عرض مشاركة واحدة
  #6  
قديم 30 ربيع الأول 1432هـ/5-03-2011م, 07:48 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي الإبدال من (كيف)

الإبدال من (كيف)
إذا أبدل من (كيف) فلا بد من إعادة حرف الاستفهام.
كما هو الشأن في البدل من أسماء الاستفهام. وجعل الفراء المصدر المؤول من (أن) ومعمولها بدلاً من (كيف) من غير ذكر همزة الاستفهام في قوله تعالى:
{فانظر كيف كان عاقبة مكرهم أنا دمرناهم وقومهم أجمعين} [27: 51].
في [النشر: 2/ 338] : «قرأ الكوفيون ويعقوب بفتح الهمزة (أنا دمرناهم). والباقون بالكسر في [معاني القرآن: 2/ 296]: «وإن رده على إعراب ما قبله قال (أنا) بالفتح فتكون (أنا) في موضع رفع بجعلها تابعة لعاقبة.
وإن شئت جعلتها نصبا من جهتين: إحدهما أن تردها على موضع (كيف) والأخرى أن تكرر (كان) كأنك قلت: كان عاقبة مكرهم تدميرنا إياهم».
وفي [البيان: 2/ 225]: «ولا يجوز أن يكون بدلاً من (كيف) لأن البدل من الاستفهام إنما يكون بحرف الاستفهام، كقولك: كم مالك أعشرون أم ثلاثون ولا يجوز أن تقول: عشرون بغير همزة».
خرج الفتح على حذف لام العلة، أي لأنا دمرناهم.
وانظر [العكبري: 2/ 91]، [البحر: 7/ 86]، [القرطبي: 13/ 217].


رد مع اقتباس