العودة   جمهرة العلوم > المنتديات > منتدى جمهرة علوم اللغة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 3 ذو القعدة 1434هـ/7-09-2013م, 12:11 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 24,801
افتراضي فهارس كتاب معاني القرآن للفراء

فهرس كتاب

معاني القرآن للفراء

صنعه الأستاذ: محمد عبد الخالق عضيمة

كتاب "معاني القرآن" للفراء من الكتب الأصيلة في موضوعها، فاق كتابَ "معاني القرآن" للأخفش، واعتمد عليه الزجاج اعتمادا كبيراً في كتابه "معاني القرآن وإعرابه" .
وإذا أردنا البحث عن مصادر النحو الكوفي فكتاب الفراء هو العمدة والمعوَّل عليه ولم يصل إلينا من كتب الفراء النحوية كتاب يعدل معاني القرآن.
والسبيل الوحيد للانتفاع بكتاب الفراء وما ماثله إنما يكون بفهرسة هذه الكتب فهرسة مفصلة واضحة.
تمت طباعة الجزء الثالث من كتاب الفراء في سنة 1972م. وقد كان مما عزمت عليه أن أقوم بفهرسة الشعر ومسائل النحو في كتاب الفراء، ووضعت أوراقا بيضاء في أول الجزء الثالث عند تجليده استعدادا لذلك.
ثم أخبرني بعض الزملاء بأن الأستاذ عبد الأمير محمد أمين الورد الأستاذ بكلية الآداب بجامعة بغداد قام بفهرسة الشعر ونشر ذلك في مجلة المورد العراقية؛ فنقلت هذه الفهرسة إلى أوراقي، ثم مضيت إلى فهرسة مسائل النحو، وبينما أقوم بعملي في صمت طلب مني زميلاي محمد خالد الفاضل وإبراهيم أبو عباة نشر هذه الفهرسة في مجلة كلية اللغة العربية بالرياض، فوافقت ثم قاما بعرض الأمر على فضيلة الأستاذ عميد الكلية فأقرّ ذلك مشكورا.
ولست أزعم أن هذه الفهرسة قد أحصت كلَّ ما تحدَّث عنه الفراء في كتابه؛ لأنَّ الفراء له منهج انفرد به وهو أن يكثر من ذكر آيات في غير موضعها، كما كانت له موهبة بارعة في معرفة الأساليب القرآنية التي يمكن الحديث عن وجوهها الإعرابية مرة واحدة وفي موضع واحد.
وليس أدل على ذلك من أنه تحدث عن الآيتين: {لنعلم أي الحزبين أحصى} [18:12]. {ثم لننزعن من كل شيعة أيهم أشد على الرحمن عتيا} [69:19] في الجزء الأول ص 46-47 وذلك عند حديثه على قوله تعالى: {ادع لنا ربك يبين لنا ما لونها}.
لم يصل إلينا من أقوال الكسائي النحوية شيء ذو بال ونجد الفراء يحرص كل الحرص على ذكر أقوال الكسائي في كتابه معاني القرآن، فقلَّما تخلو صفحة منه من ذكر الكسائي.
والفراء من أئمة رجال الكوفة فلا عجب في أن يتحدث عن نحاة الكوفة في كتابه.
1- قال في [2/79] ((وكان شيخ لنا يقال له العلاء بن سيابة –وهو الذي علم معاذ الهراء وأصحابه- يقول: لا أنصب بالفاء جوابا للأمر)).
2- قال في[3/61]: ((وحدثني أبو جعفر الرؤاسي قال: قلت لأبي عمرو بن العلاء: ما هذه الفاء التي في قوله: (فقد جاء أشراطها؟ قال جواب للجزاء)).
3- قال في[2/371] : حدثني الرؤاسي عن أبي عمرو بن العلاء: (لا يحزنهم) جزم.
4- قال في [1/9] وقد قرأها رجل من النحويين، وهو أبو جعفر الرؤاسي وكان رجلا صالحا.
5- قال في[2/155] وحدثني يحيى بن المهلب وكان من أفاضل أهل الكوفة.
6- قال في [2/412]: وحدثني بهرام وكان شيخا يقرئ في مسجد المطمورة ومسجد الشعبين.
والفراء وإن كان كوفي المذهب فقد أثنى على قراءة البصريين قال في [2/240] «وأهل البصرة يقرأون –الآيتين- الآخريين (سيقولون الله) وهو في العربية أبين؛ لأنه مردود مرفوع».
كان الفراء إذا انتهي علمه تناهى عنده، ومن أمثلة ذلك قوله:
1- لم أسمع نكُد ... ولكني سمعت: حذِر وحذُر، وأشرِ وأشرُ، وعجِل وعجُل [2/382].
2- وأما من جعل (لما) بمنزلة إلا فإنه وجه لا نعرفه[29:2] ,
3- قال الكسائي بأخره: واحد الزبانية زِبْني، وكان قبل ذلك يقول: لم أسمع لها بواحد. ولست أدري أقياسا منه أم سماعا
[3/280].
كان الفراء يحرص على مراعاة رسم المصحف قال في [2: 293-294]: (اتباع المصحف إذا وجدت له وجها من كلام العرب وقراءة القرآن أحب إلي من خلافه، وقد كان أبو عمرو يقرأ: {إن هذين لساحران} ولست أجترئ على ذلك وقرأ: {فأصدق وأكونَ} فزاد الواو في الكتاب ولست أستحب ذلك).
وقال في [1/245]: (القراءة لا تقرأ بكل ما يجوز في العربية).
وقال في [3/68] عن بعض القراءات: (رأيتها في مصحف الحارث بن سويد التيمي من أصحاب عبد الله وكان مصحفه دفن في أيام الحجاج).
وينقل شرح بعض الأساليب فيقول في [3/111] : (وقال الكسائي: سمعت العرب تقول: إنما العامري عِمَّتَه، أي لا تعاهد من لباسه إلا العمة قال الفراء: ولا أشتهي نصبها في القراءة.
عبر الفراء بالائتناف ويريد الاستئناف في مواضع كثيرة:
1: 206، 226، 229، 326، 336 .
2: 77، 79، 120، 178، 237، 351.
ولأبي جعفر النحاس المتوفي سنة 338 كتاب سماه القطع والائتناف مطبوع.
ذكر الفراء في موضعين من كتابه أن المصدر يثنى ويجمع، كما ذكر في موضعين أن المصدر لا يثنى ولا يجمع.
1- بمفازتهم [39/61] قال في [2/424] قرأ أهل المدينة {بمفازتهم} على التوحيد، وكل صواب نقول في الكلام: قد تبين أمر القوم وأمور القوم، وارتفع الصوت والأصوات. ومعناه واخد قال الله تعالى: {إن أنكر الأصوات لصوت الحمير} ولم يقل: أصوات. وقال في [2/54] وأما حرض، فترك جمعه لأنه مصدر بمنزلة دنَف وضنى، والعرب تقول: قوم دنف وضنى وعدل ورضا وزور وعود وضيف، ولو ثنى وجمع لكان صوابا، كما قالوا: ضيف وأضياف.
وقال في[2/263] الثبور مصدر فلذلك قال {ثبورا كثيرا} لأن المصادر لا تجمع ألا ترى أنك تقول: قعدت قعودا طويلا، وضربته ضربا كثيرا، فلا تجمع.
وقال في [3/172] : ({إن أصبح ماؤكم غورا} العرب تقول: ماء غور، وماءان غور، ولا يثنون ولا يجمعون لا يقولون: ماءان غوران، ولا مياه أغوار، وهو بمنزلة الزَّور، يقال: هؤلاء زَوْر فلان، وهؤلاء ضيف فلان ومعناه: هؤلاء أضيافه وزواره وذلك أنه مصدر، فأجرى على مثل قولهم: قوم عدل وقوم رضا ومقنع).
2- قال في قوله تعالى: {يرونهم مثليهم} [3/13] : (فإن قلت: كيف جاز أن يقال: مثليهم يريد: ثلاثة أمثالهم؟ قلت: كما تقول وعندك عبد: احتاج إلى مثله، فأنت محتاج إليه وإلى مثله. وتقول: أحتاج إلى مثلي عبدي فأنت إلى ثلاثة محتاج ... وقد رد عليه الزجاج معاني القرآن وإعرابه [1/382-383] والقرطبي [4/6] وأبو حيان وغيره...

