العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم اللغة > جمهرة معاني الحرف وأسماء الأفعال والضمائر والظروف > جمهرة معاني الضمائر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #2  
قديم 21 رمضان 1438هـ/15-06-2017م, 12:29 PM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,895
افتراضي



باب ضمائر الفصل

باب: أنا وأنت وأنت وأنتما وأنتم أنتن

قال أحمد بن عبد النور المالقي (ت: 702هـ): (باب: أنا وأنت وأنت وأنتما وأنتم أنتن
اعلم أن هذه الألفاظ أصلها ضمائر منفصلةٌ تعودُ على متكلمٍ أو مخاطبٍ مذكرًا أو مؤنثًا مفردًا أو مثنى أو مجموعًا، ويجري مجراها «نحن» من باب النون، و«هو وهي وهما وهم وهن» من باب الهاء، فهي بالعودة على الأسماء أسماء، وهي في موضع معمولاتٍ إذا كانت أسماء، وإنما ذكرتها في الحروف لأنها قد تكون في بعض المواضع ليس لها محل من الإعراب فليست بأسماءٍ، فيحكم عليها بالحرفية، وذلك في باب الفصل الذي يسميه الكوفيون العماد.
وإنما سماه البصريون باب الفصل لأن هذه الألفاظ المذكورة يُفصل بها بين الخبر وذي الخبر من غير اعتدادٍ بها في الإعراب، ولا احتياج إليها في العودة على الأسماء وإنما وضعت تأكيدًا.
وسماه الكوفيون عمادًا لأن ما بعدها قد يعتمد عليه في بعض المواضع فيه، ويجعلونها حينئذٍ أسماء.
والصحيح أنها في هذا الباب حروف لا يحتاجإليها في العودة ولا يكون لها في بعض المواضع فيه محل إعراب.
وهذه الألفاظ تدخل بين المبتدأ والخبر، أو ما أصله المبتدأ والخبر، وذلك في باب «كان» وأخواتها، وفي باب «ظننت» وأخواتها، وفي باب «أعلمت» وأخواتها، وفي باب «ما» النافية و«لا» أختها عند بعضهم، وفي باب «لا» التي لنفي الجنس، إلا أنه بشرط [أن يكون] المبتدأ والخبر معرفتين،
وما أصله كذلك، أو نكرتين تقاربان المعرفة، وذلك للفصل [بين معرفتين أو] بين معرفة ونكرة كذلك، فتقول: زيد هو القائم، وإن زيدًا هو القائم، وكان زيد هو القائم، وظننت زيدًا هو القائم، وأعلمت زيدُا عمرًا هو القائم، وما زيد هو القائم، ولا رجلٌ هو أفضل منك، ولا رجل هو أفضل منك، وتقول في المعرفة والنكرة التي تقاربُ المعرفة لأنها لا تقبل الألف واللام كما لا تقبلها المعرفة، ولذلك صح الابتداء بها.
إلا أن هذه الألفاظ المذكورة لا تظهر حرفيتها نصًا إلا إذا كان الخبرُ منصوبً ظاهر الإعراب، وذلك في باب «كان» وفي باب «ظننت» وفي باب «أعلمت» وفي باب «ما» الحجازية ولا المشبهتين بـ «ليس» المذكورة تماثيلها قبل، ولا تظهر في باب المبتدأ ولا في باب «إن» ولا في باب لا النافية للجنس لارتفاع أخبارها، فتكون هذه الألفاظ إن شئت فصلًا، وإن شئت مبتدآتٍ وما بعدها أخبارها، وتكون إذ ذاك أسماءً، وليست غرضنا إلا إذا كانت فصلًا، وكذلك إذا لم يظهر الإعرابُ في أخبارها [فلا] تحتاج إلى خبرٍ منصوبٍ لكونه مبنيًا أو مقصورًا أو مضافًا إلى [ياء] المتكلم، نحو: كان زيدٌ هذا، وكان زيد المعطى وكان زيدٌ غلامي، وكذلك الحكمُ في باب «ظننت» و«أعلمت» و«ما» و«لا» المشبهتين بـ «ليس».
واعلم أن هذه الألفاظ إذا انتصب ما بعدها من الأخبار المذكورة فلا يصح أن تقع مبتدآت لبقائها دون أخبار، وإذا وقعت بين منصوبين في باب «ظننت» و«أعلمت» فلا يصح فيها أن تكون تابعة لما قبلها على البدل؛ لأن ما قبلها واضحُ البيان لظهوره، ولا يبين ظاهرُ بمضرٍ لعكس معنى
البدل، ولأن صيغة المرفوع لا تتبع المنصوب ولا المخفوض إلا نادرًا، نحو: مررت بك أنت.
واعلم أن هذه الألفاظ تجري [على] ما قبلها من الإفراد أو التثنية أو الجمع أو التذكير أو التأنيث أو الحضور، فتقول: زيدٌ والقائم، وأنا أنا القائم، وظننتكما أنتما القائمين، وظننتنا نحن القائمين، أو نحن القائمين، وظننتكن أنتن القائمات، قال الله تعالى: {إنكم أنتم الظالمون}، و{اللهم إن كان هذا هو الحق من عند}، و{كنا نحن الوارثين}، {ويرى الذين أوتوا العلم الذي أنزل إليك من ربك هو الحق} {كنت أنت الرقيب عليهم}، {ولكن كانوا هم الظالمين}، فأما قول الشاعر:
وكائن بالأباطح من صديقٍ = يراني لو أصبت هو المصابا
فهو على حذف مضاف وإقامة المضاف إليه مقامه، كأنه قال: يرى مصابي هو المصاب، ولولا ذلك لقال: أنا المصابا.
وقد حكى الأخفش دخول الفصل بين الحال وذي الحال نحو: جاءني زيد هو ضاحكًا، ولا يقاس عليه لقلته.
وما عدا هذه المواضع التي ذكرنا فإن هذه الألفاظ فيه ضمائرُ أسماءٍ فاعرفه، والله الموفق). [رصف المباني: 128 - 130]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22 ذو القعدة 1438هـ/14-08-2017م, 12:18 AM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,895
افتراضي

قال إبراهيم بن محمد بن إبراهيم الصفاقسي (ت: 742هـ): (ومنها الفصل:
وصورته صورة ضميرٍ مرفوعٍ منفصلٍ، كـ: أنا، وأنت، وهو، وفروعها، وقيل: إنّه اسمٌ، ولا موضع له من الإعراب، وقيل: له موضعٌ، ويتبع ما قبله، وقيل: ما بعده). [التحفة الوفية: ؟؟]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29 ذو الحجة 1438هـ/20-09-2017م, 03:00 PM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,895
افتراضي

قال الحسن بن قاسم بن عبد الله بن عليّ المرادي المصري المالكي (ت: 749هـ): (أنتم
إذا وقع فصلاً. فيه خلاف تقدم ذكره في نظائره). [الجنى الداني:536]

أنا وأنتَ وأنتِ
قال الحسن بن قاسم بن عبد الله بن عليّ المرادي المصري المالكي (ت: 749هـ): (أنا وأنتَ وأنتِ
هذه الألفاظ الثلاثة ضمائر منفصلة.
وإنما ذكرتها لأن قوماً، من النحويين، ذهبوا إلى حرفيتها، إذا وقعت فصلاً بين المبتدأ والخبر، أو ما أصلهما مبتدأ وخبر. وكذلك الخلاف في جميع الضمائر المنفصلة، المرفوعة الموضع، إذا وقعت فصلاً وتقدم ذكر ذلك في باب الثنائي. فلا حاجة لإعادته. والله أعلم). [الجنى الداني:418]

أنتما وأنتن
قال الحسن بن قاسم بن عبد الله بن عليّ المرادي المصري المالكي (ت: 749هـ): (وأما
أنتما وأنتن
إذا وقعا فصلاً، ففيهما خلاف مشهور. وقد تقدم في أخواتهما.
فهذا آخر الكلام على الخماسي. وبتمامه تم الكلام على جميع حروف المعاني.
وقد ذكر بعضهم أن كان الزائدة حرف. وكذلك
أصبح وأمسى في قول العرب: ما أصبح أبردها، وما أمسى أدفأها. قالا: لأن الأفعال لا تزاد.
وقال بعضهم: إن الذي تكون حرفاً، على مذهب يونس، والفراء، لأنها تكون عندهما مصدرية، لا تحتاج إلى عائد.
وقد كان حق هذا الألفاظ أن أذكرها في باب الثلاثي، والرباعي. وإنما أهملت ذكرها هناك، لشهرتها، وغرابة القول بحرفيتها. وللكلام عليها موضع، هو أليق به من هذا الكتاب.
والله الموفق للصواب، وإليه المرجع والمآب. والله،
سبحانه وتعالى، المسؤول أن يجعلنا ممن دعي فأجاب، وأن يرشدنا للتسديد في السؤال والجواب، وممن فهم الحكمة وفصل الخطاب، وأن يصلي على سيدنا محمد، صلى الله عليه وسلم، وعلى الآل والأصحاب، وتابعيهم إلى يوم المآب، آمين). [الجنى الداني:620 - 622]

نحن وهما وهن
قال الحسن بن قاسم بن عبد الله بن عليّ المرادي المصري المالكي (ت: 749هـ): (نحن وهما وهن
إذا وقعت فصلاً. فيها خلاف، تقدم ذكره. والله أعلم). [الجنى الداني:507]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:37 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة