عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 06:13 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي الاستفهام - همزة الاستفهام - أي الاستفهامية

الاستفهام

في [المقتضب: 3/ 267]: «ألا ترى أنه لا يدخل على الاستفهام من الأفعال إلا ما يجوز أن يلغى، لأن الاستفهام لا يعمل فيه ما قبله.
وهذه الأفعال هي التي يجوز ألا تعمل خاصة، وهي ما كان من العلم والشك فعلى هذا: {لتعلم أي الحزبين} {ولقد علموا لمن اشتراه} لأن هذه اللام تفصل ما بعدها عما قبلها».
وقال الرضي في [شرح الكافية: 2/ 263]: «ليس أداة الاستفهام التي تلي باب علم، نحو: علم زيد أيهم قام مفيدة لاستفهام المتكلم بها».
الاستفهام الذي يقصد به التصديق أو التصور يقع بعد فعل القلب.
وقال في [ص: 264]: «جميع أدوات الاستفهام ترد على الوجه المذكور، أي لمجرد الاستفهام بعد كل فعل شك، نحو: شككت أزيد في الدار أم عمرو، ونسيت أو ترددت أأقوم أو أقعد، كما ترد بعد كل فعل يفيد معنى العلم، كعلمت، وتبينت، ووريت، وبعد كل فعل يطلب به العلم، كفكرت، وامتحنت، وبلوت، وسألت، واستفهمت، وجميع أفعال الحواس الخمس كلمست وأبصرت، ونظرت، واستمعت، وشممت وذقت... وقد يضمر الدال على التفكير، كقوله تعالى: {يتوارى من القوم من سوء ما بشر به أيمسكه على هون أم يدسه في التراب} أي متفكرًا أيمسكه على هون... وجوز يونس تعليق جميع الأفعال».
وفي [البحر: 2/ 294]: «وليس الاستفهام في باب التعليق مرادًا به معناه، بل هذا من المواضع التي جرت في لسان العرب مغلبًا عليها أحكام اللفظ دون المعنى، ونظير ذلك {أي} في باب الاختصاص في قولهم: اللهم اغفر لنا أيتها العصابة غلب عليها أكثر أحكام النداء، وليس المعنى على النداء... وكلام العرب ثلاثة أقسام:
قسم يكون فيه اللفظ مطابقًا للمعنى، وهو أكثر كلام العرب.
وقسم يغلب فيه أحكام اللفظ كهذا الاستفهام الواقع في التعليق، والواقع في التسوية.
وقسم يغلب فيه أحكام المعنى؛ نحو: أقائم الزيدان».
وفي [البحر: 6/ 503]: «{ألم تر إلى ربك كيف مد الظل} [25: 45]
{تر}: معلقة بالجملة الاستفهامية، والجملة الاستفهامية المعلق عنها فعل القلب ليس (الاستفهام) فيها باقيا على حقيقته، فالمعنى: ألم تر إلى مد ربك الظل».


همزة الاستفهام

1- {وإن أدري أقريب أم بعيد ما توعدون} [21: 109]
الفعل معلق، والجملة في موضع نصب. [البحر: 6/ 344].
2- {قل إن أدري أقريب ما توعدون أم يجعل له ربي أمدا} [72: 25]
3- {وأنا لا ندري أشر أريد بمن في الأرض أم أراد بهم ربهم رشدا} [72: 10]
4- {ويستنبئونك أحق هو} [10: 53]
{يستنبئونك}: يستعلمونك، والاستفهام سد مسد المفعولين. الإعراب المنسوب. [للزجاج: 412].
ومن الأفعال الملحقة بالقلبية.
1- {ليبلوني أأشكر أم أكفر} [27: 40]
2- {واسأل من أرسلنا من قبلك من رسلنا أجعلنا من دون الرحمن آلهة يعبدون} [43: 45]
3- {كلما ألقى فيها فوج سألهم خزنتها ألم يأتكم نذير} [67: 8]
4- {فاستفتهم ألربك البنات ولهم البنون} [37: 149]
5- {فاستفتهم أهم أشد خلقا أم من خلقنا} [37: 11]
6- {قال سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين} [27: 27]
7- {قال نكروا لها عرشها ننظر أتهتدي أم تكون من الذين لا يهتدون} [27: 41]


أي الاستفهامية

1- {وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون} [26: 227]
2- {ولتعلمن أينا أشد عذابا وأبقى} [20: 71]
3- {ثم بعثناهم لنعلم أي الحزبين أحصى} [18: 12]
4- {لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعا} [4: 11]
5- {وما تدري نفس بأي أرض تموت} [31: 34]


رد مع اقتباس