فهارس في كتاب معاني القرآن للفراء


المبني والمعرب
1- إعراب حروف الهجاء في أول السور [1/369-370] .
2- جميع قليل وكثير جمع مذكر سالم.
3- قراءة الحسن {وما تنزلت به الشياطون} كأنها غلط من الشيخ[2/285] .
4- عِضِين، قُلين، بُرِين.
5- أطعمنا مرقة مرَقين [3/347] جاء جمع المذكر في بعض الأمثلة في غير العاقل.
6- تسكين المرفوع.
7- فعل الأمر أصله المضارع المجزوم باللام [1/469].
8- حذف التنوين [3/300] .
9- الواحد بمعنى الجمع [3/167]، [2/274]، [3/28]، [1/210]، [1/426]،[2/199].
10- الإخبار بالجمع عن المفرد[2/11] ، [13].
11- {التقى الماء} : الماء يكون واحدا وجمعا فجاز النفي كذلك [3/106].
12- {الرسول}: يكون للواحد وللجمع [2/180] ، [3/77] .
13- {أولئك مبرءون} يراد بهما عائشة وصفوان ابن المعطل.
14- العرب تأمر الواحد بما تأمر به الاثنان[3/78].
15- تثنية وجمع أعضاء الجسم [1/306]، [2/412].
16- ضربنا منهم الرؤوس والأعين، وضربنا منهم الرأس واليد، كما تقول: إنه لكثير الدينار والدرهم [3/110] .
17- قلما تجمع العرب نعمة بالتاء إنما يجمعونها على فِعَل كنِعَم [2/329] .
18- الأمر للتهديد [2/416] .
19- {أحد} : للواحد وللجمع [3/183] .

الضمائر
1- من كان له أخ أو أخت فليصله أو فليصلها [1/258] .
2- أنت تقول في الأفعال: أقبالك وإدبارك يشق علي، ولا تقول: أخوك وأبوك يزورني[1/45] .
3- حذف واو الجماعة وياء المخاطبة [1/91] .
4- العرب تخاطب الواحد بفعل الاثنين [3/114].
5- العرب إذا حملت الجمعين من غير الناس، مثل السدر والنخل جعلوا فعله واحدا فيقولون: الشاء والنعم قد أقبل، والنخل والسدر قد ارتوى فهذا أكثر كلامهم وتثنيته جائزة. قال الكسائي: مرت بنا غنمان سوداوان وسود [3/112] .
6- يعود ضمير الجمع على المفرد كقوله تعالى: {على خوف من فرعون وملائهم} [1/476] .
7- يخاطب الرئيس بخطاب الجمع [2/391] .
8- {رب ارجعون} [2/241] .
9- مخاطبة الواحد بخطاب الجمع [2/237] .
10- التعبير عن الاثنين بضمير الجمع [2/249] ، [2/310] .
11- عود ضمير المفرد على الاثنين [3/27] .
12- عود ضمير الجمع على المثنى [3/13] ، [2/208] .
13- عود هاء الغائب على المثنى[2/310] .
14- عود ضمير المثنى على الواحد [2/180] .
15- لغات هاء الغائب وتسكينها [1/223-224] .
16- عليهم: ضم الهاء وكسرها وتوجيه ذلك [1/5] .
17- سكون هاء الغائب لغة [1/388] .
18- إفراد ضمير الاثنين المنزلين منزلة الواحد [1/434] .
19- نون الوقاية مع ياء المتكلم [1/200] .
20- نون الوقاية مع الأسماء [2/386] .
21- بل هي فتنة، لتأنيث الفتنة، ويجوز بل هو فتنة [2/420] .
22- {هذا رحمة من ربي} [2/421] .
23- قدم فلان، ففرحت بها وبه، أي القدمة أو القدوم [2/18] .
24- الإضماء وإن لم يجر للشيء ذكر [3/385] .
25- ضمير الفصل والشأن [1/51] ، [248]،[409]، [2/113] ، [145]،[228]، [352]،[3/237]، {إنها لظى} : الهاء عماد[3/185]
{كلا إنها تذكرة} : يجوز أن تكون عمادا الشيء [3/336] .
26- ضمير الفصل يكون قبله كان، وإن [3/399] .

أسماء الإشارة
1- موازنة بين هذا وذاك [1/10-11] .
2- ذلك في موضع ذلكم [1/149] .
3- تشديد نون ذانك، اللذان [2/306] .
4- تكون أسماء الإشارة أسماء موصلة [1/138-139] ، [2/177] .

الأسماء الموصولة
1- الذي في تأويل جمع [2/419] .
2- إدخال الموصول على الموصول [1/176] .
3- ما ما قلت يحين: ما الأولى نافية والثانية اسم موصول.
مَنْ مَنْ عندك: من الأولى استفهامية والثانية اسم موصول [1/176-177] .
4- حذف اسم الموصول [1/32] ، [2/315] ، [3/318] .

العلم
1- لغات زكريا [1/208] .
2- حذف تنوين العلم الموصوف بابن [1/431] .
3- هذا كتاب من علي بن أبو طالب [3/114] .
مترافعان [1/47]، [2/412] .

المبتدأ والخبر
1- رافع المبتدأ بدأ يعود عليه من الضمير في جملة الخبر [1/240]، [2/255]، [302]، [410]، [3: 9]،[180].
2- كل يمين ترفع بجوابها [2/247] .
3- رفع ونصب ما بعد فاء الجزاء [1/109] .
4- زيادة الفاء في خبر اسم الموصول [2/105] .

كان وأخواتها
1- ليس: فعل يقبل الضمير [2/43] ، قالوا: لستم[3/61].
2- ليس، وعسى: فعلان لا يتصرفان[3/61].
3- التقريب: مثل كان يرفع وينصب[1/236] ، [12] .
4- اسم كان وخبرها معرفتان[2/322] .
5- المصدر المؤول اسم كان ويجوز العكس [1/372] .
يجوز جعل النكرة اسم كان والخبر المصدر المؤول [2/283].
المصدر المؤول اسم كان أو خبرها [1/103] الكثير أن يكون المصدر المؤول اسم كان [1/457] .
6- ربما أدخلت العرب كان على الخبر الدائم {وكان الله غفورا رحيما} [2/403] .
7- وقوع كان شرطا [2: 5-6] .
8- ما كان لزيد أن يغل [1/462] .
9- إذا رأيت (فعل) مع (كان) ففيها (قد) مضمرة، [1/282] .
10- (كان) تامة أو ناقصة [1: 185-187].[1: 269، 358، 360].[2: 328، 368، 375] .
11- ذكر (كان) وحذفها في هذا الموضع سواء [1/229] .
12- حذف (كان) وحدها [1/371] ،[463]،[2/57] .
حذف (كان مع اسمها) [1: 82] ، [2: 241] ، [3:79] ، [316] .

أفعال المقاربة
1- نفي كاد [2/71] .
2- عسى من الله واجبة [1/451] ، [2: 309] .
3- لا يجوز: عسى قد قام، ولا عسى قام، ولا كاد قد قام، لأن ما بعدها لا يكون ماضيا [1: 24-25] .
4- وصفقا يخصفان [2: 194] .

إن وأخواتها
1- خبر (إن) جملة (إن) المكسورة [2/140] .
2- خبر إن في قوله تعالى: {إن الذين كفروا بالذكر لما جاءهم} [3/19] .
3- كسر همزة (إن) إذا دخلت اللازم في خبرها [2/113] .
4- الفتح والكسر في (إنا) [3/338] .
5- نعت اسم (إن) بعد استكمال الخبر [1/470-471] ، [2/364] .
6- العطف على اسم (إن) بعد الاستكمال [3/46] ، [1/309-310] .
7- كسر همزة (إن) بعد القول [1/180] .
8- فتح همزة (إن) وكسرها [2/134]، 196 في سورة الجن [3/191] .

ظن وأخواتها
1- آتيك إنا أن تعطي وإما أن تمنع.
وخطأ أن تقول: أظنك إما أن تعطي وإما أن تمنع ولا أصبحت إما أن تعطي وإما أن تمنع [1/389] .
2- لا تحسبن أنك عاقل إنك جاهل [1/200] .
3- الرجاء في معنى الخوف في الجحد [2/265] .
4- الظن بمعنى الخوف [1/265] .
5- الخوف والظن متقاربان في كلام العرب [1/146] .
6- خاف بمعنى علم [2/157] .
7- رأى علمية وبصرية [1/36] .
8- القول يقع بعده الجملة والمفرد والذي في معنى الجملة [1/38] .
9- من خواص الأفعال القلبية أن الفاعل والمفعول يكونان فيها لشيء واحد [2/106] ، [3/378] .
10- التعليق [2/207] تعليق الفعل {يبلوكم} [3/169].
11- الزعم والظن في معنى واحد وقد يختلفان [3/16] .
12- الظن بمعنى العلم [2/404] .

الفاعل
1- يقع الفاعل جملة [2/195] .
يقع الفاعل جملة استفهامية [2/333] .
2- إذا ذكرت اسما مذكرا لجمع جاز جمع فعله وتوحيده {وإنا لجميع حاذرون} .
{نحن جميع منتصر} وكذلك إذا كان الاسم مؤنثا وهو لجمع جعلت فعله كفعل الواحدة الأنثى مثل الطائفة والعصبة والرفقة، وإن شئت جمعته فذكرته على المعنى كل ذلك جائز [1/285] .
3- حذف الباء من فاعل كفى [2/119] .
4- {أو لم يهد لهم كم أهلكنا} : كم في موضع رفع بيه [ 2/332] .
5- خاشعا أبصارهم يؤنث ويجمع الوصف [3/105] .
6- جمع المؤنث السالم يذكر فعله ويؤنث [2/61] .
7- جمع التكسير يذكر فعله ويؤنث [1/378] ، [3/10] ، [1/210] .
8- المصدر يجوز تذكير فعله وتأنيثه [1/231] .
9- الفاعل المؤنث المجازي يذكر فعله ويؤنث [1/125] ، [1/356] .
10- النساء ذهبت وذهبن [1/460] .
11- الفعل يذكر قلا (إلا) [3/55] .
12- وما يهلكنا إلا دهر أي دهر يمر لأن الفاعل لا يكون نكرة محضة [3/48] .
13- صلاحية الفاعل لأن يكون مفعولا والمفعول لأن يكون فاعلا [1/28] .

المفعول به
1- حذف المفعول لدلالة مِنْ عليه [2/78] .
2- حذف مفعول الفعل (شاء) [1: 204-205] .
3- زيادة اللام في المفعول [2/78] .
4- المصدر المؤول بعد حذف حرف الجر في موضع نصب وقال الكسائي: هو في موضع خفض، قال الفراء: ولا أعرف ذلك [1/148] ، [2/238] .
5- النصب على نزع الخافض [1/397] ، [2/271] , [343:3] .
6- {وكل إنسان ألزمناه طائره} العرب تختار الرفع في (كل) وقع الفعل على راجع للذكر أم لم يقع [1/242] .
7- {وأما ثمود فهديناهم} : الوجه رفع ثمود [1/241] .
8- {الزانية والزاني فاجلدوا} : لا ينصب لأن تأويله الجزاء [2/244] .
9- {والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما} .
مرفوعان بما عاد عليهما من ذكراهما والنصب جائز [1/306] ، [242] .
10- {وكل شيء فعلوه في الزبر} [2/95] .
11- رفع المحذر جاء في كلام العرب [3/368] .

المتعدي واللازم
1- آمن به وآمن له [1/391] .
2- أتيت أمرا عظيما وأتيت بأمر عظيم [1/258] .
3- باركك الله وبارك فيك وبارك عليك [4/286] .
4- {بطرت معيشتها} [2/308] .
5- جاء: تتعدى بنفسها وبالباء [1/258] .
6- يجوز أن تقول: جئت عند زيد وجئت من عند زيد [1/353] .
7- إذا قلت: استجاب أدخلت اللام في المفعول.
وإذا قلت: أجاب حذفت اللام [3/24].
8- لا ترفعوا أصواتكم، لا ترفعوا بأصواتكم [3: 69-70] .
9- شرب: يتعدى بنفسها وبالباء [3/315] مثلها تكلم.
10- لا تكاد تقول العرب: شكرتك ونصحتك، وإنما تقول: شكرت لك ونصحت لك [1/92] .
11- إن جئت إلى الدراهم والدنانير وضعت الباء في الثمن (وشروه بثمن بخس) فإذا شريت أحدهما بصاحبه أدخلت الباء في أيهما شئت [1/30] .
12- اعتصم تتعدى بنفسها وبالباء [1/228] .
13- تعلق تتعدى بنفسها وبالباء [1/228] .
14- استغفر: تتعدى بنفسها وباللام [1/233] .
15- كفرتك وكفرت بك وشكرتك وشكرت لك.
وسمع الكسائي: شكرت بالله [2/20] ، [2/94] .
16- ألقى: تتعدى بنفسها وبالباء [3/147] .
17- هدى تتعدى باللاو وبإلى [1/250] وبنفسها [2/403] ، [3/312] .
18- هزه وهز به، وخذ رأسه وبرأسه أمدد الحبل وأمدد بالحبل [2/165] .
19- {أوزعني أن أشكر نعمتك} [3/51] .
20- وعدتك أن آتيك ووعدتك لآتينك [2/258] .

المفعول لأجله
1- يكون معرفة ونكرة [1/17].

الظروف
1- أتاني دون من الرجال بنصب دونك وإذا قالوا هذا دون من الرجال رفعوا [1/345-346].
2- آتيك يوم الخميس وفي يوم الخميس وإذا قلت: كلمتك كان غير كلمت منك [1/32].
3- {سواء محياهم ومماتهم} : لو نصبت المحيا والممات كان وجها [3/47].
4- إذا كانت سوى بمعنى إلا صلحت بمعنى الواو [2/288] .

الإضافة
1- العرب تؤثر رفع اليوم إذا أضافوه إلى المضارع وتنصبه إن أضيف إلى الماضي أو إذ [3/345] .
2- حذف المضاف كثير [1/61] .
3- اكتساب المضاف التأنيث [2/36] .
4- اختاروا في المكنى الإضافة بخلاف نحوهما ضاربان زيدا وضاربا زيد [2/386] .
5- يختارون التنوين مع الجحد نحو ما هو بتارك حقه [2/202] .
6- بين: لا تضاف إلا إلى متعدد وأضيفت إلى ضمير السحاب لأنه جمع [2/256]، [1/45] .
7- إضافة شهر إلى ربيع [2/56] .
8- يضاف الشيء إلى نفسه إذا اختلف لفظه كالموصوف إلى الصفة [1/330]، [2/286] ، [2/55-56] ، [3/41]،[76]،[109].
9- مطرنا ما زبالة فالثعلبية، وله عشرون ما ناقة فجملا، العرب إذا ألقت بين من كلام يصلح إلى في آخره نصبوا الحرفين المخفوضين يبين وبإلى نحو: هي أحسن الناس ما قرنا فقدما.
10- الفصل بين المضاف والمضاف إليه [1/357-358].
11- تقول: أنت آخذ حقك وحق غيرك فتضيف في الثاني [1/346].
12- {والمقيمي الصلاة} [2/225].
13- حذف مضافين [2/329].
14- حذف المضاف وبقاء المضاف إليه على إعرابه [2/322].
15- حذف التاء للإضافة [2/319] ، [2/254].

حروف الجر
1- إلى بمعنى اللام [2/9] ، [217].
إلى بمعنى مع [1/218] ، [3/22] وبمعنى في [3/110] ، [139]، [131] .
2- على بمعنى اللام [1/118]،[2/395]،[180]،[188].
3- على، عن، الباء بمعنى واحد [2/267]،[186]،[1/386] ،[3/342] على في موضع في [1/186]،[324]،[2/261]،[1/63]،[395].
على بمعنى مع [1/283] زيادة من [2/264] .
4- الخافض لا يضمر [1/196] من بمعنى على [2/203] وبمعنى عن [2/418]، [3/338] ، [2/306] ، [306] .
5- متى يجوز حذف الخافض [1/197] .
6- على ومن سواء[3/346]، [2/231] ، [203].
7- في بمعنى الباء [1/43] ، [3/22] ،[2/70] في ومن [2/291] في واللام [2/205]،[1/202] .

الاستثناء
1- يجوز قام القوم إلا زيدا وإلا زيد [1/298] .
2- الاستثناء التام الموجب والتام المنفي [1/166] .
3- يستثنى من لفظ إنسان لأنه في مذهب جمع [3/26] ، [3/180] ، [377] .
4- يرفع ما بعد إلا بالإتباع إذا كان قبلها نكرة [1/234] .
5- الاستثناء المفرغ [1/167] .
6- يقع التفريغ بعد أعوذ لأن الاستعاذة في معنى اللهم لا تفعل ذا بي [1/434] .
7- الاستثناء المفرغ بعد أبى [1/433].
8- التفريع في الصفات وزيادة الواو بين الصفة والموصوف [2/73] .
9- المستثنى المنقطع [1/293] ، [2/30] ، [48] ، [313] ، [1/479] .
10- تعرف المستثنى المنقطع بحسن (إن) في المستثنى [3/259] .
11- إلا بمعنى لكن [3/272] .
12- لا يذوقون فيها الموت إلا الموتة الأولى [3/44] .
13- استثناء المشيئة [3/356] ، [2/28] ، [3/44] .
14- لا يستثنى بإلا شيئان [2/100] .
15- المصدر المؤول بعد إلا [1/178] .
16- إلا بمعنى الواو خطأ في العربية [1/89] ، [2/287] .
17- {لا علم لنا إلا ما علمتنا} (ما) في موضع نصب أو رفع [1/324] .
18- لا يجوز في الكلام: مررت بالقوم إلا بزيد [3/185] .
19- إذا كانت سوى بمعنى إلا صلحت بمعنى الواو [2/288] .

المفعول المطلق
1- رفع المصدر ونصبه [1/83] ، [1/39] ، [378-398] ، [2/345] ، [2/380] .
2- المصادر إذا نوى بها الأمر نصبت ويجوز الرفع [1/188] .
3- الوجه نصب (حقا) معرفة ونكرة [1/154] .
4- ما كان مصدرا في معنى (حقا) فهو نصب معرفة كان أو نكرة [3/53].
5- يجوز نصب كل مصدر في معنى الفعل [2/52] .

الحال
1- مجيء الحال من النكرة المحضة [3/51] ، [2/38] .
2- إضراب أخاك ظالما أو مسيئا لا يجوز فيه الرفع [1/194] .
ضربت القوم مجردين أو لابسين واضرب القوم مجردين أو لابسين لا يجوز فيه الرفع.
5- الوصف الثاني للنكرة يجوز نصبه على الحال [1/55] .
6- كافة: مصدر مثل العاقبة ولا تدخل عليه الألف واللام [1/436] .
7- {والسموات مطويات بيمينه} [2/425] .
8- لا بد من (قد) مع جملة الحال الماضوية [1/24] .
9- تركيب الظروف والأحوال [1/177] .

التمييز
1- التمييز لا يكون إلا نكرة [1/225] ، [79] .
2- من التمييز المحول وقري عينا، وضقت به ذرعا وسؤت به ظنا ومررت برجل حسن وجها [2/166] .
3- إفراد التمييز وجمعه [1/256].
4- يجب النصب في المفسر إذا كان معروف العدد، كقولك: عندي جبتان خزا وإسوران ذهبا وثلاثة أساور ذهبا فإذا قلت: عندي أساور ذهبا فلم تبين العدة كان بمن لأن ما قبل المفسر ينبغي أن يكون معروف المقدار [2/141] .

