عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 12 شوال 1434هـ/18-08-2013م, 02:36 PM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,009
افتراضي

ترتيب الآيات في السور توقيفي
قَال أبو عَمْرو عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (أخبرنا عبد الرحمن بن عبد الله بن خالد التاجر قال أنا أحمد بن جعفر بن حمدان قال أنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال أنا أبي قال أنا يحيى بن سعيد قال أنا عوف قال أنا يزيد الفارسي عن ابن عباس عن عثمان رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت تنزل عليه الآية فيقول: ((ضعوا هذه الآية في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا)) ). [البيان:؟؟]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت:1311هـ): (وقد انعقد الإجماع على أن ترتيب السور والآيات توقيفي.
قال أبو بكر بن الأنباري: أنزل الله القرآن كله إلى السماء الدنيا ثم فقه في بضعٍ وعشرين سنة فكانت السورة تنزل لأمر يحدث والآية جوابًا لمستخبر ويوقف جبريل النبي صلى الله عليه وسلم على موضع الآيات الآية والسورة فانتساق السورة كانتساق الآيات والحروف كلُّه عن النبي صلى الله عليه وسلم فمن قدم سورة أو أخرها فقد أفسد نظم القرآن.
وقال الكرماني في كتابه البرهان: ترتيب السور هكذا هو عند الله في اللوح المحفوظ على هذا الترتيب وعليه كان النبي صلى الله عليه وسلم يَعْرضُ على جبريل كل سنة ما كان يجتمع عنده وعرضه عليه في السنة التي تُوفي فيها مرتين وكان آخر الآيات نزولًا {وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ} فأمره جبريل أن يضعها بين آيتي الربا والدَّين(1)). [القول الوجيز:؟؟]
- قَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَلِيّ مُوسَى (ت: 1429هـ): ( (1) [الإتقان ج1 ص 83]. والخلاصة أن ترتيب السور كما هو عليه في المصحف واجب الاتباع وإن كان في بعضه أو معظمه يعود إلى ترتيب الصحابة رضوان الله عليهم، وانعقد الإجماع عليه في الأجيال المتتالية التي جاءت من بعدهم حتى عصرنا هذا، وما رآه المسلمون حسنًا فهو عند الله حسن وبناء عليه فمن يحاول أن يرتب سور القرآن ترتيبًا جديدًا فقد خالف الإجماع ولا يجوز، وأما ترتيب الآيات ترتيبًا جديدًا فالأمر فيه أشد، وهو محظور بإجماع المسلمين بل قد حكم بعضهم بكفر من يفعل ذلك لأن ترتيب الآيات كان بأمر النبي صلى الله عليه وسلم بناء على أمر جبريل. والله أعلم) [التعليق على القول الوجيز:؟؟]

قلت: (في هذه المسألة نقول أخرى في قسم جمع القرآن).

قول الإمام مالك بن أنس في توقيف تأليف القرآن
قَال أبو عَمْرو عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (أنا محمد بن عبد الله بن زكريا، قال: أنا عمر بن يحيى بن زكريا، قال: أنا يونس، قال: أنا ابن وهب أنه سمع مالكا يقول: إنما أُلِّفَ القرآن على ما كانوا يسمعون من قراءة النبي صلى الله عليه وسلم). [البيان:38]


رد مع اقتباس