عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 30 ربيع الأول 1432هـ/5-03-2011م, 02:30 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,160
افتراضي (بل) تعطف الجمل

(بل) تعطف الجمل

جعل أبو حيان (بل) عاطفة جملة على جملة في قوله تعالى:
1- {أو كلما عاهدوا عهدًا نبذه فريق منهم بل أكثرهم لا يؤمنون} [2: 100]
في [البحر:1/324]: «يحتمل أن يكون من عطف الجمل، وهو الظاهر، فيكون {أكثرهم} مبتدأ و{لا يؤمنون} خبر عنه، والضمير في {أكثرهم} عائد على من عاد عليه الضمير في {عاهدوا} وهم اليهود. ومعنى هذا الإضراب هو انتقال من خبر إلى خبر... وقيل يحتمل أن يكون من باب عطف المفردات، ويكون {أكثرهم} معطوفًا على {فريق} أي نبذه فريق منهم بل أكثرهم، ويكون قوله {لا يؤمنون} جملة حالية».
2- {وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا} [2: 170]
في [البحر:1/480]: «و(بل) ها هنا عاطفة جملة على جملة محذوفة، التقدير: لا نتبع ما أنزل الله بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا، ولا يجوز أن يعطف على قوله: {اتبعوا ما أنزل الله}».
3- {قال كم لبثت قال لبثت يومًا أو بعض يوم قال بل لبثت مائة عام} [2: 259]
في [البحر:2/292]: «(بل) لعطف هذه الجملة على جملة محذوفة. التقدير: ما لبثت هذه المدة بل لبثت مائة عام».
وكذلك قال الزمخشري في عطف (بل) للجملة في قوله تعالى: {بل قادرين على أن نسوي بنانه. بل يريد الإنسان ليفجر أمامه} [75: 4-5].
في [الكشاف:4/164]: «{بل يريد} عطف على {أيحسب} فيجوز أن يكون مثله استفهامًا، وأن يكون إيجابًا على أن يضرب عن مستفهم عنه إلى آخر، أو أن يضرب عن مستفهم عنه إلى موجب».
وكذلك قال الجمل في قوله تعالى:
4- {أفعيينا بالخلق الأول بل هم في لبس من خلق جديد} [50: 15].
قال في [4/187]: «عطف على مقدر يقتضيه السياق يدل عليه ما قبله، كأنه قيل: هم غير منكرين لقدرتنا على الخلق الأول بل هم في خلط من خلق جديد مستأنف».
وقال ابن هشام في [المغني:1/103]: «{بل} التي تليها الجملة حرف ابتداء، لا عاطفة على الصحيح».


رد مع اقتباس