العدد
1- وعشرا لم ذكر العدد [1/151-152] .
2- عندي عشرون صالحون وعندي عشرون جيادا [1/130] .
3- تسكين عين (عشرة) [2/34] .
4- ما فعلت الخمسة عشر الدرهم [2/33] .
5- بناء العدد المركب [2/33] .
6- تجوز إضافة العدد المركب [2/34] .
7- تعريف العدد [2/33] .

المنادى
1- العرب إذا دعت نكرة موصولة بشيء نصبت ورفعت [2/375] .
2- {يا عيسى ابن مريم} ، في موضع رفع وإن شئت في موضع نصب [1/326] .
3- {يا جبال أوبي معه والطير} [1/121] ، [2/355] .
4- قال ابن أم وابن أم [1/394] .
5- اللهم: الأصل أمنا بخير [1/203] .

القسم
1- اليمين إذا وقعت بين الاسم والخبر بطل جوابها زيد والله يكرمك [1/266] .
2- العرب لا تقول: تالرحمن لا يجعلون مكان الواو تاء إلا في لفظ الجلالة [2/51] .
3- الله لتفعلن [2/413] .
4- يجيء جواب القسم بإنّ [2/70] .
5- ما يتلقى به جواب القسم [1/66] .
6- كتب تستعمل في القسم [3/142] .
7- الفصل بقصص كثيرة بين القسم وجوابه لا نجده مستقيما في العربية [2/297] .
8- جملة القسم تكون خبرا للمبتدأ ورافعة له [2/412] .

المضاف إلى ياء المتكلم
1- سكون ياء المتكلم وتحريكها لغتان [1/29] .
2- حذف ياء المتكلم [1/90].
3- {ما أنتم بمصرخي} [2/75].

نعم وبئس
1- يقع فاعل نعم مضافا إلى نكرة [1/57].
2- لا يقع بعد نعم، مَنْ، ما، الذي [1/57].
3- تذكير نعم وبئس وتأنيثهما [1/267] .

اسم التفضيل
1- هو أحسن الرجلين وأجمله [1/130].
2- أفعل التفضيل على غير بابه [2/267-268].
3- التعجب والتفضيل من الألوان [2/128].

المصادر
1- المصدر على فعال [2/62].
2- اسم المصدر [2/62].
3- نصب المصدر للمفعول [3/349].
4- إذا صلح مكان المصدر فعل أو يفعل جاز له أن ينصب [1/3].

اسم الفاعل
1- إضافة اسم الفاعل للمفعول ونصبه له [2/420] .
2- وجاعل الليل سكنا والشمس والقمر حسبانا.
الليل في موضع نصب فرد الشمس والقمر على معناه لما فرق بينهما بقوله (سكنا) وإذا لم يفرق بينهما بشيء آثروا الخفض ويجوز النصب [1/346] .
3- فاعل: يرفع بعده الفاعل وينصب المفعول [3/11] .
4- إضافة اسم الفاعل إلى المفعول الثاني [2/79].
5- التعبير بفاعل على الصفة المشبهة [2/72].
6- فارح وفرح ومائت وميت [2/311].

الصفة المشبهة
1- نصب معمول الصفة المشبهة وجره [2/408-409] .
2- حذِر وحذُر عجِل وعجُل فطِن وفطُن[3/108] .
3- لم أسمع نكد ولكن سمعت: حذِر وحذُر وأشرِ وأشرُ وعجِل وعجُل [1/382].

النعت
1- حدائق ذات بهجة وذوات بهجة [2/297].
2- الجمع يقع عليه التأنيث آلهة أخرى، الأسماء الحسنى [1/409].
3- المصدر يوصف به الجمع الموازين القسط [2/205].
4- وصف المفرد بالجمع [2/87].
5- قطع النعت [1/105]، [309]، [3/398].
6- قطع النعت والنسق [2/286].
7- حذف الموصوف بالجملة [1/271]، [1/294]، [1/264]، [2/323].
8- الضمير لا ينعت [1/471].
9- لا تقع (مَنْ) صفة بخلاف الذي ولا تنعت بها المعرفة [1/427-428].
10- العرب تنعت بالواو وبغير الواو [2/345].
11- الجر على الجواز [2/74].

التوكيد
1- أساليب للتوكيد [2/228].
2- تكرير الضمير ومتى يكون توكيدا [2/45].

النسق
1- العطف على الموضع [1/332]،[ 347-348].
2- العطف على التوهم [3/160].
3- العطف على الضمير المرفوع المتصل [1/302].
4- العطف على الضمير المخفوض من غير إعادة الخافض [1/252]، [2/86].
5- العطف على معمولي عاملين [3/45].
6- عطف المترادفين [1/37].
7- حذف المعطوف [1/181] حذف المعطوف عليه [1/40].
8- قطع النسق [3/316]، [3/286].
9- عطف الفعل على الاسم [1/213].

البدل
1- قطع البدل [1/192]، [2/67]، [73]، [77]، [324]، [393]، [3/164]، [168]، [379].
2- إبدال الفعل من الفعل [2/69].
3- بدل المعرفة من النكرة والعكس [3/379].

اسم الفعل
1- أرأيتك [1/323].
2- هلم [1/203].
3- ويكأن: هي في كلام العرب للتقرير وذهب بعضهم إلى أنهما كلمتان، أرادوا ويلك فحذف اللام، أي أعلم. وقال آخر: هي وي ثم استأنف كأن الله [2/312].
4- لا يتقدم معمول اسم الفعل عليه [1/313]، [1/260].
5- أسماء الفعل المنقولة من الظرف [1/322].

أدوات الشرط
1- جاء الشرط مضارعا والجواب ماض، [2/276] .
2- إذا أتى الفعل بعد الاسم كان على وزن فَعَل [1/297].
3- حذف جواب الشرط للعلم به [1/331].
4- الإبدال من جواب الشرط [2/273] .
5- تقديم منصوب الجواب عليه [1/422].
6- العطف على جواب الشرط [1/86].
7- أحسن الكلام أن تجعل جواب (بفعل) بمثلها و(فعل) بمثلها [2/276] .
8- دخول الاستفهام على الشرط [1/236] .
9- اجتماع الشرط والقسم [2/130] .

الممنوع من الصرف
1- أسماء البلدان لا تنصرف خفت أو ثقلت [1/42].
2- سبأ: يصرف ولا يصرف[2/289-290] .
3- منع صرف يغوث ويعوق وصرفهما [3/189].
4- العدل في مثنى وثلاث ورباع [1/154].
5- طوى: معدول كعمر وزفر ومضر [3/332-333] .
طوى: معدول أو مصروف [2/176].
6- غدوة وبكرة يصرفان [3/109].
7- اختلاف القراء في منع صرف ثمود [2/20]، [3/102].
8- منع منتهى الجموع من الصرف [1/428].
9- نحو هند ودعد فيه وجهان [3/110].
10- لا تدخل الألف واللام في الممنوع من الصرف إلا في الشعر [1/342] .

