عرض مشاركة واحدة
  #11  
قديم 24 رمضان 1434هـ/31-07-2013م, 11:34 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

قوله تعالى: {وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (30) اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ (31) يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (32) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (33)}

قَالَ أبو بكر محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بشَّار ابن الأَنباريِّ (ت:328هـ): ((حتى يأتي الله بأمره) حسن.
ومثله: (إلا ليعبدوا إلها واحدا) [31]).
[إيضاح الوقف والابتداء: 2/692]
قال أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): ( {وقالت النصارى المسيح ابن الله}. كاف. ومثله {والمسيح ابن مريم}. ومثله {إلهًا واحدًا}. {المشركون} تام).[المكتفى: 292]
قال أبو عبدِ الله محمدُ بنُ طَيْفُورَ الغزنويُّ السَّجَاوَنْدِيُّ (ت:560هـ): ({وقالت النصارى المسيح ابن الله- 30- ط}. {بأفواههم- 30- ج} لأن قوله: {يضاهئون} يصلح مستأنفًا أو حالا للضمير في قوله: {قولهم} لنهم في الحقيقة قائلون، تقديره: يقولون مضاهين. {من قبل- 30- ط}. {قاتلهم الله- 30- ط}. {والمسيح ابن مريم- 31- ج} لن {وما أمروا} يصلح ابتداء، ويصلح حالاً، أي: اتخذوا غير مأمورين.
{واحد- 31- ج} لأن {لا} وما بعدها يصلح ابتداء ويصلح وصفًا لـ {واحد}. {إلا هو – 31- ط}. {كله- 33- لا} لأن تعلق {لو} بما قبلها).
[علل الوقوف: 2/548-549]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (عزير ابن الله (جائز) ومثله المسيح ابن الله وقيل كاف لتناهي مقول الفريقين ورسموا ابن بألف في الموضعين لأنَّ ألف ابن إنَّما تحذف إذا واقع ابن صفة بين علمين ونسب
لأبيه فلو نسب لجده كقولك محمد بن هشام الزهري لم تحذف الألف لأنَّ هشامًا جده أو نسب إلى أمه لم تحذف أيضًا كعيسى ابن مريم أو نسب إلى غير أبيه لم تحذف أيضًا كالمقداد ابن الأسود فأبوه الحقيقي عمرو وتبناه الأسود فهو كزيد ابن الأمير أو زيد ابن أخينا.
بأفواههم (كاف) على استئناف ما بعده وليس بوقف إن جعل ما بعده جملة في موضع الحال من الفريقين أي مضاهين قول الذين كفروا من قبل وحينئذ لا يوقف من قوله وقالت اليهود إلى يضاهون قول الذين كفروا من قبل لاتصال الكلام بعضه ببعض.
من قبل (كاف)
أنَّى يؤفكون (تام)
والمسيح ابن مريم (حسن) وقيل تام إن جعل ما بعده مبتدأ وليس بوقف إن جعل حالاً أي اتخذوه غير مأمورين باتخاذه.
إلهًا واحدا (حسن)
يشركون (كاف) على استئناف ما بعده وليس بوقف إن جعل ما بعده جملة في موضع الحال ومن حيث كونه رأس آية يجوز.
الكافرون (تام) على استئناف ما بعده وإن جعل ما بعده متعلقًا بما قبله لم يتم.
إلاَّ أن يتم نوره وكذا الدين كله ليس بوقف لأنَّ لو قد اكتفى عن جوابها بما قبلها.
المشركون (تام)).
[منار الهدى: 163-164]

- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس