عرض مشاركة واحدة
  #19  
قديم 2 ربيع الثاني 1432هـ/6-03-2011م, 06:11 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,218
افتراضي موقف أبي السعود والجمل

موقف أبي السعود والجمل

قدرا الشرط في آيات كثيرة:
1- {قال فخذ أربعة من الطير} [2: 260].
أي إن أردت ذلك فخذ. [الجمل:1/217].
2- {ودوا لو تكفرون كما كفروا فتكونون سواء فلا تتخذوا منهم أولياء} [4: 89].
الفاء في (فلا تتخذوا) جواب شرط محذوف، أي إذا كان حالهم ما ذكر من ودادة كفركم فلا توالهم. [الجمل:1/408].
3- {فذرهم وما يفترون} [6: 137].
الفاء فاء الفصيحة، أي إذا كان بمشيئة الله فذرهم وافتراءهم. [أبو السعود:2/140]، [الجمل:2/95].
4- {قال فاخرج منها فإنك رجيم} [15: 34].
الفاء في جواب شرط مقدر، أي فحيث عصيت وتكبرت فاخرج. [الجمل:2/537].
5- {ولقد نعلم أنك يضيق صدرك بما يقولون فسبح بحمد ربك} [15: 97-98].
الفاء جواب شرط مقدر. أي إن ضاق صدرك بما يقولون بمقتضى الطبيعة البشرية فالتجيء إلى الله فيما نابك بالاشتغال بهذه العبادات. [الجمل:2/548].
6- {أن أنذروا أنه لا إله إلا أنا فاتقون} [16: 2].
الفاء فصيحة أي إذا كان الأمر كما ذكر من جريان عادته تعالى بتنزيل الملائكة على الأنبياء وأمرهم بأن ينذروا الناس أنه لا شريك له في الألوهية فاتقون. [الجمل:2/550].
7- {وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا نوحي إليهم فاسألوا أهل الذكر} [16: 43].
جواب شرط مقدر، أي إن شككتم فيما ذكر فاسألوا. [الجمل:2/564].
8- {فأجمعوا كيدكم ثم ائتوا صفا} [20: 64].
الفاء فصيحة، أي إذا كان الأمر كما ذكر من كونهما ساحرين يريدان بكم ما ذكر من الإخراج والإذهاب فأجمعوا أمركم، [أبو السعود:3/312]، [الجمل:3/100].
9- {بل هو شاعر فليأتنا بآية كما أرسل الأولون} [21: 5].
جواب شرط يفصح عنه السياق «كأنه قيل: وإن لم يكن كما قلنا بل كان رسولا من عند الله فليأتنا. [أبو السعود:3/323]، [الجمل:3/121]».
10- {ولئن سألتهم من خلق السموات والأرض وسخر الشمس والقمر ليقولن الله فأنى يؤفكون} [29: 61].
جواب شرط مقدر، أي إن صرفهم الهوى والشيطان فأنى يؤفكون. [الجمل:3/380].
11- {فاصبر إن وعد الله حق} [30: 60].
الفاء فصيحة، أي إذا علمت حالهم، وطبع الله على قلوبهم فاصبر. [الجمل:3/398].
12- {قل نعم وأنتم داخرون فإنما هي زجرة واحدة} [37: 18-19].
جواب شرط أو تعليل لنهي مقدر، أي إذا كان الأمر كذلك فإنما هي ... أو لا تستصعبوه فإنما هي. [أبو السعود:4/267]، [الجمل:3/528].
13- {أم لهم ملك السموات والأرض وما بينهما فليرتقوا في الأسباب} [38: 10].
الفاء جواب شرط مقدر: إن زعموا ذلك، أي المذكور من العندية والملكية، [أبو السعود:4/383]، [الجمل:3/557].
14- {قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون} [38: 79].
أي إذا جعلتني رجيما فأمهلني. [أبو السعود:4/298]، [الجمل:3/590].
15- {فلا تهنوا وتدعوا إلى السلم} [47: 35].
الفاء فصيحة، أي إذا تبين لكم ما تلى عليكم فلا تهنوا. [الجمل:4/150].
16- {فإن للذين ظلموا ذنوبا مثل ذنوب أصحابهم} [51: 59].
أي إذا عرفت حال الكفرة المتقدمين من عاد وثمود وقوم نوح فإن لهؤلاء المكذبين نصيبهم. [الجمل:4/207].
17- {أم يقولون تقوله بل لا يؤمنون فليأتوا بحديث مثله} [52: 33-34].
جواب شرط مقدر، أي فإن قالوا اختلقه، [الجمل:4/214].
18- {أم لهم سلم يستمعون فيه فليأت مستمعهم بسلطان} [52: 38].
أي إن ادعوا ذلك. [الجمل:4/215].
19- {يقولوا سحاب مركوم فذرهم حتى يلاقوا يومهم} [52: 44-45].
أي إذا بلغوا في الكفر والعناد إلى هذا الحد فدعهم. [الجمل:4/217].
20- {وذلك على الله يسير فآمنوا بالله ورسوله} [64: 7-8].
أي إذا كان الأمر كذلك فآمنوا. [أبو السعود:5/168]، [الجمل:4/344].
21- {ومن الليل فاسجد له وسبحه ليلا طويلا} [76: 26].
الفاء دال على معنى الشرطية والتقدير: مهما يكن من شيء فصل. [الجمل:4/454].
22- {فمن شاء اتخذ إلى ربه مآبا} [78: 39].
الفاء فصيحة تفصح عن شرط محذوف: إذا كان الأمر كما ذكر من تحقق اليوم لا محالة فمن شاء ... [الجمل:4/468]، [أبو السعود:5/228].
23- {فإنما هي زجرة واحدة فإذا هم بالساهرة} [79: 13-14].
(فإذا هم بالساهرة) جواب شرط مقدر. [الجمل:4/471-472].
24- {فلا أقسم بالشفق} [84: 16].
الفاء في جواب شرط مقدر. أي إذا عرفت هذا، [الجمل:4/502].


رد مع اقتباس