العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير جزء قد سمع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 08:47 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
Post تفسير سورة الممتحنة [ من الآية (8) إلى الآية (9) ]

{ لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8) إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (9)}


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 08:49 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8) )
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وقال في سورة النساء: {إلا الّذين يصلون إلى قومٍ بينكم وبينهم ميثاقٌ أو جاءوكم حصرت صدورهم أن يقاتلوكم أو يقاتلوا قومهم ولو شاء اللّه لسلّطهم عليكم فلقاتلوكم فإن اعتزلوكم فلم يقاتلوكم وألقوا إليكم السّلم فما جعل اللّه لكم عليهم سبيلاً}؛
وقال: {ستجدون آخرين يريدون أن يأمنوكم ويأمنوا قومهم كلّ ما ردّوا إلى الفتنة أركسوا فيها فإن لم يعتزلوكم ويلقوا إليكم السّلم ويكفوا أيديهم فخذوهم واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأولئكم جعلنا لكم عليهم سلطاناً مبيناً}؛
وقال في سورة الممتحنة: {لا ينهاكم اللّه عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبرّوهم وتقسطوا إليهم إنّ اللّه يحبّ المقسطين}؛
ثم قال فيها: {إنّما ينهاكم اللّه عن الّذين قاتلوكم في الدّين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولّوهم ومن يتولّهم فأولئك هم الظالمون}؛
فنسخ هؤلاء الآيات في شأن المشركين، فقال: {براءةٌ من اللّه ورسوله إلى الّذين عاهدتم من المشركين فسيحوا في الأرض أربعة أشهرٍ واعلموا أنّكم غير معجزي اللّه وأنّ اللّه مخزي الكافرين}؛
فجعل لهم أجلا أربعة أشهر يسيحون فيها وأبطل ما كان قبل ذلك، ثم قال في الآية التي تليها: {فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصدٍ}؛
ثم نسخ واستثنى: {فإن تابوا وأقاموا الصّلاة وآتوا الزّكاة فخلّوا سبيلهم إنّ اللّه غفورٌ رحيمٌ}؛
وقال: {وإن أحدٌ من المشركين استجارك فأجره حتّى يسمع كلام اللّه ثمّ أبلغه مأمنه). [الجامع في علوم القرآن: 3/70-72] (م)
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله لا ينهاكم الله عن الذين لم يقتلوكم في الدين قال نسخها قوله فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم). [تفسير عبد الرزاق: 2/287]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {لا ينهاكم اللّه عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبرّوهم وتقسطوا إليهم إنّ اللّه يحبّ المقسطين}.
يقول تعالى ذكره: {لا ينهاكم اللّه عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين} من أهل مكّة {ولم يخرجوكم من دياركم أن تبرّوهم وتقسطوا إليهم} يقول: وتعدلوا فيهم بإحسانكم إليهم، وبرّكم بهم.
واختلف أهل التّأويل في الّذين عنوا بهذه الآية، فقال بعضهم: عني بها: الّذين كانوا آمنوا بمكّة ولم يهاجروا، فأذن اللّه للمؤمنين ببرّهم والإحسان إليهم.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، في قوله: {لا ينهاكم اللّه عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين} أن تستغفروا لهم، و{تبرّوهم وتقسطوا} إليهم؛ قال: وهم الّذين آمنوا بمكّة ولم يهاجروا.
وقال آخرون: عني بها من غير أهل مكّة من لم يهاجر.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن إبراهيم الأنماطيّ، قال: حدّثنا هارون بن معروفٍ، قال: حدّثنا بشر بن السّريّ، قال: حدّثنا مصعب بن ثابتٍ، عن عمّه عامر بن عبد اللّه بن الزّبير، عن أبيه، قال: نزلت في أسماء بنت أبي بكرٍ، وكانت لها أمٌّ في الجاهليّة يقال لها قتيلة ابنة عبد العزّى، فأتتها بهدايا ضبابٍ وأقطٍ وسمنٍ، فقالت: لا أقبل لك هديّةً، ولا تدخلي عليّ حتّى يأذن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فذكرت ذلك عائشة لرسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فأنزل اللّه {لا ينهاكم اللّه عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين} إلى قوله: {المقسطين}.
- قال حدّثنا إبراهيم بن الحجّاج، قال: حدّثنا عبد اللّه بن المبارك، قال: حدّثنا مصعب بن ثابتٍ، عن عامر بن عبد اللّه بن الزّبير، عن أبيه، قال: قدمت قتيلة بنت عبد العزّى بن سعدٍ من بني مالك بن حسلٍ على ابنتها أسماء بنت أبي بكرٍ، فذكر نحوه.
