العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > الناسخ والمنسوخ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21 رمضان 1432هـ/20-08-2011م, 10:35 PM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,009
افتراضي

تفسير قول الله تعالى: {ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها..}

قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ):
(
حدّثنا حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ في قوله عزّ وجلّ: {ما ننسخ من آيةٍ أو ننسها} [البقرة: 106] قال: «نثبت خطّها، ونبدّل حكمها»
قال: وقال عطاءٌ: قوله عزّ وجلّ: {ما ننسخ من آيةٍ} [البقرة: 106] يقول: " ما نزل من القرآن. قال: وقوله: {أو ننسأها} قال: نؤخّرها فلا تكون "
قال أبو عبيدٍ: هكذا قراءة عطاءٍ
.
- حدّثنا هشيمٌ , ومروان بن معاوية الفزاريّ، كلاهما عن عبد الملك بن أبي سليمان، عن عطاءٍ في قوله: {ما ننسخ من آيةٍ أو ننسها} [البقرة: 106] قال: (نؤخّرها).
- حدّثنا يزيد، عن جرير بن حازمٍ، عن حميدٍ الأعرج، عن مجاهدٍ مثل قول عطاءٍ: {ننسأها} «نؤخّرها»

- حدثنا يزيد عن جرير ابن حازم عن حميد الأعرج عن مجاهد مثل قول عطاء: {ننسأها} نؤخرها.
- حدّثنا حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ , وعطاءٍ، أنّهما قرآها: {ما ننسخ من آيةٍ أو ننسأها}
- حدّثنا حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن عبد اللّه بن كثيرٍ، عن عليٍّ الأزديّ، عن عبيد بن عميرٍ اللّيثيّ، أنّه قرأها كذلك: {أو ننسأها}
قال أبو عبيدٍ: فمن قرأ هذه القراءة الّتي قرأ بها عبيد بن عميرٍ، ومجاهدٌ، وعطاءٌ، وكثيرٌ عن القرّاء، منهم أبو عمرو بن العلاء وغيره من أهل البصرة، فإنّهم يريدون بالنّسخ ما نسخه اللّه عزّ وجلّ لمحمّدٍ صلّى اللّه عليه من اللّوح المحفوظ، فأنزله عليه، فيصير المنسوخ على هذا التّأويل وبهذه القراءة جميع القرآن يقولون: لأنّه نسخ للنّبيّ صلّى اللّه عليه من أمّ الكتاب، فأنزله عليه، ويكون النّسء: ما أخّره اللّه عزّ وجلّ وتركه في أمّ الكتاب فلم ينزله، وكذلك النّسء في التّأويل إنّما هو التّأخير، ومنه قوله عزّ وجلّ: {إنّما النّسيء زيادةٌ في الكفر} [التوبة: 37] هو في التّفسير: تأخيرهم تحريم المحرّم إلى صفرٍ.
وكذلك حديث النّبيّ صلّى اللّه عليه: «من سرّه النّسيء في الأجل والمدّ في الرّزق فليصل رحمه» ؛سمعت عبّاد بن عبّادٍ المهلّبيّ، يحدّثه، عن يزيد الرّقاشيّ، عن أنسٍ عن النّبيّ صلّى اللّه عليه.
قال أبو عبيدٍ: فهذا الّذي أراد عطاءٌ بقوله: {ما ننسخ من آيةٍ} قال: (ما نزل من القرآن) وبقوله: (أو ننسأها) قال: نؤخّرها.
قال أبو عبيدٍ: وهو مذهب من قرأ بهذه القراءة وتأوّل هذا التّأويل

