عرض مشاركة واحدة
  #30  
قديم 28 رجب 1434هـ/6-06-2013م, 12:52 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,165
افتراضي

ما ورد في نزول قوله تعالى: (وَالَّذِينَ آَمَنُوا مِنْ بَعْدُ وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا مَعَكُمْ فَأُولَئِكَ مِنْكُمْ وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (75) )

قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (قوله تعالى: {وَالَّذِينَ آَمَنُوا مِنْ بَعْدُ وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا مَعَكُمْ فَأُولَئِكَ مِنْكُمْ وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (75)}
(ك)، أخرج ابن جرير عن ابن الزبير قال: كان الرجل يعاقد الرجل ترثني وأرثك، فنزلت: {وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله} الآية
وأخرج ابن سعد من طريق هشام ابن عروة عن أبيه قال: آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الزبير بن العوام وبين كعب بن مالك قال الزبير: لقد رأيت كعبا أصابته الجراحة بأحد، فقلت: لو مات فانقطع عن الدنيا وأهلها لورثته فنزلت هذه الآية: {وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله} فصارت المواريث بعد للأرحام والقرابات وانقطعت تلك المواريث في المؤاخاة). [لباب النقول:131]
قَالَ مُقْبِلُ بنِ هَادِي الوَادِعِيُّ (ت: 1423هـ): (قوله تعالى:{وَأُولُوا الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ} [الآية: 75].
الطيالسي [2 /19] حدثنا سليمان عن سماك1 عن عكرمة عن ابن عباس قال: آخى رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم بين أصحابه وورث بعضهم من بعض حتى نزلت: {وَأُولُوا الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ} فتركوا ذلك وتوارثوا بالنسب.
الحديث رواه الطبراني وقال الهيثمي في [مجمع الزوائد: 7 /28]: رجاله رجال الصحيح، ورواه ابن أبي حاتم [4 /25]، ورواه الحاكم في المستدرك ج4 ص345 من طريق الحسن بن علي بن زيد لم يذكر بجرح
[الصحيح المسند في أسباب النزول: 119]
ولا تعديل عن محمد بن صدقة الفتكي وكذلك لم يذكر بجرح ولا تعديل من حديث الزبير بن العوام وقال: صحيح الإسناد، وسكت عليه الذهبي، وأخرجه ابن أبي حاتم من حديث الزبير بن العوام [4 /24]، وأخرجه ابن جرير [10 /58] من حديث ابن الزبير وفيه عيسى بن الحارث لم أجد ترجمته في تهذيب التهذيب ولا تعجيل المنفعة ولا الميزان واللسان لكن في الجرح والتعديل لابن أبي حاتم [6 /274] عيسى بن الحارث روى عن... روى عنه أبو شيبة جد ابن أبي شيبة، ثم قال عبد الرحمن قال: سألت عنه أبا زرعة فقال: لا بأس به. فلا أدري أهو هو أم لا. وهو عند ابن جرير فنزلت {وَأُولُوا الْأَرْحَامِ} وعند الحاكم فينا نزلت هذه الآية). [الصحيح المسند في أسباب النزول: 120]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس