عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 23 شعبان 1434هـ/1-07-2013م, 03:19 PM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,593
افتراضي

مواضع اختلاف العدد
مواضع اختلاف العدد
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (اختلافها آية: {إنهم يكيدون كيدا} لم يعدها المدني الأول وعدها الباقون). [البيان: 270]
قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (
كمثر يمينه ظهره اعدد لهم وفي الـــ ....... ـبروج كلا بن طارق سبع مع عشر
والاول والى كيد أول لغيره ....... والأعلى يد طالت وتلو كلت وقر).[ناظمة الزهر: 208]م
- قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ): (ص:
كمثر يمينه ظهره اعدد لهم وفي الـــ ....... ـبروج كلا بن طارق سبع مع عشر
والاول والى كيد أول لغيره ....... والأعلى يد طالت وتلو كلت وقر
...ثم بين أن في سورة الطارق موضعا واحدًا مختلفًا فيه بين الأئمة وهو {إنهم يكيدون كيدا} في الموضع الأول فأفاد أن غير المدني الأول يعده وهو يتركه. وهذا هو السبب في زيادة عدد غير المدني الأول عليه بواحدة يعده وهو يتركه.
وقيد كبدا بالأول احترازًا عن الثاني وهو {وأكيد كيدا} فإنه متفق على عده. وجه عد كيدا الأول المشاكلة والإجماع على عد الثاني ووجه تركه عدم تمام الكلام). [معالم اليسر:208-210]م
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (سورة الطارق: ست عشرة آية في عد المدني الأول، وسبع عشرة في عد الباقين.
يعد اختلافها آية واحدة: عدوا كلهم قوله {يكيدون كيدا} آية، إلا المدني الأول فإنه لم يعدها معهم). [فنون الأفنان: 278-327]م
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (سورة الطارق: اختلافها آية: {يكيدون كيدا} [الآية: 15] أسقطها المدني الأول وحده، فهي فيه ست عشرة آية، وفيما سواه سبع عشرة آية). [جمال القراء: 1/ 226]م
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): ( اختلافهم في {أنهم يكيدون كيدًا} لم يعدها المدني).[منار الهدى: 424]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (اختلافهم في موضع واحد وهو قوله تعالى: {إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا} عده غير المدني الأول للمشاكلة وانعقاد الإجماع على عد الثاني ولم يعده المدني الأول لعدم انقطاع الكلام وهذا معنى قول الشاطبي:
………………………... = …….. طارِقٌ سَبْعُ مَعْ [عَشرِ](1)
والأّوَّل وَالَى كيدًا أوَّلْ لغيرهِ = ………………………...).[القول الوجيز: 343]
- قَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَلِيّ مُوسَى (ت: 1429هـ): ((1) في نسخة (ب) [ الحشر] والصواب ما ذكر كما في (ب) ، (آ). وقوله: (طارق سبع مع عشر) إلخ
صرح بعدد آيات سورة الطارق والواو بست أي مع العشر وهو عدد المدني الأول. قوله: (كيدًا أوَّل لغيره) بيان للموضع المختلف فيه في سورة الطارق وقيده بالأول لإخراج الثاني). [التعليق على القول الوجيز: 343-344]
قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ) : (قلت:...
وفملاقيه له لم يسر ....... ودع يمينه لشام بصرى
كذاك ظهره وعند أول ....... كيدا يعد الكل غير الأول
وأقول: ... وقولي: "وعند أول إلخ" معناه أن كل أئمة العدد ما عدا المدني الأول يعدون لفظ كيدا عند الموضع الأول منه وهو: {إنّهم يكيدون كيدًا} فالمدني الأول ينفرد بعدم عد هذا الموضع وتقييده بالموضع الأول للاحتراز عن الموضع الثاني وهو: {وأكيد كيدًا} فإنه متفق على عده. "تنبيه" في سورة التكوير موضع واحد مختلف فيه وهو: {فأين تذهبون} ... وفي الطارق واحد وهو: {إنّهم يكيدون كيدًا} ). [نفائس البيان: 71] (م)


رد مع اقتباس