عرض مشاركة واحدة
  #21  
قديم 24 رمضان 1434هـ/31-07-2013م, 06:18 PM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

قوله تعالى: { يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَنْ تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ قُلِ اسْتَهْزِئُوا إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَا تَحْذَرُونَ (64) وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآَيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ (65) لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ (66)}

قَالَ أبو بكر محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بشَّار ابن الأَنباريِّ (ت:328هـ): ((إنما كنا نخوض ونلعب) [65] وقف حسن.
والوقف على قوله: (فأن له نار جهنم خالدا فيه) [63] حسن ومثله: (قد كفرتم بعد إيمانكم) [66].
(هي حسبهم ولعنهم الله) [68].
[إيضاح الوقف والابتداء: 2/695]
قال أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): ({نخوض ونلعب} كاف.
ومثله {بعد إيمانكم}. وقال محمد بن عيسى: قال قوم: الوقف على {لا تعتذروا}. وقال: نافع: هو تام، أي: لا تعتذروا بقولكم: {إنما كنا نخوض ونلعب} وهو حسن.
{مجرمين} تام).
[المكتفى: 295-296]
قال أبو عبدِ الله محمدُ بنُ طَيْفُورَ الغزنويُّ السَّجَاوَنْدِيُّ (ت:560هـ): (
{بما في قلوبهم- 64- ط}. {قل استهزءوا- 64- ج} لاحتمال الفاء في {أن}.
{ونلعب- 65- ط}. {بعد إيمانكم- 66- ط}).
[علل الوقوف: 2/552-253]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (
وبما في قلوبهم وقل استهزؤا وما تحذرون وونلعب كلها وقوف كافية
تستهزؤن (حسن)
لا تعتذروا (أحسن) منه وقيل تام
بعد أيمانكم (كاف) سواء قرئ تعف بضم التاء مبنيًا للمفعول أي هذه الذنوب أو قرئ تعذب بضم التاء مبنيًا للمفعول أيضًا طائفة نائب الفاعل وبها قرأ مجاهد وقرئ نعف بنون العظمة ونعذب كذلك طائفة بالنصب على المفعولية وبها قرأ عاصم وقرأ الباقون إنَّ يعف تعذب مبنيًا للمفعول ورفع طائفة على النيابة والنائب في الأول الجار بعده
مجرمين (حسن)).
[منار الهدى: 167]


- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس