عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 1 ربيع الثاني 1432هـ/6-03-2011م, 07:31 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي الحمل على اللفظ ثم على المعنى ثم على اللفظ ثم على المعنى

الحمل على اللفظ ثم على المعنى ثم على اللفظ ثم على المعنى

جاء ذلك في قوله تعالى:
1- {قل هل أنبئكم بشر من ذلك مثوبة عند الله من لعنه الله وغضب عليه وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت أولئك شر مكانا}
[5: 60].
في [النهر:3/517]: « {من} موصولة عاد الضمير على لفظه في قوله: {لعنه الله}، {عليه} وأعاد الضمير على معنى {من} في قوله: {وجعل منهم القردة} ثم عاد على لفظ {من} في قوله: {وعبد الطاغوت} فأفرد الضمير».
وأقول: ثم راعى المعنى في قوله: {أولئك شر}.
2- {ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين * وإنهم ليصدونهم عن السبيل ويحسبون أنهم مهتدون * حتى إذا جاءنا قال يا ليت بيني وبينك بعد المشرقين فبئس القرين * ولن ينفعكم اليوم إذ ظلمتم أنكم في العذاب مشتركون} [43: 36-39].
أعاد أولاً اللفظ ثم على المعنى {وإنهم} ثم أفرد على اللفظ {جاءنا}، {قال}. والضمير في {ليصدونهم} عائد على {شيطانا}.
الآية نظير قوله: {ومن يؤمن بالله ويعمل صالحا يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا قد أحسن الله له رزقا} [65: 11].
[البحر:8/16].
وفي [الجمل:4/84]: « راعى اللفظ في ثلاثة: {يعش}، {له}، {فهو له}.
ثم راعى المعنى في ثلاثة: {ليصدونهم}، {ويحسبون}، {أنهم}.
ثم راعى اللفظ في موضعين: {جاءنا}، {قال} أضف إليه: {بيني}.
ثم راعى المعنى في ثلاثة: {ولن ينفعكم}، {إذ ظلمتم}، {أنكم}، {مشتركون}».
روعى اللفظ وحده في مواضع كثيرة جدًا في القرآن نشير إليها


رد مع اقتباس