عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 26 ربيع الثاني 1434هـ/8-03-2013م, 09:23 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {وَلَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (101)}
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({نبذ فريقٌ} أي: بعض؛ "نبذه": تركه،
وقال أبو الأسود الدّؤليّ: قال أبو عبيدة: أخذ من الدألان، واختار الدّؤلى:
نظرت إلى عنوانه فنبذته ....... كنبذك نعلاً أخلقت من نعالكا
). [مجاز القرآن: 1/ 48]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله عزّ وجلّ: {ولمّا جاءهم رسول من عند اللّه مصدّق لما معهم نبذ فريق من الّذين أوتوا الكتاب كتاب اللّه وراء ظهورهم كأنّهم لا يعلمون} يعني به: النبي صلى الله عليه وسلم؛ لأن الذي جاء به مصدّق التوراة والإنجيل،
{ولمّا} يقع بها الشيء لوقوع غيره {مصدّق} رفع صفة لرسول؛ لأنهما نكرتان.
ولو نصب كان جائزاً؛ لأن {رسول} قد وصف بقوله {من عند اللّه}, فلذلك صار النصب يحسن،
وموضع "ما" في {مصدّق لما معهم} جر بلام الإضافة، و "مع" صلة لها، والناصب لـ"مع" الاستقرار, المعنى: لما استقر معهم.
وقوله عزّ وجلّ: {نبذ فريق من الّذين أوتوا الكتاب كتاب اللّه وراء ظهورهم}
{الّذين أوتوا الكتاب} يعني به: اليهود، و"الكتاب" هنا: التوراة, و{كتاب اللّه وراء ظهورهم} فيه قولان:
جائز أن يكون: القرآن,
وجائز أن يكون: التوراة؛ لأن الذين كفروا بالنبي قد نبذوا التوراة.
وقوله عزّ وجلّ: {كأنّهم لا يعلمون} أعلم أنهم علماء بكتابهم، وأنهم رفضوه على علم به، وعداوة للنبي صلّى اللّه عليه وسلم, وأعلم أنّهم نبذوا كتاب اللّه). [معاني القرآن: 1/ 182]

تفسير قوله تعالى: {وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآَخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (102)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله: {واتّبعوا ما تتلوا الشّياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان...}
كما تقول (في ملك سليمان)، تصلح "في" و"على" في مثل هذا الموضع؛ تقول: أتيته في عهد سليمان, وعلى عهده سواء). [معاني القرآن: 1/ 63]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله: {وما أنزل على الملكين...}
- يقرءون "الملكين" من الملائكة, وكان ابن عباس يقول: "الملكين" من الملوك). [معاني القرآن: 1/ 64]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله: {فيتعلّمون منهما ما يفرّقون به...}
أما السّحر فمن عمل الشياطين، فيتعلمون من الملكين كلاماً إذا قيل أخّذ به الرجل عن امرأته, ثم قال: ومن قول الملكين إذا تعلّم منهما ذلك: لا تكفر,
{إنّما نحن فتنةٌ فلا تكفر، فيتعلّمون} ليست بجواب لقوله: {وما يعلّمان}, إنما هي مردودة على قوله: {يعلّمون النّاس السّحر}, {فيتعلّمون ما يضرهم ولا ينفعهم}؛ فهذا وجه, ويكون {فيتعلّمون} متصلة بقوله: {إنّما نحن فتنةٌ} فيأبون, فيتعلّمون ما يضرّهم، وكأنه أجود الوجهين في العربية, والله أعلم). [معاني القرآن: 1/ 64]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله: {ولقد علموا لمن اشتراه...}
{من} في موضع رفع وهي جزاء؛ لأن العرب إذا أحدثت على الجزاء هذه اللام, صيّروا فعله على جهة "فعل", ولا يكادون يجعلونه على "يفعل" كراهة أن يحدث على الجزاء حادث وهو مجزوم؛ ألا ترى أنهم يقولون: سل عمّا شئت، وتقول: لا آتيك ما عشت، ولا يقولون ما تعش؛ لأن "ما" في تأويل جزاءٍ وقد وقع ما قبلها عليها، فصرفوا الفعل إلى "فعل"؛ لأن الجزم لا يستبين في "فعل"، فصيّروا حدوث اللام -وإن كانت لا تعرّب شيئا- كالذي يعرّب، ثم صيّروا جواب الجزاء بما تلقى به اليمين -يريد تستقبل به- إمّا بلامٍ، وإما بـ"لا" وإما بـ"إنّ" وإمّا بـ"ما" فتقول في "ما": لئن أتيتني ما ذلك لك بضائع،
وفي "إنّ": لئن أتيتني إنّ ذلك لمشكور لك -قال الفراء: لا يكتب "لئن" إلا بالياء ليفرق بينها وبين "لأن"-،
وفي "لا": "لئن أخرجوا لا يخرجون معهم",
وفي اللام: {ولئن نصروهم ليولّنّ الأدبار},
وإنما صيّروا جواب الجزاء كجواب اليمين؛ لأن اللام التي دخلت في قوله: {ولقد علموا لمن اشتراه}, وفي قوله: {لما آتيتكم من كتابٍ وحكمةٍ}, وفي قوله: {لئن أخرجوا} إنما هي لام اليمين؛ كان موضعها في آخر الكلام، فلمّا صارت في أوله صارت كاليمين، فلقيت بما يلقى به اليمين، وإن أظهرت الفعل بعدها على "يفعل" جاز ذلك, وجزمته؛ فقلت: لئن تقم لا يقم إليك، وقال الشاعر:
لئن تك قد ضاقت عليكم بيوتكم ....... ليعلم ربّي أنّ بيتي واسع
وأنشدني بعض بني عقيل:
لئن كان ما حدّثته اليوم صادقاً ....... أصم في نهار القيظ للشّمس باديا
وأركب حماراً بين سرجٍ وفروةٍ ....... وأعر من الخاتام صغرى شماليا
فألقى جواب اليمين من الفعل، وكان الوجه في الكلام أن يقول: لئن كان كذا لآتينك، وتوهم إلغاء اللام، كما قال الآخر:
فلا يدعني قومي صريحاً لحرّةٍ ....... لئن كنت مقتولاً ويسلم عامر
فاللام في "لئن" ملغاة، ولكنها كثرت في الكلام حتى صارت بمنزلة "إن"، ألا ترى أن الشاعر قد قال:
فلئن قومٌ أصابوا غرّةً ....... وأصبنا من زمانٍ رققا
للقد كانوا لدى أزماننا ....... لصنيعين لبأسٍ وتقى
فأدخل على "لقد" لاماً أخرى لكثرة ما تلزم العرب اللام في "لقد" حتى صارت كأنها منها, وأنشدني بعض بنى أسد:
لددتهم النّصيحة كلّ لدٍّ ....... فمجّوا النّصح ثم ثنوا فقاءوا
فلا واللّه لا يلفى لما بي ....... ولا للما بهم أبداً دواء
ومثله قول الشاعر:
كما ما امرؤٌ في معشرٍ غير رهطه ....... ضعيف الكلام شخصه متضائل
قال: "كما" ثم زاد معها "ما" أخرى لكثرة "كما" في الكلام فصارت كأنها منها. وقال الأعشى:
لئن منيت بنا عن غبّ معركةٍ ....... لا تلفنا من دماء القوم ننتفل
فجزم "لا تلفنا" , والوجه الرفع، كما قال الله: {لئن أخرجوا لا يخرجون معهم}, ولكنه لمّا جاء بعد حرفٍ ينوي به الجزم صيّر جزما جوابا للمجزوم, وهو في معنى رفع, وأنشدني القاسم بن معنٍ, عن العرب:
حلفت له إن تدلج اللّيل لا يزل ....... أمامك بيتٌ من بيوتي سائر
والمعنى: حلفت له لا يزال أمامك بيتٌ، فلما جاء بعد المجزوم صيّر جواباً للجزم, ومثله في العربية: آتيك كي إن تحدثني بحديث أسمعه منك، فلما جاء بعد المجزوم جزم). [معاني القرآن: 1/ 65-69]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({في الآخرة من خلاقٍ}: من نصيب خير). [مجاز القرآن: 1/ 48]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({واتّبعوا ما تتلوا الشّياطين} أي: تَتَبَّع, و{تتلُو}: تحكى وتكلم به، كما تقول: يتلو كتاب الله, أي: يقرؤه). [مجاز القرآن: 1/ 48]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({ولبئس ما شروا به} أي: باعوا به أنفسهم، وقال ابن مفرّغ الحميريّ:
وشريت برداً ليتني ....... من بعد بردٍ كنت هامه
أي: بعته). [مجاز القرآن: 1/ 48]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ): ({واتّبعوا ما تتلوا الشّياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكنّ الشّياطين كفروا يعلّمون النّاس السّحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلّمان من أحدٍ حتّى يقولا إنّما نحن فتنةٌ فلا تكفر فيتعلّمون منهما ما يفرّقون به بين المرء وزوجه وما هم بضآرّين به من أحدٍ إلاّ بإذن اللّه ويتعلّمون ما يضرّهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاقٍ ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون}
قوله: {وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت} معطوفان على {الملكين}، أو بدل منهما، ولكنهما أعجميان فلا ينصرفان, وموضعهما جر, و{بابل} لم ينصرف لتأنيثه، وذلك أن اسم كل مؤنث على حرفين أو ثلاثة أحرف أوسطها ساكن, فهو ينصرف، وما كان سوى ذلك من المؤنث فهو لا ينصرف ما دام اسماً للمؤنث.
وقال: {حتّى يقولا إنّما نحن فتنةٌ فلا تكفر فيتعلّمون منهما}, فليس قوله: {فيتعلّمون} جواباً لقوله: {فلا تكفر}، إنما هو مبتدأ ثم عطف عليه فقال: {ويتعلّمون ما يضرّهم ولا ينفعهم}, وقال: {يفرّقون به بين المرء وزوجه}؛ لأنّ كلّ واحدٍ منهما زوج، فالمرأة زوج, والرجل زوج, قال: {وخلق منها زوجها}, وقال: {من كلٍّ زوجين اثنين}, وقد يقال أيضاً "هما زوجٌ" للاثنين، كما تقول: "هما سواءٌ", و"هما سيّان", و"الزوج" أيضاً: النمط يطرح على الهودج, قال الشاعر:
من كلّ محفوفٍ يظلّ غصيّة ....... زوجٌ عليه كلّةٌ وقرامها
وقد قالوا: "الزوجة", قال الشاعر:
زوجة أشمط مرهوبٍ بوادره ....... قد صار في رأسه التخويص والنزع
وقال: {ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاقٍ}, فهذه لام الابتداء تدخل بعد العلم, وما أشبهه, ويبتدأ بعدها، تقول: "لقد علمت لزيدٌ خيرٌ منك" , قال: {لّمن تبعك منهم لأملأنّ جهنّم}, وقال: {ليوسف وأخوه أحبّ إلى أبينا منّا}.
وقال: {ولقد علموا لمن اشتراه}, ثم قال: {لو كانوا يعلمون} يعني: بالأولين الشياطين؛ لأنهم قد علموا {ولّو كانوا يعلمون} يعني: الإنس, وكان في قوله: {لمثوبةٌ} دليل على "أثيبوا", فاستغني به عن الجواب). [معاني القرآن: 1/ 108-109]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({من خلاق}: من نصيب خير.
{شروا به أنفسهم}: باعوا به أنفسهم). [غريب القرآن وتفسيره: 77-78]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ({واتّبعوا ما تتلوا الشّياطين على ملك سليمان} أي: ما ترويه الشياطين على ملك سليمان, والتلاوة والرواية شيء واحد, وكانت الشياطين دفنت سحراً تحت كرسيّه، وقالت للناس بعد وفاته: إنما هلك بالسحر, يقول: فاليهود تتبع السحر, وتعمل به.
{إنّما نحن فتنةٌ} أي: اختبار وابتلاء, و"الخلاق": الحظّ من الخير ومنه قول النبي صلّى اللّه عليه وسلم: «ليؤيّدن اللّه هذا الدين بقوم لا خلاق لهم» أي: لا حظّ لهم في الخير.
{شروا به أنفسهم} أي: باعوها, يقال: شريت الشيء, وأنت تريد اشتريته وبعته, وهو حرف من حروف الأضداد). [تفسير غريب القرآن: 59-60]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله عزّ وجلّ: {واتّبعوا ما تتلو الشّياطين على ملك سليمان}: ما كانت تتلوه، والذي كانت الشياطين تلته في ملك سليمان كتاب من السحر, فلبهت اليهود وكذبهم, ادعوا أن هذا السحر أخذوه عن سليمان, وأنه اسم الله الأعظم، يتكسّبون بذلك، فأعلم اللّه عزّ وجلّ أنهم رفضوا كتابه, واتبعوا السحر،
ومعنى {على ملك سليمان}: على عهد ملك سليمان عليهم, فبرأ اللّه عزّ وجلّ سليمان من السحر، وأظهر محمداً صلى الله عليه وسلم على كذبهم.
وقال: {وما كفر سليمان} لأن اللّه جعل الإتيان من سليمان بالسحر كفراً, فبرّأه منه، وأعلم أن الشياطين كفروا, فقال: {ولكنّ الشّياطين كفروا يعلّمون النّاس السّحر}، فمن شدد {لكنّ} نصب الشياطين، ومن خفف رفع فقال: (وَلَكِنِ الشياطينُ كفروا), وقد قرئ بهما جميعاً.
وقوله عزّ وجلّ: {يعلّمون النّاس السّحر وما أنزل على الملكين} وقد قرئ (على المِلَكَيْنِ)، و{المَلَكَيْنِ} أثبت في الرواية والتفسير جميعاً,
المعنى: يعلمون الناس السحر, ويعلمون ما أنزل على الملكين، فموضع {ما} نصب، نسق على {السحر}،
وجائز أن يكون: واتبعوا ما تَتْلُو الشياطين, واتبعوا ما أنزل على الملكين، فتكون (ما) الثانية عطفاً على الأولى.
وقوله: {وما يعلّمان من أحد حتّى يقولا إنّما نحن فتنة فلا تكفر} فيه غير قول:
أحدها -وهو أثبتها-: أن الملكين كانا يعلمان الناس السحر, و"علمت"، و"أعلمت" جميعاً في اللغة بمعنى واحد, كانا يعلمان نبأ السحر, ويأمران باجتنابه, وفي ذلك حكمة؛ لأن سائلاً لو سأل: ما الزنا وما القذف؟ لوجب أن يوقف, ويعلّم أنه حرام، فكذلك مجاز إعلام الملكين الناس, وأمرهما باجتنابه بعد الإعلام يدل على ما وصفنا، فهذا مستقيم بين، ولا يكون على هذا التأويل: تعلم السحر كفراً, إنما يكون العمل به كفرا، كما أن من عرف الزنا لم يأثم بأنه عرفه، وإنما يأثم بالعمل به.
وفيه قول آخر جائز: أن يكون اللّه عزّ وجلّ امتحن بالملكين الناس في ذلك الوقت، وجعل المحنة في الكفر والإيمان أن يقبل القابل تعلم السحر، فيكون بتعلّمه كافراً, وبترك تعلمه مؤمناً؛ لأن السحر قد كان كثر, وكان في كل أمة، والدليل على ذلك: أن فرعون فزع في أمر موسى صلى الله عليه وسلم إلى السحر, فقال: {ائتوني بكل ساحر عليم}, وهذا ممكن أن يمتحن اللّه به كما امتحن بالنهر في قوله: {إنّ اللّه مبتليكم بنهر فمن شرب منه فليس منّي ومن لم يطعمه فإنه منّي إلّا من اغترف غرفة بيده}.
وقد قيل: إن السحر ما أنزل على الملكين، ولا أمرا به, ولا أتى به سليمان عليه السلام, فقال قوم: {وما كفر سليمان ولكنّ الشّياطين كفروا يعلّمون النّاس السّحر وما أنزل على الملكين}, فيكون "ما" جحدا، ويكون "هاروت" و"ماروت" من صفة الشياطين، على تأويل هؤلاء، كان التأويل عندهم -على مذهب هؤلاء-: كان الشياطين هاروت وماروت، ويكون معنى قولهما -على مذهب هؤلاء-: {إنّما نحن فتنة فلا تكفر} كقول الغاوي والخليع: أنا في ضلال فلا ترد ما أنا فيه.
فهذه ثلاثة أوجه، والوجهان الأولان أشبه بالتأويل, وأشبه بالحق عند كثير من أهل اللغة، والقول الثالث له وجه، إلا أن الحديث وما جاء في قصّة الملكين أشبه وأولى أن يؤخذ به.
وإنما نذكر -مع الإعراب- المعنى والتفسير؛ لأن كتاب اللّه ينبغي أن يتبين؛ ألا ترى أن اللّه يقول: {أفلا يتدبّرون القرآن}, فحضضنا على التدبر والنظر، ولكن لا ينبغي لأحد أن يتكلم إلا على مذهب اللغة، أو ما يوافق نقلة أهل العلم، واللّه أعلم بحقيقة تفسير هذه الآية, إن النحويين قد ترك كثير منهم الكلام فيها لصعوبتها، وتكلم جماعة منهم, وإنما تكلمنا على مذاهبهم.
وقال بعض أهل اللغة: إن الذي أنزل على الملكين كلام ليس بسحر إلا إنّه يفرق به بين المرء وزوجه, فهو من باب السحر في التحريم, وهذا يحتاج من الشرح إلى مثل ما يحتاج إليه السحر.
وقوله عزّ وجلّ: {فيتعلّمون منهما} ليس {يتعلّمون} بجواب لقوله {فلا تكفر}, وقد قال أصحاب النحو في هذا قولين:
قال بعضهم: إن قوله {يتعلمون} عطف على قوله: {يعلّمون}, وهذا خطأ، لأن قوله {منهما} دليل ههنا على أن التعلم من الملكين خاصة,
وقيل: {فيتعلّمون} عطف على ما يوجبه معنى الكلام، المعنى: {إنما نحن فتنة فلا تكفر} فلا تتعلم, ولا تعمل بالسحر، فيأبون, فيتعلمون، وهذا قول حسن.
والأجود في هذا: أن يكون عطفاً على {يعلمان}, {فيتعلمون}, واستغنى عن ذكر {يعلمان} بما في الكلام من الدليل عليه.
وقوله عزّ وجلّ: {وما هم بضارّين به من أحد إلّا بإذن الله}؛ "الإذن" هنا لا يكون الأمر من الله عزّ وجلّ، {إنّ اللّه لا يأمر بالفحشاء}, ولكن المعنى: إلا بعلم الله.
وقوله عزّ وجلّ: {ويتعلّمون ما يضرّهم ولا ينفعهم} المعنى: أنّه يضرهم في الآخرة, وإن تعجلوا به في الدنيا نفعاً.
وقوله عزّ وجلّ: {ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق}؛ "الخلاق": النصيب الوافر من الخير، ويعني بذلك: الذين يعلمون السحر؛ لأنهم كانوا من علماء اليهود.
وقوله عزّ وجلّ: {ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون} فيه قولان:
قالوا: {لو كانوا يعلمون} يعني به: الذين يعلمون السحر, والذين علموا أن العالم به لا خلاق له: هم المعلمون.
قال أبو إسحاق: والأجود عندي أن يكون {لو كانوا يعلمون} راجعاً إلى هؤلاء الذين قد علموا أنه لا خلاق لهم في الآخرة, أي: لمن علّم السحر, ولكن قيل: {لو كانوا يعلمون} وأي: لو كان علمهم ينفعهم, لسمّوا عالمين، ولكنّ علمهم نبذوه وراء ظهورهم، فقيل لهم: {لو كانوا يعلمون} أي: ليس يوفون العلم حقه؛ لأنّ العالم إذا ترك العمل بعلمه , قيل له: لست بعالم, ودخول اللام في لقد على جهة القسم والتوكيد.
وقال النحويون في {لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق} قولين:
جعل بعضهم "من" بمعنى الشرط، وجعل الجواب: {ما له في الآخرة من خلاق}، وهذا ليس بموضع شرط ولا جزاء، ولكن المعنى: ولقد علموا الذي اشتراه ما له في الآخرة من خلاق, كما تقول: واللّه لقد علمت للذي جاءك ما له من عقل.
فأمّا دخول اللام في الجزاء في غير هذا الموضع, وفيمن جعل هذا موضع شرط وجزاء مثل قوله: {ولئن جئتهم بآية ليقولنّ الّذين كفروا}, ونحو {ولئن أتيت الّذين أوتوا الكتاب بكلّ آية ما تبعوا قبلتك}, فاللام الثانية هي لام القسم في الحقيقة؛ لأنك إنما تحلف على فعلك لا على فعل غيرك في قولك: والله لئن جئتني لأكرمنك، فزعم بعض النحويين أن اللام لما دخلت في أول الكلام أشبهت القسم, فأجيبت بجوابه, وهذا خطأ؛ لأن جواب القسم ليس يشبه القسم، ولكن اللام الأولى دخلت إعلاماً أنّ الجملة بكمالها معقودة للقسم؛ لأن الجزاء وإن كان للقسم عليه , فقد صار للشرط فيه حظ، فلذلك دخلت اللام). [معاني القرآن: 1/ 182-187]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ): (والفتنة: الاختبار، والفتنة: المنحة، والفتنة: المال، والفتنة: الأولاد، والفتنة -أيضًا-: الكفر، والفتنة: اختلاف الناس بالآراء، والفتنة: المحبة، والفتنة: الإحراق بالنار، والفتنة: إدخال الذهب أو الفضة إلى النار لينقيا من الخبث، والفتنة: المنع، والفتنة: الصد، يقال: فتنه عن كذا، أي: صده عنه). [ياقوتة الصراط: 177-178]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({واتبعوا ما تتلو الشياطين} أي: ما تروي، يعني: اليهود, والتلاوة: الرواية، والذين رووا أنهم قالوا بالسحر؛ لأن الشياطين دفنت تحت كرسي سليمان سحراً, فلما مات؛ قالت الشياطين: بهذا هلك، فاتبعته اليهود, وعملت به.
{إنما نحن فتنة} أي: ابتلاء واختبار , و"الخلاق": الحظ من الخير). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 32]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({مَا تَتْلُو}: ما تروى, {فِتْنَةٌ}: اختبار, {مِنْ خَلاَقٍ}: نصيب). [العمدة في غريب القرآن: 80-81]

تفسير قوله تعالى: {وَلَوْ أَنَّهُمْ آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ خَيْرٌ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (103)}
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({لمثوبةٌ}: من الثواب). [مجاز القرآن: 1/ 49]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ): ({ولو أنّهم آمنوا واتّقوا لمثوبةٌ مّن عند اللّه خيرٌ لّو كانوا يعلمون}
قال: {ولو أنّهم آمنوا واتّقوا لمثوبةٌ مّن عند اللّه خيرٌ}, فليس لقوله: {ولو أنّهم آمنوا واتّقوا} جواب في اللفظ, ولكنه في المعنى يريد: لأثيبوا, فقوله: {لمثوبةٌ} يدل على "لأثيبوا", فاستغني به عن الجواب, وقوله: {لمثوبةٌ} هذه اللام للابتداء كما فسرت لك). [معاني القرآن: 1/ 109]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({لمثوبة}: من الثواب). [غريب القرآن وتفسيره: 78]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ({المثوبة}: الثواب, والثواب والأجر: هما الجزاء على العمل). [تفسير غريب القرآن: 60]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله عزّ وجلّ: {ولو أنّهم آمنوا واتّقوا لمثوبة من عند اللّه خير لو كانوا يعلمون}
"مثوبة" في موضع جواب "لو" لأنها تنبئ عن قولك: "لأثيبوا", ومعنى الكلام: أن ثواب اللّه خير لهم من كسبهم بالكفر والسحر.
وقوله عزّ وجلّ: {لو كانوا يعلمون} أي: لو كانوا يعملون بعلمهم، ويعلمون حقيقة ما فيه الفضل). [معاني القرآن: 1/ 187]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ("الَمَثُوبَةٌ": الثواب). [العمدة في غريب القرآن: 81]


رد مع اقتباس