عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 1 ربيع الأول 1437هـ/12-12-2015م, 07:34 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,009
افتراضي


8: أبو الدرداء عويمر بن زيد بن قيس الخزرجي الأنصاري (ت:32هـ)
- من العلماء الحكماء، والعبّاد الزهّاد، ومن كبار القراء، جمع القرآن على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وكان معروفاً بالعلم والحكمة عند أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
- عن أبي إدريس الخولاني، عن يزيد بن عميرة قال: لما حضر معاذ بن جبل الموت قيل له: يا أبا عبد الرحمن أوصنا.
قال: أجلسوني؛ فقال: (إن العلم والإيمان مكانهما من ابتغاهما وجدهما - يقول ثلاث مرات - فالتمسوا العلم عند أربعة رهط: عند عويمر أبي الدرداء، وعند سلمان الفارسي، وعند عبد الله بن مسعود، وعند عبد الله بن سلام الذي كان يهوديا، ثم أسلم؛ فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " إنه عاشر عشرة في الجنة "). رواه أحمد والترمذي والنسائي في السنن الكبرى.
- تصدّر للإقراء في الشام على عهد عثمان بن عفان، وكثر طلاب العلم عنده جداً، وذكر الذهبي في السير أنّ الذين في حلقة إقراء أبي الدرداء كانوا أزيد من ألف رجل، ولكل عشرة منهم ملقن, وكان أبو الدرداء يطوف عليهم قائما, فإذا أحكم الرجل منهم تحول إلى أبي الدرداء -يعني: يعرض عليه.
- روى أبو قلابة الجرمي عن أبي الدرداء أنه قال: نزل القرآن على ست آيات: آية مبشرة، وآية منذرة، وآية فريضة، وآية تأمرك، وآية تنهاك، وآية قصص وأخبار). رواه يحيى بن سلام البصري.

وممن روى عنه في التفسير: فضالة بن عبيد، وأم الدرداء، وأبو إدريس الخولاني، وسعيد بن المسيب، وعلقمة بن قيس، وعبد الرحمن بن أبي ليلى، ومحمد بن المنكدر، ومرثد بن سمي الخولاني، وجبير بن نفير، ومعدان بن أبي طلحة، وميمون بن مهران، وعبادة بن نسي، وصالح بن نبهان مولى التوأمة بنت أمية بن خلف، وحميد بن عقبة، وعبد الرحمن بن سابط، ولقمان بن عامر الوصابي، وعطاء بن يسار، وأبو صالح السمان، وخليد بن عبد الله العصري، وعبد الرحمن بن مسعود الفزاري.
وممن اختلف في روايته عنه: عبد الرحمن بن سابط الجمحي، وأبو قلابة الجرمي.
وممن أرسل عنه: قتادة السدوسي، وعمرو بن دينار، ومكحول الدمشقي.
وممن روى عنه من الضعفاء: عبد الله بن يزيد بن آدم، وشهر بن حوشب.


التوقيع :
رد مع اقتباس