العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > الناسخ والمنسوخ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21 رمضان 1432هـ/20-08-2011م, 10:59 PM
الصورة الرمزية منى بكري
منى بكري منى بكري غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 1,049
افتراضي سورة آل عمران

الناسخ والمنسوخ في سورة آل عمران

عناصر الموضوع
عدد الآيات المنسوخة في سورة آل عمران
مواضع النسخ في سورة آل عمران
...- الموضع الأول: قول الله تعالى: { فَإِنْ حَآجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِىَ لِلَّهِ وَمَنِ ٱتَّبَعَنِ ۗ وَقُل لِّلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْكِتَٰبَ وَٱلْأُمِّيِّنَ ءَأَسْلَمْتُمْ ۚ فَإِنْ أَسْلَمُوا۟ فَقَدِ ٱهْتَدَوا۟ ۖ وَّإِن تَوَلَّوْا۟ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ ٱلْبَلَٰغُ ۗ وَٱللَّهُ بَصِيرٌۢ بِٱلْعِبَادِ (20)}
...- الموضع الثاني: قول الله تعالى:{لَّا يَتَّخِذِ ٱلْمُؤْمِنُونَ ٱلْكَٰفِرِينَ أَوْلِيَآءَ مِن دُونِ ٱلْمُؤْمِنِينَ ۖ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَلَيْسَ مِنَ ٱللَّهِ فِى شَىْءٍ إِلَّآ أَن تَتَّقُوا۟ مِنْهُمْ تُقَىٰةًۭ ۗ وَيُحَذِّرُكُمُ ٱللَّهُ نَفْسَهُۥ ۗ وَإِلَى ٱللَّهِ ٱلْمَصِيرُ (28)}
...- الموضع الثالث: قول الله تعالى:{ قَالَ رَبِّ ٱجْعَل لِّىٓ ءَايَةًۭ ۖ قَالَ ءَايَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ ٱلنَّاسَ ثَلَٰثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزًۭا ۗ وَٱذْكُر رَّبَّكَ كَثِيرًۭا وَسَبِّحْ بِٱلْعَشِىِّ وَٱلْإِبْكَٰرِ(41)}
...- الموضع الرابع: قول الله تعالى:{كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (86)}
...- الموضع الخامس: قول الله تعالى:{فِيهِ ءَايَٰتٌۢ بَيِّنَٰتٌۭ مَّقَامُ إِبْرَٰهِيمَ ۖ وَمَن دَخَلَهُۥ كَانَ ءَامِنًۭا ۗ وَلِلَّهِ عَلَى ٱلنَّاسِ حِجُّ ٱلْبَيْتِ مَنِ ٱسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًۭا ۚ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ ٱللَّهَ غَنِىٌّ عَنِ ٱلْعَٰلَمِينَ(97)}
...- الموضع السادس: قول الله تعالى:{ يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ ٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِۦ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ(102)}
...- الموضع السابع: قول الله تعالى:{ لَن يَضُرُّوكُمْ إِلَّآ أَذًۭى ۖ وَإِن يُقَٰتِلُوكُمْ يُوَلُّوكُمُ ٱلْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنصَرُونَ(111)}
...- الموضع الثامن: قول الله تعالى:{لَيْسَ لَكَ مِنَ ٱلْأَمْرِ شَىْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَٰلِمُونَ(128)}
...- الموضع التاسع: قول الله تعالى:{وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ ٱللَّهِ كِتَٰبًۭا مُّؤَجَّلًۭا ۗ وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ ٱلدُّنْيَا نُؤْتِهِۦ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ ٱلْءَاخِرَةِ نُؤْتِهِۦ مِنْهَا ۚ وَسَنَجْزِى ٱلشَّٰكِرِينَ(145)}
...- الموضع العاشر: قول الله تعالى:{وَلَا تَحْسَبَنَّ ٱلَّذِينَ قُتِلُوا۟ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ أَمْوَٰتًۢا ۚ بَلْ أَحْيَآءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ(169)}
...- الموضع الحادي عشر: قوله تعالى:{لَتُبْلَوُنَّ فِىٓ أَمْوَٰلِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ ٱلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْكِتَٰبَ مِن قَبْلِكُمْ وَمِنَ ٱلَّذِينَ أَشْرَكُوٓا۟ أَذًۭى كَثِيرًۭا ۚ وَإِن تَصْبِرُوا۟ وَتَتَّقُوا۟ فَإِنَّ ذَٰلِكَ مِنْ عَزْمِ ٱلْأُمُورِ(186)}


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12 جمادى الآخرة 1434هـ/22-04-2013م, 01:00 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

عدد الآيات المنسوخة في سورة آل عمران

قال محمد بن كثيرٍ العَبْدي (ت:223هـ): حدثنا همّام بن يحيى البصري قال: (ومن سورة آل عمران{يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته} أن يطاع فلا يعصى {ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون} نسختها الآية التي في التغابن {فاتقوا الله ما استطعتم واسمعوا وأطيعوا} وعليها بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم السمع والطاعة ما استطاعوا)[الناسخ والمنسوخ لقتادة: 1/38]
قَالَ أَبو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ حَزْمٍ الأَنْدَلُسِيُّ (ت: 320 هـ): ( آل عمران: وهي مدنية فيها خمس آيات منسوخة
1 - فأولى ذلك: قوله تعالى: {فإن تولوا فإنما عليك البلاغ}...
2 - الآية الثانية: قوله تعالى: {كيف يهدي الله قوما كفروا بعد إيمانهم} إلى قوله: {ولا هم ينظرون}...
3 - 4 فهذه ثلاث تصير مع الأولى أربع آيات نزلت في ستة رهط ارتدوا عن الإسلام بعد أن أظهروا الإيمان ثم استثنى واحدا من الستة وهو سويد بن الصامت فقال تعالى: {إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا}...
5 - الآية الخامسة: قوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته})[الناسخ والمنسوخ لابن حزم: 30-31]
قالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النَّحَّاسُ (ت: 338 هـ): (سورة آل عمران قال أبو جعفرٍ: لم نجد في هذه السّورة بعد تقصٍّ شديدٍ ممّا ذكر في النّاسخ والمنسوخ إلّا ثلاث آياتٍ ولولا محبّتنا أن يكون الكتاب مشتملًا على كلّ ما ذكر منها لكان القول فيها: إنّها ليست بناسخةٍ ولا منسوخةٍ ونحن نبيّن ذلك إن شاء اللّه
باب ذكر الآية الأولى من هذه السّورة قال جلّ وعزّ: {قال آيتك ألّا تكلّم النّاس ثلاثة أيّامٍ إلّا رمزًا}...
باب ذكر الآية الثّانية قال جلّ وعزّ: {يا أيّها الّذين آمنوا اتّقوا اللّه حقّ تقاته}...
باب ذكر الآية الثّالثة قال جلّ وعزّ: {ليس لك من الأمر شيءٌ أو يتوب عليهم أو يعذّبهم فإنّهم ظالمون})[الناسخ والمنسوخ للنحاس: 2/125-137]
قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي (ت: 410 هـ): (سورة آل عمران مدنيّة تحتوي من المنسوخ على عشر آيات
الآية الأولى قوله تعالى {فإن أسلموا فقد اهتدوا}...
الآية الثّانية قوله تعالى {لا يتّخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين}...
الآية الثّالثة والرّابعة والخامسة متصلات أولهنّ بآخرهن قوله تعالى {كيف يهدي الله قوماً كفروا بعد إيمانهم} إلى قوله تعالى {ولا هم ينظرون}...
الآية السّادسة قوله تعالى {وللّه على الناس حجّ البيت}...
الآية السّابعة قوله تعالى {يا أيّها الّذين آمنوا اتّقوا الله حق تقاته}...
الآية الثّامنة قوله تعالى {لن يضرّوكم إلّا أذى}...
الآية العاشرة قوله تعالى {لتبلون في أموالكم وأنفسكم})[الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 60-64]
قَالَ مَكِّيُّ بنُ أبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : (سورة آل عمران (مدنية)
قوله تعالى: {فإن حاجّوك فقل أسلمت وجهي للّه}:
ذكر بعض العلماء أنه منسوخٌ بقوله: {وجادلهم بالتي هي أحسن}...

قوله تعالى: {قال آيتك ألاّ تكلّم النّاس ثلاثة أيّامٍ إلاّ رمزًا}...
قوله تعالى: {يا أيّها الذين آمنوا اتّقوا الله حقّ تقاته}...
قوله تعالى: {ليس لك من الأمر شيءٌ أو يتوب عليهم أو يعذّبهم}...
قوله تعالى: {ولا تحسبنّ الذين قتلوا في سبيل الله أمواتًا بل أحياء} إلى: {ولا هم يحزنون})[الإيضاح لناسخ القرآن ومنسوخه: 201-206]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْن
ُ
الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (
باب: ذكر الآيات اللّواتي ادّعي عليهنّ النّسخ في سورة آل عمران
ذكر الآية الأولى: قوله تعالى: {وإن تولّوا فإنّما عليك البلاغ}...
ذكر الآية الثّانية: قوله تعالى: {إلاّ أن تتّقوا منهم تقاةً}...
ذكر الآية الثّالثة والرّابعة والخامسة: قوله تعالى: {كيف يهدي اللّه قوماً كفروا بعد إيمانهم} إلى قوله: {ينظرون}...
ذكر الآية السّادسة: قوله تعالى: {وللّه على النّاس حجّ البيت}...
ذكر الآية السّابعة: قوله تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا اتّقوا اللّه حقّ تقاته}...
ذكر الآية الثّامنة: قوله تعالى: {لن يضرّوكم إلاّ أذىً}...
ذكر الآية التّاسعة: قوله تعالى: {ومن يرد ثواب الدّنيا نؤته منها ومن يرد ثواب الآخرة نؤته منها}...
ذكر الآية العاشرة: قوله تعالى: {وإن تصبروا وتتّقوا فإنّ ذلك من عزم الأمور} )[نواسخ القرآن: 237-246]
قالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنِ الْجَوْزِيِّ (ت:597هـ): (سورة آل عمران
الأولى : {وإن تولّوا فإنّما عليك البلاغ} قالوا هي منسوخة بآية السيف...
الثانية: {إلّا أن تتّقوا منهم تقاةً}...
الثالثة: {اتّقوا اللّه حقّ تقاته})[المصَفَّى بأكُفِّ أهلِ الرسوخ: 22-23]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (سورة آل عمران :ذكروا فيها أربعة عشر موضعا ليس منها موضع متفق على صحة النسخ فيه
الأول: {فإن حاجوك فقل أسلمت وجهي لله}...
الثاني: {وإن تولوا فإنما عليك البلاغ}...
الثالث: قوله عز وجل: {لا يتخذ المؤمنون}...
الرابع والخامس والسادس: من قوله عز وجل: {كيف يهدي الله قوما كفروا بعد إيمانهم} إلى قوله: {ولا هم ينظرون}...
السابع: قوله عز وجل: {آيتك ألا تكلم الناس ثلاثة أيام إلا رمزا}...
الثامن: قوله عز وجل: {ولله على الناس حج البيت}...
التاسع: قوله عز وجل: {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته}...
العاشر: قوله عز وجل: {لن يضروكم إلا أذى}...
الحادي عشر: قوله عز وجل: {ليس لك من الأمر شيء}...
الثاني عشر: قوله عز وجل: {ومن يرد ثواب الدنيا نؤته منها ومن يرد ثواب الآخرة نؤته منها}...
الثالث عشر: قوله عز وجل: {ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون* فرحين بما أتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون} ...
الرابع عشر: قوله عز وجل: {وإن تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم الأمور})[جمال القراء : 1/272-275]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12 جمادى الآخرة 1434هـ/22-04-2013م, 04:03 PM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

قول الله تعالى: { فَإِنْ حَآجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِىَ لِلَّهِ وَمَنِ ٱتَّبَعَنِ ۗ وَقُل لِّلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْكِتَٰبَ وَٱلْأُمِّيِّنَ ءَأَسْلَمْتُمْ ۚ فَإِنْ أَسْلَمُوا۟ فَقَدِ ٱهْتَدَوا۟ ۖ وَّإِن تَوَلَّوْا۟ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ ٱلْبَلَٰغُ ۗ وَٱللَّهُ بَصِيرٌۢ بِٱلْعِبَادِ (20)}

قَالَ أَبو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ حَزْمٍ الأَنْدَلُسِيُّ (ت: 320 هـ):(فأولى ذلك: قوله تعالى: {فإن تولوا فإنما عليك البلاغ} الآية [20 مدنية / آل عمران / 3] منسوخة، وناسخها آية السيف وهي قوله تعالى:{فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم}). [5 مدنية / التوبة / 9]
[الناسخ والمنسوخ لابن حزم: 30-31]
قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي (ت: 410 هـ):(الآية الأولى قوله تعالى {فإن أسلموا فقد اهتدوا} هذا محكم والمنسوخ قوله تعالى {وإن تولّوا فإنّما عليك البلاغ} نسختها آية السّيف). .[الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 60-64]

قَالَ مَكِّيُّ بنُ أبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) :(قوله تعالى: {فإن حاجّوك فقل أسلمت وجهي للّه}: ذكر بعض العلماء أنه منسوخٌ بقوله: {وجادلهم بالتي هي أحسن} [النحل: 125].
قال أبو محمد: وهذا إنّما يجوز على قول من قال: إن من قوله تعالى: {ثم إنّ ربّك للذّين هاجروا} في النحل إلى آخرها مدنيًّا وهو قول قتادة.
وأكثر العلماء على أن السورة مكية إلا ثلاث آيات نزلت بين أحد والمدينة وهي قوله تعالى: {وإن عاقبتم} إلى آخر السورة، فعلى قول الجماعة: لا يجوز أن تنسخ {وجادلهم بالتي هي أحسن} قوله: {فإن حاجّوك فقل أسلمت وجهي للّه} لأنّ المكيّ لا ينسخ المدنيّ البتّة، ولا يجوز، كيف ينسخ الشّيء ما لم ينزل بعد؟‍‍‍‍! وهو يجوز على قول قتادة؛ لأن المدنيّ ينسخ المدنيّ.
قال أبو محمد: والذي أقوله إن هذا لا نسخ فيه؛ لأنّ قوله: {فقل أسلمت وجهي للّه} هو من المجادلة بالتي هي أحسن. فالآيتان محكمتان.
)[الإيضاح لناسخ القرآن ومنسوخه: 201-206]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ):(ذكر الآية الأولى: قوله تعالى: {وإن تولّوا فإنّما عليك البلاغ}.قد ذهب بعض المفسّرين إلى أنّ هذا الكلام اقتضى الاقتصار على التّبليغ دون القتال ثمّ نسخ بآية السّيف وقال بعضهم لمّا كان صلّى اللّه عليه وسلّم حريصًا على إيمانهم مزعجًا نفسه في الاجتهاد في ذلك سكن جأشه بقوله: {إنّما أنت نذيرٌ} و {فإنّما عليك البلاغ} والمعنى: لا تقدر على سوق قلوبهم إلى الصّلاح فعلى هذا لا نسخ)[نواسخ القرآن: 237-246]
قالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنِ الْجَوْزِيِّ (ت:597هـ):(الأولى : {وإن تولّوا فإنّما عليك البلاغ} قالوا هي منسوخة بآية السيف. وبعضهم يقول إنها نزلت تسكينا لجأشه فإنه كان يزعم في الحرص على إيمانهم فقيل له إنما عليك البلاغ لا أن تشوق قلبهم إلى الصلاح فالآية على هذا محكمة.)[المصَفَّى بأكُفِّ أهلِ الرسوخ: 22-23]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (الأول: {فإن حاجوك فقل أسلمت وجهي لله} الآية [آل عمران: 20] قالوا: نسخها قوله عز وجل: {وجادلهم بالتي هي أحسن} الآية [النحل: 125] وهذا ليس بنسخ، إذ يجوز أن يجمع بين الأمرين.
الثاني: {وإن تولوا فإنما عليك البلاغ} الآية [آل عمران: 20] قالوا: نسختها آية السيف، والمعنى: فإنما عليك البلاغ وليس عليك الهداية؛ لأنه قال قبل ذلك:{فإن أسلموا فقد اهتدوا} الآية [آل عمران: 20]
)[جمال القراء : 1/272-275]

روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12 جمادى الآخرة 1434هـ/22-04-2013م, 05:43 PM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

قول الله تعالى:{لَّا يَتَّخِذِ ٱلْمُؤْمِنُونَ ٱلْكَٰفِرِينَ أَوْلِيَآءَ مِن دُونِ ٱلْمُؤْمِنِينَ ۖ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَلَيْسَ مِنَ ٱللَّهِ فِى شَىْءٍ إِلَّآ أَن تَتَّقُوا۟ مِنْهُمْ تُقَىٰةًۭ ۗ وَيُحَذِّرُكُمُ ٱللَّهُ نَفْسَهُۥ ۗ وَإِلَى ٱللَّهِ ٱلْمَصِيرُ (28)}

قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي (ت: 410 هـ):(الآية الثّانية قوله تعالى {لا يتّخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين} هذا محكم والمنسوخ قوله تعالى {إلّا أن تتقوا منهم تقاة} نسختها أيّة السّيف)[الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 60-64]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ):(ذكر الآية الثّانية: قوله تعالى: {إلاّ أن تتّقوا منهم تقاةً}.
قد ذهب قومٌ إلى أنّ المراد بالآية اتّقاء المشركين أن يوقعوا فتنةً أو ما يوجب القتل والفرقة ثمّ نسخ ذلك بآية السّيف.
وليس هذا بشيءٍ، وإنّما المراد من الآية جواز اتّقائهم إذا أكرهوا المؤمن على الكفر بالقول الّذي لا يعتقده وهذا الحكم باقٍ غير منسوخٍ، وهو المراد بقوله تعالى: {إلاّ من أكره وقلبه مطمئنٌّ بالإٍيمان}.
أخبرنا عبد الوهّاب الحافظ قال: أبنا بن خيرون وأبو طاهرٍ الباقلاوي، قالا: أبنا بن شاذان قال: أبنا أحمد بن كاملٍ قال حدّثني محمد ابن سعدٍ العوفيّ قال: حدّثني أبي قال: حدّثني عمّي، عن أبيه عن جدّه عن ابن عبّاسٍ {إلاّ أن تتّقوا منهم تقاةً}. والتّقية باللّسان: من حمل على أمرٍ يتكلّم به وهو معصية اللّه فتكلّم به مخافة النّاس وقلبه مطمئنٌّ بالإيمان فإنّ ذلك لا يضرّه.
وأخبرنا عبد الوهّاب، قال: أبنا أبو طاهرٍ الباقلاويّ قال: أبنا ابن شاذان، قال: أبنا عبد الرّحمن بن الحسن، قال: أبنا إبراهيم بن الحسين، قال: بنا آدم، قال: بنا ورقاء عن ابن أبي نجيحٍ عن مجاهدٍ، {إلاّ أن تتّقوا منهم تقاةً} قال: إلا مصانعةً في الدّين وقد زعم إسماعيل السّدّيّ، أن قوله: {لا يتّخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين} منسوخةٌ بقوله: {إلاّ أن تتّقوا منهم تقاةً}.
ومثل هذا ينبغي تنزيه الكتب عن ذكره فضلا عن ردّه فإنّه قول من لا يفهم ما يقول
).[نواسخ القرآن: 237-246]
قالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنِ الْجَوْزِيِّ (ت:597هـ):(الثانية: {إلّا أن تتّقوا منهم تقاةً} قيل المراد بالآية اتّقاء المشركين أن يوقعوا فتنةً أو ما يوجب القتل فالفرقة ثمّ نسخ ذلك بآية السّيف وليس هذا بشيء وإنما المراد جواز تقواهم إذا أكرهوا المؤمنين على الكفر بالقول الذي لا يعتقد وهذا الحكم باق غير منسوخ.)[المصَفَّى بأكُفِّ أهلِ الرسوخ: 22-23]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ):الثالث: (قوله عز وجل: {لا يتخذ المؤمنون} الآية [آل عمران: 28]، قالوا: نسخ منها: {إلا أن تتقوا منهم تقاة} الآية [آل عمران: 28] بآية السيف، وليس كما قالوا.
قال الحسن: إنما ذلك في الكفار إذا أكرهوا المؤمنين على الكفر فيتكلمون بذلك وقلوبهم كارهة.
وقال قتادة: (التقاة: أن تصل رحمك من الكفار من غير أن تواليهم على المسلمين).
وقيل: نزلت في عمار بن ياسر رحمه الله؛ لأنه خاف أن يقتله المشركون، فتكلم ببعض ما أحبوا، وفي حاطب بن أبي بلتعة حين كتب بأخبار رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى كفار مكة ليرعوه في أهله وماله وقلبه مطمئن بالإيمان
).[جمال القراء : 1/272-275]

روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12 جمادى الآخرة 1434هـ/22-04-2013م, 05:54 PM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

قول الله تعالى:{ قَالَ رَبِّ ٱجْعَل لِّىٓ ءَايَةًۭ ۖ قَالَ ءَايَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ ٱلنَّاسَ ثَلَٰثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزًۭا ۗ وَٱذْكُر رَّبَّكَ كَثِيرًۭا وَسَبِّحْ بِٱلْعَشِىِّ وَٱلْإِبْكَٰرِ(41)}

قالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النَّحَّاسُ (ت: 338 هـ):(قال جلّ وعزّ: {قال آيتك ألّا تكلّم النّاس ثلاثة أيّامٍ إلّا رمزًا} [آل عمران: 41] فزعم بعض أهل العلم أنّ هذا منسوخٌ وذلك أنّ هذه شريعةٌ قد ذكرها اللّه تعالى فكان لنا أن نستعملها ما لم تنسخ ثمّ إنّها نسخت على لسان رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم
كما قرئ على أحمد بن حمّادٍ، عن سعيد بن أبي مريم، قال: أخبرنا عبد العزيز الدّراورديّ، قال: أخبرنا حرام بن عثمان، عن عبد الرّحمن، ومحمّد ابني جابر بن عبد اللّه، عن أبيهما، قال: قال رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم ((لا صمت يومًا إلى اللّيل))
قال فنسخ إباحة الصّمت وقد قال تعالى إخبارًا عن مريم {فلن أكلّم اليوم إنسيًّا} [مريم: 26]
ليس في هذا ناسخٌ ولا منسوخٌ لأنّ الحديث عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم " لا صمت يومًا أنّه لا يحلّ لأحدٍ أن يصمت يومًا إلى اللّيل فلا يذكر اللّه جلّ وعزّ ولا يسبّح وهذا محظورٌ في كلّ شريعةٍ والدّليل على هذا أنّ بعد قوله جلّ وعزّ {ألّا تكلّم النّاس ثلاثة أيّامٍ إلّا رمزًا} [آل عمران: 41] الأمر بالتّسبيح عشيًّا وبكرًا
وزعم بعض العلماء أنّ الآية الثّانية منسوخةٌ وقال بعضهم هي محكمةٌ
) [الناسخ والمنسوخ للنحاس: 2/125-137]
قَالَ مَكِّيُّ بنُ أبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) :(قوله تعالى: {قال آيتك ألاّ تكلّم النّاس ثلاثة أيّامٍ إلاّ رمزًا}:
من أجاز نسخ القرآن بالسّنّة، قال: هذا منسوخٌ بقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا صمت يومًا إلى الليل)).
قال أبو محمد: وهذا لا يجوز أن يكون فيه نسخٌ؛ لأنه خبرٌ من الله لنا عما كان من أمره لزكريّا عليه السلام. وليس بأمرٍ لنا. ولا تعبّدنا الله به فيجوز أن ينسخ. إنّما هو حكايةٌ عمّا كان. ولا تنسخ الحكايات لأنها إخبارٌ عمّا كان.
وقد قيل: إن معنى الحديث: "لا صمت عن ذكر الله يومًا إلى الليل"، وترك ذكر الله ممنوعٌ منه في كلّ شريعةٍ، فهذا هو المختار.
وإنما يجوز أن يكون هذا منسوخًا: لقوله صلى الله عليه وسلم: ((لا صمت يومًا إلى الليل)) - على قول من قال: إن شرائع الأنبياء يلزمنا العمل بها ما لم يحدث الله لنا حكمًا يخالفها. وهذا أصلٌ فيه تنازعٌ "بين أهل الأصول" سنذكره في غير هذا الكتاب، وقد ذكرنا متقدّمًا منه طرفًا وإشارةً تنبّه على الصّواب في ذلك
).[الإيضاح لناسخ القرآن ومنسوخه: 201-206]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ):السابع: قوله عز وجل: {آيتك ألا تكلم الناس ثلاثة أيام إلا رمزا} الآية [آل عمران: 41] قالوا: هو منسوخ بقوله صلى الله عليه وسلم: ((لا صمت يوما إلى الليل)) وفساد هذا القول واضح.)[جمال القراء : 1/272-275]

روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12 جمادى الآخرة 1434هـ/22-04-2013م, 06:19 PM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

قول الله تعالى:{كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (86)}

قَالَ أَبو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ حَزْمٍ الأَنْدَلُسِيُّ (ت: 320 هـ): (الآية الثانية: قوله تعالى: {كيف يهدي الله قوما كفروا بعد إيمانهم} إلى قوله: {ولا هم ينظرون} [86 مدنية / آل عمران / 3].)[الناسخ والمنسوخ لابن حزم: 30-31]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (ذكر الآية الثّالثة والرّابعة والخامسة: قوله تعالى: {كيف يهدي اللّه قوماً كفروا بعد إيمانهم} إلى قوله: {ينظرون}.
اختلف المفسّرون فيمن نزلت هذه الآيات على ثلاثة أقوال:
أحدها: أنّها نزلت في الحارث بن سويدٍ كان قد أسلم ثمّ ارتدّ ولحق بقومه. فنزلت فيه هذه الآيات فحملها إليه رجلٌ من قومه فقرأهنّ عليه فرجع وأسلم، قاله مجاهد.
والثّاني: أنّها نزلت في عشرةٍ آمنوا ثمّ ارتدّوا، ومنهم طعمة ووحوح والحارث بن سويدٍ، فندم منهم الحارث وعاد إلى الإسلام. رواه أبو صالحٍ عن ابن عبّاسٍ رضي اللّه عنهما.
والثّالث: أنّها نزلت في أهل الكتاب آمنوا بالنّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قبل أن يبعث ثمّ كفروا به. رواه عطيّة عن ابن عبّاسٍ، وبه قال الحسن.
وقوله: {كيف يهدي اللّه قوماً كفروا} استفهام في معنى الجحد، أي: لا يهديهم اللّه. وفيه طرفٌ من التّوبيخ، كما يقول الرّجل لعبده: كيف أحسن إلى من لا يطيعني. أي: لست أفعل ذلك والمعنى: أنّه (لا يهدي) من عاند بعد أن بان له الصّواب. وهذا محكمٌ لا وجه لدخول النّسخ عليه وقد زعم قومٌ منهم السّدّيّ أنّ هذه الآيات منسوخاتٌ بقوله: {إلاّ الّذين تابوا من بعد ذلك}.
أخبرنا المبارك بن عليٍّ، قال: أبنا أحمد بن الحسين بن قريشٍ، قال: أبنا إبراهيم بن عمر البرمكيّ، قال: أبنا محمّد بن إسماعيل بن العبّاس، قال: أبنا أبو بكر بن أبي داود، قال: بنا محمد بن الحسين، قال: بنا أحمد بن المفضل، قال: بنا أسباطٌ عن السّدّيّ، {كيف يهدي اللّه قوماً كفروا} قال:نزلت في الحارث ثمّ أسلم فنسخها الله عز وجل فقال: {إلاّ الّذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا}.قلت: وقد بيّنّا فيما تقدّم أنّ الاستثناء ليس بنسخٍ وإنّما هو مبيّنٌ، أنّ اللّفظ الأوّل لم يرد به العموم وإنّما المراد به من عاند ولم يرجع إلى الحقّ بعد وضوحه، ويؤكّد هذا أنّ الآيات خبرٌ، والنسخ لا يدخل في الأخبار بحالٍ.
)[نواسخ القرآن: 237-246]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (الرابع والخامس والسادس: من قوله عز وجل: {كيف يهدي الله قوما كفروا بعد إيمانهم} إلى قوله: {ولا هم ينظرون} الآية [آل عمران: 86-88].قالوا نسخها قوله: {إلا الذين تابوا} الآية [آل عمران: 89] وهذا ليس بناسخ ولا منسوخ)[جمال القراء : 1/272-275]

روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12 جمادى الآخرة 1434هـ/22-04-2013م, 06:31 PM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

قول الله تعالى:{فِيهِ ءَايَٰتٌۢ بَيِّنَٰتٌۭ مَّقَامُ إِبْرَٰهِيمَ ۖ وَمَن دَخَلَهُۥ كَانَ ءَامِنًۭا ۗ وَلِلَّهِ عَلَى ٱلنَّاسِ حِجُّ ٱلْبَيْتِ مَنِ ٱسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًۭا ۚ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ ٱللَّهَ غَنِىٌّ عَنِ ٱلْعَٰلَمِينَ(97)}

قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي (ت: 410 هـ): (الآية السّادسة قوله تعالى {وللّه على الناس حجّ البيت} قال السّديّ فهذه على العموم ثمّ استثنى الله بما بعدها فصار ناسخا لها وهو قوله تعالى {من استطاع إليه سبيلا} فخص المستطيعين
فسئل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عن السّبيل ما هو فقال هو الزّاد والرّاحلة
)[الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 60-64]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (ذكر الآية السّادسة: قوله تعالى: {وللّه على النّاس حجّ البيت}.
قال السّدّيّ: "هذا الكلام تضمّن وجوب الحجّ على جميع الخلق الغنيّ والفقير والقادر والعاجز، ثمّ نسخ في حقّ عادم الاستطاعة بقوله: {من استطاع إليه سبيلاً}
قلت: وهذا قوله قبيحٌ، وإقدامٌ بالرّأي الّذي لا يستند إلى معرفة اللّغة العربيّة الّتي نزل بها القرآن على الحكم بنسخ القرآن، وإنّما الصّحيح ما قاله النّحويّون كافّةً في هذه الآية، فإنّهم قالوا: (من) بدلٌ من (النّاس) وهذا بدل البعض كما يقول ضربت زيدًا برأسه، فيصير تقدير الآية: وللّه على من استطاع من النّاس الحج أن يحجّ.
).[نواسخ القرآن: 237-246]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (الثامن: قوله عز وجل: {ولله على الناس حج البيت} الآية [آل عمران: 97] قال السدي: منسوخ بقوله سبحانه: {من استطاع إليه سبيلا} الآية [آل عمران: 97] وهذا أيضا باطل.).[جمال القراء : 1/272-275]

روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12 جمادى الآخرة 1434هـ/22-04-2013م, 06:43 PM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

قول الله تعالى:{ يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ ٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِۦ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ(102)}

قال محمد بن كثيرٍ العَبْدي (ت:223هـ) عن همّام بن يحيى البصري قال: (ومن سورة آل عمران{يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته} أن يطاع فلا يعصى {ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون} نسختها الآية التي في التغابن {فاتقوا الله ما استطعتم واسمعوا وأطيعوا} وعليها بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم السمع والطاعة ما استطاعوا )[الناسخ والمنسوخ لقتادة: 1/38]
قَالَ أَبو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ حَزْمٍ الأَنْدَلُسِيُّ (ت: 320 هـ): (الآية الخامسة: قوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته} [102 / آل عمران 3] لما نزلت لم يعلم ما تأويلها فقالوا يا رسول الله ما حق تقاته فقال عليه السلام: حق تقاته أن يطاع فلا يعصى وأن يذكر فلا ينسى وأن يشكر فلا يكفر فقالوا يا رسول الله ومن يطيق ذل: فانزعجوا لنزولها انزعاجا عظيما ثم أنزل الله لعد مدة يسيرة آية توكد حكمها وهي قوله تعالى: {وجاهدوا في الله حق جهاده} [78 مدنية / الحج / 22] فكان هذا عليهم أعظم من الأول ومعناها اعملوا لله حق عمله فكادت عقولهم تذهل فلما علم الله ما قد نزل بهم في هذا الأمر العسير خفف فنسخها بالآية التي في التغابنوهي قوله تعالى: {فاتقوا الله ما استطعتم} [16 مدنية / التغابن / 64] فكان هذا تيسرا من التعسير الأول وتخفيفا من التشديد الأول).[الناسخ والمنسوخ لابن حزم: 30-31]
قالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النَّحَّاسُ (ت: 338 هـ): (قال جلّ وعزّ: {يا أيّها الّذين آمنوا اتّقوا اللّه حقّ تقاته} [آل عمران: 102]
فمن أجل ما روي في تفسيرها وأصحّه
ما حدّثناه عليّ بن الحسين، قال: حدّثنا الحسن بن محمّدٍ، قال: حدّثنا عمرو بن الهيثم، قال: حدّثنا المسعوديّ، عن زبيدٍ، عن مرّة، عن عبد اللّه بن مسعودٍ، في قول اللّه جلّ وعزّ: {يا أيّها الّذين آمنوا اتّقوا اللّه حقّ تقاته} [آل عمران: 102] قال: «أن يطاع فلا يعصى ويذكر فلا ينسى وأن يشكر فلا يكفر»
وحدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّدٍ الأنباريّ، قال: حدّثنا موسى بن هارون الطّوسيّ، قال: حدّثنا الحسين وهو ابن محمّدٍ المروزيّ، قال: أخبرنا شيبان، عن قتادة، في قوله تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا اتّقوا اللّه حقّ تقاته} [آل عمران: 102] قال: «أن يطاع فلا يعصى ثمّ أنزل جلّ وعزّ التّخفيف فاتّقوا اللّه ما استطعتم فنسخت هذه الّتي في آل عمران»
قال أبو جعفرٍ: محالٌ أن يقع في هذا ناسخٌ ولا منسوخٌ إلّا على حيلةٍ وذلك أنّ معنى نسخ الشّيء إزالته والمجيء بضدّه، فمحالٌ أن يقال اتّقوا اللّه منسوخٌ ولا سيّما مع قول الرّسول صلّى الله عليه وسلّم ممّا فيه بيان الآية
كما قرئ على أحمد بن محمّد بن الحجّاج، عن يحيى بن سليمان، قال: حدّثنا أبو الأحوص، قال: حدّثنا أبو إسحاق، عن عمرو بن ميمونٍ، عن معاذ بن جبلٍ، قال: قال لي رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم: " يا معاذ أتدري ما حقّ اللّه جلّ وعزّ على العباد؟ قلت: اللّه ورسوله أعلم قال: «أن يعبدوه فلا يشركوا به شيئًا»
أفلا ترى أنّه محالٌ أن يقع في هذا نسخٌ؟ والّذي قلناه قول ابن عبّاسٍ
كما حدّثنا بكر بن سهلٍ، قال: حدّثنا عبد اللّه بن صالحٍ، قال حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ، قال: وقوله جلّ وعزّ: {يا أيّها الّذين آمنوا اتّقوا اللّه حقّ تقاته} [آل عمران: 102] قال: «لم تنسخ ولكن حقّ تقاته أن تجاهدوا في اللّه حقّ جهاده ولا تأخذكم في اللّه لومة لائمٍ وتقوموا بالقسط ولو على آبائكم وأبنائكم»

قال أبو جعفرٍ: فكلّ ما ذكر في الآية واجبٌ على المسلمين أن يستعملوه ولا يقع فيه نسخٌ وهو قول النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم أن يعبدوا اللّه ولا يشركوا به شيئًا وكذا على المسلمين كما قال ابن مسعودٍ «أن يطيعوا اللّه فلا يعصوه ويذكروه فلا ينسوه وأن يشكروه فلا يكفروه وأن يجاهدوا فيه حقّ جهاده»
فأمّا قول قتادة مع محلّه من العلم إنّها نسخت فيجوز أن يكون معناه نزلت فاتّقوا اللّه ما استطعتم بنسخة {اتّقوا اللّه حقّ تقاته} [آل عمران: 102] وأنّها مثلها لأنّه لا يكلّف أحدًا إلّا طاقته
وزعم قومٌ من العلماء الكوفيّين أنّ الآية الثّالثة ناسخةٌ وقال غيرهم هي محكمةٌ وليست بناسخةٍ
).[الناسخ والمنسوخ للنحاس: 2/125-137]
قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي (ت: 410 هـ): (الآية السّابعة قوله تعالى {يا أيّها الّذين آمنوا اتّقوا الله حق تقاته} وذلك أنه لما نزلت ألآية لم يعلموا ما تأويلها حتّى سألوا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقالوا يا رسول الله ما حق تقاته فقال صلى الله عليه وسلم حق تقاته أن يطاع فلا يعصى وأن يذكر فلا ينسى وأن يشكر فلا يكفر فشق نزولها عليهم فقالوا يا رسول الله إننا لا نطيق ذلك فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لا تقولوا كما قالت اليهود سمعنا وعصينا ولكن قولوا سمعنا وأطعنا ونزل وبعدها بيسير {وجاهدوا في الله حقّ جهاده} فكان هذا أعظم عليهم من الأول ومعناها اعملوا حق عمله وكادت عقولهم تذهل حتّى يسر الله تعالى ذلك وسهل فنزل {فاتّقوا الله ما استطعتم} فصارت ناسخة لما كان فبلها).[الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 60-64]
قَالَ مَكِّيُّ بنُ أبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : (قوله تعالى: {يا أيّها الذين آمنوا اتّقوا الله حقّ تقاته}:
قال قتادة: هذه الآية منسوخةٌ بقوله: {اتّقوا الله ما استطعتم} [التغابن: 16]. - وقاله الربيع بن أنس والسّدّي وابن زيد -.
وأكثر العلماء على أنه محكمٌ لا نسخ فيه؛ لأن الأمر بتقوى الله لا ينسخ. والآيتان ترجعان إلى معنىً واحد.
قال أبو محمد: وهذا القول حسنٌ؛ لأن معنى {اتّقوا الله حقّ تقاته}: اتقوه بغاية الطّاقة، فهو قوله: {اتّقوا الله ما استطعتم}؛ إذ لا جائز أن يكلّف الله أحدًا ما لا يطيق. وتقوى الله بغاية الطّاقة واجبٌ فرضٌ فلا يجوز نسخه؛ لأنّ في نسخه إجازة التقصير من الطّاقة في التقوى، وهذا لا يجوز.
وقد قال قتادة والسّدّي وطاووس: "حقّ تقاته": أن يطاع فلا يعصى، ويذكر فلا ينسى، ويشكر فلا يكفر.
قال أبو محمد: ولا يجوز نسخ شيءٍ من هذا.
وقال ابن عباس: حقّ تقاته: أن تجاهد في الله حقّ جهاده ولا تأخذك في الله لومة لائم. وأن تقوموا للّه بالقسط ولو على أنفسكم وآبائكم وأبنائكم.
وهذا كلّه لا ينسخ ولا يحسن فيه ذلك.
). [الإيضاح لناسخ القرآن ومنسوخه: 201-206]

قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (ذكر الآية السّابعة: قوله تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا اتّقوا اللّه حقّ تقاته}.
اختلف العلماء هل هذا محكمٌ أو منسوخ على قولين:
أحدهما: أنه منسوخ.
أخبرنا أبو بكر بن حبيبٍ العامريّ، قال: أبنا عليّ بن الفضل، قال: أبنا ابن عبد الصّمد، قال: أبنا عبد اللّه بن حمّوية، قال: أبنا إبراهيم بن خريم، قال: أبنا عبد الحميد، قال: بنا إبراهيم عن أبيه عن عكرمة {اتّقوا اللّه حقّ تقاته} قال ابن عبّاسٍ: فشقّ ذلك على المسلمين فأنزل الله عز وجل بعد ذلك {فاتّقوا اللّه ما استطعتم}.
قال عبد الحميد: وأبنا عبد الرّزّاق عن معمرٍ عن قتادة {اتّقوا اللّه حقّ تقاته} قال: نسختها {فاتّقوا اللّه ما استطعتم}.
أخبرنا إسماعيل بن أحمد، قال: أبنا عمر بن عبيد اللّه، قال: أبنا ابن بشران، قال: أبنا إسحاق بن أحمد الكاذيّ، قال: بنا عبد اللّه بن أحمد، قال: حدثني أبي، قال: بنا عبد الرزاق قال: بنا معمرٌ عن قتادة في قوله تعالى: {اتّقوا اللّه حقّ تقاته} قال: أن يطاع فلا يعصى، ثمّ نسخها قوله: {فاتّقوا اللّه ما استطعتم}.
أخبرنا المبارك بن عليٍّ، قال: أبنا أحمد بن الحسين بن قريشٍ، قال: أبنا أبو إسحاق البرمكيّ، قال: (أبنا محمّد) بن إسماعيل بن العبّاس، قال: أبنا أبو بكر بن أبي داود، قال: بنا يعقوب بن سفيان، قال: بنا ابن بكير، قال: بنا ابن لهيعة عن عطاء بن دينارٍ عن سعيد بن جبيرٍ قال: لمّا نزلت: {اتّقوا اللّه حقّ تقاته} اشتدّ على القوم العمل فقاموا حتّى ورمت عراقيبهم وتقرّحت جباههم فأنزل اللّه تخفيفًا عن المسلمين {فاتّقوا اللّه ما استطعتم} فنسخت الآية الأولى.
وعن ابن لهيعة عن أبي صخرٍ عن محمّد بن كعبٍ {اتّقوا اللّه حقّ تقاته} قال:
نسختها {فاتّقوا اللّه ما استطعتم}.
قال: أبو بكرٍ: وحدّثنا محمّد بن الحسين بن أبي حنيفٍ، قال: أبنا أحمد بن المفضّل، قال: أبنا أسباطٌ عن السّدّيّ قال: "أمّا حق تقاته: أن يطاع فلا يعصى، ويذكر فلا ينسى، ويشكر فلا يكفر فلم (يطق) النّاس هذا فنسخها اللّه عنهم فقال: {فاتّقوا اللّه ما استطعتم} ".
وإلى هنا ذهب الرّبيع بن أنسٍ، وابن زيدٍ، ومقاتل بن سليمان.
ومن نصّ هذا القول قال: حق تقاته: هو القيام له بجميع ما يستحقّه من طاعةٍ واجتناب معصيةٍ، قالوا: هذا أمرٌ تعجز الخلائق عنه، فكيف بالواحد منهم فوجب أن تكون منسوخةً وأنّ تعلّق الأمر بالاستطاعة.
ويوضّح هذا ما أخبرنا به يحيى بن عليٍّ المدير قال: أبنا أبو الحسين بن المنصور قال: أبنا أحمد بن محمّدٍ الحرزيّ، قال: أبنا البغوي، قال: بنا محمد بن بكار، قال: بنا محمّد بن طلحة عن زبيدٍ عن مرّة عن ابن مسعودٍ رضي اللّه عنه {اتّقوا اللّه حقّ تقاته} قال: "أن يطاع فلا يعصى وأن يذكر فلا ينسى، وأن يشكر فلا يكفر".
والقول الثّاني: أنّها محكمةٌ.
أخبرنا المبارك بن عليٍّ، قال: أبنا أحمد بن الحسين بن قريشٍ، قال: أبنا إسحاق البرمكيّ، قال: أبنا محمّد بن إسماعيل بن العبّاس، قال: بنا أبو بكر بن أبي داود، قال: بنا يعقوب بن سفيان، قال: بنا أبو صالحٍ، قال: حدّثني معاوية بن صالحٍ عن عليّ بن أبي طلحة عن ابن عبّاسٍ رضي اللّه عنهما {اتّقوا اللّه حقّ تقاته} قال: "لم تنسخ, ولكن حقّ تقاته: أن تجاهدوا في اللّه حقّ جهاده. ولا تأخذهم في اللّه لومة لائمٍ ويقوموا للّه بالقسط ولو على أنفسهم وآبائهم وأبنائهم".
وهذا مذهب طاوسٍ وهو الصّحيح.
لأن التقوى: هو اجتناب ما نهى اللّه عنه، ولم ينه عن شيءٍ ولا أمر به إلا وهو داخلٌ تحت (الطاقة) كما قال عز وجل: {لا يكلّف اللّه نفساً إلاّ وسعها}.
فالآيتان متوافقتان، والتّقدير: "اتّقوا اللّه حقّ تقاته ما استطعتم".
فقد فهم الأوّلون من الآية تكليف ما لا يستطاع فحكموا بالنّسخ وقد ردّ عليهم ذلك قوله: {لا يكلّف اللّه نفساً إلاّ وسعها} وإنما قوله حق تقاته، كقوله: حق جهاده، الحق ها هنا بمعنى الحقيقة. ثمّ إنّ هفوة المذنب لا تنافي أن يكون مكلّفًا للتّحفّظ، وإنّما شرع الاستغفار والتّوبة بوقوع الهفوات.
وقال أبو جعفرٍ النّحّاس: "معنى قول الأوّلين نسخت هذه الآية أي: أنزلت الأخرى بنسختها وهما واحدٌ، وإلا فهذا لا يجوز أن ينسخ، لأنّ النّاسخ هو المخالف للمنسوخ من جميع جهاته الرّافع له المزيل حكمه".
وقال ابن عقيلٍ: ليست منسوخةً، لأنّ قوله: {ما استطعتم} بيانٌ لحقّ تقاته وأنّه تحت الطّاقة فمن سمّى بيان القرآن نسخًا فقد أخطأ.
وهذا في تحقيق الفقهاء يسمّى: تفسيرٌ مجملٌ أو بيانٌ مشكلٌ، وذلك أنّ القوم ظنّوا أنّ ذلك تكليف (ما لا يطاق) فأزال اللّه إشكالهم. فلو قال: لا تتّقوه حقّ تقاته كان نسخًا، وإنّما بيّن أنّي لم أرد بحقّ التّقاة، ما ليس في الطّاقة
).[نواسخ القرآن: 237-246]

قالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنِ الْجَوْزِيِّ (ت:597هـ): (الثالثة: {اتّقوا اللّه حقّ تقاته} ذهب كثير من المفسرين0 إلى أنها نسخت بقوله {فاتّقوا اللّه ما استطعتم} والصحيح أنها
محكمة وأن {ما استطعتم} بيان لحق تقاته فإن القوم ظنوا أن حق تقاته ما لا يطاق فزال الإشكال ولو قال لا تتّقوه حقّ تقاته كان نسخًا.).
[المصَفَّى بأكُفِّ أهلِ الرسوخ: 22-23]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (التاسع: قوله عز وجل: {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته} الآية [آل عمران: 101] قال قتادة: (هي منسوخة بقوله عز وجل: {فاتقوا الله ما استطعتم} الآية [التغابن: 16]).
وقال السدي وابن زيد والربيع بن أنس وجماعة من العلماء: ليس هذا بنسخ، والآيتان معناهما واحد، والأمر بتقوى الله لا ينسخ، وقوله:
{حق تقاته} أي ما أطقتم.
"قيل: يا رسول الله، ما حق تقاته؟ قال: ((أن يطاع فلا يعصى، وأن يذكر فلا ينسى، وأن يشكر فلا يكفر)).
وقال ابن عباس: (أن تجاهد في الله حق جهاده، ولا تأخذه فيه لومة لائم، وأن تقوم لله بالقسط ولو على نفسك أو أبيك، أو ابنك)، وهذا كله لا ينسخ.
).[جمال القراء : 1/272-275]

روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 13 جمادى الآخرة 1434هـ/23-04-2013م, 10:03 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

قول الله تعالى:{ لَن يَضُرُّوكُمْ إِلَّآ أَذًۭى ۖ وَإِن يُقَٰتِلُوكُمْ يُوَلُّوكُمُ ٱلْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنصَرُونَ(111)}

قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي (ت: 410 هـ): (الآية الثّامنة قوله تعالى {لن يضرّوكم إلّا أذى} الآية نسختها {قاتلوا الّذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر}).[الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 60-64]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (ذكر الآية الثّامنة: قوله تعالى: {لن يضرّوكم إلاّ أذىً}.
قال جمهور المفسّرين: معنى الكلام: لن يضّروكم ضرًا باقيًا في جسدٍ (أو مالٍ) إنّما هو شيءٌ يسيرٌ سريع الزّوال، وتثابون عليه. وهذا لا ينافي الأمر بقتالهم فالآية محكمةٌ على هذا، ويؤكّده أنّها خبرٌ، والأخبار لا تنسخ.
وقال السّدّيّ: الإشارة إلى أهل الكتاب وذلك قبل أن يؤمر بقتالهم فنسخت بقوله: {قاتلوا الّذين لا يؤمنون باللّه ولا باليوم الآخر} والأوّل أصحّ.
).[نواسخ القرآن: 237-246]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (العاشر: قوله عز وجل: {لن يضروكم إلا أذى} الآية [آل عمران: 111] قالوا: هي منسوخة بقوله عز وجل: {قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر} الآية [التوبة: 29] وهذا أيضا فاسد.).[جمال القراء : 1/272-275]

روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 13 جمادى الآخرة 1434هـ/23-04-2013م, 10:18 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

قول الله تعالى:{لَيْسَ لَكَ مِنَ ٱلْأَمْرِ شَىْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَٰلِمُونَ(128)}

قالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النَّحَّاسُ (ت: 338 هـ): (قال جلّ وعزّ: {ليس لك من الأمر شيءٌ أو يتوب عليهم أو يعذّبهم فإنّهم ظالمون} [آل عمران: 128]
فزعم بعض الكوفيّين أنّ هذه الآية ناسخةٌ للقنوت الّذي كان النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم يفعله بعد الرّكوع في الرّكعة الأخيرة من الصّبح واحتجّ بحديثٍ
حدّثناه أحمد بن محمّد بن نافعٍ، قال: حدّثنا سلمة، قال: حدّثنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن الزّهريّ، عن سالمٍ، عن ابن عمر، " أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم لعن في صلاة الفجر بعد الرّكوع في الرّكعة الآخرة فقال: اللّهمّ العن فلانًا وفلانًا «ناسًا من المنافقين» فأنزل اللّه عزّ وجلّ {ليس لك من الأمر شيءٌ أو يتوب عليهم} [آل عمران: 128] الآية
قال أبو جعفرٍ: فهذا إسنادٌ مستقيمٌ وليس فيه دليلٌ على ناسخٍ ولا منسوخٍ وإنّما نبّهه اللّه جلّ وعزّ على أنّ الأمر إليه ولو كان هذا ناسخًا لما جاز أن يلعن المنافقون
واحتجّ أيضًا بما حدّثناه عليّ بن الحسين، عن الحسن بن محمّدٍ، قال: حدّثنا شبابة، قال: أخبرنا إبراهيم بن سعدٍ، عن الزّهريّ، عن أبي سلمة، وابن المسيّب، عن أبي هريرة، قال: «كان رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم إذا أراد أن يدعو لأحدٍ أو يدعو على أحدٍ قنت بعد الرّكوع فربّما قال إذا قال سمع اللّه لمن حمده ربّنا ولك الحمد اللّهمّ أنج الوليد بن الوليد وسلمة بن هشامٍ، وعيّاش بن أبي ربيعة والمستضعفين من المؤمنين اللّهمّ اشدد وطأتك على مضر واجعلها سنين كسني يوسف» حتّى أنزلت {ليس لك من الأمر شيءٌ أو يتوب عليهم أو يعذّبهم فإنّهم ظالمون} [آل عمران: 128]
وهذا أيضًا نظير الحديث الأوّل وفيه حجّةٌ على الكوفيّين لأنّهم يقولون لا يجوز أن يدعى في الصّلاة إلّا بما كان في القرآن أو ما أشبهه وليس في القرآن من هذا شيءٌ؛ ولذلك عارض هذا المحتجّ بأن جعله في النّاسخ والمنسوخ بلا حجّةٍ قاطعةٍ ولا دليلٍ واضحٍ لما صحّ عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم الدّعاء في الصّلاة بغير ما في القرآن وعن الصّحابة والتّابعين
وأيضًا فإنّ العرب إنّما كانت تعرف الصّلاة في كلامها الدّعاء كما قال:



تقول بنتي وقـد قرّبـت مرتحـلًايا ربّ جنّب أبي الأوصاب والوجعا
عليك مثل الّذي صلّيت فاغتمضينومًا فإنّ لجنب المـرء مضطجعـا

فسمّيت الصّلاة صلاةً لأنّ الدّعاء فيها وهذا قول المدنيّين إنّ للإنسان أن يدعو في صلاته بما شاء من الطّاعة وعلى أنّه قد روي ممّا صحّ سنده في نزول الآية غير هذا من ذلك
ما حدّثناه عليّ بن الحسين، عن الحسن بن محمّدٍ، قال: حدّثنا يزيد بن هارون، قال: أخبرنا حميدٌ الطّويل، عن أنس بن مالكٍ، قال: " شجّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم في وجهه وكسرت رباعيته ورمي رميةً على كتفه فجعل يمسح الدّم عن وجهه ويقول: كيف تفلح أمّةٌ فعلوا هذا بنبيّهم " فأنزل اللّه تبارك وتعالى {ليس لك من الأمر شيءٌ أو يتوب عليهم أو يعذّبهم فإنّهم ظالمون} [آل عمران: 128]
" وهذا الحديث ليس بناقضٍ لما تقدّم يكون الأمران جميعًا كانا فنزلت الآية
قرئ على أحمد بن محمّد بن الحجّاج، عن يحيى بن سليمان، قال: حدّثني يونس بن بكيرٍ، عن محمّد بن إسحاق، قال حدّثني يعقوب بن عتبة، عن سالم بن عبد اللّه بن عمر، قال: " جاء رجلٌ من قريش إلى النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم فقال: إنّك تنهى عن السّبي تقول قد سبي العرب ثمّ تحوّل فحوّل
قفاه إلى النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم وكشف استه في وجه النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم فلعنه ودعا عليه " فأنزل اللّه جلّ وعزّ {ليس لك من الأمر شيءٌ أو يتوب عليهم أو يعذّبهم فإنّهم ظالمون} [آل عمران: 128] ثمّ أسلم الرّجل فحسن إسلامه
وهذا الحديث وإن كان منقطعًا فإنّما ذكرناه لأنّ سالمًا هو الّذي وصله عن أبيه
وفي هذا زيادةٌ أنّ الرّجل أسلم فعلم أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم نبّه على أنّه لا يعلم من الغيب شيئًا وأنّ الأمر كلّه للّه جلّ وعزّ يتوب على من يشاء ويعجّل العقوبة لمن يشاء والتّقدير ليس لك من الأمر شيءٌ وللّه ما في السّموات وما في الأرض دونك ودونهم يغفر لمن يشاء ويتوب على من يشاء ويعذّب من يشاء فتبيّن بهذا كلّه أن لا ناسخ ولا منسوخ في هذا
أخبرنا أبو جعفرٍ، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن نافعٍ، قال: حدّثنا سلمة، قال: حدّثنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن الزّهريّ، وعن عثمان الجزريّ، عن مقسمٍ، قال دعا رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم على عتبة بن أبي وقاصٍ حين كسر رباعيته ودمي وجهه فقال: «اللّهمّ لا يبلغ الحول حتّى يموت كافرًا» قال فما بلغ الحول حتّى مات كافرًا إلى النّار ).[الناسخ والمنسوخ للنحاس: 2/125-137]
قَالَ مَكِّيُّ بنُ أبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : (قوله تعالى: {ليس لك من الأمر شيءٌ أو يتوب عليهم أو يعذّبهم}:
قال بعض الكوفيين: هذا ناسخٌ للقنوت الذي كان النبي عليه السلام يقنت به في شهر رمضان، ويدعو فيه على الكفّار من قومه وغيرهم.
قال أبو محمد: وقد كان حقّ هذا ألاّ يذكر في الناسخ والمنسوخ؛ لأنّه لم ينسخ قرآنًا. وأيضًا فإنه لو كان هذا منسوخًا لم يجز لنا أن ندعو اليوم على الكفّار ونلعنهم في صلاتنا، وذلك جائزٌ بإجماع.
وقد قال أنس بن مالك وغيره: إنّ هذه الآية نزلت فيما أصاب النبيّ يوم أحد من المشركين إذ كسروا رباعيّته، وشجّوا جبينه، فجعل صلى الله عليه وسلم يمسح الدم عن وجهه ويقول: ((كيف يفلح قومٌ خضّبوا وجه نبيّهم بدمه، وهو يدعوهم إلى الله))؟‍‍! فنزلت: {ليس لك من الأمر شيءٌ} الآية.فهي غير ناسخةٍ لشيء. وهذا أولى بالآية.
). [الإيضاح لناسخ القرآن ومنسوخه: 201-206]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (الحادي عشر: قوله عز وجل: {ليس لك من الأمر شيء} الآية [آل عمران: 128] قالوا: هو ناسخ للقنوت الذي كان يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم للدعاء على الكفار، وليس هذا شرط الناسخ؛ لأنه لم ينسخ قرآنا.).[جمال القراء : 1/272-275]

روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #11  
قديم 13 جمادى الآخرة 1434هـ/23-04-2013م, 10:30 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

قول الله تعالى:{وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ ٱللَّهِ كِتَٰبًۭا مُّؤَجَّلًۭا ۗ وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ ٱلدُّنْيَا نُؤْتِهِۦ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ ٱلْءَاخِرَةِ نُؤْتِهِۦ مِنْهَا ۚ وَسَنَجْزِى ٱلشَّٰكِرِينَ(145)}

قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي (ت: 410 هـ): (الآية التّاسعة قوله تعالى {وما كان لنفسٍ أن تموت إلّا بإذن الله كتاباً مؤجلاً} هذا محكم والمنسوخ قوله تعالى {ومن يرد ثواب الدنيا نؤته منها ومن يرد ثواب الآخرة نؤته منها} فنسخ ذلك قوله تعالى {من كان يريد العاجلة عجّلنا له فيها ما نشاء لمن نريد}).[الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 60-64]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (ذكر الآية التّاسعة: قوله تعالى: {ومن يرد ثواب الدّنيا نؤته منها ومن يرد ثواب الآخرة نؤته منها}.
جمهور العلماء على أنّ هذا الكلام محكمٌ واستدلّوا عليه (بشيئين) :
أحدهما: أنّه خبرٌ والخبر لا يدخله النسخ.
والثّاني: أنّهم قالوا: ما أحدٌ إلا وله من الدّنيا نصيبٌ مقدّرٌ، ولا يفوته ما قسم له. فمن كانت همّته ثواب الدّنيا أعطاه اللّه منها ما قدّر له وذلك هو الّذي يشاؤه اللّه، وهو المراد بقوله: {عجّلنا له فيها ما نشاء لمن نريد} ولم يقل يؤته منها ما يشاء هو.
ويمكن أن يكون المعنى: (لمن يريد) أن يفتنه أو يعاقبه.
وذهب السّدّيّ إلى أنّه منسوخٌ بقوله: {من كان يريد العاجلة عجّلنا له فيها ما نشاء لمن نريد} وليس هذا بقول من يفهم النّاسخ والمنسوخ، فلا يعوّل عليه.
).[نواسخ القرآن: 237-246]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (الثاني عشر: قوله عز وجل: {ومن يرد ثواب الدنيا نؤته منها ومن يرد ثواب الآخرة نؤته منها} الآية [آل عمران: 145] قالوا: هي منسوخة بقوله عز وجل: {عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد} الآية [الإسراء: 18] وهذا ظاهر البطلان.).[جمال القراء : 1/272-275]

روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 13 جمادى الآخرة 1434هـ/23-04-2013م, 10:36 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

قول الله تعالى:{وَلَا تَحْسَبَنَّ ٱلَّذِينَ قُتِلُوا۟ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ أَمْوَٰتًۢا ۚ بَلْ أَحْيَآءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ(169)}

قَالَ مَكِّيُّ بنُ أبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : (قوله تعالى: {ولا تحسبنّ الذين قتلوا في سبيل الله أمواتًا بل أحياء} إلى: {ولا هم يحزنون}:روي عن مطرف عن مالكٍ عن ابن شهابٍ عن أنس بن مالك أنه قال: نزلت في الذين قتلوا يوم بئر معونة، وذلك أنهم لما أدخلوا الجنة قالوا: يا ليت قومنا يعلمون بما أكرمنا ربّنا، فقال الله: أنا أعلمهم عنكم. فأنزل الله في ذلك: بلّغوا قومنا أن قد لقينا ربّنا فرضي عنّا ورضينا عنه. قال أنس: وكان ذلك قرآنًا قرأناه، ثم نسخ بقوله: {ولا تحسبنّ الذين قتلوا في سبيل الله أمواتًا بل أحياءٌ عند ربّهم يرزقون} إلى قوله: {ولا هم يحزنون}.
قال أبو محمد: وكان حقّ هذا ألاّ يذكر في الناسخ لأنه لم ينسخ قرآنًا مجمعًا عليه يقطع على عينه. ولكن رواه مالك، عنه فذكرناه لأنه قد نسخ شيئًا غيره.). [الإيضاح لناسخ القرآن ومنسوخه: 201-206]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (الثالث عشر: قوله عز وجل: {ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون* فرحين بما أتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون} الآية [آل عمران: 169] قالوا: هذا ناسخ لقرآن كان يقرأ، نزل في الذين قتلوا يوم بئر معونة؛ لأنهم لما أدخلوا الجنة قالوا: يا ليت قومنا يعلمون بما أكرمنا ربنا، فقال تعالى: أنا أعلمهم عنكم، فأنزل: بلغوا عنا قومنا أن قد لقينا ربنا فرضي عنا ورضينا عنه.
روى مطرف عن مالك، عن ابن شهاب، عن أنس قال: (فكان ذلك قرآنا قرأناه ثم نسخ بقوله: {ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا} الآية [آل عمران: 169]) وليس هذا من شرط الناسخ والمنسوخ؛ لأن ذلك لم يثبت قرآنا فينسخه هذا، ولو كان أيضا قرآنا يتلى لم يكن منسوخا ولم يكن هذا ناسخا له؛ لأن ذلك خبر.
).[جمال القراء : 1/272-275]

روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 13 جمادى الآخرة 1434هـ/23-04-2013م, 10:43 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

قوله تعالى:{لَتُبْلَوُنَّ فِىٓ أَمْوَٰلِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ ٱلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْكِتَٰبَ مِن قَبْلِكُمْ وَمِنَ ٱلَّذِينَ أَشْرَكُوٓا۟ أَذًۭى كَثِيرًۭا ۚ وَإِن تَصْبِرُوا۟ وَتَتَّقُوا۟ فَإِنَّ ذَٰلِكَ مِنْ عَزْمِ ٱلْأُمُورِ(186)}

قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي (ت: 410 هـ): (الآية العاشرة قوله تعالى {لتبلون في أموالكم وأنفسكم} هذا محكم إلى قوله تعالى {أذى كثيرا} قوله تعالى {وإن تصبروا وتتّقوا فإنّ ذلك من عزم الأمور}
نسخ ذلك بقوله تعالى {قاتلوا الّذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر} ).[الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 60-64]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (ذكر الآية العاشرة: قوله تعالى: {وإن تصبروا وتتّقوا فإنّ ذلك من عزم الأمور} الجمهور على إحكام هذه الآية، لأنّها تضمّنت الأمر بالصّبر والتّقوى ولا بدّ للمؤمن من ذلك.
وقد ذهب قومٌ إلى أنّ الصبر المذكور ها هنا منسوخ بآية السيف.).[نواسخ القرآن: 237-246]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (الرابع عشر: قوله عز وجل: {وإن تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم الأمور} الآية [آل عمران: 186] قالوا: نسختها آية السيف، وليس هذا مما ينسخ).[جمال القراء : 1/272-275]

روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:16 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة