عرض مشاركة واحدة
  #22  
قديم 23 ذو الحجة 1434هـ/26-10-2013م, 07:20 PM
أم أسماء باقيس أم أسماء باقيس غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 529
افتراضي

قول جماعة من العلماء

قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ أحمدِ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 290هـ): (حدثنا أبو الحسن بن العطار قال: سمعت عاصم بن علي بن عاصم يقول:القرآن كلام الله عز وجل وأراه قال ليس بمخلوق.
- قال أبو الحسن وسمعت هارون الفروي يقول: القرآن كلام الله وليس بمخلوق.
- حدثني أبو الحسن بن العطار قال سمعت عبد الوهاب بن الحكم الوراق يقول: القرآن كلام الله عز وجل وليس بمخلوق.
- حدثني أبو الحسن بن العطار سمعت سفيان بن وكيع يقول: القرآن كلام الله عز وجل وليس بمخلوق.). [السنة: 1/ 132-133] (م)

قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ أحمدِ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 290هـ): (سمعت أبي يقول بلغني عن إبراهيم بن سعد وسعيد بن عبد الرحمن الجمحي ووهب بن جرير وأبي النضر هاشم بن القاسم وسليمان بن حرب قالوا: القرآن كلام الله ليس بمخلوق. ). [السنة: 1/ 154]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ أحمدِ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 290هـ): (حدثني أحمد بن إبراهيم الدورقي حدثني محمد بن سهل عن ابن مهدي قال: القرآن كلام الله ليس بخالق ولا مخلوق. ). [السنة: 1/ 157]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ أحمدِ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 290هـ): (حدثت عن شيخ من أصحاب الحديث أنه سمع أبا عمرو الشيباني يقول: قلت لإسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة وقال: القرآن مخلوق فقلت له: خلقه قبل أن يتكلم به أو بعدما تكلم به، قال: فسكت.). [السنة: 1/ 160]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ أحمدِ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 290هـ): (حدثني عباس بن عبد العظيم سنة ست وعشرين ومائتين سمعت سليمان ابن حرب قال: القرآن ليس بمخلوق،
فقلت له: انك كنت لا تقول هذا فما بدا لك،
قال: استخرجته من كتاب الله عز وجل لا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم فالكلام والنظر واحد.
- حدثني عباس بن عبد العظيم العنبري قال سمعت أبا الوليد وإسماعيل بن عرعرة وعلي قاعدان يقول: القرآن كلام الله عز وجل وكلام الله ليس
سمعت سوار بن عبد الله القاضي يقول: دخلت على رجل أعوذه من وجع به، فقال: القرآن ليس بمخلوق وذاك أنه كل من عوذني قال أعيذك بالله أعيذك بالقرآن فعلمت أن القرآن ليس بمخلوق.
- حدثني أحمد بن إبراهيم قال سمعت يحيى بن معين وأبا خيثمة يقولان: القرآن كلام الله عز وجل وهو غير مخلوق
- حدثني أحمد بن إبراهيم سمعت يحيى بن معين سمعت إسحاق بن أبي إسرائيل ونحن في مسجد الزبيدية يقول: القرآن كلام الله عز وجل وهو غير مخلوق.). [السنة: 1/ 161-162]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ أحمدِ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 290هـ): (سمعت أبا معمر يقول: أدركت الناس يقولون القرآن كلام الله عز وجل وليس بمخلوق .). [السنة: 1/163]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ أحمدِ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 290هـ): (حدثني محمد بن الفرج ثنا حجاج يعني ابن محمد عن أبي معشر عن محمد ابن قيس قال: إن فضل القرآن على الكلام كفضل الخالق على سائر خلقه.
قال محمد بن قيس: سمعت سليمان بن عبد الملك يخطب بها على المنبر.
- حدثني محمد بن بكار مولى بني هاشم ثنا أبو معشر عن محمد بن قيس عن سليمان بن عبد الملك أنه قال: فضل القرآن على ما سواه من الكلام كفضل الخالق على خلقه. ). [السنة: 1/ 149]
قال أبو محمد الحسن بن علي بن خلف البربهاري (ت: 329هـ) : ( والقرآن كلام الله وتنزيله ونوره ليس بمخلوق؛ لأن القرآن من الله وما كان من الله فليس بمخلوق، وهكذا قال مالك بن أنس وأحمد بن حنبل والفقهاء قبلهما وبعدهما.). [شرح السنة للبربهاري: 71] (م)
قال أبو بكر محمد بن الحسين الآجُرِّيُّ (360هـ): ( - حدثنا ابن مخلد قال: حدثنا أبو داود قال سمعت إسحاق بن راهويه، وهناد بن السري، وعبد الأعلى بن حماد، وعبيد الله بن عمر، وحكيم بن سيف الرقي، وأيوب بن محمد، وسوار بن عبد الله، والربيع بن سليمان، صاحب الشافعي وعبد الوهاب بن عبد الحكم، ومحمد بن الصباح، وعثمان بن أبي شيبة، ومحمد بن بكار بن الريان، وأحمد بن جواس الحنفي، ووهب بن بقية، ومن لا أحصيهم من علمائنا، كل هؤلاء سمعتهم يقولون: القرآن كلام الله ليس بمخلوق، وبعضهم قال: غير مخلوق
قال محمد بن الحسين: فيما ذكرت من هذا الباب بلاغ لمن عقل وسلم له دينه، والله الموفق لكل رشاد.). [الشريعة للآجري: ؟؟] (م)
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): (حدّثنا محمّد بن بكرٍ، قال: حدّثنا أبو داود، قال: حدّثنا عبّاس العنبريّ، وأحمد بن عبدة، قالا: سمعنا أبا الوليد، يقول: «القرآن كلام اللّه، وكلام اللّه ليس بمخلوقٍ».). [الإبانة الكبرى: 6/10]
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): (حدّثنا محمّد بن بكرٍ، قال: حدّثنا أبو داود، قال: سمعت إسحاق بن راهويه، وهنّاد بن السّريّ، وعبد الأعلى بن حمّادٍ، وعبيد اللّه بن عمر بن ميسرة، وحكيم بن سيفٍ الرّقّيّ، وأيّوب بن محمّدٍ، وسوّار بن عبد اللّه، والرّبيع بن سليمان - صاحب الشّافعيّ رحمه اللّه - وعبد الوهّاب بن الحكم، ومحمّد بن الصّبّاح بن سفيان، وعثمان بن أبي شيبة، ومحمّد بن بكّارٍ الرّيّان، وأحمد بن جوّاسٍ الحنفيّ، ووهب بن بقيّة، ومن لا أحصيهم من علمائنا كلّ هؤلاء سمعتهم يقولون: «القرآن كلام اللّه ليس بمخلوقٍ»، وقال بعضهم: «غير مخلوقٍ».). [الإبانة الكبرى: 6/ 11-12]
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): (قال عليّ بن مضّاءٍ: وسمعت عيسى بن يونس، يقول: «القرآن كلام اللّه غير مخلوقٍ»
- قال عليّ بن مضا: وسألت بقيّة بن الوليد، عن القرآن فقال: «هو كلام اللّه غير مخلوقٍ».). [الإبانة الكبرى: 6/13]
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): ( حدّثني أبو يوسف، قال: حدّثنا أبو بكر بن فردة، قال: حدّثنا إسحاق، قال: حدّثني أحمد بن الحجّاج، قال: حدّثني عليّ بن أبي مضّاءٍ، قال: سألت عيسى بن يونس عن القرآن، فقال: «القرآن كلام اللّه وليس بمخلوقٍ»
- حدّثني أبو يوسف، قال: حدّثنا أبو بكر بن فردة، قال: حدّثنا إسحاق، قال: سألت محمّد بن سلمة عن القرآن فقال: «كلام اللّه وليس بمخلوقٍ»
- قال: وسألت بقيّة عن القرآن، فقال: «القرآن كلام اللّه وليس بمخلوقٍ»
- حدّثني أبو يوسف، قال: حدّثنا أبو بكر بن فردة، قال: حدّثنا إسحاق، قال: حدّثني أحمد بن محمّد بن الحجّاج، قال: سألت معتمر بن سليمان الرّقّيّ عن القرآن فقال: «كلام اللّه وليس بمخلوقٍ».). [الإبانة الكبرى: 6/15]
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): (حدّثني أبو بكرٍ محمّد بن أيّوب بن المعافى، قال: حدّثنا عثمان بن خرّزاذ الأنطاكيّ، قال: حدّثني مسلمٌ المخرّميّ، قال: قال لي ملك الرّوم: أيّ شيءٍ يقول صاحبك؟ يعني المأمون.
قال: قلت يقول: «التّوراة والإنجيل والزّبور والقرآن مخلوقٌ» .
قال: «كذب هذا كلّه كلام اللّه».). [الإبانة الكبرى: 6/ 18-19]
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): ( أخبرني أبو القاسم عمر بن أحمد قال: حدّثنا أحمد بن هارون، قال: حدّثنا المرّوذيّ، قال: سمعت أبا الطّيّب ابن أخي الهيثم بن خارجة، قال: سمعت الهيثم، يقول: «القرآن كلام اللّه وليس بمخلوقٍ»
- قال المرّوذيّ: وسمعت إسماعيل بن إبراهيم التّرجمانيّ، يقول: «القرآن كلام اللّه ليس بمخلوقٍ»، قال: وأدركت النّاس منذ سبعين سنةً على هذا.
- قال المرّوذيّ: سألت شجاع بن مخلدٍ، وأحمد بن إبراهيم، وأحمد بن منيعٍ، ويحيى بن عثمان، عن القرآن، فقالوا: «كلام اللّه وليس بمخلوقٍ»
- قال: وسألت ابن نميرٍ أبا بكر بن أبي شيبة، وأبا عامر بن نزارٍ الأشعريّ، وأبا كريبٍ، وسفيان بن وكيعٍ، ومسروق بن المرزبان، وابن عبدة بن سليمان، وهارون بن إسحاق، وأبا سعيد بن الأشجّ، وأبا هاشمٍ الرّفاعيّ بالكوفة، وسريح بن يونس، وأبا عثمان سعيد بن يحيى بن سعيدٍ الأمويّ، وعبد الواحد النّظريّ، وعبّاسًا النّرسيّ، فقالوا: «القرآن كلام اللّه وليس بمخلوقٍ»
- حدّثني أبو بكرٍ أحمد بن جعفر بن حمدان قال: حدّثنا عبد اللّه بن أحمد بن حنبلٍ، قال: حدّثني محمّد بن يعقوب الدّمشقيّ، قال: سمعت أبا مسهرٍ، يقول: ما أدركنا أحدًا من أهل العلم إلّا وهو يقول: «القرآن كلام اللّه غير مخلوقٍ».). [الإبانة الكبرى: 6/ 19-22]

قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): (حدّثنا أبو عبد اللّه بن مخلدٍ، قال: حدّثني أبو بكر بن زيادة، قال: قلت لبشر بن الحارث: يا أبا نصرٍ ما تقول في القرآن؟ قال: «كلام اللّه وليس بمخلوقٍ»
فقلت له: لا تكلّم بهذا.
قال: أخاف السّلطان؟
قلت له: فلثقاتك.
قال: «إنّ لكلّ ثقةٍ ثقةً».). [الإبانة الكبرى: 6/40]
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): (حدّثني أبو حفصٍ عمر بن الحسن بن خلفٍ، قال: حدّثنا أحمد بن حمدان العسكريّ، قال: حدّثني إبراهيم بن حمّادٍ، قال: قال رجلٌ لحفص بن غياثٍ: يا أبا عمر إنّ عندنا قومًا يزعمون أنّ القرآن مخلوقٌ.
قال: «لا جزاك اللّه خيرًا، أوردت على قلبي شيئًا لم أسمعه قطّ».). [الإبانة الكبرى: 6/ 31-32]
قال أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري اللالكائي (ت: 418هـ): (أخبرنا محمّد بن جعفرٍ النّحويّ إجازةً قال: ثنا أبو عبد اللّه نفطويه قال: سمعت أحمد بن عمارة بن خالدٍ قال: سمعت ابن الأعرابيّ يقول: ما رأيت قومًا أكذب على اللّغة من قومٍ يزعمون أنّ القرآن مخلوقٌ.). [شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة: 2/404]
قال أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري اللالكائي (ت: 418هـ) : ( أقاويل جماعةٍ من أتباع التّابعين من الفقهاء المشهورين في عصرٍ واحدٍ من أهل الحرمين ومصر والشّام والعراق وخراسان منهم: مالك بن أنسٍ، واللّيث بن سعدٍ، وسفيان الثّوريّ، وسفيان بن عيينة، والشّافعيّ، وأبو بكر بن عيّاشٍ، وهشيمٌ، وعليّ بن عاصمٍ، وإبراهيم بن سعدٍ، ويحيى بن زكريّا بن أبي زائدة، وابن المبارك، وأبو إسحاق الفزاريّ، وسعيد بن عبد الرّحمن الجمحيّ، ووكيعٌ، والوليد بن مسلمٍ، ووهب بن جريرٍ، وأبو النّضر هاشم بن القاسم، وأبو أسامة، وعبد اللّه بن إدريس، وعبدة بن سليمان.
- أخبرنا محمّد بن عبيد اللّه بن محمّد بن يوسف بن الحجّاج قال: أخبرنا أحمد بن الحسن بن يونس قال: حدّثني عبد اللّه بن أحمد بن حنبلٍ قال: حدّثني محمّد بن يزيد الواسطيّ قال: سمعت أبا بكرٍ أحمد بن محمّدٍ العمريّ قال: سمعت ابن أبي أويسٍ يقول: سمعت خالي مالك بن أنسٍ، وجماعة العلماء بالمدينة، فذكروا القرآن فقالوا: كلام اللّه وهو منه، وليس من اللّه شيءٌ مخلوقٌ.
- أخبرنا محمّد بن عليّ بن عبد اللّه بن مهديٍّ الأنباريّ قال: حدّثنا عثمان بن محمّد بن هارون قال: حدّثنا أبو أميّة يعني محمّد بن إبراهيم الطّرسوسيّ قال: حدّثنا يحيى بن خلفٍ المقرئ قال: كنت عند مالك بن أنسٍ ح.). [شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة:2/ 274-275]

قال أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري اللالكائي (ت: 418هـ) : ( - أخبرنا محمّد بن عبيد اللّه بن الحجّاج قال: أخبرنا أحمد بن الحسن قال: حدّثنا عبد اللّه بن أحمد بن حنبلٍ قال: سمعت أبي يقول: بلغني عن إبراهيم بن سعدٍ، وسعيد بن عبد الرّحمن الجمحيّ، ووهب بن جريرٍ، وأبي النّضر هاشم بن القاسم، وسليمان بن حربٍ قالوا: القرآن ليس بمخلوقٍ.). [شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة:2/ 277-278]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي (ت: 458هـ) : ( - أخبرنا أبو منصور الفقيه، أنا أبو أحمد الحافظ، أنا أبو عروبة السلمي، قال: حدثنا سلمة بن شبيب، ثنا الحكم بن محمد، ثنا سفيان بن عيينة، عن عمرو بن دينار، قال: سمعت مشيختنا، منذ سبعين سنة يقولون قال أبو أحمد، وأنا محمد بن سليمان بن فارس، واللفظ له، أنا محمد يعني ابن إسماعيل البخاري، قال: قال الحكم بن محمد أبو مروان الطبري: حدثناه سمع سفيان بن عيينة، قال: أدركت مشيختنا منذ سبعين سنة منهم عمرو بن دينار يقولون: إن القرآن كلام الله ليس بمخلوق.
قال الأستاذ الإمام رحمه الله: هكذا وقعت هذه الحكاية في تاريخ البخاري، عن الحكم بن محمد، عن سفيان: أدركت. ورواه غيره عن الحكم عن سفيان، عن عمرو أنه قال: سمعت. وكذلك رواه الحميدي وغيره، عن سفيان، عن عمرو أنه قال: أدركت.
ومشايخ عمرو بن دينار جماعة من الصحابة ثم أكابر التابعين، فهو حكاية إجماع منهم). [كتاب الاعتقاد: ؟؟] (م)


رد مع اقتباس