عرض مشاركة واحدة
  #7  
قديم 5 شوال 1434هـ/11-08-2013م, 02:32 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,152
افتراضي

قوله تعالى: {قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآَنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آَلِهَةً أُخْرَى قُلْ لَا أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (19) الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمُ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (20)}

قَالَ أبو بكر محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بشَّار ابن الأَنباريِّ (ت:328هـ): ((والأرض قل لله) [12] وقف حسن.
ومثله: ...(قل أي شيء أكبر شهادة قل الله) [19]
... وقوله: (لأنذركم به ومن بلغ) وقف حسن على معنى «ومن بلغه القرآن» (ليجمعنكم إلى يوم القيامة)، (لا ريب فيه) وقف تام. (وهو يطعم ولا يطعم) وقف حسن. ومثله: (قل لا أشهد)، (مما تشركون) تام.
(كما يعرفون أبناءهم) [20] حسن.)[إيضاح الوقف والابتداء:
2/629 - 630]
قال أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): ({فاطر السموات والأرض} كاف. ومثله ... {شهادة قل الله}. ومثله {بيني وبينكم}. {ومن بلغ} كاف. وقيل: تام. والمعنى: ومن بلغه القرآن. والابتداء بقوله: {أئنكم لتشهدون}. وما بعده يقبح. {قل لا أشهد} كاف. {مما تشركون} تام.
{كما يعرفون أبناءهم} كاف. وقيل: تام. (فهم لا يؤمنون) تام.)[المكتفى: 248]
قال أبو عبدِ الله محمدُ بنُ طَيْفُورَ الغزنويُّ السَّجَاوَنْدِيُّ (ت:560هـ): ({أكبر شهادة – 19- ط}. {ومن بلغ- 19- ط}. {أخرى - 19- ط}. لانتهاء الاستخبار [إلى الأخبار]. {قل لا أشهد - 19- ج}. لانتساق الكلام بلا عطف. [تشركون- 19- م} لأن {الذين} مبتدأ، فلو وصل لوقع فعل الاشتراك عليه فينتقض الكلام}. {أبناءهم- 20 – م} لأنه لو وصل لصار {الذين خسروا} نعتًا لأبناء عبد الله بن سلام وأصحابه المؤمنين.)[علل الوقوف: 2/474-475]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (أكبر شهادة (حسن) وقال نافع الوقف على قل الله ثم يبتدئ شهيد بيني وبينكم
والوقف على وبينكم (حسن)
ومن بلغ (أحسن) والتفسير يدل على ما قاله محمد بن كعب القرظي من بلغته آية من كتاب الله فكأنما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم تلا وأوحى إليّ هذا القرآن لأنذركم به ومن بلغ وقيل من بلغ أي احتلم لأنَّ من لم يبلغ الحلم غير مخاطب وقال نافع الوقف على قل الله فيكون خبر مبتدأ محذوف تقديره قل هو الله ويبتدئ شهيد على أنَّه خبر مبتدأ محذوف تقديره هو شهيد بيني وبينكم
قل لا أشهد (حسن) وقال أبو عمرو كاف
تشركون (تام)
أبناءهم (كاف) وقيل تام إن جعل الذين في محل رفع على الابتداء والخبر فهم لا يؤمنون ودخلت الفاء في الخبر لما في إبهام الذين من معنى الشرط وليس بوقف إن جعل الذين نعتًا لقوله الذين آتيناهم الكتاب أو بدلاً منهم
لا يؤمنون (تام))
[منار الهدى: 128 - 129]


- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس