عرض مشاركة واحدة
  #14  
قديم 15 ربيع الثاني 1435هـ/15-02-2014م, 09:17 PM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,020
افتراضي

فائدة معرفة المكي والمدني في النسخ

قال مَكِّيُّ بنُ أبي طالبٍ القَيْسِيُّ (ت:437هـ) : (ويجب أن تعلم المكيّ من السور من المدني؛ فذلك مما يقوي ويفهم معرفة الناسخ والمنسوخ. والمكي أكثر من المدني.
فمن معرفة ذلك:
أن كل سورة فيها {يا أيها الناس}، وليس فيها: {يا أيها الذين آمنوا}، فهي مكية، وفي الحج اختلاف.
وكل سورة فيها{كلا} فهي مكية.
وكل سورة فيها: {يا أيها الذين آمنوا} فهي مدنية.
وكل سورة أولها حروف المعجم مثل: الر، وحم، وشبهه، فهي مكية، سوى سورة البقرة, وآل عمران. وفي الرعد اختلاف.
وكل سورة فيها قصة آدم وإبليس، فهي مكية سوى سورة البقرة.
وكل سورة فيها ذكر المنافقين فهي مدنية.
وقد قال هشام بن عروة عن أبيه: ما كان من السور فيه حد أو فريضة فهي مدنية. وما كان فيه ذكر الأمم الخالية والقرون الماضية فهي مكية.
فبهذا وأشباهه يعرف المكي والمدني، والمدني هو الناسخ للمكي).
[الإيضاح لناسخ القرآن ومنسوخه:114-115]

المكي لا ينسخ المدني

قال مَكِّيُّ بنُ أبي طالبٍ القَيْسِيُّ (ت:437هـ) : (ومن ذلك أن تعلم أن المدني من الآي ينسخ المدني الذي نزل قبله وينسخ المكي؛ لأنه نزل قبل المدني، وهذان الأصلان عليهما كل الناسخ والمنسوخ.
ولا يجوز أن ينسخ المكي المدني؛ لأن الآية لا يجوز أن تنسخ ما لم ينزل بعد، والمكي نزل قبل المدني.
ويجوز أن ينسخ المكيّ المكيّ الذي نزل قبله كما جاز أن ينسخ المدنيّ المدنيّ الذي نزل قبله. ونسخ المكيّ المكيّ قليلٌ لم أجد منه شيئًا متفقًا عليه ظاهرًا إلا يسيرًا ستراه في تضاعيف السور إن شاء الله تعالى).
[الإيضاح لناسخ القرآن ومنسوخه:113]


من ذكر أنّ الناسخ لا يكون إلا مدنيّا
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (المكي والمدني
والناسخ يكون مدنيا لا غير، فإما أن ينسخ مكيا، أو ينسخ مدنيا نزل قبله.
وقد تقدم ذكر المدني والمكي، ونزيد هنا فنقول: كل سورة فيها "كلا" فهي مكية.
وكل سورة افتتحت بالحروف فهي مكية إلا البقرة وآل عمران، واختلف في الرعد.
وكل سورة فيها قصة آدم عليه السلام، وإبليس لعنه الله فهي مكية إلا البقرة.
وما فيه ذكر المنافقين فهو مدني.
وقيل: ما كان من السور فيه القصص والأنباء عن القرون فهو مكي.
وما فيه فريضة أو حد فهو مدني.
وقيل: ما فيه {يا أيها الذين آمنوا} فهو مدني.
وما فيه {يا أيها الناس} ولم يكن فيه {يا أيها الذين آمنوا} فهو مكي.
وأما نسخ المكي المكي فلم يتفق عليه.
وقال العلماء: أول ما نسخ الصلاة إلى بيت المقدس، وهذا يدل على أن المكي ليس فيه منسوخ؛ لأن البقرة مدنية ).[جمال القراء : 247]

هل في المائدة منسوخ؟
قالَ جلالُ الدينِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (الثالثة: روى أبو عبيد عن الحسن وأبي ميسرة أنهما قالا: (ليس في المائدة منسوخ) وهو مشكل، ففي "المستدرك" عن ابن عباس أن قوله تعالى: {فاحكم بينهم أو أعرض عنهم} الآية [المائدة: 42]، منسوخ بقوله: {وأن احكم بينهم بما أنزل الله} الآية [المائدة: 49] ). [التحبير في علم التفسير: 253]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ):(وأخرج أبو عبيد عن الحسن وأبي ميسرة، قالا: ليس في المائدة منسوخ.
ويشكل بما في "المستدرك" عن ابن عباس أن قوله: {فاحكم بينهم أو أعرض عنهم} الآية [المائدة: 42]، منسوخ بقوله: {وأن احكم بينهم بما أنزل الله} الآية [التوبة: 49].


رد مع اقتباس