قال أبو عبيدٍ: وأمّا الّذي نذهب إليه ونختاره فغير ذلك، وهو: أن يكون المنسوخ ما تعرفه الأمّة من ناسخ القرآن ومنسوخه، وتكون القراءة {أو نُنْسِها} بمعنى النّسيان، وهي قراءة الأكابر من أصحاب رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم منهم: أبيّ بن كعبٍ، وعبد اللّه بن مسعودٍ، وسعد بن أبي وقّاصٍ، وعبد اللّه بن عبّاسٍ، على أنّه قد اختلف عن ابن عبّاس فيها، وقرأ بها من التّابعين: سعيد بن المسيّب، والضّحّاك بن مزاحمٍ، وأهل المدينة وأهل الكوفة.
- حدّثنا حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ قال: أخبرني عبد اللّه بن كثيرٍ، عن مجاهدٍ، في قراءة أبيّ بن كعبٍ: «ما ننسخ من آيةٍ أو ننسك»
- قال أبو عبيدٍ: والّذي يروى عن عبد اللّه «ما ننسك من آيةٍ أو ننسخها» يحدّثون بذلك عن قرّة بن خالدٍ عن الضّحّاك عن ابن مسعودٍ.
- وقرأها الضّحّاك [أو تُنسَها] على ذلك التّأويل.
- حدّثنا هشيمٌ قال: أخبرنا يعلى بن عطاءٍ، عن القاسم بن ربيعة بن قانفٍ الثّقفيّ قال: سمعت سعد بن أبي وقّاصٍ، يقرأ: «ما ننسخ من آية أو تنسها». قال: فقلت له: إنّ سعيد بن المسيّب يقرأ: «أو ننسها» أو {ننسها} [البقرة: 106] " - شكّ أبو عبيدٍ - فقال: إنّ القرآن لم ينزل على آل المسيّب، وقال اللّه عزّ وجلّ لنبيّه صلّى اللّه عليه: {سنقرئك فلا تنسى} ، {واذكر ربّك إذا نسيت} [الكهف: 24]
- حدّثنا إسماعيل بن جعفرٍ، عن أبي جعفرٍ القاريّ , وشيبة بن نصّاحٍ , ونافع بن أبي نعيمٍ، " أنّهم قرأوها: {أو ننسها} [البقرة: 106] "
قال أبو عبيدٍ: وكذلك قرأ الكوفيّون.
قال أبو عبيدٍ: والمعنى في قراءة هؤلاء، إنّما هو مأخوذٌ من النّسيان. قال: وإن كان بعضهم أضافه إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وبعضهم أخبر أنّ اللّه عزّ وجلّ فعل ذلك به، وليس بين القولين اختلافٌ؛ لأنّه ليس يفعل النّبيّ صلّى اللّه عليه إلّا ما وفقّه اللّه عزّ وجلّ له، فإذا أنساه نسي، إلّا أنّ ابن عبّاسٍ خاصّةً أراد بالنّسيان التّرك في الحديث الّذي ذكرناه عنه في قوله عزّ وجلّ: أو ننسها قال: نتركها فلا نبدّلها، فكأنّه جعله مثل قوله: {كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى} [طه: 126] ، وكقوله عزّ وجلّ: {نسوا اللّه فنسيهم} [التوبة: 67] هو في التّفسير التّرك؛ لأنّ اللّه عزّ وجلّ لا يضلّ ولا ينسى، فهذا فصل ما بين التّأويلين والقراءتين في النّسء والنّسيان. [الناسخ والمنسوخ في القرآن العزيز:7- 14]

قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت:224هـ): (وقال ابن عبّاسٍ في قوله عزّ وجلّ: {ما ننسخ من آيةٍ} [البقرة: 106] قال: (ما نبدّل من آية {أو ننسها} [البقرة: 106] قال: نتركها لا نبدّلها " ). [الناسخ والمنسوخ في القرآن العزيز:7]
قال أبو الحسن بن إبراهيم بن غنائم بن نجا الأنصاري بإسناده إلى ابن ديزيل قال: (ثنا مسدد قال: ثنا عبد الوارث عن حميد الأعرج عن مجاهد: {أو ننسها} ، قال: نبدل حكمها ونثبت خطها). [الناسخ والمنسوخ المنسوب للزهري:17]
قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي (ت: 410 هـ):
(
باب ما رد الله على الملحدين والمنافقين من أجل معارضتهم في تنقل أحكام كتابه المبين
.
قال الله تعالى: {ما ننسخ من آيةٍ أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها}
قال الشّيخ أبو القاسم هبة الله: وهذه الآية يحتاج مفسرها إلى أن يقدرها قبل تفسيره لها لأن فيها مقدما ومؤخرا تقديره والله أعلم ما نرفع من حكم آية نأت بخير منها أو ننسها أي نتركها فلا ننسخها.
وقد اعترض في هذا التّأويل؛ فقيل في القرآن ما بعضه خير من بعض؛ أليس بكلام واحد جلّ قائله؟!
فالجواب أن معنى {خير منها} أي أنفع منها لأن النّاسخ لا يخلو من أحدى النعمتين إمّا أن يكون أثقل في الحكم فيكون أوفر في الأجر وإمّا أن يكون أخف في الحكم فيكون أيسر في العمل ومن قرأها {ننسأها} أي نؤخر حكمها فيعمل بها حينا ثمّ قال تعالى {ألم تعلم أنّ الله على كل شيء قدير}
من أمر النّاسخ والمنسوخ ومثل قوله هذا قوله {وإذا بدّلنا آية مكان آيةٍ والله أعلم بما ينزّل} والمعنى حكم آية {قالوا إنّما أنت مفتر} أي اختلقته من تلقاء نفسك فقال تعالى ردا عليهم {بل أكثرهم لا يعلمون} لأن في إثبات النّاسخ والمنسوخ في القرآن دلالة على الوحدانية والله تعالى يقول {ألا له الخلق والأمر}
وقد روي عن عبد الله بن عبّاس رضي الله عنهما أنه صعد إلى المروة فقرأ {ألا له الخلق والأمر} وقال يا آل غالب من ادّعى ثالثة فليقم.
الخلق جميع ما خلق، والأمر جميع ما قضي، وليس في كتاب الله تعالى كلمتان تجمعان الملك كله غيرهما).
[الناسخ والمنسوخ لابن سلامة:28-29]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:45 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة