عرض مشاركة واحدة
  #6  
قديم 16 شوال 1434هـ/22-08-2013م, 06:28 PM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,029
افتراضي

بيان معنى الفاصلة
معنى الفاصلة
قالَ أبو عَمْرو عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما الفاصلة فهي الكلام التام المنفصل مما بعده والكلام التام قد يكون رأس آية وكذلك الفواصل يكن رؤوس آي وغيرها فكل رأس آية فاصلة وليس كل فاصلة رأس آية فالفاصلة تعم النوعين وتجمع الضربين). [البيان: 128]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ بَهَادرَ الزَّرْكَشِيُّ (ت: 794هـ): (النوع الثالث: معرفة الفواصل ورءوس الآي
وهي كلمة آخر الآية كقافية الشعر وقرينة السجع.
وقال الداني: كلمة آخر الجملة.
قال الجعبري: وهو خلاف المصطلح ولا دليل له في تمثيل سيبويه
{يَوْمَ يَأْتِ} و{مَا كُنَّا نَبْغِ} وليسا رأس أي لأن مراده الفواصل اللغوية لا الصناعية ويلزم أبا عمرو إمالة {مَنْ أَعْطَى} لأبي عمرو.
وقال القاضي أبو بكر: الفواصل حروف متشاكلة في المقاطع يقع بها إفهام المعاني. انتهى
). [البرهان في علوم القرآن:؟؟]

معنى الفاصلة
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ):
(النوع التاسع والخمسون :
في فواصل الآي
الفاصلة: كلمة آخر الآية كقافية الشعر وقرينة السجع.
وقال الداني: كلمة آخر الجملة.
قال الجعبري: وهو خلاف المصطلح ولا دليل له في تمثيل سيبويه بـ{يوم يأت} و{ما كنا نبغ} وليسا رأس آي لأن مراده الفواصل اللغوية لا الصناعية
وقال القاضي أبو بكر: الفواصل حروف متشاكلة في المقاطع يقع بها إفهام المعاني). [الإتقان في علوم القرآن: 5/؟؟]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (الفصل الخامس في معنى الفاصلة وما يتعلق بها من الأحكام.
قال في الإتقان: الفاصلة كلمة آخر الآية كقافية الشعر وقرينة السجع وقال الداني: كلمة آخر الجملة.
وقال الجعبري: وهو خلاف المصطلح ولا دليل له في تمثيل سيبويه بيوم يأت و{مَا كُنَّا نَبْغِ} وليسا رأسي آية لأن مراده الفواصل اللغوية لا الصناعية.
وقال القاضي أبو بكر: الفواصل حروف متشاكلة في المقاطع يقع بها إفهام المعاني). [القول الوجيز:؟؟]
قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ) :(يحسن بنا أن نبين معنى الفاصلة، ... موجزين القول في ذلك فنقول:
الفاصلة: هي آخر كلمة في الآية نحو: العالمين، نستعين، مآب، بصيرا، أحد، وهى مرادفة لرأس الآية).
[نفائس البيان:؟؟]
قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ): (والفواصل جمع فاصلة. وهي آخر كلمة في الآية. وسيأتي بيان معنى الآية {كالعالمين} {الدين} {بصيرا}.
وهي مرادفة لرأس الآية، وهي بمثابة القافية التي هي آخر كلمة في البيت ومقطع الفقرة المقرون بمثلها في السجع
). [معالم اليسر:31]


الفرق بين الفاصلة ورأس الآية
قالَ أبو عَمْرو عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما الفاصلة فهي الكلام التام المنفصل مما بعده والكلام التام قد يكون رأس آية وكذلك الفواصل يكن رؤوس آي وغيرها فكل رأس آية فاصلة وليس كل فاصلة رأس آية فالفاصلة تعم النوعين وتجمع الضربين). [البيان: 128]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ بَهَادرَ الزَّرْكَشِيُّ (ت: 794هـ): (وفرق الإمام أبو عمرو الداني بين الفواصل ورءوس الآي قال:
أما الفاصلة فهي الكلام المنفصل مما بعده والكلام المنفصل قد يكون رأس آية وغير رأس وكذلك الفواصل يكن رءوس أي وغيرها وكل رأس أية فاصلة وليس كل فاصلة رأس أية فالفاصلة تعم النوعين وتجمع الضربين ولأجل كون معنى الفاصلة هذا ذكر سيبويه في تمثيل القوافي {يَوْمَ يَأْتِ} و{مَا كُنَّا نَبْغِ} -وهما غير رأس آيتين بإجماع -مع {إِذَا يَسْرِ} وهو رأس آية باتفاق .انتهى). [البرهان في علوم القرآن:؟؟]
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (وفرق الداني بين الفواصل ورؤوس الآي فقال الفاصلة هي الكلام المنفصل عما بعده، والكلام المنفصل قد يكون رأس آية وغير رأس وكذلك الفواصل يكن رؤوس أي وغيرها وكل رأس آية فاصلة وليس كل فاصلة رأس آية.
قال: ولأجل كون معنى الفاصلة هذا ذكر سيبويه في تمثيل القوافي {يوم يأت} و{ما كنا نبغ} وليسا رأس آيتين بإجماع مع {إذا يسر} وهو رأس آية باتفاق). [الإتقان في علوم القرآن: 5/؟؟]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وفرَّق الداني بين الفواصل ورؤوس الآي فقال: الفاصلة هي الكلام المنفصل عمَّا بعده، والكلام المنفصل قد يكون رأس آية وغير رأس آية، وكذلك الفواصل يكنَّ رؤوس آي وغيرها، وكل رأس آي فاصلة وليس كل فاصلة رأس آية.
قال: ولأجل كون معنى الفاصلة هذا ذكر سيبويه في تمثيل القوافي: {يَوْمَ يَأْتِ} و {مَا كُنَّا نَبْغِ} وليسا رأسي آية بإجماع مع {إِذَا يَسْرِ}
وهو رأس آية باتفاق). [القول الوجيز:؟؟]
- قَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَلِيّ مُوسَى (ت: 1429هـ): ( قوله: (وكل رأس آي فاصلة وليس كل فاصلة رأس آية)
ش: هذه نتيجة بنيت على مقدمة واحدة، والمقدمة الثانية ساقطة من كلام الشارح يعلم ذلك من قوله: وفرق الداني بين الفواصل ورؤوس الآي فقال: الفاصلة هي الكلام المنفصل عمَّا بعده، والكلام المنفصل قد يكون رأس آية وغير رأس آية، هذه هي المقدمة الأولى، أما المقدمة الثانية ورأس الآية هو آخر كلمة في الآية سواء اتصلت بما بعدها أو انقطعت فتكون النتيجة كل رأس آية فاصلة.. الخ، والله أعلم). [التعليق على القول الوجيز:؟؟]

معنى الكلمة القرآنية
قالَ مُحَمَّدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ بَهَادرَ الزَّرْكَشِيُّ (ت: 794هـ): (وأما الكلمة فهي اللفظة الواحدة، وقد تكون على حرفين مثل: ما ولي وله ولك، وقد تكون أكثر، وأكثر ما تكون عشرة أحرف مثل: {لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ} و: {أَنُلْزِمُكُمُوهَا} و{فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ}، وقد تكون الكلمة آية مثل: {وَالْفَجْرِ}، {وَالضُّحَى}، {وَالْعَصْرِ} وكذلك {الم} و{طه} و{يس} و{حم} في قول الكوفيين، و{حم عسق} عندهم كلمتان، وغيرهم لا يسمي هذه آيات بل يقول هذه فواتح لسور.
وقال أبو عمرو الداني: لا أعلم كلمة هي وحدها آية إلا قوله: {مُدْهَامَّتَانِ}
في سورة الرحمن).[البرهان في علوم القرآن: 1/268]


رد مع اقتباس