عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 21 شعبان 1434هـ/29-06-2013م, 11:25 AM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,152
افتراضي

مواضع اختلاف العدد
مواضع اختلاف العدد
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (اختلافها آية {وأخاه هارون} لم يعدها الكوفي وعدها الباقون). [البيان: 191]
قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (قد أفلح للكوفي هارون دع بها ....... ومع مائة للغير تسع إلى عشر
بنين سنين المؤمنون ارجعون والشـ ....... ـياطين صل مع كذبون كما الدر).[ناظمة الزهر: 136
- قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ): (ص: قد أفلح للكوفي هارون دع بها ....... ومع مائة للغير تسع إلى عشر
بنين سنين المؤمنون ارجعون والشياطين ....... صل مع كذبون كما الدر
...
المعنى: أمر بترك عد قوله تعالى {ثم أرسلنا موسى أخاه هارون} للكوفي فيكون معدودا لغيره. ثم أخبر أنها عند غير الكوفي مائة وتسع عشرة آية فتعين أن تكون للكوفي مائة وثماني عشرة بإسقاط «هارون» وهي الكلمة الوحيدة المختلف فيها بين الأئمة وجه من عدها المشاكلة والإجماع على عد مثلها في بعض الموضع ووجه تركها عدم تمام الكلام كما هو ظاهر.). [معالم اليسر: 136-137]م
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (...خلافها آية واحدة:
عد الشامي والمكي والمدنيان والبصري {ثم أرسلنا موسى وأخاه هارون} آية، وتركها الكوفي). [فنون الأفنان: 278-327]م
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (سورة المؤمنين: اختلافها آية واحدة: {وأخاه هارون} [الآية: 45] أسقطها الكوفي وحده، وهي في الكوفي مائة وثماني عشرة آية، وفي الباقين مائة وتسع عشرة). [جمال القراء: 1/209]م
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (...اختلافهم في آية واحدة: {وأخاه هارون} لم يعدَّها الكوفي ...). [منار الهدى: 260]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ):
(اختلافهم في آية واحدة وهي {وَأَخَاهُ هَارُونَ} عدها غير الكوفي للمشاكلة ولانعقاد الإجماع على عد نظائرها في (جمع) من السور ولم يعدها الكوفي لتعلق ما بعدها بما قبلها وهذا معنى قول الشاطبي:

قد أفلحً للكوفيِّ هارونَ دَعْ بِها ...... وَمَعْ مائةٍ للغير تسعٌ إلى عشرِ(1)).[القول الوجيز: 243]
- قَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَلِيّ مُوسَى (ت: 1429هـ): ((1) قوله: (وقد أفلح البيت) بيان للموضع المختلف فيه وعدد السورة عند علماء العدد كما بينه الشارح.). [التعليق على القول الوجيز: 243-244]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وآياتها مائةٌ وسبع عشرة في عدّ الجمهور. وعدّها أهل الكوفة مائةً وثمان عشرة، فالجمهور عدّوا {أولئك هم الوارثون الّذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون} [المؤمنون: 10، 11] آيةً، وأهل الكوفة عدّوا {أولئك هم الوارثون} آيةً وما بعدها آيةً أخرى، كما يؤخذ من كلام أبي بكر ابن العربيّ في «العارضة» في الحديث الّذي سنذكره عقب تفسير قوله تعالى: {أولئك هم الوارثون الّذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون}). [التحرير والتنوير: 18/6]م
قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ) : (قلت:
هارون للكوفي والحمصي يرد ....... والشام كالعراق والآصال عد
واعدد لهؤلاء بالأبصار ....... ودع لحمص لأولي الأبصار
وأقول: في سورة المؤمنين موضع واحد مختلف فيه وهو قوله تعالى: {ثمّ أرسلنا موسى وأخاه هارون} فأنبأت أن هذا الموضع يترك في العد للكوفي والحمصي ويعد لغيرهما.). [نفائس البيان: 48]م


رد مع اقتباس