الموضوع: مزيد الثلاثي
عرض مشاركة واحدة
  #22  
قديم 12 جمادى الآخرة 1432هـ/15-05-2011م, 02:10 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي (فَعِيل) الاسم

(فَعِيل) الاسم:
1- {فهي تملى عليه بكرةً وأصيلاً} [25: 5]
= 4.
في المفردات: «يقال للعشية أصيل , وأصيلة, فجمع الأصيل: أصل، وآصال، وجمع الأصيلة أصائل.».
2- {ونزداد كيل بعير} [12: 65]
= 2.
البعير: يقع على الذكر , والأنثى كالإنسان. المفردات.
وفي [المقتضب: 2/ 198]: أنشدني الزيادي عن الأصمعي الأعرابي:
لا تشتري لبن البعير وعندنا = عرق الزجاجة واكف المعصار
3- {فلما أسلما وتله للجبين} [37: 103]
الجبينان: جانبا الوجهة. المفردات.
4- {ولا تسأل عن أصحاب الجحيم} [2: 119]
= 25 .جحيماً.
الجحمة: شدة تأجج النار، ومنه الجحيم. المفردات.
5- {آتوني زبر الحديد} [18: 96]
= 5. حديداً.
6- {فلا تقعد معهم حتى يخوضوا في حديثٍ غيره} [4: 140]
= 18. حديثاً = 5.
في المفردات: «كل كلام يبلغ الإنسان من جهة السمع , أو الوحي، يقظةً, أو مناماً يقال له: حديث , وسمى تعالى كتابه حديثًا: {فليأتوا بحديث مثله}».
7- {ولباسهم فيها حرير} [22: 23]
= 2.
حريراً. الحرير من الثياب: مارق.
المفردات.
8- {ونقول ذوقوا عذاب الحريق} [3: 181]
الحريق: النار.
المفردات.
9- {منها قائم وحصيد} [11: 100]
الحصيد. حصيداً.
في [الكشاف: 2/ 427]: « {منها قائم وحصيد} كالزرع القائم على ساقه , والذي حصد.».
{فجعلناها حصيداً} في[الكشاف: 2/341]: «فجعلنا زرعها شبيهاً بما يحصد من الزرع في قطعه , واستئصاله.».
{وحب الحصيد} في [الكشاف: 4/ 381]: «وحب الزرع الذي من شأنه أن يحصد، وهو ما يقتات به من نحو الحنطة والشعير.».
10- {أم حسبتم أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجباً} [18: 9]
في المفردات: «أصحاب الرقيم: قيل: اسم مكان, وقيل: نسبوا إلى حجر فم فيه أسماؤهم.».
وفي[ معاني القرآن: 2/ 134]{الرقيم}: لوح رصاص كتبت فيه أنسابهم , ودينهم , ومما هربوا.».
11- {ففي النار لهم فيها زفير وشهيق} [11: 106، 21: 100]
زفيراً.
في المفردات: «الزفير: تردد النفس حتى تنتفخ الضلوع منه.».
وفي [الكشاف :2/ 430]: «الزفير: إخراج النفس، والشهيق: رده.».
وفي [البحر: 5/ 251]:«زعم أهل اللغة من الكوفيين , والبصريين أن الزفير بمنزلة ابتداء صوت الحمار، والشهيق بمنزلة نهيقه.
وقال ابن فارس: الشهيق: ضد الزفير، لأن الشهيق رد النفس والزفير: إخراج النفس من شدة الجري.
وقال الليث: الزفير: أن يملأ الرجل صدره حال كونه في الفم الشديد من النفس , ويخرجه، والشهيق: أن يخرج ذلك النفس بشدة.».
12- {ومن يتبدل الكفر بالإيمان فقد ضل سواء السبيل} [2: 108]
المفردات.
= 116. سبيلاً = 29. السبيل: الطريق الذي فيه سهولة.
13- {لهم فيها زفير وشهيق} [11: 106، 21: 100]
انظر رقم 11.
14- {وآتيناه الحكم صبياً} [19: 12]
= 2.
الصبي: من لم يبلغ الحلم.
المفردات.
15- {فما لنا من شافعين ولا صديق حميم} [26: 100]
صديقكم.
في المفردات: «الصداقة: صدق الاعتقاد في المودة، وذلك مختص بالإنسان دون غيره.».
