عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 24 شعبان 1434هـ/2-07-2013م, 11:57 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

مواضع اختلاف العدد
مواضع اختلاف العدد
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (اختلافها ثلاث آيات:
{ولأنعامكم} لم يعدها البصري والشامي وعدها الباقون
{إلى طعامه} لم يعدها أبو جعفر وحده وعدها شيبة والباقون
{فإذا جاءت الصاخة} لم يعدها الشامي وعدها الباقون).
[البيان: 264]

قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (
طعامه لا فيروز صاخة دع لشا....... م انعامكم غير الشامي والبصري).[ناظمة الزهر: 205]
- قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ): (ص: طعامه لا فيروز صاخة دع لشا ....... م أنعامكم غير الشامي والبصري
الإعراب: طعامه لفظ قرآني مبتدأ ولا عطف على محذوف تقديره معدود للكل لا فيروز أو بمعنى غير خبر بتقدير مضاف أي عد غير فيروز وصاخة
مفعول دع ولشام متعلق بدع وأنعامكم مبتدأ وغير خبر بتقدير مضاف أي معدود غير الشامي والبصري.
المعنى: أخبر أن قوله تعالى فلينظر الإنسان إلى طعامه يعده جميع الأئمة ما عدا فيروز وهو أبو جعفر وهذا من جملة المواضع التي اختلف فيها أبو جعفر وشيبة ثم أمر بعدم عد فإذا جاءت الصاخة للشامي فيكون معدودًا لغيره ثم أخبر أن قوله متاعا لكم ولأنعامكم، معدود لغير الشامي والبصري وجه عد طعامه مشاكلته لما قبله ووجه تركه عدم الموازنة وعدم المشاكلة لما بعده ووجه عد الصاخة تمام الكلام بناء على حذف جواب إذا للمبالغة والتهويل وكون الظرف بعده معمولاً لمحذوف ووجه تركه عدم تمام الكلام بناء على تعلق الظرف بالفعل قبله وعدم مشاكلته لما قبله وما بعده. وقد سبق وجه عد وترك لأنعامكم في النازعات. ...). [معالم اليسر:205-208]
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): ( اختلافها ثلاث آيات:
عد أهل العدد المسمون كلهم {فلينظر الإنسان إلى طعامه} آية، إلا أبا جعفر فإنه لم يعدها آية.
وعد الكوفي والمكي والمدنيان {متاعا لكم ولأنعامكم} آية.
وعد أهل العدد كلهم {فإذا جاءت الصاخة} آية؛ إلا الشامي وحده فإنه لم يعدها آية). [فنون الأفنان: 278-327]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (سورة عبس: اختلافها آيتان:
{ولأنعامكم} [الآية: 32] أسقطها البصري والشامي.
{فإذا جاءت الصاخة} [الآية: 33] أسقطها الشامي وحده.
...). [جمال القراء: 1/225]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (اختلافهم في ثلاث مواضع:
الأول: {طَعَامِهِ} عده غير أبي جعفر لوجود المشاكلة ولم يعده أبو جعفر لعدم انقطاع الكلام وهذا من المواضع التي وقع الخلف فيها بين أبي جعفر وشيبة ابن نصاح من المدنيين
الثاني: {وَلِأَنْعَامِكُمْ} وتقدم ما فيه
الثالث: {الصَّاخَّةُ} عده غير الشامي لانقطاع الكلام ولم يعده الشامي لعدم المشاكلة). [القول الوجيز: 338]

- قَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَلِيّ مُوسَى (ت: 1429هـ): (...تكميـل: يعد الحمصي (لِتَعْجَلَ بِهِ) وتركه الدمشقي وكذا يعد (الصَّاخَّةُ) دون الدمشقي ...). [التعليق على القول الوجيز: 349]م
قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ) : (قلت:
أنعامكم معا لشام بصري = دع والحجازي من طغى لا يجري
طعامه الكل سوى يزيدهم = والصاخة اعدد لسوى دمشقهم
وأقول: تضمن البيت الأول الأمر بعدم قوله تعالى: {ولأنعامكم} في سورتي النازعات وعبس وهذا معني قولي: معا، للشامي والبصري فيكون الموضعان معدودين لغيرهما، ... وتضمن البيت الثاني الإخبار بأن قوله تعالى: {فلينظر الإنسان إلى طعامه} يعده سائر أئمة العدد ما عدا يزيد بن القعقاع وهو أبو جعفر فيتركه هذا الموضع من جملة المواضع التي اختلف فيها أبو جعفر وشيبة، كما تضمن الأمر بعد قولي تعالى: {فإذا جاءت الصّاخّة} لجميع أهل العدد غير الدمشقي فلا يعده والخلاف في النازعات في موضعين ولأنعامكم، من طغى، وفي سورة عيسى في ثلاثة: إلى طعامه، ولأنعامكم، الصاخة، والله أعلم). [نفائس البيان: 70]م


رد مع اقتباس