وقال آخرون: بل عني بها من مشركي مكّة من لم يقاتل المؤمنين، ولم يخرجوهم من ديارهم؛ قال: ونسخ اللّه ذلك بعد بالأمر بقتالهم.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ: وسألته عن قول اللّه عزّ وجلّ: {لا ينهاكم اللّه} الآية، فقال: هذا قد نسخ، نسخه القتال، أمروا أن يرجعوا إليهم بالسّيوف، ويجاهدوهم بها، يضربونهم، وضرب اللّه لهم أجل أربعة أشهرٍ، إمّا المذابحة، وإمّا الإسلام.
- حدّثنا ابن عبد الأعلى، قال: حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة، في قوله: {لا ينهاكم اللّه} الآية، قال: نسختها: اقتلوا المشركين حيث وجدتموهم.
وأولى الأقوال في ذلك بالصّواب قول من قال: عني بذلك: {لا ينهاكم اللّه عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين}. من جميع أصناف الملل والأديان أن تبرّوهم وتصلوهم، وتقسطوا إليهم، إنّ اللّه عزّ وجلّ عمّ بقوله: الّذين لم يقاتلوكم في الدّين ولم يخرجوكم من دياركم جميع من كان ذلك صفته، فلم يخصّص به بعضًا دون بعضٍ، ولا معنى لقول من قال: ذلك منسوخٌ، لأنّ برّ المؤمن من أهل الحرب ممّن بينه وبينه قرابة نسبٍ، أو ممّن لا قرابة بينه وبينه ولا نسبٌ غير محرّمٍ ولا منهيٌّ عنه إذا لم يكن في ذلك دلالةٌ له، أو لأهل الحرب على عورةٍ لأهل الإسلام، أو تقويةٌ لهم بكراعٍ أو سلاحٍ. قد بيّن صحّة ما قلنا في ذلك الخبر الّذي ذكرناه عن ابن الزّبير في قصّة أسماء وأمّها.
وقوله: {إنّ اللّه يحبّ المقسطين}. يقول: إنّ اللّه يحبّ المنصفين الّذين ينصفون النّاس، ويعطونهم الحقّ والعدل من أنفسهم، فيبرّون من برّهم، ويحسنون إلى من أحسن إليهم). [جامع البيان: 22/571-574]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (ثنا إبراهيم قال ثنا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين يقول أن تستغفروا لهم وتبروهم وتقسطوا إليهم وهم الذين آمنوا بمكة ولم يهاجروا وبه عن مجاهد إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين قال هم كفار قريش). [تفسير مجاهد: 2/668]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (أخبرنا أبو العبّاس السّيّاريّ، ثنا عبد اللّه بن عليّ الغزّال، ثنا عليّ بن الحسن بن شقيقٍ، ثنا عبد اللّه بن المبارك، أخبرني مصعب بن ثابت بن عبد اللّه بن الزّبير، عن أبيه، عن جدّه رضي اللّه عنه، قال: قدمت قتيلة بنت العزّى بنت أسعد من بني مالك بن حسلٍ على ابنتها أسماء بنت أبي بكرٍ الصّدّيق رضي اللّه عنهما، وكان أبو بكرٍ طلّقها في الجاهليّة، فقدمت على ابنتها بهدايا ضبابًا وسمنًا وأقطًا، فأبت أسماء أن تأخذ منها، وتقبل منها وتدخلها منزلها حتّى أرسلت إلى عائشة أن سلي عن هذا رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم، فأخبرته «فأمرها أن تقبل هداياها وتدخلها منزلها» فأنزل اللّه عزّ وجلّ {لا ينهاكم اللّه عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبرّوهم} [الممتحنة: 8] إلى آخر الآيتين «هذا حديثٌ صحيح الإسناد ولم يخرّجاه»). [المستدرك: 2/527]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (قوله تعالى: {لا ينهاكم اللّه عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين} [الممتحنة: 8].
- عن عبد اللّه بن الزّبير قال: «قدمت قتيلة ابنة العزّى بن عبد أسعد من بني مالك بن حسلٍ على ابنتها أسماء بنت أبي بكرٍ بهدايا ضبابٍ وأقطٍ وسمنٍ، وهي مشركةٌ، فأبت أسماء أن تقبل هديّتها وتدخلها بيتها، فسألت عائشة النّبيّ - صلّى اللّه عليه وسلّم - فأنزل اللّه - عزّ وجلّ - {لا ينهاكم اللّه عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين} [الممتحنة: 8] إلى آخر الآية، فأمرها أن تقبل هديّتها وتدخلها بيتها».
رواه أحمد والبزّار، وفيه مصعب بن ثابتٍ، وثّقه ابن حبّان، وضعّفه جماعةٌ، وبقيّة رجاله رجال الصّحيح). [مجمع الزوائد: 7/123]
قال أحمد بن أبي بكر بن إسماعيل البوصيري (ت: 840هـ) : (وقال أبو داود الطّيالسيّ: ثنا ابن المبارك، عن مصعب بن ثابت بن عبد اللّه بن الزّبير، عن عامر بن عبد اللّه بن الزّبير، عن أبيه "أنّ أبا بكرٍ طلّق امرأته قتيلة في الجاهليّة وهي أمّ أسماء بنت أبي بكرٍ، فقدمت عليهم في المدّة الّتي كانت بين رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وبين كفّار قريشٍ، فأهدت إلى أسماء بنت أبي بكرٍ قرطًا وأشياء، فكرهت أن تقبل منها حتّى أتت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فذكرت ذلك له، فأنزل الله- عز وجل-: (لا ينهاكم اللّه عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين) ".
- رواه أبو يعلى الموصليّ: ثنا إبراهيم السّاميّ، ثنا ابن المبارك، عن مصعب بن ثابت بن عبد اللّه بن الزّبير، عن عامر بن عبد اللّه بن الزّبير عن أبيه قال: "قدمت قتيلة بنت عبد العزّى بن أسدٍ من بني مالك بن حسلٍ على بنتها أسماء بنت أبي بكر بهدايا وضباب وسمن وأقط، فلم تقبل هداياها ولم تدخلها منزلها، فسألت لها عائشة النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم عن ذلك فقال: (لا ينهاكم اللّه عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين) فأدخلتها منزلها وقبلت هداياها"). [إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة: 6/286]
قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (وقال الطّيالسيّ: حدثنا ابن المبارك.
[2] وقال أبو يعلى: حدثنا إبراهيم السّاميّ، ثنا ابن المبارك: عن مصعب بن ثابت بن عبد اللّه بن الزّبير، عن عامر بن عبد اللّه بن الزّبير، عن أبيه رضي الله عنه قال: " إنّ أبا بكرٍ الصّدّيق رضي الله عنه طلّق امرأته قتيلة في الجاهليّة. وهي أمّ أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما فقدمت عليهم في المدّة الّتي كانت بين رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وبين كفّار قريشٍ. فأهدت إلى أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قرطًا، وأشياء، فكرهت أن تقبل منها، حتّى أتت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فذكرت ذلك له، فأنزل اللّه عزّ وجلّ: {لا ينهاكم اللّه عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين} لفظ أبي داود.
وفي رواية الآخر: قدمت قتيلة بنت عبد العزّى بن أسدٍ من بني مالك بن حسلٍ، على بنتها أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها بهدايا، ضبابٍ، وسمنٍ، وأقطٍ، فلم تقبل هداياها، ولم تدخلها بيتها، فسألت لها عائشة رضي الله عنها النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم عن ذلك: فقال صلّى اللّه عليه وسلّم: {لا ينهاكم اللّه عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين} الآية. فأدخلتها منزلها، وقبلت هداياها). [المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية: 15/347]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (قوله تعالى: {لا ينهاكم الله} الآية.
وأخرج الطيالسي وأحمد والبزار وأبو يعلى، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم والنحاس في تاريخه والحاكم وصححه والطبراني، وابن مردويه عن عبد الله بن الزبير قال: قدمت قتيلة بنت عبد العزى على ابنتها أسماء بنت أبي بكر بهدايا ضباب وأقط وسمن وهي مشركة فأبت أسماء أن تقبل هديتها أو تدخلها بيتها حتى أرسلت إلى عائشة أن سلي عن هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألته فأنزل الله {لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين} إلى آخر الآية فأمرها أن تقبل هديتها وتدخلها بيتها). [الدر المنثور: 14/411]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج البخاري، وابن المنذر والنحاس والبيهقي في شعب الإيمان عن أسماء بنت أبي بكر قالت: أتتني أمي راغبة وهي مشركة في عهد قريش إذا عاهدوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألت النّبيّ صلى الله عليه وسلم أأصلها فأنزل الله {لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين} فقال: نعم صلي أمك). [الدر المنثور: 14/411]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو داود في تاريخه، وابن المنذر عن قتادة {لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين} نسختها (فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم) (سورة التوبة الآية 5) ). [الدر المنثور: 14/411-412]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر عن مجاهد في قوله: {لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين} قال: أن تستغفروا لهم وتبروهم وتقسطوا إليهم هم الذين آمنوا بمكة ولم يهاجروا). [الدر المنثور: 14/412]

تفسير قوله تعالى: (إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (9) )
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وقال في سورة النساء: {إلا الّذين يصلون إلى قومٍ بينكم وبينهم ميثاقٌ أو جاءوكم حصرت صدورهم أن يقاتلوكم أو يقاتلوا قومهم ولو شاء اللّه لسلّطهم عليكم فلقاتلوكم فإن اعتزلوكم فلم يقاتلوكم وألقوا إليكم السّلم فما جعل اللّه لكم عليهم سبيلاً}؛
وقال: {ستجدون آخرين يريدون أن يأمنوكم ويأمنوا قومهم كلّ ما ردّوا إلى الفتنة أركسوا فيها فإن لم يعتزلوكم ويلقوا إليكم السّلم ويكفوا أيديهم فخذوهم واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأولئكم جعلنا لكم عليهم سلطاناً مبيناً}؛
وقال في سورة الممتحنة: {لا ينهاكم اللّه عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبرّوهم وتقسطوا إليهم إنّ اللّه يحبّ المقسطين}؛
ثم قال فيها: {إنّما ينهاكم اللّه عن الّذين قاتلوكم في الدّين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولّوهم ومن يتولّهم فأولئك هم الظالمون}؛
فنسخ هؤلاء الآيات في شأن المشركين، فقال: {براءةٌ من اللّه ورسوله إلى الّذين عاهدتم من المشركين فسيحوا في الأرض أربعة أشهرٍ واعلموا أنّكم غير معجزي اللّه وأنّ اللّه مخزي الكافرين}؛
فجعل لهم أجلا أربعة أشهر يسيحون فيها وأبطل ما كان قبل ذلك، ثم قال في الآية التي تليها: {فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصدٍ}؛
ثم نسخ واستثنى: {فإن تابوا وأقاموا الصّلاة وآتوا الزّكاة فخلّوا سبيلهم إنّ اللّه غفورٌ رحيمٌ}؛
وقال: {وإن أحدٌ من المشركين استجارك فأجره حتّى يسمع كلام اللّه ثمّ أبلغه مأمنه). [الجامع في علوم القرآن: 3/70-72] (م)
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {إنّما ينهاكم اللّه عن الّذين قاتلوكم في الدّين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولّوهم ومن يتولّهم فأولئك هم الظّالمون}.
يقول تعالى ذكره: {إنّما ينهاكم اللّه} أيّها المؤمنون {عن الّذين قاتلوكم في الدّين} من كفّار أهل مكّة {وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولّوهم}. يقول: وعاونوا من أخرجكم من دياركم على إخراجكم {أن تولّوهم} فتكونوا لهم أولياء ونصراء،{ومن يتولّهم} يقول: ومن يجعلهم منكم أو من غيركم أولياء. {فأولئك هم الظّالمون}. يقول: فأولئك هم الّذين تولّوا غير الّذي يجوز لهم أن يتولّوهم، ووضعوا ولايتهم في غير موضعها، وخالفوا أمر اللّه في ذلك.