16- {ويسقى من ماءٍ صديد} [14: 16]
في المفردات: «الصديد: ما حال بين اللحم, والجلد من القيح، وضرب مثلاً لمطعم أهل النار.».
17- {فأصبحت كالصريم} [68: 20]
الصريم: قطعة منصرمة من الرمل، قيل: أصبحت كالأشجار الصريمة، أي: المصروم حملها.
وقيل: كالليل، لأن الليل يقال له الصريم.
المفردات.
18- {فتيمموا صعيداً طيباً} [4: 43]
ب- {صعيداً جرزاً} [18: 8]
ج- {صعيداً زلقاً} [18: 40]
الصعيد يقال لوجه الأرض وللغبار.
المفردات.
19- {ليس لهم طعام إلا من ضريع} [88: 6]
في المفردات: «قيل: هو يبس الشبرق.
وقيل: نبات أحمر منتن الريح يرمى به البحر, وكيفما كان فإشارة إلى شيء منكر.».
وفي [الكشاف: 4/ 742]: «الضريع: يبيس الشبرق، وهو جنس من الشوك ترعاه الإبل ما دام رطباً، فإذا يبس تحامته.».
20- {إلا طريق جهنم} [4: 169]
= 2. طريقاً.
في المفردات: «الطريق: السبيل الذي يطرق بالأرجل، أي: يضرب، وعنه استعير كل مسلك يسلكه الإنسان في فعل محموداً كان أو مذمومًا».
21- {ولا يظلمون فتيلاً} [4: 49، 77، 17: 71]
في المفردات: «سمى ما يكون في شق النواة فتيلاً، لكونه على هيئة الفتيل.».
22- {وجاءوا على قميصه بدمٍ كذب} [12: 18]
= 5. قميص.
23- {وكانت الجبال كثيباً مهيلاً} [73: 14]
أي: رملاً متراكباً، ومعه أكثبة, وكثبان.
المفردات.
24- {بكلمةٍ منه اسمه المسيح} [3: 45]
= 11.
في المفردات: «سمى عيسى عليه السلام مسيحاً، لكونه ماسحاً في الأرض، أي: ذاهباً».
25- {ألم يك نطفةً من منيٍ يمنى} [75: 37]
26- {إذ قالوا لنبي لهم ابعث لنا ملكاً} [2: 246]
= 43. نبياً = 9.
27- {أي الفريقين خير مقاماً وأحسن ندياً} [19: 73]
الندى: المجلس , ومجتمع القوم. [الكشاف: 3/ 36]
28- {إنما النسيء زيادةٌ في الكفر} [9: 37]
النسيء: تأخير بعض الأشهر الحرام إلى شهر آخر.
المفردات.
29- {وبعثنا منهم اثنى عشر نقيباً} [5: 12]
النقيب: الباحث عن القوم, وعن أحوالهم.
المفردات.
30- {فإذا لا يؤتون الناس نقيراً} [4: 35]
= 2.
في المفردات: «النقير: وقبة في ظهر النواة، ويضرب به المثل في الشيء الطفيف.».
31- {ثم لقطعنا منه الوتين} [69: 46]
الوتين: عرق بسقى الكبد، وإذا انقطع مات صاحبه ..
المفردات.
32- {ونحن أقرب إليه من حبل الوريد} [50: 16]
الوريد: عرق يتصل بالكبد والقلب، وفيه مجارى الدم والروح.
المفردات.
33- {وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد} [18: 18]
الوصيد: الفناء. وقيل: العتبة. وقيل: الباب. [الكشاف: 2/709]
34- {فكانوا كهشيم المحتظر} [54: 31]
هشيماً.
في المفردات: «الهشيم: كسر الشيء الرخو كالنبات».
المفردات.
الهشيم: الشجر اليابس المتكسر. [الكشاف: 4:/ 438]
35- {ونخل طلعها هضيم} [26: 148]
الهضيم: اللطيف الضامر من قولهم: كشح هضيم. [الكشاف: 3/328]
36- {ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن} [6: 152]
= 5. يتيماً = 3.
اليتيم: انقطاع الصبي عن أبيه.
المفردات.
37- {عن اليمين والشمائل سجداً} [16: 48]
= 15. يمينك = 15. بيمينه = 4.
اليمين: أصله الجارحة.
المفردات.


رد مع اقتباس