عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 6 ربيع الأول 1439هـ/24-11-2017م, 08:37 PM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,002
افتراضي

قال أبو الحسين أحمد بن فارس بن زكريا الرازي(ت:395هـ): (وكان قُطرُب يقول: إن العرب تُدخل "لا" توكيداً في الكلام كما يُدخلون ما في مثل قوله جلّ ثناؤه: {فَقَلِيلًا مَا يُؤْمِنُونَ} و{فَبِمَا نَقْضِهِمْ} وكذلك {مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ} أي: ما منعك أن تسجد. وكذلك {لَا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ} المعنى: أُقْسم.
وقد يجوز في {لَا أُقْسِمُ} أن يكون نَفَى بها كلاماً تقدَّم منهم، كأن قال: ليس الأمرُ كذا؛ ثم قال: أُقسم. وقال زُهَير في "لا":
مُوَرَّثُ المَجْد لا يَغْتالُ هِمَّتهُ ... عن الرِيّاسة لا عَجْزٌ ولا سَأمُ
أي: لا يغتالها عجز.
وقال:
بيوم جَدودا لا فَضَحتُم أباكمُ ... وسالمتُمُ والخيلُ تَدْمَى نُحورُها
يريد: فضحتم أباكم.
وحَكى قطرب: "ضربتُ لا زيداً".
وقال آخر:
وقد حداهن بلا غير خُرُقْ
وقال الهُذلي:
أفعنك لا برق كأنّ وميضه ... غاب تسنّمه ضرام مُثقب
ومن الباب قوله جلّ ثناؤه: {لِئَلَّا يَعْلَمَ أَهْلُ الْكِتَابِ}
قال أبو عبيدة في قوله جلّ ثناؤه: {غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ}
قال: "لا" من حروف الزوائد لتتميم الكلام، والمعنى إلغاؤها.
قال العجاجُ: في بئر لا حُورٍ سرى وما شعرْ
أي: بئر حُور، أي هَلَكة. وقال أبو النجم:
فما ألوم الْبِيضَ أن لا تَسْخَرا
يقول: فما ألومُهنَّ أن يَسْخَرْنَ.
قال الشَّمّاخ:
أعائشَ ما لأهلكِ لا أراهم ... يضيعون الهجان مع المضيع
يريد: أراهم يضيعون السوام، و"لا" إنما هي لغة.
وقال:
ويلحينني في اللهو أن لا أُحبَّه ... ولِلَّهو داعٍ دائبٌ غيرُ غافلِ
المعنى: يلحينني في اللهو أن أحبه. وفي القرآن: {مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ} أي: أن تسجد) [ الصاحبي: 121 - 122 ]

رد مع اقتباس