عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 07:03 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي الفعل لا يقتضي إلا مفعولاً لأجله واحدًا إلا بالعطف أو البدل

الفعل لا يقتضي إلا مفعولاً لأجله واحدًا إلا بالعطف أو البدل
1- {يجعلون أصابعهم في آذانهم من الصواعق حذر الموت} [2: 19]
{حذر الموت}: مفعول من أجله، هكذا أعربوه، وشروط المفعول لأجله موجودة، وفيه نظر: لأن قوله {من الصواعق} مفعول من أجله، ولو كان معطوفًا لجاز كقوله تعالى: {ابتغاء مرضات الله وتثبيتا من أنفسهم}.
[البحر: 1/ 87]، و[النهر: 78].
2- {ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا} [2: 231]
{ضرارًا}: إن كان مفعولاً لأجله تعلقت اللام به، وكان علة للعلة، تقول ضربت ابني تأديبًا لينتفع، ولا يجوز أن تتعلق اللام بلا تمسكوهن، لأن الفعل لا يقتضي من المفعول لأجله اثنين، إلا بالعطف أو البدل... ومن جعل اللام للعاقبة جوز أن يتعلق بألا تمسكوهن، فيكون الفعل قد تعدى إلى علة وإلى عاقبة، وهما مختلفان.
[البحر: 2/ 208].
3- {فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالا من الله} [5: 38]
قال الزمخشري: جزاء ونكالا مفعول لهما، وتبع في ذلك الزجاج، وهذا ليس بجيد، إلا إذا كان الجزاء هو النكال فيكون ذلك على طريق البدل، وأما إذا كان متباينين فلا يجوز أن يكونا مفعولين لهما إلا بواسطة حرف العطف.
[البحر: 3/ 484]، [الكشاف: 1/ 632].
جوز الأمرين. [العكبري: 1/ 121].
4- {تولوا وأعينهم تفيض من الدمع حزنا ألا يجدوا ما ينفقون} [9: 92]
{حزنًا} مفعول لأجله عامله تفيض. ألا يجدوا مفعول له أيضًا عامله حزنًا، قال أبو البقاء: ويجوز أن يتعلق بتفيض. ولا يجوز ذلك على إعراب لآ{حزنًا} مفعولاً له، لأن العامل لا يقتضي مفعولين لأجله إلا بالعطف أو بالبدل.
[البحر: 5/ 86]، [العكبري: 2/ 11].


رد مع اقتباس