عرض مشاركة واحدة
  #20  
قديم 6 ربيع الثاني 1438هـ/4-01-2017م, 01:58 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,313
افتراضي

(20) أصول علاج الحاسد والمحسود
الحسد داء من الأدواء، وآفة من الآفات ، يمكن أن يتعافى منه الحاسد والمحسود إذا اتبعا هدى الله جل وعلا؛ فإن الله تعالى لم ينزل داء إلا أنزل له دواء علمه من علمه وجهله من جهله.
وقانون التداوي من العلل قائم على أصلين مهمّين:
الأصل الأول: الأصل المعرفيّ؛ فالمعرفة نصف الدواء، لأنّها تعرّف صاحبها بالداء وخطره، وبالدواء والسبيل إليه وطريقة تناوله، وتعرّفه بعلامات الشفاء من دائه والتعافي من آثاره.
وكلما كان صاحب العلة أحسن معرفة بذلك كان أقرب إلى الشفاء والعافية، ومن قصّر في هذه المعرفة كان على خطر من استياء حاله واستفحال دائه.
والأصل الثاني: الأصل السلوكي، وهو اتّباع تعليمات التداوي بعد معرفته، والحذر مما يزيد الداء ويهيّجه، وسؤال العارف عمّا يعرض له مما يشكل عليه حتى يتحقق له ما يمكن من الشفاء بإذن الله.
وسأبدأ - بإذن الله تعالى - بذكر علاج الحاسد، ثم نذكر بعد ذلك علاج المحسود بإذن الله، وأسأل الله تعالى التوفيق والسداد.


التوقيع :
رد مع اقتباس