عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 1 ربيع الثاني 1432هـ/6-03-2011م, 08:57 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,160
افتراضي الآيات

الآيات
1- {هل علمتم ما فعلتم بيوسف وأخيه} [12: 89].
في [البحر: 5/ 341]: «وقيل: (هل) بمعنى (قد) لأنهم كانوا عالمين».
2- {هل أتاك حديث ضيف إبراهيم المكرمين} [51: 24].
في [القرطبي: 5/ 6214]: «وقيل: (هل) بمعنى (قد) كقوله تعالى: {هل أتى على الإنسان حين من الدهر} [76: 1]».
3- {هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا} [76: 1].
في [الباين: 2/ 480]: «(هل) فيها وجهان:
أحدهما: أن تكون بمعنى (قد). . .
والثاني: أن يكون الاستفهام بمعنى التقرير، وهو تقرير لمن أنكر البعث».
وفي [القرطبي: 8/ 6909]: «هل بمعنى قد قاله الكسائي والفراء وأبو عبيدة».
وفي [البحر: 8/ 393]: «(هل) حرف استفهام، فإن دخلت على الجملة الاسمية لم يمكن تأويله بقد، لأن (قد) من خواص الأفعال، فإن دخلت على الفعل فالأكثر أن تأتي للاستفهام المحض. وقال ابن عباس وقتادة: هي هاهنا بمعنى (قد)». [العكبري: 2/ 146]، [الكشاف: 4/ 166].
4- {هل أتاك حديث الجنود فرعون وثمود} [85: 17-18].
في [القرطبي: 8/ 7088]: «أي قد أتاك يا محمد خبر الجموع الكافرة المكذبة لأنبيائهم، يؤنسه بذلك ويسليه».
وفي [البحر: 8/ 452]: «تقرير لحال الكفرة، أي قد أتاك حديثهم وما جرى لهم مع أنبيائهم وما حل بهم من العقوبات بسبب تكذيبهم».
5- {هل أتاك حديث موسى} [78: 15].
في إعراب ثلاثين سورة [ص64]: «كل ما جاء من (هل أتاك) فهل بمعنى (قد)».
وفي [القرطبي: 8/ 6991]: «أي قد جاء وبلغك حديث موسى».
وقيل: (هل) بمعنى (ما) أي ما أتاك ولكن أخبرت به.
6- {هل أتاك حديث الغاشية} [88: 1].
في [القرطبي: 8/ 7115] : «(هل) بمعنى (قد). كقوله تعالى: {هل أتى على الإنسان حين من الدهر} [76: 1]. قاله قطرب، أي قد جاءك يا محمد حديث الغائية».
وفي [البحر: 8/ 462] : «وهذا الاستفهام، توقيف فائدته تحريك نفس السامع إلى تلقي الخبر . . . وقيل: (هل) بمعنى (قد)».
7- {وهل أتاك حديث موسى إذ رأى نارا} [20: 9-10].
في [القرطبي: 5/ 4211]: «قال أهل المعاني: هو استفهام وإثبات وإيجاب معناه: أليس قد أتاك؟ وقيل: معناه: وقد أتاك قاله ابن عباس».
وفي [البحر: 6/ 229]: «وهذا استفهام تقرير يحث على الإصغاء لما يلقى إليه وعلى التأسي. وقيل: (هل) بمعنى (قد) والظاهر خلاف هذا لأن السورة مكية، والظاهر أنه لم يكن أطلعه على قصة موسى قبل هذا. وقيل: إنه استفهام معناه النفي أي ما أخبرناك قبل هذه السورة بقصة موسى، ونحن الآن قاصون عليك قصته».


رد مع اقتباس