وبنحو الّذي قلنا في معنى قوله: {الّذين قاتلوكم في الدّين} قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، {إنّما ينهاكم اللّه عن الّذين قاتلوكم في الدّين} قال: كفّار أهل مكّة). [جامع البيان: 22/574-575]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر عن مجاهد في قوله: {إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين} قال: كفار أهل مكة). [الدر المنثور: 14/412]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 08:53 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
Post

التفسير اللغوي


تفسير قوله تعالى: {لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8) }
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {لاّ ينهاكم اللّه عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين...} هؤلاء خزاعة كانوا عاقدوا النبي صلى الله عليه ألا يقاتلوه، ولا يخرجوه، فأمر النبي صلى الله عليه ببرهم، والوفاء لهم إلى مدة أجلهم). [معاني القرآن: 3/150]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {لا ينهاكم اللّه عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبرّوهم وتقسطوا إليهم إنّ اللّه يحبّ المقسطين}
"أن" في موضع جر بدل من "الذين" المعنى لا ينهاكم أن تبروا الّذين لم يقاتلوكم في الدّين. وهذا يدل على أن المعنى: لا ينهاكم الله عن برّ الذين بينكم وبينهم عهد ودليل ذلك قوله: {وتقسطوا إليهم} أي وتعدلوا فيما بينكم وبينهم، من الوفاء بالعهد، يقال أقسط الرجل فهو مقسط إذا عدل، وقسط فهو قاسط إذا جار، وقيل إنه يعني به النساء والصبيان). [معاني القرآن: 5/157-158]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ((القاسط): الجائر. (الْمُقْسِطِ): العادل). [العمدة في غريب القرآن: 304]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (9) }
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (ثم قال:{إنّما ينهاكم اللّه عن الّذين قاتلوكم في الدّين وأخرجوكم مّن دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولّوهم...} أن تنصروهم، يعني الباقين من أهل مكة). [معاني القرآن: 3/150]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله: {إنّما ينهاكم اللّه عن الّذين قاتلوكم في الدّين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولّوهم ومن يتولّهم فأولئك هم الظّالمون}
{ظاهروا على إخراجكم} أي عاونوا على إخراجكم.
{أن تولّوهم} "أن" في موضع جر أيضا على البدل.المعنى إنّما ينهاكم اللّه عن أن تتولوا هؤلاء الذين قاتلوكم في الدّين لأن مكاتبتهم بإظهار ما أسره النبي عليه السلام موالاة). [معاني القرآن: 5/158]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29 جمادى الأولى 1434هـ/9-04-2013م, 08:55 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
Post

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]


تفسير قوله تعالى: {لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8) }
قالَ أبو العبَّاسِ أَحمدُ بنُ يَحْيَى الشَّيبانِيُّ - ثَعْلَبُ - (ت:291هـ): (وقول الله عز وجل: {أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ} أي تصلوا. و{أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا} أي تصلوا. وقوله تعالى: {الْبَرُّ الرَّحِيمُ} أي الصادق). [مجالس ثعلب: 100]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (9) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 10:55 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,684
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري
...

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 10:55 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,684
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 10:55 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,684
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري
....

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 10:55 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,684
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: لا ينهاكم اللّه عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبرّوهم وتقسطوا إليهم إنّ اللّه يحبّ المقسطين (8) إنّما ينهاكم اللّه عن الّذين قاتلوكم في الدّين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولّوهم ومن يتولّهم فأولئك هم الظّالمون (9) يا أيّها الّذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجراتٍ فامتحنوهنّ اللّه أعلم بإيمانهنّ فإن علمتموهنّ مؤمناتٍ فلا ترجعوهنّ إلى الكفّار لا هنّ حلٌّ لهم ولا هم يحلّون لهنّ
اختلف الناس في هؤلاء الذين لم ينه عنهم أن يبروا من هم. فقال مجاهد: هم المؤمنون من أهل مكة الذين آمنوا ولم يهاجروا وكانوا لذلك في رتبة سوء لتركهم فرض الهجرة وقال آخرون: أراد المؤمنين التاركين للهجرة كانوا من أهل مكة ومن غيرها. وقال الحسن وأبو صالح: أراد خزاعة وبني الحارث بن كعب، وقبائل من العرب كفار إلا أنهم كانوا مظاهرين للنبي صلى الله عليه وسلم محبين فيه وفي ظهوره، ومنهم كنانة وبنو الحارث بن عبد مناة ومزينة، وقال قوم: أراد من كفار قريش من لم يقاتل: ولا أخرج ولا أظهر سوءا، وعلى هذين القولين فالآية منسوخة بالقتال، وقال عبد الله بن الزبير: أراد النساء والصبيان من الكفرة، وقال إن الآية نزلت بسبب أم أسماء حين استأذنت النبي صلى الله عليه وسلم في برها وصلتها فأذنلها، وكانت المرأة خالتها فيما روي فسمتها في حديثها أما، وقال أبو جعفر بن النحاس والثعلبي: أراد المستضعفين من المؤمنين الذين لم يستطيعوا الهجرة، وهذا قول ضعيف. وقال مرة الهمداني وعطية العوفي: نزلت في قوم من بني هاشم، منهم العباس، قال وقتادة نسختها فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم [التوبة: 5]. وقوله تعالى: أن تبرّوهم بدل، وهذا هو بدل الاشتمال، والإقساط: العدل). [المحرر الوجيز: 8/ 282-283]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (9)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وظاهروا معناه: عاونوا، و «الذين قاتلوا في الدين وأخرجوا» هم مردة قريش). [المحرر الوجيز: 8/ 283]


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 10:55 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,684
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 3 ذو الحجة 1435هـ/27-09-2014م, 10:56 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,684
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :(وقوله تعالى: {لا ينهاكم اللّه عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين ولم يخرجوكم من دياركم} أي لا ينهاكم عن الإحسان إلى الكفرة الّذين لا يقاتلونكم في الدّين، كالنّساء والضّعفة منهم، {أن تبرّوهم} أي: تحسنوا إليهم {وتقسطوا إليهم} أي: تعدلوا {إنّ اللّه يحبّ المقسطين}.
قال الإمام أحمد: حدّثنا أبو معاوية، حدّثنا هشام بن عروة، عن فاطمة بنت المنذر، عن أسماء -هي بنت أبي بكرٍ، رضي اللّه عنهما-قالت: قدمت أمّي وهي مشركةٌ في عهد قريشٍ إذ عاهدوا، فأتيت النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فقلت: يا رسول اللّه، إنّ أمّي قدمت وهي راغبةٌ، أفأصلها؟ قال: "نعم، صلي أمّك" أخرجاه.
وقال الإمام أحمد: حدّثنا عارمٌ، حدّثنا عبد اللّه بن المبارك، حدّثنا مصعب بن ثابتٍ، حدّثنا عامر بن عبد اللّه بن الزّبير، عن أبيه قال: قدمت قتيلة على ابنتها أسماء بنت أبي بكرٍ بهدايا: صناب وأقطٌ وسمنٌ، وهي مشركةٌ، فأبت أسماء أن تقبل هديتها تدخلها بيتها، فسألت عائشة النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فأنزل اللّه، عزّ وجلّ: {لا ينهاكم اللّه عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين} إلى آخر الآية، فأمرها أن تقبل هديّتها، وأن تدخلها بيتها.
وهكذا رواه ابن جريرٍ وابن أبي حاتمٍ، من حديث مصعب بن ثابتٍ، به. وفي روايةٍ لأحمد وابن جريرٍ: "قتيلة بنت عبد العزّى بن [عبد] أسعد، من بني مالك بن حسلٍ. وزاد ابن أبي حاتمٍ: "في المدّة الّتي كانت بين قريشٍ، ورسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم".
وقال أبو بكرٍ أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البزّار: حدّثنا عبد اللّه بن شبيبٍ، حدّثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدّثنا أبو قتادة العدويّ، عن ابن أخي الزّهريّ، عن الزّهريّ، عن عروة، عن عائشة وأسماء أنّهما قالتا: قدمت علينا أمّنا المدينة، وهي مشركةٌ، في الهدنة الّتي كانت بين قريشٍ وبين رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فقلنا: يا رسول اللّه، إنّ أمّنا قدمت علينا المدينة راغبةً، أفنصلها؟ قال: "نعم، فصلاها".
ثمّ قال: وهذا الحديث لا نعلمه يروى عن الزّهريّ، عن عروة، عن عائشة إلّا من هذا الوجه.
قلت: وهو منكرٌ بهذا السّياق؛ لأنّ أمّ عائشة هي أمّ رومان، وكانت مسلمةً مهاجرةً وأمّ أسماء غيرها، كما هو مصرّحٌ باسمها في هذه الأحاديث المتقدّمة واللّه أعلم.
وقوله: {إنّ اللّه يحبّ المقسطين} تقدّم تفسير ذلك في سورة "الحجرات"، وأورد الحديث الصّحيح: "المقسطون على منابر من نورٍ عن يمين العرش، الّذين يعدلون في حكمهم، وأهاليهم، وما ولوا"). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 90-91]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (9)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {إنّما ينهاكم اللّه عن الّذين قاتلوكم في الدّين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولّوهم} أي: إنّما ينهاكم عن موالاة هؤلاء الّذين ناصبوكم العداوة، فقاتلوكم وأخرجوكم، وعاونوا على إخراجكم، ينهاكم اللّه عن موالاتهم ويأمركم بمعاداتهم. ثمّ أكّد الوعيد على موالاتهم فقال: {ومن يتولّهم فأولئك هم الظّالمون} كقوله {يا أيّها الّذين آمنوا لا تتّخذوا اليهود والنّصارى أولياء بعضهم أولياء بعضٍ ومن يتولّهم منكم فإنّه منهم إنّ اللّه لا يهدي القوم الظّالمين} [المائدة: 51]). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 91]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:03 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة