ذلك في لبس من الإعادة، وهذا تناقض، يقال: عيي يعيا إذا عجز عن الأمر، ويدغم هذا الفعل الماضي من هذا الفعل، ولا يدغم المستقبل منه، فيقال: عي، ومنه قول الشاعر:
عيوا بأمرهم كما ... عيت ببيضتها الحمامه
و "الخلق الأول" إنشاء الإنسان من نطفة على التدريج المعلوم، وقال الحسن: الخلق الأول آدم عليه السلام، وحكاه الرماني، و"اللبس": الشك والريب واختلاط النظر، و"الخلق الجديد": البعث من القبور).[المحرر الوجيز: 8/ 38]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 4 ربيع الأول 1440هـ/12-11-2018م, 05:29 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
....

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 4 ربيع الأول 1440هـ/12-11-2018م, 05:33 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ (6) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({أفلم ينظروا إلى السّماء فوقهم كيف بنيناها وزيّنّاها وما لها من فروجٍ (6) والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كلّ زوجٍ بهيجٍ (7) تبصرةً وذكرى لكلّ عبدٍ منيبٍ (8) ونزّلنا من السّماء ماءً مباركًا فأنبتنا به جنّاتٍ وحبّ الحصيد (9) والنّخل باسقاتٍ لها طلعٌ نضيدٌ (10) رزقًا للعباد وأحيينا به بلدةً ميتًا كذلك الخروج (11) }
يقول تعالى منبّهًا للعباد على قدرته العظيمة الّتي أظهر بها ما هو أعظم ممّا تعجّبوا مستبعدين لوقوعه: {أفلم ينظروا إلى السّماء فوقهم كيف بنيناها وزيّنّاها}؟ أي: بالمصابيح، {وما لها من فروجٍ}. قال مجاهدٌ: يعني من شقوقٍ. وقال غيره: فتوقٌ. وقال غيره: من صدوعٍ. والمعنى متقاربٌ، كقوله تعالى: {الّذي خلق سبع سمواتٍ طباقًا ما ترى في خلق الرّحمن من تفاوتٍ فارجع البصر هل ترى من فطورٍ. ثمّ ارجع البصر كرّتين ينقلب إليك البصر خاسئًا وهو حسيرٌ} [الملك: 3، 4] أي: كليلٌ، أي: عن أن يرى عيبًا أو نقصًا). [تفسير ابن كثير: 7/ 396]

تفسير قوله تعالى: {وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ (7) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :(وقوله: {والأرض مددناها} أي: وسعناها وفرشناها، {وألقينا فيها رواسي} وهي: الجبال؛ لئلّا تميد بأهلها وتضطرب؛ فإنّها مقرة على تيّار الماء المحيط بها من جميع جوانبها، {وأنبتنا فيها من كلّ زوجٍ بهيجٍ} أي: من جميع الزّروع والثّمار والنّبات والأنواع، {ومن كلّ شيءٍ خلقنا زوجين لعلّكم تذكّرون} [الذّاريات: 49]، وقوله: {بهيجٍ} أي: حسنٍ نضرٍ). [تفسير ابن كثير: 7/ 396]

تفسير قوله تعالى: {تَبْصِرَةً وَذِكْرَى لِكُلِّ عَبْدٍ مُنِيبٍ (8) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :({تبصرةً وذكرى لكلّ عبدٍ منيبٍ} أي: ومشاهدة خلق السموات [والأرض] وما جعل [اللّه] فيهما من الآيات العظيمة تبصرةٌ ودلالةٌ وذكرى لكلّ عبدٍ منيبٍ، أي: خاضعٍ خائفٍ وجلٍ رجّاع إلى اللّه عزّ وجلّ). [تفسير ابن كثير: 7/ 396]

تفسير قوله تعالى: {وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُبَارَكًا فَأَنْبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ (9) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :(وقوله تعالى: {ونزلنا من السّماء ماءً مباركًا} أي: نافعًا، {فأنبتنا به جنّاتٍ} أي: حدائق من بساتين ونحوها، {وحبّ الحصيد} وهو: الزّرع الّذي يراد لحبّه وادّخاره). [تفسير ابن كثير: 7/ 396]

تفسير قوله تعالى: {وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَهَا طَلْعٌ نَضِيدٌ (10) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :({والنّخل باسقاتٍ} أي: طوالًا شاهقاتٍ. وقال ابن عبّاسٍ، ومجاهدٌ، وعكرمة، والحسن، وقتادة، والسّدّيّ، وغيرهم: الباسقات الطّوال. {لها طلعٌ نضيدٌ} أي: منضودٌ). [تفسير ابن كثير: 7/ 396]