جواب الطلب
1- العرب لا تجازي بالنهي [1/160].
2- جواب الأمر ومتى يجوز رفعه [1/157-159].
3- ما كان من نكرة قد وقع عليها أمر جاز في الفعل بعدها الجزم والرفع [1/325]، [2/162].
4- متى يجوز رفع جواب الطلب [2/36].
5- جواب الطلب [2/49]، [1/406]، [3/301]، [45]، [154]، [2/77]، [206].
6- أكثر ما جاء في جواب الأمر والرفع مع (لا) [2/187].
7- جواب الطلب يجوز فيه الجزم والنصب والرفع [1/426].
8- الأمر لا يكون جوابا لليمين وكذلك النهي [1/53].
9- {ثم ذرهم في خوضهم يلعبون}، لو كانت جزما لكانت صوابا [1/343].
10- أوثقت العبد لا يفرر ويجوز الرفع [2/283].

المذكر والمؤنث
1- اسم الجنس الجمعي يذكر ويؤنث [2/60]، [3/127].
2- النخل يذكر ويؤنث [3/144] .
3- الشجر الأخضر [2/381] يذكر ويؤنث.
4- التذكير والتأنيث بالحمل على المعنى [1/187] .
5- التذكير والتأنيث في الحيوان وفي العلم [1/209].
6- العرب تقول: عاصف وعاصفة تقول: قد أعصفت الريح وعصفت [1/460].
7- الفلك: يذكر ويؤنث ويكون واحدا وجمعا [1/460]، [2/393].
8- السبيل، يذكر ويؤنث [1/337]، [2/327].
9- السماء تذكر وتؤنث [3/369]، [1/128].
10- السماء في معنى جمع، والأرض يقع عليها الجمع وهي واحدة، ويقع عليهما التوحيد وهما مجموعتان [1/25].
11- الصاع يؤنث ويذكر [2/51].
12- تذكير الأنعام وتأنيثها [1/129].
13- القوم، النفر، الرهط، الملأ، الرجال لا يكون فيهم امرأة [1/383].
14- قريب في القرب والبعد يذكر ويؤنث [1/380-381].

حذف القول
1- [1/229]، [413]، [3/62]، [414]، [405]، [3/49]، [54] .
2- حذف الفاء مع القول [1/228].

الحروف والأدوات
1- الاستفهام بمعنى الأمر.
2- الجمع بين حروف ثلاثة في قول النابغة ما إن لا أبينها [1/480]، [262] .
3- بناء الآن [1/467].
4- ابدأ بهذا آثر ما وآثر ذي أثير وإثر ذي أثير [2/11].
5- نصب (إذ) بتقدير اذكر [1/35] .
6- إذا رأيت في جواب إذن اللام فقد أضمرت لها لئن أو يمينا أولا [1/274].
7- إضافة ما بمعنى إذ وإذا 1/326-327.
8- تكرير (إذ) وما تحتمله من المعاني 2/401.
9- إذن بعد الواو 2/337.
10- إذن بعد إني 2/338.
11- من العرب من يجزم بإذا 3/158.
12- وقوع (إذا) موقع (إذ) 1/243.
13- إذن الناصبة للمضارع وشرطها 1/273.
14- إما: تأكيد المضارع بعدها 1/414.
15- إما: جزاء أو بمعنى أو 3/312.
16- أما: تطلب الأسماء وتمتنع من الأفعال 3/14.
17- حذف المعطوف بأم 1/230.
18- العرب تجعل أم مكان بل، وبل مكان أم إذا كان في أول الكلام استفهام 2/299.
19- أن تقع شرطية 1/58، 184، 300، 2/275، 280، 345.
20- إن ولو يجابان بجواب واحد 2/370.
21- اللام في موضع (أن) بعد الأمر والإرادة 1/339، 3/382.
22- العرب تقول في الحروف التي يصلح معها جواب الأيمان بأن المفتوحة وباللام، فتقول: أرسلت إليه أن يقوم وأرسلت إليه ليقومن 1/328.
23- لئلا 2/327، 1/303، 2/421، 1/297.
24- أن بعد مالك 1/164-165.
25- أن التفسيرية 1/81.
26- وقوع لا موقع أن والعكس 1/223.
27- أن ولو في جواب وددت 1/175.
28- حذف (أن) ورفع الفعل 1/53.
29- أن بعد القسم أما والله أن لو كنت حرا 3/192.
30- جواب (إن) يقترب باللام كجواب لو 1/223.
31- كسر همزة (أن) بعد القول 1/180.
32- فتح همزة إن وكسرها 2/134، 196، 300، 3/27.
33- ذلك وأن الفتح والكسر 1/405.
34- تكسر همزة إن بعد المنادى الظاهر 1/210.
35- فتح همزة إن وكسرها في سورة الجن 3/191.
36- الفتح والكسر مع فاء الجزاء 1/336-337.
37- الفاء في خبر (أن) 3/155.
38- أو التي ينصب بعدها المضارع بمعنى حتى أو إلا 1/223، 234، 2/70-71، 3/66.
39- لا تدخل أو على إما ولا إما على أو وقد تفعل العرب ذلك 1/389.
40- الفرق بين إما وأو 1/389.
41- النصب بالعطف على اسم خالص 2/422.
42- ضمير أو ما يجوز فيه 3/157.
43- أو بمعنى بل 1/250، 2/393.
44- أو بمعنى الواو 3/320، 2/362، 3/125.
45- أو بعد سواء 1/401.
46- أو في الجحد بمعنى لا 3/319.
47- أي اسم موصول 1/47.
48- تذكير وتأنيث أي.
49- أيشٍ عندك 1/281، 2.
50- مواضع زيادة الباء في المدح 2/119.
51- زيادة الباء 3/56.
52- بلى ونعم 1/52.
53- ثم والفاء ترتبان والواو لا ترتب 1/396.
54- ثم للاستئناف 1/396، 3/323.
55- حتى وإلى في الغايات سواء 2/393.
56- رفع المضارع بعد حتى 1/132-138.
57- السين وسوف 3/374.
58- بعض بني أسد وقضاعة إذا كانت غير بمعنى إلا نصبوها ثم الكلام قبلها أم لم يتم فيقولون: ما جاءني غيرها، وما أتاني أحد غيرك 1/382.
59- غير: تقع نعتا لمعرفة 1/7.
60- غير نعت أو حال أو مستثنى 2/250.
61- زيادة الفاء في خبر اسم الموصول 2/105.
62- الواو الفاء 3/370.
63- العرب قد تستأنف بالفاء كما تستأنف بالواو 1/27، 2/241، 67، 68.
64- حذف فاء الجواب 1/476.
65- تقع الفاء بعد قال ويجوز حذفها 1/43-44.
66- فاء السببية 1/380، 478، 2/262، 387.
67- الكثير الرفع بعد فاء الجزاء 1/184.
68- فاء السببية في جواب لعل 3/335، 9.
69- الرفع بعد فاء السببية 3/326، 132، 1/229.
70- الاستئناف بالفاء في جواب الأمر حسن 2/79.
71- فاء السببية في جواب لو التي للمتمني 2/422.
72- كأنك عربي فتكرم 2/225.
73- ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا جزم أو نصب 1/26.
74- حذف (قد) 1/287.
75- قلما بمعنى النفي 1/59.
76- الجمع بين الكاف ومثل 3/85.
77- وصف كل أو المضاف إليه كل 2/201.
78- كلتا: كلا، كل: إذا أضفتهن إلى معرفة وجاء الفعل بعدهن فاجمع ووحد 2/142.
79- أصل كم 1/466.
80- إعراب كم وكأين 1/168-169.
81- مراعاة معنى كم 3/99.
82- ألم يروا كم أهلكنا، كم: منصوبة بيروا أو بأهلكنا 2/376.
83- اللام بعد هيهات للتقوية 2/235.
84- كل رجل منكم قائم وخطأ أن تقول: قائمون أو قائمان 2/224.
85- حركة لام الأمر 1/285، 2/224، 319.
86- زيادة اللام، 2/223، 229، 1/222، 233.
87- لعلكم تخلدون، أي كما تخلدون 2/281.
88- لما بمعنى: إلا وجه لا نعرفه 2/29.
89- لا أقسم: لا رد لكلام سابق 3/207.
90- اللام بعد يريد وأمر 1/261، 221.
91- حذف جواب لو 301.
92- حذف لا مع الأيمان 2/54.
93- زيادة لا 1/95، 350، 415، 374، 3/127-128، 1/176.
94- تكرير لا 3/364.
95- من العرب من يخفض بلات 2/397.
96- الفصل بين لا النافية للجنس واسمها 2/385.
97- أن لا تطغوا لا نافية أو ناهية 3/113.
98- لا يتقدم معمول اسم لا النافية للجنس عليها 2/266.
99- لغات لعل 1/350.
100- لام التعليل وإدخال الواو عليها 1/113.
101- ولكن ذكرى: النصب بفعل مضمر، أو فذكرهم ذكرى والرفع على هو ذكرى 1/339.
102- الرفع والنصب بعد لكن المخففة 2/56-57.
103- إذا أدخلوال الواو في لكن آثروا تشديدها 1/465.
104- فتح لام التعليل 2/79.
105- لما 2/376.
106- لا: أشبه بليس من (ما) فيجوز دخول الباء في نحو لا بقائم أخوك 2/43.
107- لا يقع المضارع بعد لو ولا بعد لئن 1/84.
108- لو بمعنى إن 1/143.
109- إذا جاءوك جواب لو آثرت فيه فعَل على يفعَل 1/386.
110- حذف جواب لو كثير 1/97، 2/63، 6-7، 247.
111- لولا: أداة عرض استفهامية 1/334.
112- زيادة (ما) 3/189، 1/21، 2/133، 1/244، 2: 400.
113- ما للعاقل 1/253، 400، 2/416، 3/363.
114- ما الاستفهامية تحذف ألفها إذا جرت ويجوز بقاؤها 2/292، 375.
115- ما المصدرية توصل بالجملة الاسمية 2/400.
116- ما: مصدرية أو زائدة 2/53.
117- ما: المصدرية الظرفية 2/48.
118- اعمل في (ما) و (أي) الفعل الذي بعدهما، ولا تعمل الذي قبلهما إذا كان مشتقا من العلم كقولك: ما أعلم أيهم قال ذلك 1/46.
119- مَنْ نكرة موصوفة 1/21.
120- مَنْ لغير العاقل 3/50، 113، 2/257، 298.
121- مَنْ بعد العلم 2/197.
122- مِنْ بعد العلم والنظر بمعنى أي 1/352.
123- مراعاة اللفظ والمعنى في مَنْ 2/101.
124- تنزيل غير العاقل منزلة العاقل 2/35.
125- لا يحسن: ما بقائم أخوك 2/43.
126- كانت (ما) في كلام الحجاز: ما هذا ببشر ما هن بأمهاتهم، فألغيت الباء، فأهل نجد يرفعون والحجاز تنصب 3/139، 2/42.
127- ماذا 1/138، 467.
128- زيادة مِنْ 2/256.
129- تقع مِنْ بعد أدوات الشرط ولا يجوز حذفها 2/103-104.
130- توكيد المضارع بعد أدوات الشرط من الضرائر 1/162.
131- أدوات الاستفهام إذا وصلت بما كانت جزاء لا استفهاما فإذا لم توصل كان الغالب عليها الاستفهام 1/85.
132- هل بمعنى قد 3/312.
133- هل يراد بها النفي 1/4.
134- واو المفعول معه 3/177.
135- النصب بعد واو المعية على الصرف 1/33، 3/64، 1/393، 1/235، 1/221.
136- زيادة الواو في خير كان وأخواتها 2/84.
137- زيادة الواو [1/107-108]، [238]، [2/50]، [390]، [3/349].
138- زيادة الواو بين الصفة والموصوف [2/205]، [2/58].
139- الواو مع لام التعليل [1/173].

مسائل الصرف
1- اشتقاق بكة [1/227].
2- القلب المكاني [2/124].
3- القلب في القصة [1/99]، [131].

الأبنية
1- ضم الهمزة وكسرها في الأم [1/5-6]، [3/30].
2- النُّصب والنصَب، الحُزُن والحزَن العُّدُم والعدَم، الرُشد والرشَد، إذا خفف ضم أوله ولم يثقل [2/406] .
3- في تترى لغتان الصرف ومنعه [2/236].
4- فَعَل الحلقى العين وتثقيله [2/111]، [2/47].
5- تخفيف فُعُل [3/125].

أبنية المصادر
1- الرضاعة، بفتح الراء أكثر ويجوز كسرها [1/149].
2- كسر الواو في الولاية أعجب إلي من فتحها [1/418].
3- الأسوة والإسوة [2/339].
4- السُّوء والسَّوء [1/450].
5- الجُهْد والجَهْد، والوُسْع والوَسْع والوُجْد والوَجْد والقُرْح والقَرْح [1/234].
6- الذُّل والذِّل [2/112].
7- شُّح وشِح [3/161].
8- شَّق وشِق وكُرْه وكَرْه [2/97].
9- فِعِيل مصدر [3/305].
10- النسيء: مصدر أو المنسوء [1/437].
11- النجي والنجوى: مصدران [2/169].
12- فِعال: مصدر [3/329].
13- بَراء: مصدر [3/30].
14- القراءة والقرآن مصدران [3/311].
15- إضافة المصدر للمفعول ورفع الفاعل والعكس [2/324].
16- إضافة المصدر إلى المفعول وحذف الفاعل [2/404].
17- سُخريّا: ما كان من السخرة فهو مرفوع وما كان من الهزء فهو مكسور، قال الكسائي: سمعت العرب تقول: بحر لُجي ودري والكرسي والكسر كثير [2/243].
18- اسم المصدر [3/381].
19- ما جاء من مصدر لاسم موضوع فلك فيه الفعُولة والفعولية وأن تجعله منسوبا على صورة الاسم، تقول: عبد بيّن العبودية والعبودة والعبديّة [3/127].
20- المصادر لا تجمع ألا ترى أنك تقول: قعدت قعودا طويلا وضربه ضربا كثيرا فلا تجمع [2/263]،[3/172].
21- يجوز تثنية وجمع المصدر ويجوز توحيده على كل حال [2/54]، [1/424].
22- عمل المصدر النصب [1/318].
23- المصدر بمعنى اسم المفعول [2/38].
24- اسم المرة واسم الهيئة [2/278].
25- المصدر على فاعله [3/121]، [103]، [3/180].

صيغ المبالغة
1- العرب لا تقول: فعّال من أفعل وجاء درّاك من أدرك شاذا [3/81].
2- كُبَّار وكبَار وحُسَّان وحسَان [3/189].

اسم المكان
صياغة اسم المكان والمصدر الميمي
1- الشاذ من أسماء المكان والمصادر [2/148-149].
2- اسم الآلة [2/151].
3- مَفْعَلة للسبب، [2/126].

أفْعَلَ
1- بث الله الخلق وأبثه [1/252].
2- كل ما غير عن حاله فهو مبدل بالتشديد، وقد يجوز مبدل وإذا جعلت الشيء مكان الشيء وقلت: قد أبدلته، وبدّل جائزة وهذا من سعة العربية [2/259].
3- بشر وأبشر [1/212].
4- ابغني وأبغني والمسني وألمسني، واحملني وأحملني واعكمني وأعكمني [1/227-228].
5- جن عليه الليل وأجنه الليل وجنه الليل والألف أجود [1/341].
6- جنبني وأجنبني [2/78].
7- جاء به وأجاءها [2/164].
8- خلد إلى الأرض وأخلد [1/399].
9- ذهب به وأّذهب [1/19].
10- سبت وأسبت [1/398].
11- سُقِط أجود من أسْقط في أيديهم [1/393].
12- سرى وأسرى [2/24].
13- سقى واسقى [2/108].
14- صلى وأصلى [1/263].
15- أضربت عنك وضربت عنك [3/28].
16- أضللت الشيء: وأضاع مقل الناقة والفرس وإذا أخطأت الشيء الثابت موضعه قلت: ضللته وضلِلنا، لغتان ولا تقل: أضللته [2/181].
17- فتنت الرجل للحجاز وأفتنته لتميم.
18- قصر عن الشيء وأقصر عنه [1/402].
19- كبْه الله وأكب [3/171].
20- مُليم: اكتسب اللوم ولم يلم [2/393].
21- أمنى أكثر من منى ومذى أكثر من أمذى [3/128].
22- أمسك ومسك [1/399].
23- تبت وأتبت [2/232].
24- أوحى ووحى [2/163].
25- وصّى وأوصى [1/111].
26- أوعدني وتوعدني [2/67].
27- أوعد في الشر ووعد في الخير والشر [1/385].

فَعَّل
1- تضعيف العين ومتى يجوز [1/277].
2- أيدتك وآيدتك [1/325] .
3- فزيَّلنا [1/462].
4- صلَّبهم وصلَبهم [1/391].
5- كذّب وأكذَب [1/333].
6- ذكَر وتذكَّر بمعنى [2/271].

فاعل
1- يقال: جازيت في معنى جزيت [2/359].

المضارع
1- نشر، عكف عرش من بابي نصر وضرب [3/141].
2- تأسرون وتأسرون [2/341].
3- عال يعول ويعيل [1/255].
4- صار يصور ويصير [1/174].
5- ما كان يفعل منه مكسورا مثل ينيب ويفر ويصح فالعرب تقول فيه بفتح العين [3/31].
6- شطت الدار فهي تشيطّ وتشُطَ [2/403].
7- يشد ويصد ويشم بضم العين وكسرها [3/27].
8- تهوى إليهم وتهواهم [2/78].
9- قراءات يخصمون [2/379].
10- حذف إحدى التاءين في المضارع [1/284].

المهموز
1- الأمر من أخذ وأكل وأمر [1/125].
2- لا يهمز الأمر من سأل [1/125].

المضاعف
1- {وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا} : يجوز أن يكون مجزوما وأن يكون حركة إتباع [1/150] ،[232].
2- {وقرن في بيوتكن} [2/342].
3- أحستم في أحسستم [1/257].
4- إبدال حروف العلة من المضاعف [1/217] .
{يتسنه} [1/172-173] .
{دسّاها} [3/267].

همز الناقص
1- [1/459].

جمع التكسير
1- لا تقول العرب: فَعَله إلا والواحد على فاعل [3/337].
2- تُمُر: جمع تمار، رهن جمع رهان [3/32].
3- ما كان من ثمر، بالضم فهو مال وما كان من ثمر مفتوح فهو من الثمار [2/144].
4- أناسي: جمع إنسان إذا نسي [2/269].
وأصل إنسان: إنسيان.
5- يجوز في جمع نحو أمنية وأغنية أمران: تخفيف الياء وتشديدها [1/49].
6- الوُلْد والولَد: لغتان كالعدم، والعدم وقيس تجعل الوُلْد جمعا والولَد واحدا [2/173].
7- العرب تجمع المتاع على أمتعته وأماتيع ولو جمعت الأثاث لقالت: ثلاثة آثة وأُثُث لا غير [2/171].
8- تقول العرب: قوم فرادى وفراد، فلا يجرونها شبهت بثلاث ورباع [1/345].
9- أبابيل: الشماطيط، العباديد: الشعارير لا يفرد لها واحد [3/292].
10- لم أسمع بواحد الزبانية [3/380].
11- ألف الجمع لا يكون بعدها أربعة أحرف ولا ثلاثة صحاح [3/120] .
12- الذّرية: جمع وقد تكون واحدا [1/208].
13- الجماع يعني الجمع [3/33].

النسب
1- صبغ بمعنى المنسوب [3/182].
2- نهِر: صاحب نهار [3/111].
3- فاعل بمعنى مفعول على النسب [3/355]، [2/15].

الإعلال والإبدال
1- تصحيح اسم المفعول من الأجوف الثلاثي اليائي [3/168].
2- معين: فعيل أو مفعول.
3- مفعول لمفعَل وفاعل لمفعول [2/88].
4- مرضو: لغة الحجاز.
5- همزة الواو المضمومة [3/320].
6- عُلُوًا وعِليًّا [2/288].
7- عُتُو وعتي: من جعله مصدرا كان بالواو ومن جعله جمعا كان بالياء وجاز أن يكون المصدر أيضا [2/265].
8- ضيزى: فُغْلى [3/98-99].
9- إبدال الواو تاء في الأول كثير [2/51].
10- إبدال الفاء تاء [1/41].
11- افتعل من الذخر [1/215].
12- افتعل من الزجر [3/106].
13- مفتعل من ذكر مدّكر [3/107].
14- بحثر وبعثر لغتان [3/286].
15- ضربة لازب ولازم [2/284].
16- إذا تقارب الحرفان في المخرج تعاقبا في اللغات، تعاقبت الفاء والثاء في كثير من الكلمات الأثافي والأثاثي [3/341] .

الإدغام
1- الإدغام والفك في حيي [1/411].
2- إدغام الثاء في التاء والذال في التاء [1/272].


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:16 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة