عرض مشاركة واحدة
  #14  
قديم 1 ربيع الأول 1437هـ/12-12-2015م, 08:25 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,008
افتراضي

14: أبو عمرو عامر بن شراحيل الشعبي (ت:104هـ)
الإمام الفقيه القاضي المحدّث؛ رأس أهل العلم في زمانه.
ولد في خلافة عمر بن الخطاب، قيل: لستّ خلون منها.
قال السري بن إسماعيل: (سمعت الشعبي يقول: ولدت سنة جلولاء). رواه ابن سعد.
وقال الليث بن سعد: (كان فتح جلولاء سنة تسع عشرة افتتحها سعد بن أبي وقاص). ذكره الذهبي.
نشأ رحمه الله نشأة حسنة؛ فكان ذكيّا حافظاً فهماً عاقلاً، سمع من جماعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وطوّف في البلدان يصحبهم، ويتتبع أخبارهم وسيرهم، ومرويّاتهم حتى حفظ من ذلك شيئاً كثيراً.
قال ابن شبرمة: سمعت الشعبي يقول: (ما كتبت سوداء في بيضاء إلى يومي هذا، ولا حدثني رجل بحديث قط إلا حفظته ولا أحببت أن يعيده علي). رواه الخطيب البغدادي.
- يونس بن مسلم، عن وادع بن الأسود الراسبي، عن الشعبي، قال: (ما أروي شيئا أقل من الشعر، ولو شئت لأنشدتكم شهرا لا أعيد). رواه الخطيب البغدادي.
- مالك بن مغول، عن نافع، قال: سمع ابن عمر الشعبي وهو يحدث بالمغازي، فقال: " لكأن هذا الفتى شهد معنا " رواه الخطيب البغدادي.
قال ابن حبان: (روى عن خمسين ومائة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم).
تولّى القضاء بالكوفة، وحدّث وأفتى، ونشر علماً كثيراً، وكان عالماً بمسائل الإجماع والخلاف، حافظاً لها ، وله في ذلك أعاجيب.
قال مكحول: (ما رأيت أفقه منه).
وقال سفيان بن عيينة، قال: (كان في الناس ثلاثة بعد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: ابن عباس في زمانه، والشعبي في زمانه، والثوري في زمانه). رواه الخطيب البغدادي.
وقال أبو أسامة الحافظ: كان عمر بن الخطاب في زمانه رأس الناس وهو جامع، وكان بعده ابن عباس في زمانه، وكان بعد ابن عباس في زمانه الشعبي، وكان بعد الشعبي في زمانه سفيان الثوري). رواه الخطيب البغدادي
قال محمد بن سيرين لأبي بكر الهذلي: (يا أبا بكر إذا دخلت الكوفة فاستكثر من حديث الشعبي، فإن كان ليسأل، وإن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم لأحياء).

وكان على كثرة علمه وجودة فهمه؛ لا يجد غضاضة من أن يقول لا أدري، إذا سُئل عما لا يعلم، وكان يكره مسائل أهل الرأي.
قال الصلت بن بهرام: (ما رأيت رجلا بلغ مبلغ الشعبي أكثر قول "لا أدري" منه).رواه ابن سعد.
وكان صاحب منطق حسن، وحجّة حاضرة، وبصيرة ومعرفة؛ حتى كان بعض الأمراء ينتدبونه للأمور المهمّة.
وروي أن عبد الملك بن مروان بعثه إلى ملك الروم؛ فتعجّب منه، وبعث إلى عبد الملك: عجبت لأهل ديانتك كيف لم يولّوا رسولك عليهم!!
فذكر ذلك عبد الملك للشعبي: فقال: هذا لأنه رآني ولم ير أمير المؤمنين!!
فقال عبد الملك: إنما حسدني عليك، وأراد أن يغريني بقتلك.
كانت فيه دعابة مشهورة، وله طرائف يتداولها أهل الأدب، وربّما زيد عليها ما لا يصح عنه.
خرج مع القراء في فتنة ابن الأشعث لما خرجوا على الحجاج، ثم اختفى مدّة، ثمّ عاد إلى الحجاج، وتلطّف له في الاعتذار فقبل عذره.
مات فجأة سنة 104هـ.

روى عن جماعة من الصحابة منهم: ابن عباس وأبو موسى الأشعري، وأبي هريرة، وعبد الله بن عمرو، وابن عمر، وعدي بن حاتم، وأبو جحيفة السوائي، وجابر بن عبد الله، وجابر بن سمرة، والبراء بن عازب، وأنس بن مالك، والنعمان بن بشير، وفاطمة بنت قيس، وغيرهم.
وروى عن جماعة من التابعين منهم: الربيع بن خثيم، ومسروق، وشريح القاضي، وعبد الرحمن بن أبي ليلى، وعلقمة، وعكرمة، وغيرهم.
وروى عنه في التفسير: منصور بن المعتمر، والأعمش، وحصين بن عبد الرحمن، وإسماعيل بن أبي خالد، وزكريا بن أبي زائدة، وداوود بن أبي هند، ومغيرة بن مقسم، وعاصم الأحول، وأبو إسحاق الشيباني، وزبيد اليامي، وعطاء بن السائب، وأشعث بن سوار، ومجالد بن سعيد، وجماعة.

ومما روي عنه في التفسير:
أ: قال هشيم :أخبرنا زكريا، عن الشعبي قال:({الجبت}: السحر، و{الطاغوت}: الشيطان). رواه ابن جرير.
ب: شعبة، عن المغيرة، عن الشعبي: {غير أولي الإربة} قال: الذي لا أرب له في النساء). رواه ابن جرير.


التوقيع :
رد مع اقتباس