عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 26 جمادى الآخرة 1434هـ/6-05-2013م, 07:46 AM
أم أسماء باقيس أم أسماء باقيس غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 529
افتراضي بيان وجوب الإيمان بالقرآن الكريم

قول سفيان بن عيينة

قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ أحمدِ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 290هـ): ( حدثني محمد بن إسحاق الصاغاني سمعت إسحاق بن إسماعيل سمعت سفيان بن عيينة يقول: لا نحسن غير هذا القرآن كلام الله، فأجره حتى يسمع كلام الله، يريدون أن يبدلوا كلام الله.
- حدثنا محمد بن سليمان لوين قال: قيل لابن عيينة إنه يروى عنك أن القرآن مخلوق، قال: ما قلته القرآن كلام الله عز وجل.
- حدثني أبو معمر سمعت ابن عيينة يقول: القرآن كلام الله عز وجل. ). [السنة: 1/ 155]
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): (حدّثنا أبو بكرٍ محمّد بن بكرٍ قال: حدّثنا أبو داود، قال: حدّثنا العبّاس بن عبد العظيم، قال: حدّثني عمرو بن هارون، قال: سمعت سفيان بن عيينة، وسئل عن القرآن، فقال: «كلام اللّه وليس بمخلوقٍ».). [الإبانة الكبرى: 6/9]
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): (حدّثني أبو يوسف، قال: حدّثنا أبو بكر بن فردة، قال: حدّثنا إسحاق، قال: حدّثني أحمد بن محمّد بن حجّاجٍ، قال: حدّثني أبو محمّدٍ عوّامٌ، قال: سمعت ابن عيينة، يقول: «القرآن كلام اللّه وليس بمخلوقٍ».). [الإبانة الكبرى: 6/13]
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): (أخبرني أبو القاسم عمر بن أحمد الجابريّ، قال: حدّثنا أبو بكرٍ أحمد بن هارون قال: حدّثنا يزيد بن عبد اللّه الأصبهانيّ، قال: سمعت أحمد بن إسماعيل، قال: حدّثنا الحسن بن عبد الرّحمن القاريّ، قال: سمعت سفيان بن عيينة، يقول: «واللّه لا يفقه العبد كلّ الفقه حتّى لا يكون شيءٌ يسمعه بأذنه أحبّ إليه من كلام اللّه، وإنّ اللّه ارتفع عن عقول العباد وتطأطأت عقولهم عنه».). [الإبانة الكبرى: 6/18]
قال أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري اللالكائي (ت: 418هـ) : (أخبرنا محمّد بن الحسين الفارسيّ قال: أخبرنا جعفر بن محمّد بن الحسين بن عبد العزيز الجرويّ قال: حدّثنا محمّد بن إسماعيل البخاريّ قال: حدّثنا الحكم بن محمّدٍ قال: حدّثنا سفيان بن عيينة قال: أدركت مشايخنا منذ سبعين سنةً، منهم عمرو بن دينارٍ يقول: القرآن كلام اللّه ليس بمخلوقٍ.). [شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة: 2/ 262-263]
قال أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري اللالكائي (ت: 418هـ): (اعتقاد سفيان بن عيينة رضي اللّه عنه
- أخبرنا عبيد اللّه بن محمّد بن التّوّجيّ، قال: حدّثنا محمّد بن إسحاق بن عبّادٍ التّمّار، قال: حدّثنا عبد العزيز بن معاوية، قال: حدّثنا محمّد بن عبد الجبّار السّلميّ، قال: حدّثنا بكر بن الفرج أبو العلاء، قال: سمعت سفيان بن عيينة يقول: " السّنّة عشرةٌ، فمن كنّ فيه فقد استكمل السّنّة، ومن ترك منها شيئًا فقد ترك السّنّة: إثبات القدر، وتقديم أبي بكرٍ وعمر، والحوض، والشّفاعة، والميزان، والصّراط، والإيمان قولٌ وعملٌ، والقرآن كلام اللّه، وعذاب القبر، والبعث يوم القيامة، ولا تقطعوا بالشّهادة على مسلمٍ "). [شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة: 1/175]
قال أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري اللالكائي (ت: 418هـ): ( أخبرنا محمّدٌ قال: أخبرنا أحمد قال: ثنا عبد اللّه بن أحمد قال: أبي نا محمّد بن إسحاق الصّغانيّ قال: سمعت إسحاق بن إسماعيل قال: سمعت سفيان بن عيينة يقول: لا نحسن غير هذا: القرآن كلام اللّه {يريدون أن يبدّلوا كلام اللّه} [الفتح: 15] ). [شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة: 2/ 383-384]
قال أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري اللالكائي (ت: 418هـ): ( أخبرنا أحمد بن عبيدٍ قال: أخبرنا محمّد بن الحسين قال: ثنا أحمد بن زهيرٍ قال: ثنا أبو زكريّا يحيى بن يوسف الزّمّيّ قال: سمعت سفيان بن عيينة، وقال له رجلٌ عنده: إنّ قومًا يزعمون أنّ القرآن مخلوقٌ، ففزع وقال: مه، مرّتين أو ثلاثًا، إنّ القرآن من عند اللّه جاء، وإلى اللّه يعود، وهو قرآنٌ كما سمّاه اللّه). [شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة: 2/ 384]


رد مع اقتباس