عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 30 ربيع الأول 1432هـ/5-03-2011م, 12:28 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي الباء للظرفية

الباء للظرفية

في [المقتضب:2/331]: «كما تقول: فلان في الموضع وبالموضع، فيدخل الباء على (في)».
وفي [البرهان:4/256]: «وتكون مع المعرفة؛ نحو {وإنكم لتمرون عليهم مصبحين * وبالليل} [37: 137-138] ، {وبالأسحار هم يستغفرون} [51: 18]» .
قال أبو الفتح في [التنبيه] : «وتوهم بعضهم أنها لا تقع إلا مع المعرفة، نحو كنا بالبصرة، وأقمنا بالمدينة. وهو محجوج...»
وقال [الدماميني:1/218]: «علامتها أن يحسن وقوع كلمة (في) موقعها، نحو: {ولقد نصركم الله ببدر} [3: 123]. مثال للظرف المكاني {نجيناهم بسحر} [54: 34] مثال للظرف الزماني. ومنه {وإنكم لتمرون عليهم مصبيحين * وبالليل}[37: 137-138] وهي كثيرة في الكلام.
فإن قلت: هل تقع للظرفية المجازية؟ قلت: قال في قوله تعالى: {ولقد أنذرهم بطشتنا فتماروا بالنذر} أي شكو فيها. قال المصنف في حواشيه على التسهيل: لا أعرف مجيء الباء للظرفية المجازية في غيره.
فإن صح قوله فلا يقال: بزيد خير، ولا بعمرو أدب».


(الآيات)
1- {الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار} [2: 274]
الباء ظرفية. [البحر:2/331].
2- {وسبح بالعشي والإبكار}[3: 41]
الباء ظرفية. [البحر:2/352].
3- {وإن منهم لفريقا يلوون ألسنتهم بالكتاب} [3: 78]
الباء بمعنى (في) مع حذف المضاف، أي في قراءة الكتاب. [الجمل:2/291].
4- {إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا} [3: 96]
الباء ظرفية. [أمالي الشجري:1/233]، [البحر:3/6].
5- {وهو الذي يتوفاكم باللليل} [6: 60]
الباء بمعنى (في) وجاز ذلك لأن الباء للإلصاق، والملاصق للزمان والمكان حاصل فيهما. [العكبري:1/136].
6- {إذ أنتم بالعدوة الدنيا وهم بالعدوة القصوى} [8: 42]
الباء بمعنى (في) [الجمل:2/241].
7- {ولله يسجد من في السموات والأرض طوعًا وكرهًا وظلالهم بالغدو والآصال} [13: 15].
{بالغدو} ظرف ليسجد. [العكبري:2/34]، [الجمل:2/490].
8- {وما تدري نفس بأي أرض تموت} [31: 34]
[البحر:7/195].
9- {وبالأسحار هم يستغفرون} [51: 18]
بمعنى (في) [العكبري:2/128]، [الجمل:4/198].
10- {فبأي آلاء ربك تتمارى} [53: 55]
[البحر:8/170].
11- {والسموات مطويات بيمينه} [39: 67]
الباء بمعنى (في) [الخصائص:3/250].
12- {وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت} [2: 102]
الباء بمعنى (في) أو حال من {الملكين} أو من ضمير {أنزل}. [الجمل:1/88].
13- {فمن كان منكم مريضًا أو به أذى من رأسه ففدية} [2: 196]
الباء للإلصاق، ويجوز أن تكون ظرفية. [البحر:2/75].
14- {فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله} [2: 297]
الباء للإلصاق. وقيل: ظرفية. [البحر:2/339].
15- {ولقد نصركم الله ببدر} [3: 123]
الباء بمعنى (في) ويجوز أن يكون حالاً. [العكبري:1/83].
16- {والصاحب بالجنب}
الباء بمعنى (في) أو على بابها. وهي حال من الصاحب. [1/100]، [الجمل:1/381].
17- {ولا تقعدوا بكل صراط توعدون} [7: 86]
الباء ظرفية. [البحر:4/399]، وقال عنها في [4/355] بمعنى (على)، [الجمل:2/161].
18- {فتكوى بها جباههم} [9: 35]
{بها} أي بالكنوز، فتكون الباء للاستعانة أو للآلة. وقيل: هي بمعنى فيها، أي في جهنم.[العكبري:2/8].
19- {فلا تسألن ما ليس لك به علم} [11: 46]
يجوز أن تكون الباء بمعنى (في) فتتعلق بما تعلق به خبر {ليس} أو بمحذوف. [البحر:5/230].
20- {كمثل جنة بربوة} [2: 265]
الباء ظرفية. [البحر:2/311].
21- تقدم لنا أن الباء تحتمل أن تكون للسببية وللظرفية في قوله تعالى: {ولا يشرك بعبادة ربه أحدا} [18: 110] ، {السماء منفطر به} [73: 18].


رد مع اقتباس