تفسير قوله تعالى: {رِزْقًا لِلْعِبَادِ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا كَذَلِكَ الْخُرُوجُ (11) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({رزقًا للعباد} أي: للخلق، {وأحيينا به بلدةً ميتًا} وهي: الأرض الّتي كانت هامدةً، فلمّا نزل عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوجٍ بهيجٍ، من أزاهير وغير ذلك، ممّا يحار الطّرف في حسنها، وذلك بعد ما كانت لا نبات بها، فأصبحت تهتزّ خضراء، فهذا مثالٌ للبعث بعد الموت والهلاك، كذلك يحيي اللّه الموتى. وهذا المشاهد من عظيم قدرته بالحسّ أعظم ممّا أنكره الجاحدون للبعث كقوله تعالى: {لخلق السّموات والأرض أكبر من خلق النّاس} [غافرٍ: 57]، وقوله: {أولم يروا أنّ اللّه الّذي خلق السّموات والأرض ولم يعي بخلقهنّ بقادرٍ على أن يحيي الموتى بلى إنّه على كلّ شيءٍ قديرٌ} [الأحقاف: 33]، وقال تعالى: {ومن آياته أنّك ترى الأرض خاشعةً فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزّت وربت إنّ الّذي أحياها لمحيي الموتى إنّه على كلّ شيءٍ قديرٌ} [فصلت: 39] ). [تفسير ابن كثير: 7/ 396]

تفسير قوله تعالى: {كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ (12) وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ وَإِخْوَانُ لُوطٍ (13) وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ وَقَوْمُ تُبَّعٍ كُلٌّ كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ وَعِيدِ (14) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({كذّبت قبلهم قوم نوحٍ وأصحاب الرّسّ وثمود (12) وعادٌ وفرعون وإخوان لوطٍ (13) وأصحاب الأيكة وقوم تبّعٍ كلٌّ كذّب الرّسل فحقّ وعيد (14) أفعيينا بالخلق الأوّل بل هم في لبسٍ من خلقٍ جديدٍ (15) }
يقول تعالى متهدّدًا لكفّار قريشٍ بما أحلّه بأشباههم ونظرائهم وأمثالهم من المكذّبين قبلهم، من النّقمات والعذاب الأليم في الدّنيا، كقوم نوحٍ وما عذّبهم اللّه به من الغرق العامّ لجميع أهل الأرض، وأصحاب الرّسّ وقد تقدّمت قصّتهم في سورة "الفرقان" {وثمود. وعادٌ وفرعون وإخوان لوطٍ}، وهم أمّته الّذين بعث إليهم من أهل سدوم ومعاملتها من الغور، وكيف خسف اللّه بهم الأرض، وأحال أرضهم بحيرةً منتنةً خبيثةً؛ بكفرهم وطغيانهم ومخالفتهم الحقّ.
{وأصحاب الأيكة} وهم قوم شعيبٍ عليه السّلام، {وقوم تبّعٍ} وهو اليمانيّ. وقد ذكرنا من شأنه في سورة الدّخان ما أغنى عن إعادته هاهنا وللّه الحمد.
{كلٌّ كذّب الرّسل} أي: كلٌّ من هذه الأمم وهؤلاء القرون كذّب رسوله، ومن كذّب رسولًا فكأنّما كذّب جميع الرّسل، كقوله: {كذّبت قوم نوحٍ المرسلين} [الشّعراء: 105]، وإنّما جاءهم رسولٌ واحدٌ، فهم في نفس الأمر لو جاءهم جميع الرّسل كذّبوهم، {فحقّ وعيد} أي: فحقّ عليهم ما أوعدهم اللّه، على التّكذيب من العذاب والنّكال فليحذر المخاطبون أن يصيبهم ما أصابهم فإنّهم قد كذّبوا رسولهم كما كذّب أولئك). [تفسير ابن كثير: 7/ 397]

تفسير قوله تعالى: {أَفَعَيِينَا بِالْخَلْقِ الْأَوَّلِ بَلْ هُمْ فِي لَبْسٍ مِنْ خَلْقٍ جَدِيدٍ (15) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :(وقوله: {أفعيينا بالخلق الأوّل} أي: أفأعجزنا ابتداء الخلق حتّى هم في شكٍّ من الإعادة، {بل هم في لبسٍ من خلقٍ جديدٍ} والمعنى: أنّ ابتداء الخلق لم يعجزنا والإعادة أسهل منه، كما قال تعالى: {وهو الّذي يبدأ الخلق ثمّ يعيده وهو أهون عليه} [الرّوم: 27]، وقال اللّه تعالى: {وضرب لنا مثلا ونسي خلقه قال من يحيي العظام وهي رميمٌ قل يحييها الّذي أنشأها أوّل مرّةٍ وهو بكلّ خلقٍ عليمٌ} [يس: 78-79]، وقد تقدّم في الصّحيح: "يقول اللّه تعالى: يؤذيني ابن آدم، يقول: لن يعيدني كما بدأني، وليس أوّل الخلق بأهون علي من إعادته"). [تفسير ابن كثير: 7/ 397]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:08 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة