عرض مشاركة واحدة
  #7  
قديم 22 رمضان 1434هـ/29-07-2013م, 11:16 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

قوله تعالى: { أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَسْتَوُونَ عِنْدَ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (19) الَّذِينَ آَمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ (20) يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُمْ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُقِيمٌ (21) خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ (22) }

قَالَ أبو بكر محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بشَّار ابن الأَنباريِّ (ت:328هـ): ((ولا المؤمنين وليجة) [16] وقف حسن. ومثله: (لا يستوون عند الله) [19].
(خالدين فيها أبدا) [22]، (إن الله عنده أجر عظيم) تام).
[إيضاح الوقف والابتداء: 2/692]
قال أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): ({غيظ قلوبهم} كاف. وقيل: تام. ... وكذلك {لا يستوون عند الله}. {خالدين فيها أبدًا} كاف. {أجرٌ عظيم} تام).[المكتفى: 292]
قال أبو عبدِ الله محمدُ بنُ طَيْفُورَ الغزنويُّ السَّجَاوَنْدِيُّ (ت:560هـ):
(
{في سبيل الله- 19- ط}. {عند الله- 19- ط}. [{الظالمين- 19- م}]
[لأنه لا يوصف المؤمنون بالظلم، لأنه لو وصل صار «الذين آمنوا» صفة «الظالمين»، بل هو مبتدأ من الله تعالى في مدح المؤمنين وصفتهم]. {وأنفسهم- 20- لا} لأن. قوله: {أعظم} خبر {الذين}.
{عند الله- 20- ط}. {مقيم- 21- لا} لأن {خالدين} حال لهم. {أبدا- 22- ط}).
[علل الوقوف: 2/546-567]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (في سبيل الله (حسن)
لا يستوون عند الله (أحسن) منه.
الظالمين (تام) لانقطاع ما بعده عما قبله لفظًا ومعنى.
عند الله (حسن)
الفائزون (كاف)
وجنات (جائز)
مقيم ليس بوقف لأنَّ خالدين حال مما قبله.
أبدًا (كاف)
عظيم (تام))
[منار الهدى: 163]

- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس