عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 1 ربيع الثاني 1432هـ/6-03-2011م, 06:00 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,044
افتراضي الشرط ماض والجواب مضارع

دراسة أدوات الشرط وأحكام الشرط والجزاء في القرآن الكريم
الشرط ماض والجواب مضارع

في [سيبويه:1/437] : «وقد يقال: إن أتيتني آتك؛ وإلم تأتني أجزك، لأن هذا في موضع الفعل المجزوم، وكأنه قال: إن تفعل أفعل، ومثل ذلك قوله عز وجل: {من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف إليهم أعمالهم فيها} [11: 15].
فكان فعل. وقال الفرزدق:

دست رسولا بأن القوم إن قدروا = عليك يشفوا صدورا ذات توغير
وفي [المقتضب:2/59] : «وتقول: إن أتيتني فلك درهم؛ لأن معناه: إن تأتني. ولو قلت: إن أتيتني آتك لصلح ... وأعدل الكلام: من أتاني أتيته، كما أن وجه الكلام: من يأتني آته».
وفي [شرح الكافية لابن الحاجب:106] : «وإن كان الثاني مضارعا دون الأول فجائز فيه الجزم والرفع، والجزم أكثر».
وفي [البحر:7/514] : «ولا نعلم خلافا في جواز الجزم، فإنه فصيح مختار إلا ما ذكره صاحب كتاب «الإعراب» وهو أبو الحكم بن عذرة عن بعض النحويين أنه لا يجيء في الكلام الفصيح، إنما يجيء مع (كان)، لأنها أصل الأفعال ونص كلام سيبويه والجماعة أنه لا يختص بذلك بكان». [البحر:5/209-210] ، [الهمع:2/60].

جاء الجواب مضارعًا مجزومًا، والشرط ماض بلفظ (كان) في ثلاث آيات:-
1- {من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف إليهم أعمالهم فيها} [11: 15].
2- {من كان يريد حرث الآخرة نزد له في حرثه} [42: 10].
3- {ومن كان يريد حرث الدنيا نؤته منها} [42: 10].
وفي المواضع الثلاثة أداة الشرط (من) ولم يجيء مع غيرها.
وحذف الجواب مع (إن) التي شرطها ماض بلفظ (كان) هو أكثر أحوالها في القرآن.
حذف الجواب في:
[2: 32، 31، 91، 94، 111، 172، 184]، [2: 228، 248، 278، 280]، [3: 49، 93، 118، 139، 168، 175، 183]، [4: 59، 102]، [5: 23، 57، 112، 116]، [6: 40، 81، 118، 143]، [7: 70، 77، 85، 106، 113، 194]، [8: 1]، [9: 12، 41، 62]، [10: 38، 48، 84]، [11: 13، 28، 32، 34، 88]، [12: 10، 43، 74]، [15: 7، 71]، [16: 43، 95، 114]، [19: 18]، [21: 7، 17، 38، 63، 68]، [23: 48، 88]، [24: 2]، [9: 7، 17، 26]، 29: 32: 28، [34: 29]، [36: 48]، [37: 157]، [41: 37]، [44: 7]، [45: 25]، [46: 4، 10، 22]، [49: 17]، [52: 24]، [56: 86، 87]، [57: 8]، [60: 1، 11]، [62: 6]، [67: 25]، [68: 22، 41]، [96: 11].
وذكرت جواب (إن) التي شرطها ماض بلفظ (كان) وكان الجواب جملة مقرونة بالفاء في:
[2: 94]، [3: 31]، [4: 11]، [7: 106]، [8: 32]، [9: 24]، [10: 71، 84، 104]، [11: 63]، [12: 26]، [22: 5]، [33: 28]، [43: 81]، [56: 88]، [90: 92].
كذلك ذكر جواب (فإن) في جميع المواضع، وكان الجواب جملة مقرونة بالفاء إلا في موضع واحد فقد خلا من الفاء، وهو قوله تعالى:
{فإن كان لكم فتح من الله قالوا ألم نكن معكم} [4: 141].
وبقية المواضع هي:
[2: 282]، [4: 11، 12، 92، 176]، [77: 29].
وكذلك ذكر الجواب مع (إن) في جميع المواضع، وكان الجواب جملة مقرونة بالفاء إلا في موضعين، هما:
1- {وإن كان للكافرين نصيب قالوا ألم نستحوذ عليكم} [4: 141].
2- {وإن كان مثقال حبة من خردل أتينا بها} [21: 47].
وبقية المواضع هي:
[2: 23، 280، 283]، [4: 11، 12، 42، 92، 176]، [6: 35]، [7: 87]، [12: 27]، [33: 29]، [65: 6].
(ما) الشرطية التي شرطها جملة فعلية فعلها ماض بلفظ (كان) جاء جوابها جملة اسمية مقرونة بالفاء في قوله تعالى: {فما كان لشركائهم فلا يصل إلى الله وما كان لله فهو يصل إلى شركائهم} [6: 136].
و(من) الشرطية جاء جوابها مضارعا مجزوما في ثلاثة مواضع كما ذكرنا. وبقية المواضع كان الجواب جملة مقرونة بالفاء إلا في موضع واحد وهو قوله تعالى: {من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء} [17: 18].
ومواضع المقرون بالفاء هي:
[11: 15]، [19: 75]، [22: 15]، [2: 97، 98]، [4: 134]، [29: 5]، [35: 10]، [2: 184، 196]، [18: 110]، [2: 185]، [4: 6]، [17: 72].
الشرط إذا كان فعلا ماضيا بغير لفظ (كان) لم يأت جوابه مضارعا مجزومًا، وإنما جاء جملة مقرونة بالفاء.
جاء جملة طلبية (فعل أمر) في:
[5: 41]، [49: 66]، [55: 33]، [62: 6]، [2: 191، 239]، [3: 20، 64]، [4: 4، 6، 15، 16، 59، 89]، [5: 42، 49، 92]، [6: 147]، [9: 5، 7، 83، 129]، [26: 216]، [41: 13]، [49: 9]، [65: 6]، [4: 3، 35، 42]، [8: 40، 61]، [9: 3، 6، 12، 10، 41]، [16: 126]، [22: 68]، [24: 28]، [49: 9]، [60: 11].
وجاء الجواب أو دليله جملة اسمية مقرونة بالفاء في:
[11: 35]، [65: 4]، [67: 28، 30]، [2: 192، 193، 196، 226، 229، 213، 230، 240]، [3: 32، 63]، [4: 3، 25]، [5: 107]، [8: 39]، [9: 3، 11، 58]، [10: 106]، [16: 82]، [23: 107]، [24: 54]، [29: 27]، [41: 38]، [64: 12، 21، 34]، [2: 137، 227، 233، 237، 279]، [3: 20]، [14: 12]، [8: 72]، [11: 3]، [17: 7]، [34: 50]، [41: 49]، [66: 4]، [2: 230]، [11: 3].
وجاء الجواب مصدرا بـ(لا) الناهية في:
[18: 76]، [33: 32]، [4: 34]، [6: 150]، [18: 70]، [60: 10]، [4: 20]، [31: 15].
وبـ(لام الأمر) في [2: 283].
وجاء الجواب مضارعا مقرونا بالسين أو سوف في:
[7: 143]، [9: 28]، [65: 6].
ومضارع منفيا بلا مقرونًا بالفاء في:
[2: 230]، [10: 104]، [46: 8].
ومضارعا مسبوقا بإنما في: [34: 50].
وجاء الجواب أو دليله فعلا ماضيا مقرونا بالفاء في:
[2: 137]، [3: 20، 184]، [4: 19، 90]، [10: 70]، [11: 57]، [42: 48].
وجاء ماضيا غير مقرون بالفاء في :
[17: 7]، [22: 41]، [25: 10]، [4: 72]، [9: 58]، [22: 11]، [3: 144]، [17: 8]، [22: 11].


رد مع اقتباس