عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 24 رجب 1432هـ/25-06-2011م, 02:51 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي أتحاجوني. تأمروني



أتحاجوني. تأمروني

في [شرح الكافية للرضي:2/21]: «وقد يدغم نون الإعراب في نون الوقاية، فعلى هذا يجوز مع نون الإعراب ثلاثة أوجه:
حذف أحدهما، وإدغام نون الإعراب في نون الوقاية، وإثباتهما بلا إدغام، وقرئ قوله تعالى: {أتحاجونني} على الثلاثة».
وفي [المغني:685]: «نون الوقاية في نحو {أتحاجوني} و{تأمروني} فيمن قرأ بنون واحدة، وهو قول أبي العباس وأبي سعيد وأبي علي، وأكثر المتأخرين».
وقال سيبويه واختاره ابن مالك إن المحذوف الأولى.
1- {قال أتحاجوني في الله وقد هدان} [6: 81].
في [الإتحاف:212]: «واختلف في {أتحاجوني}: فقرأ نافع وابن ذكوان وهشام . . . وأبو جعفر بنون خفيفة. والباقون بنون ثقيلة على الأصل لأن الأولى نون الرفع، والثانية نون الوقاية. وفيها لغات ثلاث: الفك مع تركهما، والإدغام، والحذف لإحداهما، والمحذوفة هي الأولى عند سيبويه ومن تبعه، والثانية عند الأخفش ومن تبعه».
2- {قل أفغير الله تأمروني أعبد أيها الجاهلون} [39: 64].
في [الإتحاف:376377]: «واختلف في {تأمروني}: فنافع وأبو جعفر بنون خفيفة، على حذف إحدى النونين، والمختار مذهب سيبويه: أنها نون الرفع. وكلاهما فتح الياء.
وقرأ ابن عامر عن ابن ذكوان بنونين خفيفتين، مفتوحة فمكسورة عن الأصل، وهو الذي عليه أكثر الرواة عن ابن ذكوان. الباقون بنون مشددة وفتح الياء: منهم ابن كثير».
وفي [البحر:4/169]: «وقد لحن بعض النحويين من قرأ بالتخفيف. وأخطأ في ذلك.
قال مكي: الحذف بعيد في العربية، قبيح مكروه وإنما يجوز في الشعر للوزن والقرآن لا يحتمل ذلك فيه، إذ لا ضرورة تدعو إليه».
وقول مكي ليس بالمرتضى، وقيل: التخفيف لغة غطفان. وانظر [البحر:4/511].


رد مع اقتباس